موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر السيرة النبوية والأسوة المحمدية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:42 AM   #1
معلومات العضو
سراج منير

New رحلة النور


اعلام الجاهلية

1 - خالد بن سنان العبسي




الذي كان في زمن الفترة وقد زعم بعضهم أنه كان نبى ولكن الحق انة كان رجلا صالحا له أحوال وكرامات فإنه إن كان في زمن الفترة فقد ثبت في صحيح البخاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

" إن أولى الناس بعيسى بن مريم أنا لانه ليس بيني وبينه نبي ".


-وإن كان قبلها فلا يمكن أن يكون نبيا لان الله تعالى قال

: (لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك)

وقد قال غير واحد من العلماء إن الله تعالى لم يبعث بعد إسماعيل نبيا في العرب إلا محمدا صلى الله عليه وسلم خاتم الانبياء



2--حاتم الطائي


أحد أجواد الجاهلية

، كان جوادا ممدحا في الجاهلية، وكذلك كان ابنه في الاسلام.

وكانت لحاتم مآثر وأمور عجيبة وأخبار مستغربة في كرمه يطول ذكرها، ولكن لم يكن يقصد بها وجه الله والدار الآخرة، وإنما كان قصده السمعة والذكر.
--عن ابن عمر قال ذكر حاتم عند النبي صلى الله عليه وسلم

فقال: "

ذاك أراد أمرا فأدركه "

-عن عدي بن حاتم قال قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم:

" إن أبي كان يصل الرحم ويفعل ويفعل فهل له في ذلك، يعني من أجر.
قال:

" إن أباك طلب شيئا فأصابه ".

وى رواية

: " إن أباك أراد أمرا فأدركه "

يعني الذكر.
- وقد ثبت في الصحيح في الثلاثة الذين تسعر بهم جهنم منهم الرجل الذي ينفق ليقال إنه كريم فيكون جزاؤه أن يقال ذلك في الدنيا وكذا في العالم والمجاهد وفي الحديث الآخر في الصحيح أنهم سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم

عن عبد الله بن جدعان فقالوا له كان يقري الضيف ويعتق ويتصدق فهل ينفعه ذلك فقال:

" إنه لم يقل يوما من الدهر رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين ".
هذا وقد كان من الاجواد المشهورين أيضا المطعمين في السنين الممحلة والاوقات المرملة.



-امرؤ القيس بن حجر الكندي صاحب احدى المعلقات

1- قال الامام أحمد: عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" امرؤ القيس صاحب لواء الشعراء إلى النار "


3-أمية بن أبي الصلت الثقفي


- شاعر جاهلي قدم دمشق قبل الاسلام وقيل إنه كان مستقيما وإنه كان في أول أمره على الايمان ثم زاغ عنه وإنه هو الذي أراده الله تعالى بقوله:

(واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فاتبعه الشيطان فكان من الغاوين)


- قال عبد الله بن عمرو بن العاص وزيد بن أسلم: نزلت في أمية،

وكان قد قرأ الكتب وعلم أن الله مرسل رسولا في ذلك الوقت، وتمنى أن يكون هو ذلك الرسول ; ولما أرسل الله محمد صلى الله عليه وسلم حسده وكفر به.وفيه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

آمن شعره وكفر قلبه

قال أمية بن أبي الصلت:

ألا رسول لنا منا يخبرنا * ما بعد غايتنا من رأس مجرانا

قال ثم خرج أمية بن أبي الصلت إلى البحرين وتنبأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقام أمية بالبحرين ثماني سنين ثم قدم الطائف فقال لهم: ما يقول محمد بن عبد الله قالوا يزعم أنه نبي هو الذي كنت تتمنى.
قال: فخرج حتى قدم عليه مكة فلقيه.

