موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة القصص الواقعية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 20-02-2008, 12:15 AM   #1
معلومات العضو
أذكرالله يذكرك

Thumbs up القرآن علاج لكل شيء

[align=center]بسـم الله الرحمـــن الرحيـــم


الحمدلله رب العالمين وصلاة ربي وسلامه على رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم .......



قصص أناس من الله عليهم بالشفاء بالرقية الشرعية فكل ما فعلوه أنهم بلغوا الأسباب والله مسبب الأسباب الكريم المنان...فالله وحده من بيده الشفاء والتوفيق والهداية وتسخير الاسباب ......



ومع اختلاف الطرق في العلاج يدلنا ذلك على متى ماوافق الداء الدواء شفي المريض بإذن الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لكل داء دواء)))...إذن فحديث رسولنا الكريم هذا يبعث في النفوس المصابين الأمل والسعادة والراحة والطمأنينة ....

القرآن علاج لكل شيء

الأصل في التداوي هو : أن يكون بالقرآن ، ثم بالأسباب الدوائية حتى في الأمراض العضوية ، لا كما يزعمه جهلة القراء مِن أن مَنْ كان مرضه عضوياً فليذهب إلى المستشفيات ، ومن كان مرضه نفسياً فليذهب إلى العيادات النفسية ، أما إن كان مرضه روحياً فعلاجه بالقراءة !!
فمن أين لهم هذا التقسيم ؟
فالقرآن طِب القلوب ودواؤها وعافية الأبدان وشفاؤها ، قال تعالى : ( وننزل من القرءان ما هو شفاء ) .
وانظر إلى كلمة شفاء ، ولم يقل دواء لأنها نتيجة ظاهرة ، أما الدواء فيحتمل أن يشفي وقد لا يشفي .

يقول ابن القيم في كتابه زاد المعاد :
( فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية ، وأدواء الدنيا والآخرة ، وما كل أحد يؤهل ولا يوفق للاستشفاء به ، وإذا أحسنَ العليل التداوي به ووضعه على دائه بصدق وإيمان وقبولٍ تام واعتقاد جازم واستيفاء شروطه لم يقامه الداءُ أبداً ، وكيف تقاوم الأدواء كلام رب الأرض والسماء الذي لو نزلَ على الجبال لصدّعها أو على الأرض لقطّعها ؟ فما من مرض من أمراض القلوب والأبدان إلاّ وفي القرآن سبيل الدلالة على دوائه وسببه ، فمن لم يشفه القرآن فلا شفاه الله ، ومن لم يكفه فلا كفاه الله ) .

ولابد من اليقين وحسن الظن بالله ( لأن من شروط انتفاع العليل بالدواء قبوله واعتقاد النفع به ) .
ولا يجرب كلام الله لأن هذا خلل في الاعتقاد ، فلو جرب ماء زمزم مثلاً لم ينتفع به ، إذا لم يُصاحب ذلك باليقين واعتقاد النفع به .


والحديث عن علاج القرآن للأمراض العضوية يطول ولكن أضرب بعض الأمثلة :
هناك عدد من الأمراض ( عضوية أو نفسية ) للشيطان دور كبير في استفحالها وذلك لأن له تحكّماً في جريان الدم لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم " . متفق عليه . فمن ذلك :

الغضب : وهو أساس لكثير من الأمراض ، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم للرجل الذي قال : أوصني : قال : ( لا تغضب ) فردد مراراً ، قال : ( لا تغضب ) . رواه البخاري .
وأثره في البدن واضح ؛ فأمراض القرحة المعدية والحرقان المصاحب لذلك والقولون العصبي ناتج عن الغضب الشديد ، والسكر عند بعض الناس ناشيء عن القلق الذي سببه الغضب ، وعدد من الأمراض الباطنية وغيرها من أمراض الرأس من صداع وجلطة والسكتة الدماغية والشلل المفاجيء وأمراض القلب والذبحة الصدرية وغيرها للغضب دور كبير في نشوئها أو تفاقمها وهو أساس كل شرٍ .
والغضب من الشيطان قال تعالى " واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب " . حتى قيل إن أيوب – عليه السلام – أصيب بجميع الأمراض البدنية والنفسية ، فقوله : " بنصب وعذاب " أي : " بتعب وألم لمرضه وعذاب نفسي ونسب ذلك إلى الشيطان ، لأنه السبب ، وتأدباً مع الله " .

