موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 26-10-2008, 10:16 AM   #1
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي @@ قصـة زواج بنت سـعيد بن المسـيب التي يخطبها الأمراء والوزراء ...!!!

تقول السير :




في مجلس سعيد بن المسيب يحضره عشرات بل مئات من الشباب الصالحين ..


انقطع شاب من الشباب عن الحضور يوماً..
فلما حضر بعد أيام سأله سعيد :


أين كنت يا أبا وداعة ؟!..
قال : ماتت زوجي وانشغلت بدفنها وعزائها ..
فقال سعيد رحمه الله : هلَّا أخبرتنا حتى نعزيك ونواسيك ..
ثم قال له : هل نويت بأمر بعدها ؟!..
هل عزمت على زواج بعدها ؟!..

قلت : ومن يزوجني وأنا لا أملك إلا ثلاثة دراهم ..

قال سعيد : سبحان الله ..
ثلاثة دراهم لا تعف مسلماً !!..
الله أكبر ..

ثلاثة دراهم لا تعف مسلماً !!..
قلت : ومن يزوجني ؟!..
قال : أنا ..

قلت : ابنة سعيد بن المسيب التي يخطبها الأمراء والوزراء ويردهم عنها ..
تدري لماذا؟!..

لأنه يريد لها صاحب الدين والخُلق ..
ما نظر إلى الجاه ، ولا للحسب ، والنسب ..
يريد أن يعطي تلك الأمانة التي استرعاه الله إياها ..
يسلمها في يد أمينة ..

قال : أنا أزوجك ..
قلت : ابنة سعيد بن المسيب التي يخطبها الأمراء والوزراء فيردهم ..

قال : أنا أزوجك ..
فدعا من كان في ناحية المسجد ، ثم قال :
الحمد لله وأثنى على الله ، ثم قال :
زوجنا فلاناً من فلانة على درهمين ..
زوجنا فلاناً على فلانة بدرهمين ..
تمَّ العقد ..

طرت من الفرح ..
ابنة سعيد !!..
ذهبت إلى داري وأنا أطير من شدة الفرح ..
دخلتُ وكان الوقت ساعة مغيب الشمس ..
كنت صائماً ..
أخرجتُ خلَّاً وخبزاً أريد الإفطار ..
فإذا بطارق يطرق الباب..
قلت :من ؟!..
قال : سعيد ..

فجاء على بالي كل سعيد إلا سعيد بن المسيب ..
فما رُؤي منذ أربعين سنة إلا بين بيته والمسجد ..
الله أكبر ..

منذ أربعين سنة ما رُؤي منذ أربعين سنة إلا بين بيته والمسجد ..
ما فاتته تكبيرة الإحرام أربعين سنة ..
يقول : فجاء على بالي كل سعيد إلا سعيد بن المسيب ..
فتحت الباب ..

فإذا بسعيد بن المسيب ..
قلت : لقد رجع في كلامه ..
قلت : لماذا أتيت ، كان حري بك أن تستدعيني وأنا آتيك ..
قال : مثلك يُؤتى إليه ..

أنت إنسان زوجناك ، وخفتُ أن تبيت الليلة عزباً ويحاسبني الله على عزوبيتك في هذه الليلة ..

أنت إنسان زوجناك وأعطيناك ، خفتُ أن تبيت عازباً هذه الليلة فيحاسبني الله على عزوبيتك ..
فإذا بسواد من خلفه ..
دفعها داخل الباب ..
سقطت من حيائها ..

ثم قال له : بارك الله لك ، وبارك عليك ، هذه زوجك ..
أسأل الله أن يوفق ويصلح بينكما ..
ثم ذهب في طريقه ..

يقول : فنظرت إليها فإذا هي من أجمل النساء ..
والله ما رأت عيني أجمل منها ..
فصعدتُ إلى ظهر المنزل ..
ناديتُ جيراني ، قلتُ لهم :

سعيد بن المسيب زوجني ابنته ، وقد أتى بها هذه الليلة ..
انزلوا عندها ، أذهب لأخبر أمي بالخبر ..

