موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 20-03-2008, 01:01 PM   #1
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي أمي الحبيبة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

أمي ....

كلمة تتكون من ثلاثة حروف ، لكن قيمتها لا يعلمها إلا الخالق سبحانه . فأنا عند نطقي بها أشعر بالحنان والاستقرار والطمأنينة ، وبأن لي إنسانا في الدنيا افتخر جدا بكوني جزء منه .

فأنت يا أمي إنسانة لايكفي بك الكلام ولا الشعر ولا الصور ولا حتى الهدايا ولا اليوم الذي زعموا بتخصيصة لك وابتدعوا في ذلك وقلدوا الكفار ..
نعم أمي الحبيبة كنا في الصغر نحتفل بيوم الأم لجهلنا بحكمه الشرعي ، ولتأثرنا بما يقولونه لنا في المدارس فنسعى لشراء الهدايا والورود والعشاء والحلوى لنحتفل بعيد الكفار جاهلين ، إي والله جاهلين ...

وأعلم أمي الحبيبة كم كنت تسعدين بذلك ، ونحن نحتضنك ونقدم الهدايا فأنا أحس كم كنت تنتظرين هذا اليوم ..... لكن اسمعيني ...

أمــــــــــــاه .... الإسلام غني عما ابتدعه الآخرون سواءً عيد الأم أو غيره ، وفي تشريعاته من البر بالأمهات ما يغني عن عيد الأم المبتدع

أماه ... ربما يكفيك قلب خالص يحبك ويرعاك ويقدرك ويفديك بأغلى ما عنده ، ويحترمك ويجعل لك مكانة عالية مرموقة في الأعماق ...

[rainbow]ربما لا يكفيك هذا أيضا [/rainbow]

فأنت يا أمي كالشمعة المضيئة دائما في طريقي بحنانك وجمالك ووفائك وعطاؤك ورقتك وصبرك الدائم والمتواصل بإذنه تعالى .

لكن يكفيك يا أمي مكانتك عند الله ورسوله ، ففي الصحيحين عن أبي هريرة : ((أن رجلا قال: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحبتي؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أبوك)).

فانظري أمي الحبيبة ثم انظري ثم انظري لقوله تعالى :
( وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )

وتأمليها جيدا ... لقد ذكرك الرحمن في كتابه العزيز ، يكفيك هذا فخرا ويكفيك هذا اعتزازا بهذا الدين ، ويا لمكانتك في المجتمع الإسلامي ، ليس كباقي الأديان يفردون لها يوما واحدا في السنة وبقية الأيام لا يعرفونها ولا يزورونها ولا يبرونها

يا أمي ......

آآآآآآه يا أمــــــــــــاه .....

كيف بإمكاني أن أعبر لك عما بداخلي يا أجمل خلق الله ، فأنت من حملتني تسعة أشهر من العذاب والألم ، بل وتحملتي الكثير والكثير ، فكنت لا تنامين حتى أنام ، ولا تأكلين حتى آكل ، ولا ترتوين حتى أرتوي ، ولا يهدأ لك جفن حتى تريني أمامك بكل صحتي ،فعند تأخري عن المنزل لبرهة لا تستطيعين أن تمتلكي أعصابك ..... فكنتي هنا وهناك واقفة عند النافذة أملاً بوصولي سالمة ، حتى عندما كبرت كنت أقرب الناس لقلبي فأنت ظلي المنير الذي يساندني ويرافقني أينما ذهبت ..

أمي ..... [glint]


أخبريني كيف بإمكاني أن أجعلك راضية وسعيدة ؟

كيف أجعلك فخورة بي ؟

كيف أنال حبك ورضاك وحنانك ؟

كيف يا أمي كيف ؟

[/glint]
أمي الحبيبة ... ســـــامــــحــــيـــــنـــــي

سامحيني إن أخطأت في حقك يوما ، أو جرحتك يوما ، أو آذيت مشاعرك وعواطفك يوما ، فلم يكن والله عمدا

أماه هذه الأبيات تدل على حنانك ... ( أبيات للشاعر : إبراهيم المنذر )


