موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 09:51 PM   #1
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

Thumbs up (000 فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ 000 ) !!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتي الكرام أحبتي في الله

هذه أحاديث صحيحة جمعتها و فوائد اقتنصتها و شيء من قصص اقتطفتها من هنا وهناك بعد رحلة صيد في النت أضفت عليها ما تيسر لي ثم رتبتها ونسقتها وتصرفت بها بما يعود بالفائدة والنفع على الجميع وبما لا يخل في المعنى أو الموضوع أجعلها بين أيديكم وأمام أعينكم أحبتي الكرام فلتجعلوا لها نصيب في قلوبكم ولتستفيدوا منها قدر استطاعتكم مقتطفات لا أدعي لها التميز لكن أرجو أن يكون لها أثرا في النفس وأن يكتب الله لها الأجر والقبول .


كونوا معنا مرحبا بكم ألف ألف


أخوكم ناصح أمين

التعديل الأخير تم بواسطة شاهين ; 06-03-2006 الساعة 08:25 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 09:53 PM   #2
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

أحبتي في الله

لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء . و الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر و لاشك أشد بلاء الناس الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان في دينه صلابة زيد في بلائه وإن كان في دينه رقة خفف عنه ولا يزال البلاء بالمؤمن حتى يمشي على الأرض وليس عليه خطيئة .

وإن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط . ‌

وما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله وما عليه خطيئة . ‌

ويود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت قرضت في الدنيا بالمقاريض مما يرون من ثواب أهل البلاء . ‌

و مثل المؤمن كمثل الزرع لا تزال الريح تميله ولا يزال المؤمن يصبيه البلاء ومثل المنافق كمثل شجرة الأرزة لا تهتز حتى تستحصد .

والمرض حطة يحط الخطايا عن صاحبه كما تحط الشجرة اليابسة ورقها . و الدواء من القدر وقد ينفع بإذن الله تعالى .

و الله تعالى ينزل المعونة على قدر المؤنة وينزل الصبر على قدر البلاء . ‌

فالدعاء الدعاء ...

والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء . ‌فلنتحر أوقات الإستجابة ولنجتهد بالدعاء فالدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب فادعوا . وفي الثلث الآخر من الليل وأقرب ما يكون العبد لله وساجد و عند نزول الغيث .

وهذا كله مما صح وثبت عن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وفضل الباري عظيم وإنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب .



يتبع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 09:53 PM   #3
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

ولو اطلعنا على سير الأنبياء عليهم الصلاة والسلام والصالحين لوجدنا أروع صور الصبر والإحتساب ولرأينا العجب العجاب من الصبر على البلاء والشدائد والمحن فما من نبي ورسول إلا أُذي وابتُلي وعذب من بني قومه وعلى نهجهم سار الصالحين فلاقوا من العذاب والتنكيل ما لاقوا .

ولنستعرض بداية شيئا يسيرا من سير الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ثم لنعرج قليلا على بعض صور الصبر والثبات على الحق ومواجهة الفتن للصحابة رضوان عليهم والسلف الصلح رحمهم الله :

فيوسف عليه السلام حسده إخوته فالقوه في غيابتِ الجب و جاءوا أباهم عشاء يبكون و (( قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ )) (( وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ )) فقال يعقوب عليه السلام (( فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ )) .

وهذا يحيى عليه السلام قُتل وقدم رأسه في طبق والدم ينزف منه وفي حادثة مقتل يحيى عليه السلام قتل عدد كبير من العلماء الذين أنكروا علىالحاكم ومنهم زكريا عليه السلام وقيل: قتل زكريا قبل ذلك. والله أعلم .

ومكيدة اليهود بشأن محاولاتهم التحريض على قتل عيسى عليه السلام ثمّ تفاخرهم بأنهم قتلوه مع بيان أنّ الله نجّاه ورفعه إليه وأنّهم ما قتلوه وما صلبوه ولكن شُبِّه لهم .

يتبع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 09:54 PM   #4
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

و أما يونس عليه السلام فالتقمه بأمر الله حوت عظيم وسار به في الظلمات فحمله الحوت وسار به عباب البحر حياً يسبح الله ويستغفره، وينادي فيالظلمات: أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فاستجاب الله له ونجاه منالغم ثم أوحى الله إلى الحوت أن يقذف به في العَرَاء على ساحل البحر، فألقى به وهوسقيم. .