فذهبتُ أخبر أمي ، فقالت لي :
وجهي من وجهك حرام ..
والله لا تقربنها إلا بعد ثلاثة أيام حتى أزينها كما تُزيَّن العروس ..
بعد ثلاثة أيام أُدخلت عليها ..
والله ما رأت عيني أجمل منها ..
إن تكلمت أحسن الكلام ..
وإن سكتت على أجمل مقام ..
مكثتُ معها شهراً لم أرَ منها إلا صيام وقيام ..
بعد شهر ..

أردت الذهاب إلى مجلس سعيد ..
قالت : إلى أين تذهب ؟!..
قلت : إلى مجلس سعيد لطلب العلم ..
قالت : اجلس فإنَّ علم سعيد كله عندي ..
اجلس فإنَّ علم سعيد كله عندي ..
ذهبتُ إلى مجلس سعيد بعد شهر ..
فلما رآني تبَّسم ولم يكلمني حتى انفضَّ الجمع من المجلس ..
فلما انفضَّ جئته وجلست بين يديه ..

قال : كيف ضيفكم ؟..
قلت : على أحسن حال ..
قال : إن رأيت ما لا يعجبك فالعصا ..
ثم أعطاني عشرين ألف دينار ..
وقال : استعن أنت وإياها على قضاء حوائجكم ..




من محاضرة الشيخ خالد الراشد - صيد الفوائد






************

تخفيف المهر هو السنة ...



يلاحظ أن الناس الآن يزيدون جداَّ في المهر في النكاح . فعل هذا من السنة ؟ وهل حدد الشرع مقدارا معينا للمهر لا يزاد عليه ؟.




الحمد لله



فإن الزواج نعمة من نعم الله تعالى ، وآية من آياته ، قال الله تعالى : ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) الروم / 21



وأمر الله تعالى الأولياء أن يزوجوا من تحت ولايته ( وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) النور / 32


وذلك لما يترتب على النكاح من المصالح العظيمة ، كتكثير الأمة ، وتحقيق مباهاة النبي صلى الله عليه وسلم لغيره من الأنبياء ، وتحصين الرجل والمرأة من الوقوع في المحرم . . . وغير ذلك من المصالح العظيمة .



ولكن بعض الأولياء وضعوا العقبات أمام الزواج ، وصاروا حائلا دون حصوله في كثير من الحالات.



وذلك بالمغالاة في المهر ، وطلبهم من المهر الشيء الكثير مما يعجز عنه الشاب الراغب في الزواج .



حتى صار الزواج من الأمور الشاقة جدا لدى كثير من الراغبين في الزواج .



والمهر حق مفروض للمرأة ، فرضته الشريعة الإسلامية ، ليكون تعبيرا عن رغبة الرجل فيها ، قال الله تعالى : ( وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً ) النساء /4 .



ولا يعني هذا اعتبار المرأة سلعة تباع ، بل هو رمز للتكريم والإعزاز ، ودليل على عزم الزوج على تحمل الأعباء وأداء الحقوق .



ولم يحدد الشرع المهر بمقدار معين لا يزاد عليه .



ومع ذلك فقد رَغَّب الشرع في تخفيف المهر وتيسيره .


قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (خير النكاح أيسره) رواه ابن حبان . وصححه الألباني في صحيح الجامع (3300) .


وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( خير الصداق أيسره ) رواه الحاكم والبيهقي . وصححه الألباني في صحيح الجامع (3279) .


وقال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل أراد الزواج : ( التمس ولو خاتماً من حديد ) . متفق عليه .



وقد ضرب النبي صلى الله عليه وسلم لأمته المثل الأعلى في ذلك ، حتى ترسخ في المجتمع النظرة الصادقة لحقائق الأمور ، وتشيع بين الناس روح السهولة واليسر .



روى أبو داود (2125) والنسائي (3375) – واللفظ له - عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ عَلِيًّا قَالَ : تَزَوَّجْتُ فَاطِمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، ابْنِ بِي – وهو الدخول بالزوجة - . قَالَ : أَعْطِهَا شَيْئًا . قُلْتُ : مَا عِنْدِي مِنْ شَيْءٍ . قَالَ : فَأَيْنَ دِرْعُكَ الْحُطَمِيَّةُ ؟ قُلْتُ : هِيَ عِنْدِي . قَالَ : فَأَعْطِهَا إِيَّاهُ . صححه الألباني في صحيح النسائي (3160) .



