موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 17-10-2008, 12:42 PM   #1
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي حَادثَةُ الإفكِ وأَحدَاثُها (5)



الحمد لله الذي ميّز الخبيث من الطيّب و جعل الطيبين للطيبات و كانت دار الدنيا دار الزرع و دار الآخرة دار الحصاد..



و الصلاة و السلام على أطيب خلق الله تعالى فكان طيباً كما أزواجه طيبات و الجنة لا يمكث فيها غير الطيّب و الخبث مكانه جهنّم...


أما بعد:
فهذا الدرس الخامس نسأل الله التوفيق و السداد

حين أناخ راحلته، فوطئ يدها فركبتها،)



اي استيقظت رضي الله عنها عند قوله انّا لله و انّا اليه راجعون و حينها أناخ راحلته...


أناخ اي هيّأ لها مناخاً لتقف فيه,و أناخ من المناخ بضم الميم...



لم ينتظر رضي الله عنه ليحادثها أو ليسامرها و دعك من روايات المستشرقين الذي يحرّفون الدين بأسلوب يعلوه العسل المصفّى لمن لا يُحسن الذوق أو لمن ليس لديه الخبرة في اختبار المواد فيختلط عليه البخس و النفيس!!!!



فدأبوا على النيل من الاسلام من خلال النيل بأزواج النبيّ صلّى الله عليه و سلم و بأصحابه بله النيل منه صلوات ربي و سلامه عليه..


فكانت مقولة أحدهم و هو أحقر أن أدوّن اسمه بين ذه السطور :



((( . كان ينظر إليها من فوق هجين مرتفع شاب وسيم، ففركت عائشة عينيها، فابتسم الشاب...)))



((سألها صفوان: ما تفعله بجلوسها منفردة في وسط صحراء العرب؟ فشرحت له عائشة الأمر. فضحك صفوان!! ثم عرض عليها بعيره ليقودها إلى المدينة، فقبلت عائشة، فساعدها صفوان على الركوب، ثم انطلقا.)))



هدم بقلمه باب النظر و أحكامه و طعن بعرض النبيّ صلى الله عليه و سلم و ذا و أمثاله ليس بأقلّ شأناً من أصحاب الإفك فكلاهما غمز و لمز و كلاهما كذّب و افترى....


و هذا مثال من أمثلة كثيرة تخطّها أنامل النّصارى و العلمانيون ليصدّوا عن سبيل الله و أنّى لهم ذلك!!!


فكان صفوان رضي الله عنه دثاره العجلة و ذا حال المؤمن في مواطن الفتنة و الشبهة...



و الانسان الكيّس الفطن يكل بميزان الله تعالى و عندها لا يبخس كائنا من كان و لذا قدّم المصلحة الراجحة على المفسدة المرجوحة...



و جاء الاسلام دين الرحمة بحفظ الضروريات الخمس و منها العرض و العقل و المال ....


فكانت رضي الله عنها ضرورة تجعل من المسلم الحفاظ عليها و حفظه ذا متعدٍ الى غيره,فبها رضي الله عنها يُحفظ عرض النبيّ صلى الله عليه و سلم من الخدش بله التمزيق....


فكانت رضي الله عنها لقطة في أرض فلاة لا يجوز بحال من الأحوال تركها للسباع البشرية منها و الوحشية!!!


فلم يسترسل معها بالكلام إذ يعلمون علم اليقين ماهية الاحسان (أن تعبد الله كأنك تراه...)و إن يكنْ ففي أضيق الحدود...



فلم يزد بعد استرجاعه لهول المصيبة الاّ أن أناخ راحلته أي دابته, مركبه......


فوطئ أي داس بقدمه فجعل راحلته, دابته,بعيره...ذلّلها ليسهل ركوب أمّنا رضي الله عنها.


، فوطئ يدها فركبتها...


فداس على يديها و هما المقدمتان منها إذ الناقة تمشي على أربع و ركبتاها في مقدمتيها فليس لها ركبة في القوائم الخلفية...


و يداها موضوعان على الارض بخلاف الانسان و من هنا جاء الخلاف المشهور في النزول الى السجود و نهيّ النبيّ صلى الله عليه و سلم عن التّشبه بالبعير في ذا النزول...


فقد صحّ من حديث أبو هريرة رضي الله عنه أنه صلى الله عليه و سلم قال(إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير ، وليضع يديه قبل ركبتيه)


فنهيّ صريح عن مشابهة المسلم لمن هو دونه من الدّواب في حال التّعبد و هذا القيد هام لمنْ تمعّن في سيرة النبيّ صلى الله عليه و سلم و تعامله مع أصحابه و غلمانهم... و الاّ فقد صحّ انّ الحسن و الحسين رضي الله عنها كانا يرتحلان النبيّ صلى الله عليه و سلم و غير هذا ممّا فيه مشابهة للدّواب...


فسيتوي البروك البعير مع التفات الثعلب و نقر الديك و اقعاء القرد و بسط الكلب و غيرها...


و عندما كان مقام السجود مقاماً عظيماً فيه الاقتراب من ربّ الأرض و السماء كان الحريّ بذو المقام أن يتأدب بآداب تخالف هيئة الدّواب ممن يمشون على اربع او على بطنه...


فكان الطمئنية و الخشوع فيه خلافا لنقر الدّيك و كان رفع اليدين مع الذراع عند السجود خلافا لبسط الكلب لذراعه و كذلك كان الزول الى السجود على اليدين خلافا لنزول البعير على ركبتيه....