أغرى امرؤٌ يوماً غُلاماً جاهلاً
بنقوده حتى ينال به الوطرْ

قال : ائتني بفؤادِ أمك يا فتى
ولك الدراهمُ والجواهر والدررْ

فمضى وأغرز خنجراً في صدرها
والقلبُ أخرجهُ وعاد على الأثرْ

لكنه من فرطِ سُرعته هوى
فتدحرج القلبُ المُعَفَّرُ إذاعثرْ

ناداه قلبُ الأمِ وهو مُعفَّـرٌ :
ولدي ، حبيبي ، هل أصابك من ضررْ؟

فكأن هذا الصوتَ رُغْمَ حُنُوِّهِ
غَضَبُ السماء على الوليد قد انهمرْ

ورأى فظيع جنايةٍ لم يأتها
أحدٌ سواهُ مُنْذُ تاريخِ البشرْ

وارتد نحو القلبِ يغسلهُ بما
فاضتْ به عيناهُ من سيلِ العِبرْ

ويقول : ياقلبُ انتقم مني ولا
تغفرْ ، فإن جريمتي لاتُغتفرْ

وإذا رحمتَ فأنني أقضي انتحار
اًمثلما يوضاس من قبلي انتحرْ

واستلَّ خنجرهُ ليطعنَ صدرهُ
طعناً سيبقى عبرةً لمن اعتبرْ

ناداه قلبُ الأمِّ : كُفَّ يداً ولا
تذبح فؤادي مــرتــيــن ِ عـلـى الأثـرْ


أمي الحبيبة :

أعدك وعداً قاطعاً بأنني سأجعلك أكثر الأمهات افتخارا واعتزازا بي


أرجو أن تصلك سطوري المتواضعة التي لا ترتقي إلى فيض عطاؤك المتدفق ، ونهر حنانك المنساب

أماه .... اسأل الله تبارك وتعالى لك الشفاء والصحة والعافية ما حييتي ، واسأله سبحانه أن تكوني راضية عني كل الرضا حتى آخر يوم في عمري .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-03-2008, 01:53 PM   #2
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

كلامك يحرك القلوب

فعلا...

لماذا لا نحسن بعظيم قدر امهاتنا الا عندما نصبح امهات

ما احسست به مررت به

وخجلت من نفسي

اتمنى ان اعوضها عن كل تعبها شكرا وعرفانا

لكن ...


لن استطيع
حفظ الله والدتك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-03-2008, 12:27 PM   #3
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي بارك الله فيك

جزاك الله خيرا أختي الحبيبة / كريمة واسأله سبحانه أن يوفقك في الدنيا والآخرة

واسأله سبحانه أن يعين الجميع على بر الوالدين سواء كانوا أحياء أو أمواتا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-03-2008, 07:21 AM   #4
معلومات العضو
بنت المدينه
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية بنت المدينه
 

 

افتراضي

فأنت يا أمي كالشمعة المضيئة دائما في طريقي بحنانك وجمالك ووفائك وعطاؤك ورقتك وصبرك الدائم والمتواصل بإذنه تعالى .

جزاكي الله خير اختي اسلاميه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-03-2008, 10:14 AM   #5
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

وإياكم أختي الفاضلة / بنت المدينة
[glint]

وفقك الله لما يحبه ويرضاه
[/glint]

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-10-2010, 05:20 PM   #6
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

شرح حديث (من أحق الناس بحسن صحابتي)


فما معنى"أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك" في حديث "من أحق الناس بحسن صحابتي" فمثلا في الدعاء هل أدعو لها ثلاثاً ولأبي مرة، أم أعطيها هبة مثل أبي ثلاث مرات أم ماذا؟ وجزاكم الله خيراً.






خلاصة الفتوى:
من حق الأم ثلاثة أضعاف ما للأب من البر.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الحديث الذي أشرت إليه متفق عليه، وهو يدل على أن حق الأم آكد من حق الأب ومقدم عليه عند التعارض -إذا لم يمكن الجمع بينهما- ونقل الحافظ في الفتح عن عياض أنه قال: وذهب الجمهور إلى أن الأم تفضل في البر على الأب.
وقال بعض أهل العلم: إن للأم ثلثي البر بناء على هذا الحديث.
وعلى ذلك فلا مانع من الدعاء للأم والهدية لها ثلاثة أضعاف ما للأب، وللمزيد من الفائدة انظر الفتوى رقم: 65064.
والله أعلم.

http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/S...Option=FatwaId

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:52 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.