فقال: يابن عبد المطلب

ما هذا الذي تقول

قال أقول

: إني رسول الله وأن لا إله إلا هو.
قال:

إني أريد أن أكلمك فعدني غدا قال

فموعدك غدا

قال فتحب أن آتيك وحدي أو في جماعة من أصحابي وتأتيني وحدك أو في جماعة من أصحابك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

أي ذلك شئت

قال فإني آتيك في جماعة فأت في جماعة

قال

فلما كان الغد غدا أمية في جماعة من قريش قال وغدا رسول الله صلى الله عليه وسلم معه نفر من أصحابه حتى جلسوا في ظل الكعبة.
قال:

فبدأ أمية فخطب ثم سجع ثم أنشد الشعر حتى إذا فرغ الشعر

قال أجبني يابن عبد المطلب.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(بسم الله الرحمن الرحيم.يسن والقرآن الحكيم)

حتى إذا فرغ منها وثب أمية يجر رجليه

قال فتبعته قريش يقولون ما تقول يا أمية

قال أشهد أنه على الحق.
فقالوا:

هل تتبعه قال حتى أنظر في أمره

قال

ثم خرج أمية إلى الشام وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فلما قتل أهل بدر قدم أمية من الشام حتى نزل بدرا ثم ترحل يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال قائل

: يا أبا الصلت ما تريد ؟

قال أريد محمدا قال وما تصنع

؟ قال أو من به والقى إليه مقاليد هذا الامر قال:

أتدري من في القليب ؟

قال لا قال:

فيه عتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، وهما ابنا خالك - وأمه ربيعة بنت عبد شمس –

قال فجدع أذني ناقته وقطع ذنبها ثم وقف على القليب يقول:

كل عيش وإن تطاول دهرا * صائر مرة إلى أن يزولا

ليتني كنت قبل ما قد بدا لي * في قلال الجبال أرعى الوعولا

فاجعل الموت نصب عينيك واحذر * غولة الدهر إن للدهر غولا


-وقد ثبت في الصحيح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إن أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد:

* ألا كل شئ ما خلا الله باطل * وكاد أمية بن أبي الصلت أن يسلم.


و سمع عمرو بن الشريد يقول قال الشريد كنت ردفا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي:

أمعك من شعر أمية بن أبي الصلت شئ

؟ قلت نعم !

قال فانشدني

فانشدته بيتا فلم يزل يقول لي كلما أنشدته بيتا أيه حتى أنشدته مائة بيت قال ثم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "

أن كاد يسلم "

. ثم فقال \ فسكت النبي صلى الله عليه وسلم وسكت.

رواه مسلم

6- ومن شعره في حملة العرش:

فمن حامل إحدى قوائم عرشه * ***** ولولا إله الخلق كلوا وأبلدوا

قيام على الاقدام عانون تحته ***** * فرائصهم من شدة الخوف ترعد

أنه كان ينشد من شعر أمية:


مجدوا الله فهو للمجد أهل ****** ربنا في السماء أمسى كبيرا

بالبناء الاعلى الذي سبق الناس***** وسوى فوق السماء سريرا




4 - قس بن ساعدة الايادي



عن ابن عباس

. قال:

قدم وفد عبد القيس على النبي صلى الله عليه وسلم فقال:

" أيكم يعرف القس بن ساعدة الايادي ".

قالوا: كلنا يعرفه يا رسول الله. قال:

" فما فعل " ؟

قالوا: هلك، قال:

فما أنساه بعكاظ في الشهر الحرام وهو على جمل أحمر وهو يخطب الناس وهو يقول: يا أيها الناس اجتمعوا واستمعوا وعوا، من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت.
إن في السماء لخبرا، وإن في الارض لعبرا، مهاد موضوع، وسقف مرفوع،

ونجوم تمور، وبحار لا تغور.

وأقسم قس قسما حقا لئن كان في الامر رضي ليكون بعده سخط.

إن لله لدينا هو أحب إليه من دينكم الذي أنتم عليه.مالي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون.أرضوا بالمقام فأقاموا.

أم تركوا فناموا.


ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفيكم من يروي شعره ؟ فأنشده بعضهم:

في الذاهبين الاولين من القرون لنا بصائر لما رأيت مواردا للموت ليس ما مصادر
ورأيت قومي نحوها يسعي الاصاغر والاكابر لا يرجع الماضي إلي ولا من الباقين غابر أيقنت أني لا محالة حيث صار القوم صائر


قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

رحم الله قسا أما إنه سيبعث يوم القيامة أمة واحدة.