فهذا كان مهر فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدة نساء أهل الجنة .



وهذا يؤكد أن الصداق في الإسلام ليس مقصوداً لذاته .



وروى ابن ماجه (1887) أن عُمَرَ بْنُ الْخَطَّابِ قال : لا تُغَالُوا صَدَاقَ النِّسَاءِ فَإِنَّهَا لَوْ كَانَتْ مَكْرُمَةً فِي الدُّنْيَا أَوْ تَقْوًى عِنْدَ اللَّهِ كَانَ أَوْلاكُمْ وَأَحَقَّكُمْ بِهَا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَصْدَقَ امْرَأَةً مِنْ نِسَائِهِ وَلا أُصْدِقَتْ امْرَأَةٌ مِنْ بَنَاتِهِ أَكْثَرَ مِنْ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أُوقِيَّةً وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيُثَقِّلُ صَدَقَةَ امْرَأَتِهِ حَتَّى يَكُونَ لَهَا عَدَاوَةٌ فِي نَفْسِهِ وَيَقُولُ قَدْ كَلِفْتُ إِلَيْكِ عَلَقَ الْقِرْبَةِ. صححه الألباني في "صحيح ابن ماجه" (1532) .



(لا تُغَالُوا) أَيْ لا تُبَالِغُوا فِي كَثْرَة الصَّدَاق . . . ( وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيُثَقِّلُ صَدَقَةَ امْرَأَتِهِ حَتَّى يَكُونَ لَهَا عَدَاوَةٌ فِي نَفْسِهِ) أَيْ حَتَّى يُعَادِيَهَا فِي نَفْسه عِنْد أَدَاء ذَلِكَ الْمَهْر لِثِقَلِهِ عَلَيْهِ حِينَئِذٍ أَوْ عِنْد مُلاحَظَة قَدْره وَتَفَكُّره فِيهِ . . . (وَيَقُولُ قَدْ كَلِفْتُ إِلَيْكِ عَلَقَ الْقِرْبَةِ ) حَبْل تُعَلَّق بِهِ أَيْ تَحَمَّلْت لأَجْلِك كُلّ شَيْء حَتَّى الحبل الذي تعلق به القربة اهـ من حاشية السندي على ابن ماجه .


اثنتا عشرة أوقية تساوي أربعمائة وثمانين درهما أي مائة وخمسة وثلاثون ريال فضة تقريباً (134.4)


فهذا كان صداق بنات النبي صلى الله عليه وسلم ونسائه .



قال شيخ الإسلام في "مجموع الفتاوى" (32/194) :


فمن دعته نفسه إلى أن يزيد صداق ابنته على صداق بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم اللواتي هن خير خلق الله في كل فضيلة وهن أفضل نساء العالمين في كل صفة فهو جاهل أحمق ، وكذلك صداق أمهات المؤمنين ، وهذا مع القدرة واليسار ، فأما الفقير ونحوه فلا ينبغي له أن يصدق المرأة إلا ما يقدر على وفائه من غير مشقة اهـ .



وقال أيضاً في "الفتاوى الكبرى" :


"وَكَلامُ الإِمَامِ أَحْمَدَ فِي رِوَايَةِ حَنْبَلٍ يَقْتَضِي أَنَّهُ يُسْتَحَبُّ أَنْ يَكُونَ الصَّدَاقُ أَرْبَعَمِائَةِ دِرْهَمٍ , وَهَذَا هُوَ الصَّوَابُ مَعَ الْقُدْرَةِ وَالْيَسَارِ فَيُسْتَحَبُّ بُلُوغُهُ وَلا يُزَادُ عَلَيْهِ" اهـ .



وذكر ابن القيم في "زاد المعاد" (5/178) بعض الأحاديث الدالة على تخفيف المهر وأنه لا حد لأقله ثم قال :



فتضمنت هذه الأحاديث أن الصداق لا يتقدر أقله . . . وأن المغالاة في المهر مكروهة في النكاح وأنها من قلة بركته وعسره اهـ .



