موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر الفقه الإسلامي > فتاوى وأسئلة الطهارة والصلاة والزكاة والصيام والعمرة والحج والجنائز

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 28-04-2005, 05:08 AM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Question حكم من أكل أو شرب وتبين له الإقامة لصلاة الفجر ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله

فى اول ايام رمضان شربت انا وزوجى بالخطأ ولم اكن اعرف ان الفجر قد أذن

فقد رايت موعد الاذان بالخطأ ووقعت عينى على توقيت المغرب بدلا من الفجر

وبعد ان شربنا سمعت الاقامه للصلاة

فما الحكم فى ذلك؟ارجو الرد

أختكم / فيفي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-04-2005, 05:09 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

بخصوص سؤالك أختي الفاضلة ( fifi ) حول موضوع الأكل والشرب مع الإقامة لصلاة الفجر ، فاعلمي رعاك الله أن هذه المسألة فيه خلاف بين أهل العلم ، ففقهاء الحنبلة يرون أنه إذا معتقداً أنه ليل واتضح له بعد ذلك أنه نهار فعليه أن يعيد ، أما شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – فيرى أن ليس في حقه إعادة ، لأنه اعتقد أن الأكل مباح في حقه فهو أولى بالعذر من الناسي 0
والضابط في هذه المسألة أنه إن حصل هناك أكل من غير تفريط فإنه لا يعيد صيامه ، أما إن كان أكله عن تفريط ولم يتأكد ولم يتحرى دخول الوقت بالساعة أو المنبه ونحوه ، فالأحوط له أن يعيد صيامه ، والله تعالى أعلم 0

سئل العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عمن شرب جاهلاً بطلوع الفجر ؟

فأجاب – رحمه الله - : ( إذا كان أكلك وشربك بعد طلوع الفجر ، جاهلاً بطلوع الفجر فإنه لا إثم عليك ولا قضاء ، لعموم الأدلة الدالة على أن الإنسان لا يؤاخذ بجهله ونسيانه ، وقد ثبت في صحيح البخاري أنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ - رَضِي اللَّه عَنْهمَا - قَالَتْ : " أَفْطَرْنَا عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ غَيْمٍ ثُمَّ طَلَعَتِ الشَّمْسُ " ] قِيلَ لِهِشَامٍ فَأُمِرُوا بِالْقَضَاءِ قَالَ لَا بُدَّ مِنْ قَضَاءٍ وَقَالَ مَعْمَرٌ سَمِعْتُ هِشَامًا لَا أَدْرِي أَقَضَوْا أَمْ لَا [ " " حديث صحيح – أخرجه الإمام البخاري – كتاب الصيام " " ما بين المعكوفتين زيادة من حديث البخاري لم يذكره العلامة ابن عثيمين " ولم يؤمروا بقضاء ، ولو كان القضاء واجباً لبلغه النبي صلى الله عليه وسلم لأمته ، ولنقل إلينا ، فإنه يكون حينئذ من شريعة الله ، وشريعة الله تعالى محفوظة ولا بد أن تنقل وتفهم 0
كذلك لو أكل الإنسان وهو صائم ناسياً فإنه لا قضاء عليه لحديث أَبِي هُرَيْرَةَ - رَضِي اللَّه عَنْه - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ نَسِيَ وَهُوَ صَائِمٌ فَأَكَلَ أَوْ شَرِبَ فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ اللَّهُ وَسَقَاهُ " " متفق عليه " ) ( كتاب الدعوة ( 5 ) – ابن عثيمين – 2 / 162 ، 163 ) 0

سئل العلامة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عمن أكل معتقداً بأن الفجر لم يطلع ، وبعد انتهاءه من الأكل إذا به يسمع الإقامة لصلاة الفجر ، فهل يلزمه إعادة صيام هذا اليوم ؟

فإجاب – حفظه الله - : ( هذه المسألة فيها خلاف : وهي من أكل شاكاً في طلوع الفجر ثم تبين له أنه طلع ، ففقهاء الحنابلة يقولون : إذا أكل معتقداً أنه ليل فبان نهاراً فإنه يعيد 0
ويختار بعض العلماء كابن تيمية – رحمه الله – أنه لا إعادة عليه ؛ لأنه أكل يعتقد أن الأكل مباح في حقه فهو أولى بالعذر من الناسي 0
ونقول : إن على الصائم أن يحتاط لصومه فإذا كان أكله هذا عن غير تفريط فإنه لا يعيد ، أما إن كان أكله عن تفريط فإن الأحوط أن يعيد ) ( فتاوى الصيام – جمع راشد الزهراني – ص 14 ) 0

سئل العلامة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان عن حكم الذي يريد الصيام ويشك في طلوع الفجر ؟

فأجاب – حفظه الله - : ( على الإنسان أن يحتاط في مثل هذا الأمر ؛ فإذا شك في طلوع الفجر ؛ فعليه أن يتأكد وينظر في العلامات ؛ فإذا رأى أن العلامات تدل على طلوع الفجر ؛ فإنه لا يأكل ؛ مثل أن يسمع المؤذنين ، أو ينظر التقويم والتوقيت ويعرف موعد الفجر قد حان في التقويم ؛ فلا يأكل 0
والذي يجب عليه في مثل هذا الأمر التثبت ؛ لأنه على بداية الصيام ، ويخشى أن يكون قد طلع الفجر ؛ فإذا غلب على ظنه أن الفجر لم يظهر ؛ فإنه يأكل ويشرب ، وإذا غلب على ظنه العكس أن الفجر قد ظهر ؛ فإنه يمتنع ؛ فغلبة الظن تنزل منزلة اليقين ، وإذا شك ؛ فإن الأحسن أن لا يأكل ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " فَمَنِ اتَّقَى الْمُشَبَّهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ وَعِرْضِهِ 000 " " متفق عليه " ) ( المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان – ص 117 ) 0

ومن هنا أخية ( fifi ) إن كان هناك تقصير منك في تحري وقت الإمساك ، فالأولى لك أن تقومي بقضاء هذا اليوم ، وأما إن كنت قد اتخذت الأسباب المتاحة لذلك أو حصل الأمر نسياناً أو خطأ فلا تثريب عليك وهذا خلاصة أقوال أهل العلم في هذه المسألة 0

سائلاً المولى عز وجل أن يبارك فيك ، وأن يرزقنا وإياك والقراء الأعزاء الإخلاص في القول والعمل 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم / أبو البراء أسامه بن ياسين المعاني

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:07 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.