موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر العقيدة والتوحيد

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2008, 10:22 AM   #1
معلومات العضو
الحـياة الطيبة
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية الحـياة الطيبة
 

 

افتراضي خطورة التسرع في الفتوى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتي في الله أضع بين أيديكم فتوى مباركة طيبة تتعلق بخطورة التسرع في الفتوى, ما دعاني لنشرها هو ملاحظتي لأغلب الناس إلا من رحم ربي يقولون بآرائهم بغير دليل شرعي, هناك من يقول أرى والله أعلم أنه يجوز...أو لا يجوز..وهنا لا أتحدث عن العلماء بل أتحدث عن الناس عامة, فبالله عليكم متى كان ديننا ألعوبة بين أيدينا؟ أو متى كان ديننا يخضع للتجربة وهوى أنفسنا, الطبيب أصبح مفتيا والبقال أصبح كذلك, ومن رأى حلقة أو حلقتين لداعية من الدعاة أو عالما من علماء الأمة يصبح مفتيا في أسرته أو بين عشيرته؟إخوتي فنفق من غفلتنا و يجب التأكد قبل نطق أي حكم فقهي فمن قال يجوز فلابد من أن يحضر لنا الدليل الشرعي ومن قال الكس فعليه أيضا أن يدلنا على مصدر فتواه.

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

قال ابن القيم :
وكان السلف من الصحابة والتابعين يكرهون التسرع في الفتوى ، ويود كل واحد منهم أن يكفيه إياها غيره : فإذا رأى بها قد تعينت عليه بذل اجتهاده في معرفة حكمها من الكتاب والسنة أو قول الخلفاء الراشدين ثم أفتى . وقال عبد الله بن المبارك : حدثنا سفيان عن عطاء بن السائب عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : أدركت عشرين ومائة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أراه قال في المسجد ، فما كان منهم محدث إلا ود أن أخاه كفاه الحديث ، ولا مفت إلا ود أن أخاه كفاه الفتيا وقال الإمام أحمد : حدثنا جرير عن عطاء بن السائب عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : أدركت عشرين ومائة من الأنصار من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ما منهم رجل يسأل عن شيء إلا ود أن أخاه كفاه ، ولا يحدث حديثا إلا ود أن أخاه كفاه .
وقال مالك عن يحيى بن سعيد إن بكير بن الأشج أخبره عن معاوية بن أبي عياش أنه كان جالسا عند عبد الله بن الزبير وعاصم بن عمر ، فجاءهما محمد بن إياس بن البكير فقال : إن رجلا من أهل البادية طلق امرأته ثلاثا فماذا تريان ؟ فقال عبد الله بن الزبير : إن هذا الأمر ما لنا فيه قول ، فاذهب إلى عبد الله بن عباس وأبي هريرة فإني تركتهما عند عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم ائتنا فأخبرنا ، فذهبت فسألتهما فقال ابن عباس لأبي هريرة : أفته يا أبا هريرة فقد جاءتك معضلة ، فقال أبو هريرة : الواحدة تبينها ، والثلاث تحرمها حتى تنكح زوجا غيره .
وقال مالك عن يحيى بن سعيد قال : قال ابن عباس : إن كل من أفتى الناس في كل ما يسألونه عنه لمجنون ، قال مالك : وبلغني عن ابن مسعود مثل ذلك ، رواه ابن وضاح عن يوسف بن عدي عن عبد بن حميد عن الأعمش عن شقيق عن عبد الله ، ورواه حبيب بن أبي ثابت عن أبي وائل عن عبد الله .
وقال سحنون بن سعيد : أجسر الناس على الفتيا أقلهم علما ، يكون عند الرجل الباب الواحد من العلم يظن أن الحق كله فيه .
قلت : الجرأة على الفتيا تكون من قلة العلم ومن غزارته وسعته ، فإذا قل علمه أفتى عن كل ما يسأل عنه بغير علم ، وإذا اتسع علمه اتسعت فتياه ، ولهذا كان ابن عباس من أوسع الصحابة فتيا ، وقد تقدم أن فتاواه جمعت في عشرين سفرا ، وكان سعيد بن المسيب أيضا ، واسع الفتيا ، وكانوا يسمونه ( بالجريء ) كما ذكر ابن وهب عن محمد بن سليمان المرادي عن أبي إسحاق قال : كنت أرى الرجل في ذلك الزمان وإنه ليدخل يسأل عن الشيء فيدفعه الناس عن مجلس إلى مجلس حتى يدفع إلى مجلس سعيد بن المسيب كراهية للفتيا ، قال : وكانوا يدعونه سعيد بن المسيب الجريء .
وقال سحنون : إني لأحفظ مسائل منها ما فيه ثمانية أقوال من ثمانية أئمة من العلماء ، فكيف ينبغي أن أعجل بالجواب قبل الخبر ؟ فلم ألام على حبس الجواب ؟ وقال ابن وهب : حدثنا أشهل بن حاتم عن عبد الله بن عون عن ابن سيرين قال : قال حذيفة : إنما يفتي الناس أحد ثلاثة : من يعلم ما نُسخ من القرآن ، أو أمير لا يجد بُدّا ، أو أحمق متكلف ، قال : فربما قال ابن سيرين : فلست بواحد من هذين ، ولا أحب أن أكون الثالث .


" إعلام الموقعين " ( 1 / 28 ، 29 ) .

المصدر الإسلام سؤال جواب.

دمتم بخير.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2008, 12:16 PM   #2
معلومات العضو
مسلم أنا

إحصائية العضو






مسلم أنا غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة palestine

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 احببتنا فاحببناك....
0 نقاااااااااااااااش

 

افتراضي

جزاكم الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2008, 07:33 PM   #5
معلومات العضو
منذر ادريس
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

رحم الله الإمام ابن القيم رحمة واسعة أصبح الكلام في الدين والإفتاء فيه من أهون الأمور على قلب كثير من الناس فإذا ما قلت له ما علاج المرض الفلاني قال لك : إسأل المختصين وإذا قيل ما رأيكم في المسألة الفلانية قال حلال , أإلى هذا الحد وصلنا من التهاون في أمر ديننا بل قد ترى الرجل لا يصلي ويتكلم في الدين ويفتي فيه وما قرأ كتابا في حياته
بارك الله فيكم أختنا الفاضلة أم جعفر ولكتاب الإمام الهمام شيخ الإسلام ابن القيم اعلام الموقعين عن رب العالمين شأن عظيم فرحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته آمين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2008, 08:06 PM   #6
معلومات العضو
الحـياة الطيبة
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية الحـياة الطيبة
 

 

افتراضي

وفيكم بارك الله إخوتي في الله. وجعلنا الله وإياكم ممن يتقون شرور ألسنتنا.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:20 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.