5--زيد بن عمرو بن نفيل رضي الله عنه




1-هو زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى القرشي العدوي.وكان الخطاب والد عمر بن الخطاب عمه وأخاه لامه وكان زيد بن عمرو قد ترك عبادة الاوثان وفارق دينهم وكان لا بأكل إلا ما ذبح على اسم الله وحده.


2-عن أسماء بنت أبي بكر قالت:

لقد رأيت زيد بن عمرو بن نفيل مسندا ظهره إلى الكعبة يقول:

يا معشر قريش والذي نفس زيد بيده ما أصبح أحد منكم على دين إبراهيم غيري.

ثم يقول:

اللهم إني لو أعلم أحب الوجوه إليك عبدتك به ولكني لا أعلم ثم يسجد على راحلته.

وكان يصلي إلى الكعبة ويقول إلهي إله إبراهيم، وديني دين إبراهيم.

وكان يحيى الموؤودة ويقول للرجل إذا أراد أن يقتل ابنته لا تقتلها ادفعها إلي أكفلها فإذا ترعرعت فإن شئت فخذها وإن شئت فادفعها.


-3 وكان الخطاب قد آذاه أذى كثيرا حتى خرج منه إلى أعلى مكة ووكل به الخطاب شبابا من قريش وسفهاء من سفهائهم فقال لا تتركوه يدخل فكان لا يدخلها إلا سرا منهم فإذا علموا به أخرجوه وآذوه كراهية أن يفسد عليهم دينهم أو يتابعه أحد إلى ما هو عليه.


4- كان يعيب على قريش ذبائحهم ويقول الشاة خلقها الله وأنزل لها من السماء ماء وأنبت لها من الارض لم تذبحوها على غير اسم الله.


انكارا لذلك وإعظاما له ؟

5-و أنه كان يتأله في الجاهلية فانطلق حتى أتى رجلا من اليهود فقال له أحب أن تدخلني معك في دينك.
فقال له اليهودي لا أدخلك في ديني حتى تبوء بنصيبك من غضب الله.فقال من غضب الله أفر.


فانطلق حتى أتى نصرانيا فقال له أحب أن تدخلني معك في دينك، فقال لست أدخلك في ديني حتى تبوء بنصيبك من الضلالة.
فقال من الضلالة أفر.


قال له النصراني فإني أدلك على دين إن تبعته اهتديت.قال أي دين ؟ قال دين إبراهيم قال فقال اللهم إني أشهدك أني على دين إبراهيم عليه أحيى وعليه أموت.قال فذكر شأنه للنبي صلى الله عليه وسلم

فقال:

هو أمة وحده يوم القيامة.


6- عن حجر بن أبي أهاب.

قال:

رأيت زيد بن عمرو وأنا عند صنم بوانة بعدما رجع من الشام وهو يراقب الشمس فإذا زالت استقبل للكعبة فصلى ركعة سجدتين ثم يقول هذه قبلة إبراهيم وإسماعيل لا أعبد حجرا ولا أصلي له ولا آكل ما ذبح له ولا استقسم الازلام وإنا أصلي لهذا البيت حتى أموت.
7-وكان يحج فيقف بعرفة، وكان يلبي فيقول:

لبيك لا شريك لك ولا ند لك ثم يدفعه من عرفة ماشيا وهو يقول لبيك متعبدا مرقوقا.


8-وقال البخاري في صحيحه:

عن عبد الله بن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم لقي زيد بن عمرو بن نفيل بأسفل بلدح قبل أن ينزل على النبي صلى الله عليه وسلم الوحي فقدمت إلى النبي صلى الله عليه وسلم سفرة فأبى أن يأكل منها.