وقد تمت بحمد الله القراءة على كثير من الأمراض وبخاصة المستعصية والتي سببها الشيطان منها ، مثل : السرطان ، الجلطة ، الربو المزمن ، الشلل الرباعي ، العقم ، السكر ، القلب ، وغيرها .
وتم الشفاء منها بفضل من الله ومنّة ، ومثله مرض : عدم انتظام الدورة " الحيض " عند بعض النساء سواء بالتأخر أو بالطول دونما سبب معروف ، إلا أن سببه الجان ، وقد سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك مرتين ففي الإجابة الأولى قال : ( ذاك عرق )
وفي الإجابة الثانية عندما سألته حمنة بنت جحش وقالت : كنت أستحاض حيضة شديدة فقال : ( إنما هي ركضة من ركضات الشيطان ) . رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح .
فيحاول الشيطان أن يطيل فترة الحيض إما بحجز بعض الدم ثم يسمح بنزوله بعد انتهاء العدة حتى لا تصلي المرأة ولا تقرأ القرآن !
وإما أن يجرح المكان حتى يوهم المرأة فلا تستطيع أن تميز الدم فتتوقف عن الصلاة ، ومثله : مرض الشلل ، فالجن يمسك الأعضاء المصابة بالشلل عند بعض المرضى فيوقف حركتها ويصاحب ذلك أعراض منها : اكتئاب نفسي مع ضيق وصداع مستمر ، فإذا قرأ عليه شعر بتنملٍ في الجزء المصاب بالشلل ، وإذا لم يشعر بتنمل فيعود إلى مغادرة الجن هذا الجسم بعد أن أتلفَ الأعصاب وبنى الجسم على ذلك فنشأ بعد فترة طويلة على هذه الحالة ، وهذه من الحالات المستعصية التي تحتاج إلى صبر وقراءة مستمرة بنية الشفاء من الله ، ومثلاً : أمراض الجهاز الهضمي والعصبي والعظمي يضع يده على مكان الألم ويقول : " أعوذ بقدرة الله وعزته من شر ما أجد وأحاذر " سبع مرات فيذهب الألم بإذن الله .

**هناك العديد من الأمراض والفرق بينهم ....

المرض النفسي والمرض الروحي

* فالفرق بين المرض النفسي والمس الشيطاني : إن المرض النفسي وهي الانفعالات إذا بُولغ فيها أصبحت مقدمات للمس الشيطاني لأن الشيطان لا ينطلق إلا على أعصاب ثائرة ولذلك نهي أن ينام الإنسان لوحده ، ولا يسافر لوحده لأن الراكب شيطان والراكبان شيطانان والثلاثة ركب كما ورد في الحديث .

انفصام الشخصية ( هو مرض ذهاني خطير يعالج عند الأطباء النفسيين بالحبوب والإبر ويقل أن يعود المريض معافى تماماً وقد نفع الله تعالى كثيراً ممن أصابهم هذا المرض بالرقية الشرعية فرجعوا كما كانوا في الصحة والعافية ) .

الوسوسة : أحد الأمراض التي سببها الجن " وهي محاولة لقطع الاتصال بين العبد وخالقه " ، تبدأ في الوضوء وتنتهي في التشكيك في العقيدة ، وعلاجها :
أولاً : الوسواس الفكري : بذكر الله المستمر وأن لا يلتفت إلى هذا الوساوس وأن يخالفه وينقض وساوسه ويستعيذ بالله منه وينفث عن يساره ويُشغل نفسه وفكره الله والاجتماع بالإخوان وصلة الأرحام .
ثانياً : الوسواس الحسي : ( وهو ما يعرف بالوسواس القهري عند علماء النفس ) وهو أشد من الفكري حيث يجد آلاماً في جسده متفرقة .

علاجه : فإضافة لما سبق عليه بمعالجته حسياً : بأن يتحرك وينفض عنه الكسل بزيارة الأقارب والاجتماع مع الإخوان وصلة الأرحام ، والاغتسال بالماء البارد لتنشيط الدورة الدموية والتمارين الرياضية والسفر وإشاعة روح التفاؤل بالابتسام في وجه أخيه والرضا بقضاء الله وقدره ، وهو بمثابة المجاهد في سبيل الله ، قال الله تعالى على لسان أيوب عليه السلام : " واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب " فلم يقل له الله عز وجل اذكر الله لطرده لأنه وسواس حسي فلا بد له من فعل حسي قال تعالى له : " اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب " .
والعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب كما يقرره الأصوليون .