وأما موسى عليه السلام فأرضعته أمه ثلاثة أشهر ثم خافت افتضاح أمرها وخشيت عليه من جنود فرعون المكلَّفين بالبحث عن أولاد العبرانيين الذكور فصنعت له صندوقاً يحمله في الماءوألقته في النيل .

ونشأ موسى في القصر الفرعوني و مرّ موسى ذات يوم في طُرُق المدينة في وقت خلت فيه الطرقات من الناس فوجد رجلين يقتتلان أحدهما إسرائيلي والآخر مصري.
ولما رأى الإِسرائيلي موسى استغاث به، فجاء موسى -وكان قوياً شديد البأس- فأخذ بجمع يده فوكز المصري وكزة كانت الضربة القاضية عليه، فلما رآه قتيلاً بين يديه- ولم يكن يريد قتله- قال: {هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين} ورجع يستغفر الله مما فعل.
وأصبح موسى في المدينة خائفاً يترقب يمرّ في طرقاتها على حذر وشاع الخبر ووصل إلى القصر الفرعوني فتذاكر آل فرعون في أمر موسى والقصاص منه ولم يَعدم موسى رجلاً ناصحاً مخلصاً ممن له صلة بالقصر فجاءه من أقصى المدينة - وربماكان ذلك من القصر نفسه لأن العادة في القصور الملكية أن تكون في أماكن بعيدة عن المساكن العامة وحركة المدينة - وقال له : ** يا موسى إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج إني لك من الناصحين }.
قبل موسى نصيحة الرجل، فخرج من المدينة خائفاً يترقب، وهو يقول: ** ربّ نجني من القوم الظالمين}.
واتجه إلى جهة بلاد الشام تلقاء مدين و كانت له قصة مع أهل مدين وبنتي الرجل الصالح وقد تزوج بإحداهما لبث موسى عند صهره الشيخ في مدين يخدمه حسب الشرط، وقضى في خدمته أوفى الأجلين وهو عشر سنين .

ثم عاد موسى عليه السلام لقومه ومن الأحداث التي جرت له إيذاء قارون له وطعنه افتراءً في شرفه، فدعا موسى عليه فخسف الله به وبداره الأرض، وكان قارون رجلاً غنياً، قد بلغ من غناه أنه كان عنده من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة، فلم تغنِ عنه من الله شيئاً

ثم أوحى الله إلى موسى أني متوفٍ هارون، فأتِ به إلى جبل كذا وكذا فانطلقا نحوه، فإذا هما بسرير فناما عليه، وأخذ هارونَ الموتُ ورُفع إلى السماء. ورجع موسى إلى بني إسرائيل، فقالوا له: أنت قتلت هارون لحبِّنا إياه، قال موسى: ويحكم أفترونني أقتل أخي؟! فلما أكثروا عليه سأل الله، فأنزل السرير وعليه هارون، وقال لهم: إني مت ولم يقتلني موسى، وكان ذلك في التيه .
ثم توفي موسى عليه السلام بعد أخيه هارون بأحد عشر شهراً في التيه. ولما جاءه ملك الموت وعلم أن الموت لا بد منه قال: (ربِّ أدنني من الأرض المقدسة رميةً بحجر)، فأُدني من الأرض المقدسة ودفن هناك .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "جاء ملك الموت إلىموسى عليه السلام فقال له: أجب ربك، قال: فلطم موسى عين ملك الموت ففقأها، قال: فرجع الملك إلى الله فقال: إنك أرسلتني إلى عبدٍ لك لا يريد الموت وقد فقأ عيني،قال: فردّ إليه عينه، وقال: ارجع إلى عبد فقل: الحياة تريد؟ فإن كنت تريد الحياة فضع يدك على متنِ ثورٍ فما وارت يدُك من شعرة فإنك تعيش بها سنة، قال: ثم مَهْ ؟ قال: ثم تموت، قال: فالآن من قريب، ربِّ أدنني من الأرض المقدسة رمية بحجر. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "والله لو أني عنده لأريتكم قبره إلى جانب الطريق عندالكثيب الأحمر". رواه البخاري ومسلم