ثم قال زيد إني لست آكل مما تذبحون على أنصابكم ولا آكل إلا ما ذكر اسم الله عليه وأن زيد بن عمرو يعيب على قريش ذبائحهم ويقول الشاة خلقها الله وأنزل لها من السماء ماء وأنبت لها من الارض ثم يذبحونها على غير اسم الله انكارا لذلك وإعظاما له.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:43 AM   #2
معلومات العضو
سراج منير

افتراضي


اناالنبى لا كذب انا ابن عبد المطلب 1





-قال الله تعالى:


(الله أعلم حيث يجعل رسالاته)


ولما سأل هرقل ملك الروم لابي سفيان تلك الاسئلة عن صفاته عليه الصلاة والسلام قال:

كيف نسبه فيكم ؟

قال:

هو فينا ذو نسب.


قال كذلك الرسل تبعث في أنساب قومها، يعني في أكرمها أحسابا وأكثرها قبيلة صلوات الله عليهم أجمعين.


فهو


سيد ولد آدم وفخرهم في الدنيا والآخرة.


أبو القاسم.


وأبو إبراهيم.


محمد


.وأحمد.


والماحي الذي يمحى به الكفر.


والعاقب الذي ما بعده نبي.


والحاشر الذي يحشر الناس على قدميه.


والمقفي.


ونبي الرحمة.ونبي التوبة.ونبي الملحمة.


وخاتم النبيين.


والفاتح.


وطه


.ويس


.وعبد الله


سماه الله في القرآن


رسولا.نبيا.أمينا شاهدا.مبشرا.نذيرا، وداعيا إلى الله بإذنه


وسراجا منيرا.


ورؤوفا رحيما.ومذكرا.وجعله رحمة ونعمة وهاديا



-وهو


ابن عبد الله


وكان أصغر ولد أبيه عبد المطلب


وهو


الذبيح الثاني المفدى بمائة من الابل


وكان أجمل رجال قريش وهو أخو الحارث والزبير وحمزة وضرار

وأبي طالب - واسمه عبد مناف –


وأبي لهب - واسمه عبد العزى –


والمقوم - واسمه عبد الكعبة –


وقيل هما اثنان


وحجل واسمه المغيرة


والغيداق وهو كبير الجود - واسمه نوفل - ويقال إنه حجل.


فهؤلاء أعمامه عليه الصلاة والسلام.




وعماته ست وهن


أروى.


وبرة
.


وأميمة.


وصفية.


وعاتكة.


وأم حكيم - وهي البيضاء -


كلهم أولاد عبد المطلب - واسمه شيبة - يقال لشيبة كانت في رأسه ويقال له شيبة الحمد لجوده.


-وهدا النسب الشريف بهده الصفة


فجميع قبائل عرب الحجاز ينتهون إلى هذا النسب


ولهذا قال ابن عباس وغيره في قوله تعالى


(قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى)


لم يكن بطن من بطون قريش إلا ولرسول الله صلى الله عليه وسلم نسب يتصل بهم.


وصدق ابن عباس رضي الله عنه فيما قال وأزيد مما قال،


وذلك أن جميع قبائل العرب العدنانية تنتهي إليه بالآباء وكثير منهم بالامهات


وقال صلى الله علية وسلم :


" خرجت من نكاح لا من سفاح "


قال تعالى :


(لقد جاءكم رسول من أنفسكم)


قال لم يصبه شئ من ولادة الجاهلية قال

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


" إني خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح "


-وثبت في صحيح البخاري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


" بعثت من خير قرون بني آدم قرنا فقرنا حتى بعثت من القرن الذي كنت فيه ".


-وفي صحيح مسلم
عن واثلة بن الاسقع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:


" إن الله اصطفى من ولد إبراهيم اسماعيل واصطفى من بني إسماعيل بني كنانة واصطفى من بني كنانة قريشا واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم ".



ولما بلغه العباس بعض ما يقول الناس صلى الله عليه وسلم " فصعد المنبر فقال:


من أنا ؟ "

قالوا أنت رسول الله قال:


" أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، إن الله خلق الخلق فجعلني في خير خلقه وجعلهم فرقتين فجعلني في خير فرقة، وخلق القبائل فجعلني في خير قبيلة، وجعلهم بيوتا فجعلني في خيرهم بيتا


.فأنا خيركم بيتا


وخيركم نفسا "



صلوات الله وسلامه عليه دائما أبدا إلى يوم الدين.


-وثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:


" أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولافخر "


وأما أحمد


الذي أتى في الكتب وبشرت به الانبياء فمنع الله بحكمته أن يسمى به أحد غيره ولا يدعى به مدعو قبله.

حتى لا يدخل لبس على ضعيف القلب أوشك.


وكذلك محمد


لم يسم به أحد من العرب ولا غيرهم، إلى أن شاع قبل وجوده وميلاده أن نبيا يبعث اسمه محمد.

فسمى قوم قليل من العرب أبناءهم بذلك رجاء أن يكون أحدهم وهو


(والله أعلم حيث يجعل رسالاته)


.ثم إن الله حمى كل من تسمى به أن يدعي النبوة أو يدعيها له أحد، أو يظهر عليه سبب يشكل أحدا في أمره


حتى تحققت الشيمتان له صلى الله عليه وسلم لم ينازع فيهما ".




اما عن مولدة- صلى الله عليه وسلم

فقد ولد صلوات الله عليه وسلامه يوم الاثنين.


-لما رواه مسلم في صحيحه من حديث أبي قتادة أن أعرابيا قال يارسول الله، ما تقول في صوم يوم الاثنين فقال:

" ذاك يوم ولدت فيه وانزل علي فيه ".


قال ابن عباس

: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الاثنين الثامن عشر من شهر ربيع الاول

وفيه بعث


وفيه عرج به إلى السماء


وفيه هاجر


وفيه مات.


وهذا هو المشهور عند الجمهور


والله أعلم.



وهكذا هو بابى وامى كان مولده الشريف عليه الصلاة والسلام


-والمقصود أن أمه حين حملت به توفي أبوه عبد الله وهو حمل في بطن أمه على المشهور.


خرج عبد الله بن عبد المطلب إلى الشام إلى غزة في عير من عيران قريش يحملونه تجارات، ففرغوا من تجاراتهم ثم انصرفوا فمروا بالمدينة وعبد الله بن عبد المطلب يومئذ مريض،


فقال أتخلف عند أخوالي بني عدي بن النجار، فأقام عندهم مريضا شهرا ومضى أصحابه فقدموا مكة فسألهم عبد المطلب عن ابنه عبد الله فقالوا خلفناه عند أخواله بني عدي بن النجار وهو مريض.


فبعث إليه عبد المطلب أكبر ولده الحارث.


فوجده قد توفي ودفن في دار النابغة فرجع إلى أبيه فأخبره، فوجد عليه عبد المطلب وإخوته وأخواته وجدا شديدا،

ورسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ حمل.


ولعبد الله بن عبد المطلب يوم توفي خمس وعشرون سنة



" ورؤيا أمي الذي رأت حين حمل بي كأنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام "


فكانت آمنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم تحدث أنها أتيت حين حملت برسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل لها

إنك قد حملت بسيد هذه الامة، فإذا وقع إلى الارض فقولي:

أعيذه بالواحد * من شر كل حاسد

من كل بر عاهد * وكل عبد رائد

يذود عني ذائد * فإنه عند الحميد الماجد

حتى أراه قد أتى المشاهد


وآية ذلك أنه يخرج معه نور يملا قصور بصرى من أرض الشام،


-وسماة عبد المطلب محمدا،


قالوا


فما رغبت به عن أسماء أهل بيته ؟


قال أردت أن يحمده الله [ تعالى ] في السماء وخلقه في الارض


قال أهل اللغة:


كل جامع لصفات الخير يسمى محمدا ،

ويروى لحسان:


وشق له من اسمه ليجله * فذو العرش محمود وهذا محمد





قال حسان بن ثابت.:


إني لغلام يفعة ابن سبع سنين - أو ثمان سنين - أعقل ما رأيت وسمعت إذا بيهودي في يثرب يصرخ ذات غداة

يا معشر يهود


فاجتمعوا إليه - وأنا أسمع - فقالوا ويلك مالك ؟


قال قد طلع نجم أحمد الذي يولد به في هذه الليلة.