و لتبسيط الصورة نضع نصب أعينكم مواطن المشابهة و مواطن المخالفة لنكن على بصيرة في مسألة تنازع فيها الكبار و في كلٍ أجر ان شاء الله تعالى...


البعير من الدّواب الذي يمشي على أربع و هذا قول الله تعالى كما في سورة النور(و الله خلق كلّ دابّة من ماء, فمنهم من يمشي على بطنه و منهم من يمشي على رجلين و منهم من يمشي على أربع, يخلق الله ما يشاء,ان الله على كل شيئ قدير)


و الانسان من الدّاوب الذي يمشي على رجلين, فكلاهما يمشي على قوائم بيد أن البعير قوائمه أربعة و قوائم الانسان اثنان...


ثمّ البعير ركبتاه في يديه بخلاف الانسان إذ ركبتاه في رجليه...


و ثانيا ان البعير يداه موضوعتان بخلاف الانسان فيشبه وضع يدان البعير بقوائم الانسان الموضوعان اي رجليه و في كلاهما (البعير و الانسان) الركبة في الموضوعان لا المرفوعان...


و ثالثا ان البعير و عند نزوله يقدّم ركبتيه كما لو أنّ الانسان قدّم ركبتيه فتحدث جلجلة تشابهة جلجلة البعير و هذا لا يحدثه من قدّم يديه فانتبه يرعاك الله.


ثمّ الآية صنّفت الدّواب الى ثلاثة أصناف...صنفٌ يمشي على رجلين و صنف يمشي على اربع و صنف يمشي على بطنه...


فلا يتقوّل علينا قائل أنّ هناك من الدّواب من يمشي على أكثر من أربع و بهذا ناقشني أحدهم متعلماً...


فالمولى سبحانه تحدث الينا بما هو الغالب من الدّواب و الحكم للغالب كما هو معلوم هذا أولا..


و ثانيا قال تعالى في نفس الاية و بعد تعداد الاصناف الثلاثة..( يخلق الله ما يشاء,ان الله على كل شيئ قدير) فكان ممنْ يمشي على اكثر من اربع فهو مما خلقه الله تعالى بمشيئته انّه على كل شيئ قدير...


فكان من حرص صفوان رضي الله عنها أسأل الله أن تلد نساؤنا أمثاله..في حرصه..في غيرته...في صفاته الجليلة


فجعل الجوهرة الثمينة و اللؤلؤة المصونة في العلوّ و سار بها ولسان حاله هنا تُوضع العفيفات الطاهرات...


يُتبع ان شاء الله....
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-10-2008, 04:41 PM   #2
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل / علي سليم

شرح شيق لقصة الافك بارك الله فيك ..


اقتباس:
ثمّ البعير ركبتاه في يديه بخلاف الانسان إذ ركبتاه في رجليه...


و ثانيا ان البعير يداه موضوعتان بخلاف الانسان فيشبه وضع يدان البعير بقوائم الانسان الموضوعان اي رجليه و في كلاهما (البعير و الانسان) الركبة في الموضوعان لا المرفوعان...

و ثالثا ان البعير و عند نزوله يقدّم ركبتيه كما لو أنّ الانسان قدّم ركبتيه فتحدث جلجلة تشابهة جلجلة البعير و هذا لا يحدثه من قدّم يديه فانتبه يرعاك الله.

هذه المسألة اختلفت بها مع إحدى الزميلات حينما كنا نصلي الظهر
فكنت أنزل للسجود على ركبتي ثم أضع يدي
فنبهتني إلى أننا علينا أن نخالف البعير ..اتباعا لقول الرسول
صلى الله عليه وسلم
فاختلفنا في مكان ركبة البعير هل في يديه أم في رجليه
على الرغم من أن كلانا معلمة للعلوم ..ولم نعرف أن ركبة البعير
في يديه إلا عندما بحثنا في شرح الحديث ..

عليه الصلاة والسلام كان فعلا مدرسة في علوم الحياة ..


ولكن ماذا تقصد ياشيخ :

اقتباس:
و ثانيا ان البعير يداه موضوعتان بخلاف الانسان فيشبه وضع يدان البعير بقوائم الانسان الموضوعان اي رجليه و في كلاهما (البعير و الانسان) الركبة في الموضوعان لا المرفوعان...


هل معنى هذا أن الأطراف الأمامية للبعير رجلان والخلفية يدان ؟؟

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-10-2008, 05:25 PM   #3
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القصواء
  
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل / علي سليم


شرح شيق لقصة الافك بارك الله فيك ..





هذه المسألة اختلفت بها مع إحدى الزميلات حينما كنا نصلي الظهر
فكنت أنزل للسجود على ركبتي ثم أضع يدي
فنبهتني إلى أننا علينا أن نخالف البعير ..اتباعا لقول الرسول
صلى الله عليه وسلم
فاختلفنا في مكان ركبة البعير هل في يديه أم في رجليه
على الرغم من أن كلانا معلمة للعلوم ..ولم نعرف أن ركبة البعير
في يديه إلا عندما بحثنا في شرح الحديث ..

عليه الصلاة والسلام كان فعلا مدرسة في علوم الحياة ..


ولكن ماذا تقصد ياشيخ :





هل معنى هذا أن الأطراف الأمامية للبعير رجلان والخلفية يدان ؟؟





و اياكم جزيتم خيرا اختاه...
الاطراف الامامية يداه و انما ركبتاه في يديه...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:41 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.