وبهذا يتبين أن ما يفعله الناس الآن من زيادة المهور والمغالاة فيها أمر مخالف للشرع .



والحكمة من تخفيف الصداق وعدم المغالاة فيه واضحة :


وهي تيسير الزواج للناس حتى لا ينصرفوا عنه فتقع مفاسد خلقية واجتماعية متعددة .



وللوقوف على بعض أضرار المغالاة في المهر راجع السؤال رقم



(12572) .




الإسلام سؤال وجواب
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-10-2008, 11:39 AM   #2
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصة هادفة من كل النواحي فجزاك الله خيرا أخونا الفاضل بوراشد

فيها تحذير للعادات العائلية التي تشترط غلاء المهور

فيها تحذير غير مباشر للزوجات أن يحسنّ التعامل مع أزواجهن ، والا فإن هناك من يزوج بثلاثة دراهم ، ما دام الخلق والدين موجود.

فما لفت نظري مباشرة لدى قراءتي القصة ، أن الرجل بطبيعته ما ان غابت عنه زوجته حتى انتقل مباشرة للتفكير بالزواج من أخرى، والغياب ليس فقط بالوفاة ، فهناك أسباب كثيرة يغيب فيها دور الزوجة فيجب على النساء ان ينتبهن لأنفسهن ، حتى لا يعطين خنجرا للرجل ليجرحهن فيه ، وربما هذا يدلنا على أن التفكير بأخرى مسبقا موجود لدى الرجل ، واذا أتيحت اي ظروف أو فرص فإنه ينتقل مباشرة الى التنفيذ،
اعتذر ان كنت خرجت عن الموضوع ولكنني لم استطع اهمال ما بين الحروف !

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-10-2008, 11:56 AM   #3
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قصة هادفة من كل النواحي فجزاك الله خيرا أخونا الفاضل بوراشد

فيها تحذير للعادات العائلية التي تشترط غلاء المهور

صدقت ...وهي ظاهرة سلبية ...تفتح باب الفتنة على المجتمع

فيها تحذير غير مباشر للزوجات أن يحسنّ التعامل مع أزواجهن ...

هذه لم أقصدها لا بين الحروف ولا فوقها ...

والا فإن هناك من يزوج بثلاثة دراهم ، ما دام الخلق والدين موجود.

نعم ...لكنهم قلة في زمن لا يتحدث فيه الناس سوى عن المال ...قبل أي شيء ...

فما لفت نظري مباشرة لدى قراءتي القصة ، أن الرجل بطبيعته ما ان غابت عنه زوجته حتى انتقل مباشرة للتفكير بالزواج من أخرى، والغياب ليس فقط بالوفاة ، فهناك أسباب كثيرة يغيب فيها دور الزوجة فيجب على النساء ان ينتبهن لأنفسهن ، حتى لا يعطين خنجرا للرجل ليجرحهن فيه ...

أتحفظ على وصف أمر شرعه الله كالتعدد على أنه خنجر ...فهذه أوصاف تعلقت في أذهاننا بسبب ...

- التشويه المتعمد للتعدد في الإعلام - عدم الإلمام الكافي بعلم الشريعة لدى البعض

ولا أريد التوسع في التعدد إيثاراً للسلامة ...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-10-2008, 01:57 PM   #4
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيكم شكر الله لكم هذه القصة الرائعة والمفيدة نفع الله بها



جزاكم الله خيراً



الأخت فاديا طرحت أمر سوف أناقشها فيه لاحقاً إن شاء الله ...


رفع الله قدركم وأعلى نزلكم

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضى والقبول من الله عز وجل

في رعاية الله وحفظه
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-10-2008, 02:39 PM   #5
معلومات العضو
منذر ادريس
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

الناس في مسألة المهر بين طرفين ووسط :

أما الطرف الأول : فالذي يثقل كاهل المتقدم للزواج , فهذا مدعاة للفجور والنفور بعد الزواج خاصة إذا كان في هذا الزمن ممن ضعف دينهم وقلّت طاعتهم وكأن المرأة سلعة مشتراه ويتحمل ولي الووجة نصيبا من أسباب المشاكل الحاصلة بعد الزواج