يتبع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 09:54 PM   #5
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

أما أيوب عليه السلام كان أميراً غنياً، عظيماً محسناً.
ثم ابتلاه الله بسلب النعمة، ففقد المال والأهل والولد، ونشبت به الأمراض المضنية المضجرة، فصبر على البلاء، وحمد الله وأثنى عليه، وما زال على حاله من التقوى والعبادة والرضا عن ربه.
فكان في حالتي الرخاء والبلاء مثالاً رائعاً لعباد الله الصالحين، في إرضاء الرحمن وإرغام أنف الشيطان.
قالوا: وكانت له امرأة مؤمنة اسمها (رحمة) من أحفاد يوسف عليه السلام، وقد رافقت هذه المرأة حياة نعمته وصحته، وزمن بؤسه وبلائه، فكانت في الحالين مع زوجها شاكرة فصابرة.
ثم إن الشيطان حاول أن يدخل على أيوب مباشرة في زمن بلائه فلم يؤثّر به، ثم حاول أن يدخل إليه عن طريق امرأته، فوسوس لها، فجاءت إلى أيوب وفي نفسها اليأس والضجر مما أصابه، وأرادت أن تحرك قلبه ببعض ما فيه نفسها، فغضب أيوب وقال لها: كم لبثتُ في الرخاء ؟ قالت: ثمانين، قال: كم لبثتُ في البلاء؟ قالت: سبع سنين، قال: أما أستحيي أن أطلب من الله رفع بلائي وماقضيتُ فيه مدة رخائي

أصبح أيوب بعد ذلك وحيداً يعاني بلاءه ويقاسي شدته صابراً محتسباً، ولما بلغ ذروة الابتلاء: ** نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِي الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ} [ص: 41]، ونادى ربّه: ** أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين}.
فقال الله له: **ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ} [ص: 42].
اركض برجلك: أي: اضرب الأرض برجلك، وادفع برجلك مكانا ما في الأرض.
فركض برجله،فلما تفجر له الماء شرب واغتسل، فشفاه الله وعاد أكمل ما كان صحة وقوة
ولما اجتاز أيوب بنجاح باهر دور الابتلاء - في حالتي الرخاء والبلاء - اصطفاه الله واجتباه فجعله رسولاً.
وردَّ الله إليه ما كان فيه من النعمة، ووهب له أهله ومِثلَهم معهم برحمته.
قال الله تعالى: {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِي الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ} [الأنبياء: 84].
وقال تعالى: {وَاذْكُرْعَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِي الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لأُوْلِي الأَلْبَابِ * وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِبْ بِهِ وَلا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ} [ص: 41-44].


يتبع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 10:04 PM   #6
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

أما ابراهيم عليه السلام و تعرضه للعذاب من قبل قومه وذلك بإيقاد النار له في بنيان أعدوه لهذا الغاية وإلقاؤه فيها وصبره وثباته وثقته بالله ثم سلامته من حرّها وضُرّها إذ قال الله لها : ** يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ } .

و بعد أن رزقه الله بإسماعيل أَمر الله إبراهيم عليه السلام أن يُسكِن ولده الصغير وأمه في وادي مكة، فسافر بهما إلى هذا الوادي وأسكنهما فيه طاعة لله تعالى وانصرف عنهما عائداً إلى الشام واستودعهما عند الله تعالى يرعاهما برعايته ويكلؤهما بحفظه .

ثم أمر الله إبراهيم -في منامه- أن يذبح ولده إسماعيل ابتلاءً لهما فعرض الأب الرحيم على ابنه التقي البار أمر الله، فقال إسماعيل: "يا أبت افعل ما تؤمر" وباشر تنفيذ أمر الله إلاّ أن الله تعالى فداه بذِبْحٍ عظيم جاء به الملك جبريل عليه السلام .


يتبع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 10:06 PM   #7
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

وأما خاتم الأنبياء والمرسلين رسولنا العظيم فقد وجد من قومه إعراضا وصدودا وتعرض لأشد الإيذاء من أجل دعوتهم وكان صلى الله عليه وسلم يدعو قومه ليلا ونهارا وسرا وجهارا مناديا بأمر الله تعالى داعيا للتوحيد وعبادة الواحد الأحد الفرد الصمد فيرده قومه ويؤذونه أشد الأذى وبعد أن كان الصادق الأمين يتهمونه بأنه ساحر وشاعر وكاهن ثم مجنون قال تعالى (( إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ * وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ * تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ )) وقال تعالى (( كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ )) .