وأنظر إلى فعل الإمام أحمد رحمه الله فقد روى عنه تلميذه أبو بكر المرُّذوي قال :
خرجت مع أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل إلى المسجد فلما دخل قام ليركع فرأيته وقد أخرج يده من كفه وقال هكذا – وأومأ بأصبعيه يحركهما – فلما قضى الصلاة قلت : أبا عبد الله رأيتك توميء بأصبعيك وأنت تصلي ؟
قال : إن الشيطان أتاني فقال : ما غسلت رجليك ، قلت : بشاهدين عدلين .

الاكتئاب : علاجه المكث في المسجد من صلاة وقراءة قرآن والأذكار ، قال النبي صلى الله عليه وسلم " وجعلت قرة عيني في الصلاة " .
وكان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة . والجن تحاول أن تعزل الإنسان وحده حتى تتحكّم فيه ، ولذلك نُهي عن الوحدة في النوم واليقظة والسفر فإذا عجزت الشياطين عنه عزلته عزلة شعورية ، فلا يحس بوجوده عند الناس فيكثر سرحانه ويتشتت فكره .

والحديث في علاج الأمراض العضوية والنفسية بالقرآن يطول كما أسلفت ، ويرجع في ذلك لكتاب زاد المعاد لابن القيم ويكفي أن تعرف كيف كان يُعالج شيخ الإسلام ابن تيمية الأمراض العضوية بالقرآن حينما كتبَ على صاحب نزيف :
" وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعداً للقوم الظالمين " فبرأ بإذن الله .
فانظر إلى عظمة كلام الله وإنها ليست خاصة بالطوفان ، فشبه الشيخ الإنسان بالأرض ، وهذا بحد ذاته منهج قائم للعلاج القرآني ، فخذ كلمة أرض في القرآن وقس عليها الإنسان : فللأمراض العصبية والروماتزم اقرأ عليها قول الله – عز وجل : " وإذا الأرض مدّت*وألقت ما فيها وتخلّت*وأذنت لربها وحقّت " .
وللأمراض الصدرية : " ألم نشرح لك صدرك*ووضعنا عنك وزرك*الذي أنقض ظهرك " .
وللأمراض الباطنية : " إذا زلزلت الأرض زلزالها " . وهكذا .



الآيات والأوراد التي تُقرأ على المعيون

الفاتحة ، أول البقرة ، آية الكرسي ، خواتم البقرة ، أول آل عمران ، آخر الحشر – وقوله تعالى - : " فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم " البقرة : 137
" وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم " .. الآية القلم : 51
" أم يحسدون الناس على ما ءاتاهم الله من فضله " النساء : 54
" فارجع البصر هل ترى من فطور " الملك : 3
" يا قومنا أجيبوا داعي الله " الأحقاف : 31
و" المعوذتين " وسورة الإخلاص ثم : اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ( سبع مرات )
أُعيذك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة ، رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقماً ( ثلاث مرات )
حسبي الله لا إله إلا هو توكلت وهو رب العرش العظيم ( سبع مرات )
بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ( ثلاث مرات ) .

وتقرأ آيات الشفاء وهي :
" وننزل من القرءان ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا " الإسراء : 82
" هو للذين ءامنوا هدىً وشفاء والذين .. " فصلت : 44
" يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدىً ورحمة للمؤمنين " يونس : 10
" ويشف صدور قوم مؤمنين " التوبة : 14
" وإذا مرضت فهو يشفين " الشعراء : 80
و( اللهم أذهب عنه حرَّها وبردها ووَصبها ) .
والقرآن الكريم كله رقية إذا أريد به نية الشفاء والهداية


وأنه على العبد عدم القنوط واليأس وأن يحسن الظن بالله تعالىوأن يلح على بالدعاء فالله لايمل حتى تمــــــــــــــلوا وصبرك والأيام التي تنقضي بك ستنتهي بإذن الله قريبا ... وتذكر كل ماهو آت فهو قريب ....

كل ماهو آت فهو قريــــــــــــــب والعافية من الله وحده .....