الطرف الثاني : الذي لا تغالي معه ونرضى منه باليسير على أن يستر نفسه وأهله ولكن ليس اهلا لذلك لبعده عن الدين وتقوى رب العالمين

والوسط : وهو الذي يعطى دون إثقال على كاهله ويكون صاحب دين وخلق ومحقق للمروءة ويعرف قدر الزواج وقيمته ومسؤوليته ويعلم أن المرأة أمانة في عنقه وأنها أسيرة عنده قد أخذها بأمانة الله

وينشأ من الطرف الثاني عادة سيئة وهي أن من أراد الزواج يطلب منه المال الكثير وإذا سألته لماذا ؟ قال : لأن المرأة إذا دفع الطالب المال الثير عرف قدرها وإن دفع القليل حط من قدرها وأساء لها وجعلها معرضة للطلاق بزعمه أن غيره يقبل أن يزوجه ابنته فينشأ الفساد

ولو أنا امتثلنا للهدي النبوي لما وقع هذا الفساد العريض
والله الهادي الى سواء الصراط

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-10-2008, 08:01 PM   #6
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل بوراشد ، طبعا لم تقصد هذا وانما هي فكرة خطرت في بالي ،
وهدف الموضوع واضح ورائع ونأمل فعلا ان تتغير العاداات العرفية الخاصة بالزواج والتي تعرقل نية الزواج عند بعض الشباب المسلمين

أختي الحبيبة أم سلمى ، جزاك الله خيرا
أذكر أنه جرى نقاش حول هذا الموضوع منذ زمن بعيد على هذا الرابط
http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=6732

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-10-2008, 08:58 PM   #7
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

أتمنى والله أن نعيد هذا الزمن الذي كان يعيش فيه سعيد بن المسيب ، فنعم الزمن هو .


وأوافق أختي فاديا وكذلك أخي المشفق فيما طرحوا ، فجزاهم الله خيرا


بالفعل قصة رائعة جدا جدا وفيها عبرة ولنا بها قدوة حسنة ، ولكن مع الحذر أشد الحذر من الزمن الذي نعيش فيه لأن :

1- الرجل يخطب لإبنته نعم ولا بئس بذلك ، ولكن يجب عليه التدقيق وحسن الاختيار لإبنته من رجل ذو دين وخلق ، حتى لا يعيرها مستقبلا وهذا واقع من البعض وللأسف ..

2- نعم الفقر سببا لعدم الزواج وخصوصا في هذا الزمن ( الذي ارتفعت فيه المعيشة جدا) ، إن لم يجد الشاب من يعينه على هذا الأمر ، مع العلم أن هناك بعض الشباب لديه المال الكثير ولكنه لا يرغب بالزواج ، ويفضل شراء سيارة فارهة والسفر لبلدان متعددة ، وهذا واقع موجود ولا يستطيع أحد إنكاره

3- أوافق أختي فاديا عندما قالت هناك من يزوج بثلاثة دراهم ، ومعنى أوافقها أي ليس 3 دراهم بالتحديد وإنما المقصود باليسير ، وليست كل الأسر تبالغ بهذا الأمر ، بل إن هناك من أولياء أمور الفتيات من هو حريص جدا وعلى استعداد أن يساهم في تزويج إبنته ولكن بشرط أن يكون الرجل أهلا لذلك ، حتى لا يظن ظان إن أهلها باعوها كما يتقوله من لا يعرف الدين والخلق ، وعموما من يبحث يجد ما يناسبه ...

4- قول سعيد بن المسيب بأن الرجل لا يبيت بغير زوجة ، فيا لمصيبة النساء في هذا العصر ....

نعم في هذا الزمن لا يتقبل الناس أمر زواج رجل أرمل بعد وفاة زوجته ، ويقولون أين احساسه ومشاعره ؟ أين قلبه ؟ أين وفاءه لزوجه ؟ والكثير الكثير من هذا الكلام ، وقد يكون تزوج بعد شهوررر أو سنوات من وفاتها ،
ولكن أنى للإعلام الفاسد أن يترك الناس دون أن يؤثر في تفكيرهم وسلوكهم ؟

ومن لم يتأثر بهذا الإعلام ، أجبرته الأسرة وكذلك المجتمع على هذا الأمر !!!

فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


5- صيام وقيام في أول شهر زواج... سبحان ربي العظيم ، أشهد والله إنه زمن صالح بالفعل ، اسأل الله تعالى أن يرزقنا هذا الزمن الصالح ... اللهم آمين


جزاكم الله خيرا أخي الفاضل / بوراشد على طرح هذه القصة

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-10-2008, 11:12 PM   #8
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

أختنا إسلامية بارك الله فيكم ...

وهذه إضافة ذات صلة ..




ما هي الاستطاعة في حديث الحث على الزواج




ما المقصود بكلمة " من استطاع " في الحديث الذي حث فيه الرسول صلى الله عليه وسلم الشباب على الزواج ؟.





الحمد لله



عن ابن مسعود قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ ، مَنْ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ ، فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ) .



رواه البخاري (5065) ومسلم (1400) .



وجاء : أي وقاية من الوقوع في الفاحشة .



وقد اختلف العلماء في معنى " الباءة " هنا على قولين ، فقال بعضهم : إنها القدرة على مؤن النكاح [أي : تكاليفه ونفقاته] ، وقال آخرون : إنها القدرة على الجماع ، ولا منافاة بينهما ، فيكون المعنى : من استطاع منكم الجماع لقدرته على مؤونته فليتزوج .



قال النووي :



وَاخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِي الْمُرَاد بِالْبَاءَةِ هُنَا عَلَى قَوْلَيْنِ يَرْجِعَانِ إِلَى مَعْنَى وَاحِد أَصَحّهمَا : أَنَّ الْمُرَاد مَعْنَاهَا اللُّغَوِيّ وَهُوَ الْجِمَاع , فَتَقْدِيره : مَنْ اِسْتَطَاعَ مِنْكُمْ الْجِمَاع لِقُدْرَتِهِ عَلَى مُؤَنه وَهِيَ مُؤَن النِّكَاح فَلْيَتَزَوَّجْ , وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ الْجِمَاع لِعَجْزِهِ عَنْ مُؤَنه فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ لِيَدْفَع شَهْوَته , وَيَقْطَع شَرّ مَنِيّه , كَمَا يَقْطَعهُ الْوِجَاء اهـ .



" شرح مسلم " ( 9 / 173 ) .



وقال ابن القيم :



وقوله " من استطاع منكم الباءة فليتزوج " : فسرت الباءة بالوطء ، وفسرت بمؤن النكاح ، ولا ينافي التفسير الأول إذ المعنى على هذا مؤن الباءة .



" روضة المحبين " ( ص 219 ) .



وقال شيخ الإسلام :



وَاسْتِطَاعَةُ النِّكَاحِ هُوَ الْقُدْرَةُ عَلَى الْمَئُونَةِ لَيْسَ هُوَ الْقُدْرَةُ عَلَى الْوَطْءِ , فَإِنَّ الْحَدِيثَ إنَّمَا هُوَ خِطَابٌ لِلْقَادِرِ عَلَى فِعْلِ الْوَطْءِ , وَلِهَذَا أُمِرَ مَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ أَنْ يَصُومَ فَإِنَّهُ وِجَاءٌ اهـ الفتاوى الكبرى (3/134) .





الإسلام سؤال وجواب
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-10-2008, 08:23 AM   #9
معلومات العضو
د.عبدالله
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

موضوع هام جدا لكل مسلم ومسلمة ولكل مقدم على الزواج ، بارك الله فيك أخي الحبيب ومستشارنا الفاضل ( بوراشد )

والشكر موصول لمشرفتنا الفاضلة وأديبتنا ( فاديا )

وألأخ الحبيب ومشرفنا القدير ( المشفق ) والأخت الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( إسلامية ) والأخت الفاضلة والمشرفة القديرة ( ام سلمى2 ) لكم مني كل احترام وكل تقدير .

أخي الحبيب بوراشد ............................... راح تودينا في داهية ...... احنا ناقصين .

مع تمنياتي للجميع بالصحة والسلامة والعافية .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:35 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.