ووضعوا سلا الجزور على ظهره الشريف صلى الله عليه وسلم وهو ساجد عند الكعبة .

ولما اشتد البلاء من قريش على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد موت عمه خرج إلى الطائف رجاء أن يؤوه وينصروه على قومه ويمنعوه منهم حتى يبلغ رسالة ربه . ودعاهم إلى الله عز وجل فلم ير من يؤوي ولم ير ناصرا وآذوه أشد الأذى . ونالوا منه ما لم ينل قومه . وكان معه زيد بن حارثة مولاه . فأقام بينهم عشرة أيام . لا يدع أحدا من أشرافهم إلا كلمه فقالوا : اخرج من بلدنا

وأغروا به سفهاءهم وعبيدهم يسبونه ويصيحون به رجموا عراقيبه بالحجارة حتى اختضب نعلاه بالدماء وكان إذا أذلقته الحجارة قعد إلى الأرض فيأخذون بعضديه فيقيمونه فإذا مشى رجموه وهم يضحكون وجعلوا يرمونه بالحجارة وبكلمات من السفه هي أشد وقعا من الحجارة . وزيد بن حارثة يقيه بنفسه حتى أصابه شجاج في رأسه فانصرف إلى مكة محزونا .

وفي مرجعه دعا بالدعاء المشهور (( اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس أنت رب المستضعفين وأنت ربي ، إلى من تكلني ؟ إلى بعيد يتجهمني ، أو إلى عدو ملكته أمري ؟ إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ، غير أن عافيتك هي أوسع لي . أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن يحل علي غضبك ، أو ينزل بي سخطك . لك العتبى حتى ترضى . ولا حول ولا قوة إلا بك )) فأرسل ربه تبارك وتعالى إليه ملك الجبال يستأمره أن يطبق الأخشبين على أهل مكة- وهما جبلاها اللذان هي بينهما - فقال (( بل أستأني بهم . لعل الله أن يخرج من أصلابهم من يعبده لا يشرك به شيئا )) .

يتبع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 10:08 PM   #8
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

وفي الصحيحين

عن عائشة أنها قالت هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد ؟ فقال لقد لقيت من قومك فكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على ابن عبد يا ليل بن كلال فلم يجبني إلى ما أردت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم أفق إلا في قرن الثعالب فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني فنظرت فإذا فيها جبريل فناداني فقال إن الله قد سمع قول قومك وما ردوا عليك وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم . قال فناداني ملك الجبال فسلم علي ثم قال يا محمد إن الله قد سمع قول قومك وأنا ملك الجبال وقد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك إن شئت أطبق عليهم الأخشبين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئا .

وبعدها يتآمر كفار قريش على قتل النبي صلى الله عليه وسلم

و بعد أن أقام بمكة ثلاث عشرة سنة يبلغ رسالات الله ويدعو إلى الله على بصيرة فلم يجد من أكثر قريش وأكابرهم سوى الرفض لدعوته والإعراض عنها والإيذاء الشديد لرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ومن آمن به حتى آل بهم الأمر إلى تنفيذ خطة المكر والخداع لقتل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم حيث اجتمع كبراؤهم في دار الندوة وتشاوروا ماذا يفعلون برسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأوا أصحابه يهاجرون إلى المدينة وأنه لا بد أن يلحق بهم ويجد النصرة والعون من الأنصار الذين بايعوه على أن يمنعوه مما يمنعون منه أبناءهم ونساءهم وحينئذ تكون له الدولة على قريش فقال عدو الله أبو جهل الرأي أن نأخذ من كل قبيلة فتى شابا جلدا ثم نعطيكل واحد سيفا صارما ثم يعمدوا إلى محمد فيضربوه ضربة رجل واحد فيقتلوه ونستريح منه فيتفرق دمه بين القبائل فلا يستطيع بنو عبد مناف يعني عشيرة النبي صلى الله عليه وسلم أن يحاربوا قومهم جميعا وحينئذ يرضون بالدية فنعطيهم إياها الله أكبر الله أكبر الله أكبر هكذا يخطط أعداء الله للقضاء على رسول الله وعلى شريعة الله وبهذا القدر من المكر والخديعة ولكنهم يمكرون ويمكر الله كما قال الله عز وجل ( وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) ليثبتوك يعني يحبسونك أو يقتلوك أو يخرجوك من مكة ولكن الله عز وجل خير الماكرين فاعلم الله نبيه صلى الله عليه وسلم بما أراد المشركون وأذن له بالهجرة من مكة وكانت أحب البلاد اليه .

فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم فأخذ حفنة من البطحاء فجعل يذره على رءوسهم وهم لا يرونه وهو يتلو (( وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ )) .

وما أن وصل رسول الله ليثرب ليجد اليهود أشد عداوة وحقدا وكراهية فينقض اليهود العهود والمواثيق كعادتهم ليقاتل رسول الله الله صلى الله عليه وسلم يهود وتظهر عداوتهم و ما تكن صدورهم اشد ويتحالف اليهود مع قريش وقبائل العرب لمحاربة النبي صلى الله عليه وسلم ويحاول اليهود قتل النبي صلى الله عليه وسلم مرتان مرة في المدينة والثانية في خبير .

وهكذا مما قرأنا ورأينا دروس عظيمة وعبر خالدة نستلهمها من حياة وسير الأنبياء الصالحين ونبينا صلى الله عليه وسلم السراج المنير . فهو القدوة والأسوة الحسنة وللسلف الصالح مواقف عدة في الصبر .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 10:14 PM   #9
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

وانظروا - رعاكم الله - إلى موقف ابي بكر - رضي الله عنه- عندما مات المصطفى - صلىالله عليه وسلم- فطاشت العقول لهول المصيبة حتى قال عمر : من قال أن محمداً قد مات ضربته بسيفي هذا ، والله ما مات رسول الله وإنما ذهب إلى لقاء ربه كما فعل موسى عليه الصلاة والسلام ، وذُهل الناس واضطربوا ، فجاء أبو بكر - رضي الله عنه- طود إيمان شامخ وصاحب يقين راسخ ، فقال : من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت " ، وقرأ : ** وما محمدٌ الا رسولٌ قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم } ، قال عمر رضي الله عنه : والله لكأني ما سمعتها إلا يومئذ .
فقد كان أبو بكر أعظم حباً لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الصحابة أجمعين ، وكان أشدهم قرباً له ، ولكنه كان في الوقت نفسه أعظمهم إيماناً فكان هذا الموقف الذي يحكيه بعض الصحابة في وصفه قائلاً : " كنا عند موت الرسول - عليه الصلاة والسلام - كغنم في ليلة مطيرة شاتية ، حتى جمعنا الله بأبي بكر رضي الله عنه " .

ونعلم قصة الفتنة والمحنة وخلق القرآن وما حصل فيها من فتنة الناس ، ومن موت بعض العلماء ، ومن إجابة بعضهم وغير ذلك ، حتى ثبت الإمام أحمد - رحمة الله عليه- حتى قال القائلون : " أبو بكر يوم الردة وأحمد يوم المحنة " .
ثبت وحده ويُروى أن بعض أصحابه جاء له يدعوه إلى التخلص يا أبا عبدالله إن لك أبناء وإن لك كذا، وإن في الرخصة مندوحة، فقال له : " إن كان هذا عقلك فقد استرحت " .
وثبت - رحمة الله عليه- ، وهكذا كانت شخصيات الأئمة والعلماء والدعاة والمصلحين ، هذا ابن تيمية - رحمة الله عليه ورضي الله عنه - أيضاً، وقف هذا الموقف الشجاع الجريء في موقفه في تحريض المؤمنين على قتال التتار ومجاهدتهم، ولما حلّت به بعض النكبات والمصائب قال : " ما يفعل أعدائي بي ؟ أنا جنتي في صدري ، إن سجني خلوة ونفي سياحة وقتلي شهادة " .
هذه الجرأة الواعية والثبات الراسخ لا شك أنه في مثل هذه المواقف قد بلغت القلوب الحناجر وانحدجت الأبصار وذهلت العقول، أما الانسان الذي يريد للناس أن يتأثروا به وهو على غير هذه المراتب العليا والصفات المثلى فذلك أمر بعيد، الأمر في هذا طويل والأمثلة كثيرة وهذه الأمثلة في الحقيقة لها أثر عظيم في تذكير الناس بالقدوات وتأثيرهم عند الملمات .
في أحد لما حصل ما حصل مر بعض الصحابة بأنصاري يتشحط في دمه يتخبط في دمه على وشك الموت، قال هذا الصحابي للأنصاري أما شهدت أن محمداًصلى الله عليه وسلم قد مات ، في هذا الموقف ماذا عساه أن يقول وهو في عداد الأموات تقريباً ؟ قال : " إن كان محمداً صلى الله عليه وسلم قد مات فقد بلّغ فموتوا على مات عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم " .
جرأة وثبات في المواقف العصيبة،وهكذا أمثلة كعبد الله بن حذافه السهمي وأمثلة أخرى كثيرة يطول ذكرها .