الحالة ( 1 )رجل كان مصاباً بمرض السرطان وقد حاول العلاج هنا في المملكة ولكن قيل له : لا علاج لك إلا في الدول الغربية !!
اضطر للذهاب إلى أمريكا وكان معه أخوه ، وبعد فحصه قال الطبيب لمرافقه :
إنه لا يمكن علاج هذا المرض فقد استفحل وسيبقى على هذه الحال حتى يموت !!

وفي الليل تذر أخوه المرافق قول الله تعالى " وإذا مرضت فهو يشفين "
فأخذ يقرأ عليه طوال الليل ما استطاع من سورة الفاتحة حتى سورة الناس ، وبعدها نام ، فلما جاء الغد وجد أن أخاه بدأ يتحسن !

فأعاد عليه القراءة مرة أخرى كما فعل في الأولى ، وبدأ التحسن واضحاً عليه ، فكرر القراءة عليه عدة مرات ، وبعد أن تم إعادة الفحص مرة أخرى قال الطبيب لأخيه مستغرباُ :
هل هذا هو المريض الذي فحصناه في المرة السابقة ؟!
أجابه نعم …. فقد شُفي هذا الرجل بتوفيق من الله ثم بقراءة القرآن الكريم عليه .

الحالة ( 2 )
فتاة صالحة على خلق ودين .. شاء الله أن تصاب بمرض عضال ألا وهو سرطان الكبد ، حُملت إلى المستشفى وبعد فترة قال الأطباء لأخيها إن حالتها تزداد سوءاً وقد تموت في أية لحظة !!
ولما شعرت الفتاة بأن حالتها سيئة طلبت من أخيها أن يأتي لها بمصحف لتقرأ فيه ، وأخذت تتلو آيات الله في الليل والنهار وكلما قرأت نفثت في كفيها ثم مسحت به ما استطاعت من جسدها ، وهكذا استمرت أياماً وليالي عدة ، وكانت المفاجأة للأطباء أن الفتاة تتحسن يوماً بعد يوم وبوادر الشفاء تبدو على محياها ، فتعجب الأطباء من ذلك … واستمرت على ذلك حتى شفيت تماماً والحمد لله .

الحالة ( 3 )امرأة متزوجة ولها ابن يبلغ من العمر سنتين ونصف ، وفجأة أصبح متعباً جداً ودرجة حرارته مرتفعة ، اختفت ابتسامته ، وذبلت النضارة في وجهه ، ولم يعد صاحب حركة ونشاط ..
ذهبوا به إلى المستشفى وأجريت له عدة تحاليل
وطلبوا من أهله أن ينوم في المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة ، وكانت الأم تنتظر النتيجة بفارغ الصبر ، قال لها الطبيب :
المرض في الدم .. أجريت الفحوصات على عينة من الدم
بعد ذلك قال الطبيب : إن مرض ابنك هو سرطان الدم !!

بدأ علاجه بالمواد الكيماوية وتحسن الطفل قليلاً ، ولكن الطفل بعد عدة أيام انتكست حالته وبدأت الخلايا السرطانية تعاود نشاطها من جديد ، طرقت الأم أبواب المستشفيات الأخرى .. سمعت عن شيخ يقرأ على الناس القرآن ، ذهبت إليه وأخذ يقرأ عليه مدة ثلاثة أسابيع ..
بعد انتهاء المدة ذهبت به إلى المستشفى وأجريت له فحوصات أخرى وقالوا لها :
لا أثر للخلايا السرطانية !!

الحالة ( 4 )
أقيم في إحدى المستشفيات ندوة عن الرضاعة الطبيعية
فأخذت الدكتورة تشرح للحاضرات أهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها للأم والطفل ، فقامت إحدى الحاضرات ورفعت ابنتها الصغيرة وقالت :
هذه أكبر مثال على فوائد الرضاعة ، فهي الوحيدة من أخواتها التي أرضعتها من ثديي ، فلم تكمل الشهر الرابع إلا وأصبحت تجلس ، وفي الشهر السادس بدأت تحبو ، ثم مشت قبل إكمال الشهر العاشر !!

وعندما خرجت الأم من الندوة سقطت الطفلة على الأرض وتشنجت وانشلت يديها ورجليها ، وجلست الأم تبكي أمامها ماذا تفعل بها وما الذي أصابها فجأة … ؟!