يتبع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-06-2005, 10:21 PM   #10
معلومات العضو
ناصح أمين
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ناصح أمين
 

 

افتراضي

وفي الصَّبـر قال الله تعالى: ** ولَنَبلُوَنَّكُم بِشَيءٍ منَ الخَوفِ والجُوعِ ونَقْصٍ منَ الأموالِ والأنفُسِ والثَّمَراتِ وبَشِّرِ الصَّابِرِينَ(155) الَّذين إذا أصابَتهُم مصِيبَةٌ قالوا إنَّا لله وإنَّا إلَيهِ راجِعُونَ(156) أُولَئِكَ عليهِم صَلَواتٌ من ربِّهِم ورحمَةٌ وأُولَئِكَ هُمُ المُهتَدُونَ(157)} سورة البقرة وقال أيضاً : {ياأيُها الَّذين آمَنُوا اصبِرُوا وصابِروا ورابِطُوا واتَّقُوا الله لَعَلَّكُم تُفلِحُونَ(200)} سورة آل عمران وقال أيضاً: {واصبرْ لحكم ربِّك فإنَّك بأعيُننا وسبِّحْ بحمد ربِّكَ حين تقُومُ(48) ومن اللَّيلِ فسبِّحْهُ وإِدْبارَ النُّجوم(49)} سورة الطور

ومضات:

ـ الحياة سلسلة من التجارب والشدائد يخوضها الإنسان، والهدف منها اجتيازه للامتحان الإلهي الَّذي تتحدَّد فيه نتيجته، بمقدار صبره وتجلُّده، وحسن تسليمه لله، وعمله على طاعته وإرضائه.

ـ الصَّبر هو الثمن الَّذي يدفعه المؤمن لينال به البشرى من الله تعالى بالرضا والثواب. ومن تخلَّق بالصَّبر وحسن التسليم لله مؤمناً بأن الأقدار كلَّها بيد الله، وإليه ترجع الأمور كلُّها، فهو ممَّن مَنَّ الله تعالى عليهم وجعلهم من القوم المهتدين؛ الَّذين يملكون مفاتيح الخير للناس جميعاً، والَّذين يبنون ويعمِّرون، ويتحوَّلون إلى مشاعل من العلم والحكمة تضيء الطريق أمام البشرية جمعاء، فهؤلاء لهم من ربِّهم الجنَّة نِعْم الثواب وحسنت مرتفقاً.

ـ إن التزام أحكام الشريعة وتبليغها للناس يحتاج إلى الكثير من الصَّبر والأناة والحلم.

ـ إن أحكام الله عزَّ وجل وتعاليمه ترمي إلى إسعاد الجنس البشري، وقد يصعب على بعض الناس إدراك مقاصدها على الفور، ومن ثمَّ تبنِّيها واتِّباعها، لذا يطلب الله تعالى من النبي الكريم أن يصبر على تبليغ الدعوة، وعلى ما يلاقيه من صدٍّ وعَنَتٍ في سبيل إيصال مفهوم الشريعة إلى الناس، ويُبشِّره بأنه في حفظ الله ورعايته. وهذه العناية الربَّانية تشمل كلَّ الدعاة المخلصين، العاملين بجدٍّ وثبات في مواجهة ما يلاقونه من صعوبات وعقبات، فجميعهم برعاية الله مكلؤون، وبأنظاره تعالى محفوفون.

يتبع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:24 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.