إلى أن هداها الله لتذهب بها إلى إحدى الأخوات الصالحات ، لترقي طفلتها واستمرت معها فترة أسبوعين أو أكثر ، بعدها بدأت تعود صحتها وجوراحها شيئاً فشيئاً إلى أن شفاها الله ، ولله الحمد والمنة .

الحالة ( 5 )طفل أصيب بالتشنج منذ أن كان عمره سنتين إلى أن تجاوز الخمس سنوات ، ووالده ينتقل به من مستشفى إلى آخر ، ذاهباً به وعائداً ، وقد أخذ جميع أنواع أدوية التشنج من شراب وحبوب ولكن دون جدوى ، وفي أحد المستشفيات أشار عليه أحد المراجعين وقد رأى حال ابنه بأن يجرب (( - يجرب - نتحفظ على هذا المصطلح ، لأن التجربة قابلة للنجاح والفشل ، أما الرقية الشرعية فهي ليست موضع تجربة ، إنما هي حقيقة صادقة ، ونتائجها مؤكدة لمن أيقن ينفعها ، واستجمع شروطها ))
بأنه يجرب الرقية الشرعية ، عندها ذهب بابنه إلى أحد القراء ، وبعد سنة من الاستمرار إذا هو معافى ويصحة جيدة ولم تعد تعاوده تلك التشنجات .

الحالة ( 6 )
امرأة مريضة منذ ست سنوات تقريباً
وقد ظهرت عليها أعراض المرض من مثل : الوسواس في الغسل ، وضعف البنية ، وترك الصلاة نهائياً ، والبعد عن الزوج ..
ذهب بها زوجها إلى الأطباء ولم تستفد منهم شيئا ، ثم أحالوها إلى الطبيب النفسي ونفس النتيجة ، وأخيراً ذكروا لها أحد القراء ، فذهبت إليه وقرأ عليها فترة قصيرة فتحسنت حالتها في فترة قصيرة إلى خمسين في المائة ،
واستمرت على القراءة لمدة عام كامل حتى تحسنت تماماً والحمد لله .

الحالة ( 7 )إحدى النساء كانت تشعر بضيق في التنفس مع صداع شديد في الرأس ، وانسداد في الحلق وتغير في لون بشرتها إلى السواد ، وكثرة التثاؤب ، والبكاء المستمر ……. !!
ذهبت إلى عدد من الأطباء ولكن دون فائدة واضحة ، فعلاجاتهم مجرد أدوية وعقاقير مهدئة ، إلى أن هادها الله إلى استعمال الرقية الشرعية عند أحد القراء الصالحين ، واستعمال الماء والسدر والعسل ..
فأصبحت بعد مدة في صحة جيدة وزالت عنها تلك الأعراض الغريبة .

الحالة ( 8 )شاب يتحدث عن نفسه ويقول :
كنت أشعر أن المحافظة على الصلاة أمر صعب جداً ،
في البداية كنت أحاول أداءها ولكن مع الزمن بدأت أشعر بما يشبه الملل والخوف ، وقلة النوم ، وفقدان الشهية ، حتى أفلت مني زمام نفسي ..
قصّرت كثيراً في واجباتي الدينية ،
صرت أشعر بالكراهية لنفسي ، أتهرب من كل إنسان يذكرني بالله والعبادة .. انغمست في المعاصي !!
ولكنني كنت أبكي في الليل خوفاُ من الله حتى أنام ،
واشتكيت حالتي لقريب لي فأشار علي بالرقية الشرعية ، فبدأت باستعمالها بنفسي ،
وبعد فترة وجيزة شعرت بأني أحيا من جديد ، حيث بدأت تلك المظاهر السيئة تنقشع من حياتي ،
وعُدت إلى ربي وإلى صلاتي واستقامتي أحسن مما كنت عليه ولله الحمد .

الحالة ( 9 )
إحدى النساء كانت تعيش عيشة هنيئة في ظل زوجها وأولادها ،
وفجأة ظهرت عليها أعراض المرض العضوي والنفسي مثل : القلق الشديد والاكتئاب ، وكره الزوج والأولاد ، والحزن بدون سبب ظاهر ،
ثم بدأت رحلتها مع المستشفيات والمصحات واجتهدت في علاج ما أصابها فبذلت الأموال والأوقات ،
ومرت الأيام وقد جربت كل دواء والنتيجة كانت ضعيفة …

فجاءت إحدى النساء وأشارت عليها بالرقية الشرعية وأوضحت لها بأنها لا تحتاج من الإنسان إلا يسيراً من الجهد وقليلاً من الوقت .
فاستمعت لنصيحتها وبدأت تداوم على الرقية وتتداوى بها وتحافظ على الأذكار …. وبحمد الله كان :
شفاؤها في وقت لم يستغرق إلا عدة أيام .. فسبحان الله العظيم الشافي الكافي … !!

هذه المرأة كي تعبر عن سعادتها بالشفاء فقد رفعت شعاراً كتب عليه
" الرقية الشرعية خير علاج ، والتجربة معي خير برهان !! " .

الحالة ( 10 )رجل أصيب بفشل كلوي منذ عدة سنوات ، وكان من شدة مرضه أنه صار يحتاج إلى الغسيل يوماً بعد يوم ، حتى شعر بالتعب والإرهاق ، وأصبحت صورة الموت تتراءى بين عينيه كل لحظة !!
ولم يفكر في يوم من الأيام أو يخطر على باله أن يكون للرقية وقراءة القرآن نفع أو تأثير في شفائه من هذا المرض الذي ظاهره عضوياً ، إلى أن قيل له :
لماذا لا تستعمل الرقية الشرعية ، وبعد إلحاح واستعمال لها إذ به يجد الشفاء والعافية خلال أشهر قليلة ولله الحمد .

الحالة ( 11 )امرأة كانت تشعر بألم غريب بين الصدر والظهر حتى يصبح تنفسها وكلامها وحركتها صعبة ،
فكانت تمسك مكان الألم وتقرأ الفاتحة سبع مرات ، وتقول : بسم الله ( ثلاثا ) أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر ( سبعا ) فكان الألم يذهب سريعاً .

الحالة ( 12 )
امرأة حامل ، وفي الشهر الثالث أخبرتها الطبيبة من خلال الأشعة الصوتية بأن الطفل خلقه مشوه !!
أصابها الحزن والجزع بعد سماع هذا النبأ ،
ولما أخبرت هذه المرأة إحدى صديقاتها بذلك أشارت عليها بسرعة إسقاطه قبل أن يكبر !
ولكنها لم تفعل خوفاً من الله وعقوبته ..
أما صديقتها الأخرى فإنها أشارت عليها بحسن التوكل على الله وصدق اللجوء إليه وكثرة التقرب إليه بصالح الأعمال واستعمال الرقية الشرعية ..
فلما فعلت ذلك بصدق وإخلاص ، إذا بها تُنجب ذكرا جميلاً وبدون تشوهات خلقية ، وعاش إلى أن كبر ولله الحمد ،
بخلاف إخوته الذكور الذين كانوا يموتون فور ولادتهم !!

الحالة ( 13 )
شخص أصيب فجأة برعشة في جسمه ولم يعد يستطيع الكلام ،
ذهب به أهله إلى أكبر المستشفيات وأمهر الأطباء لكنه لم يستفد منهم كثيراً ،
ثم اهتدوا بعد ذلك إلى شيخ جليل استمر في القراءة عليه ، فتحسنت حاله شيئاً فشيئاً ،
وهو الآن يعيش في صحة جيدة بين أهله وذويه .







وصلى اللهم على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين إلى يوم الدين ....

:salla-icon:




والله من وراء القصد....[/align]

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-05-2008, 03:55 PM   #3
معلومات العضو
ونعم بالله

إحصائية العضو






ونعم بالله غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة Palestine

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 هل ابي مسحور ؟؟؟؟

 

افتراضي

سبحان الله
شكرا كتير على المضوع فعلا موضوع رائع وبعطي امل بالحياة ومن اجمل المواضيع بالمنتدى
بارك الله فيك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-05-2008, 09:39 PM   #4
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى [ وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا ]

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-05-2008, 09:56 PM   #5
معلومات العضو
بنت المدينه
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية بنت المدينه
 

 

افتراضي

وصلى اللهم على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين إلى يوم الدين ....

جزاك الله خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-04-2009, 08:15 PM   #7
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً أختي الفاضلة

موضوع قيم كتب بحروف من نور ..

جعله الله في ميزان حسناتك

ونفع به كل مريض ومبتلى ...

زادكم الله من فضله ونفع بكم
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-05-2009, 07:34 PM   #10
معلومات العضو
فهيمة ن

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً أختي موضوع قيم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:22 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.