قال جرير بن عبد الله البجلي


لما كانت الليلة التي ولد فيهارسول الله صلى الله عليه وسلم ارتجس إيوان كسرى وسقطت منه أربع عشرة شرفة، وخمدت نار فارس، ولم تخمد قبل ذلك بألف عام، وغاضت بحيرة ساوة،

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:44 AM   #3
معلومات العضو
سراج منير

إحصائية العضو






سراج منير غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة egypt

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي


انا النبى لا كذب انا ابن عبد المطلب 2






كانت أم أيمن واسمها بركة تحضنه،


وكان قد ورثها عليه الصلاة والسلام من أبيه


فلما كبر أعتقها وزوجها مولاه زيد بن حارثة


فولدت له أسامة بن زيد رضي الله عنهم.


-وأرضعته مع أمه عليه الصلاة والسلام مولاة عمه أبي لهب


ثويبة

(وهي أول من أرضع رسول الله صلى الله عليه وسلم بلبن أبن لها يقال له مسروح

وكانت قد أرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب

وبعده أبا سلمة بن عبد الاسد المخزومي


قبل حليمة السعدية.



-أخرج البخاري ومسلم عن زينب بنت أم سلمة (وأمها أم سلمة)

عن أم حبيبة بنت أبي سفيان.

قالت: يارسول الله أنكح أختي بنت أبي سفيان - عزة -

.فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" أو تحبين ذلك ؟

" قلت نعم ! لست لك بمخلية، وأحب من شاركني في خير أختي.


فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

" فإن ذلك لا يحل لي "


قالت فإنا نحدث انك تريد أن تنكح بنت أبي سلمة - وفي رواية درة بنت أبي سلمة قال:

" بنت أم سلمة ؟

" قلت نعم قال:


" إنها لو لم تكن ربيبتي في حجري ما حلت لي.إنها لابنة أخي من الرضاعة.أرضعتني وأبا سلمة ثويبة.فلا تعرضن علي بناتكن ولا اخواتكن "



وفى البخاري قال عروة


.وثويبة مولاة لابي لهب أعتقها فأرضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فلما مات أبو لهب أريه بعض أهله بشر خيبة

فقال له ماذا لقيت ؟

فقال أبو لهب لم ألق بعدكم خيرا غير أني سقيت في هذه بعتاقتي ثويبة - وأشار إلى النقرة التي بين الابهام والتي تليها من الاصابع -.

وكان ذلك بعد سنة من وفاة أبي لهب بعد وقعة بدر.


وفيه أن أبا لهب قال للعباس إنه ليخفف علي في مثل يوم الاثنين.


قالوا


لانه لما بشرته ثويبة بميلاد ابن أخيه محمد بن عبد الله أعتقها من ساعته


فجوزي بذلك لذلك.



قالت حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية


فوالله ما علمت منا امرأة إلا وقد عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه إذا قيل إنه يتيم، تركناه.

قلنا ماذا عسى أن تصنع إلينا أمه ؟

إنما نرجو المعروف من أبي الولد، فأما أمه فماذا عسى أن تصنع الينا،

فوالله .
لانطلقن إلى ذلك اليتيم فلآخذنه.


فوالله ما أخذته إلا أني لم أجد غيره،

فما هو إلا أن أخذته فجئت به رحلي

فأقبل عليه ثدياي بما شاء من لبن.

فشرب حتى روي وشرب أخوه حتى روي.

وقام صاحبي إلى شارفنا تلك فإذا إنها لحافل،

فحلب ما شرب وشربت حتى روينا.

فبتنا بخير ليلة.


فقال صاحبي حين أصبحنا:


يا حليمة والله إني لاراك قد أخذت نسمة مباركة.


ألم تري ما بتنا به الليلة من الخير والبركة حين أخذناه.

فلم يزل الله عزوجل يزيدنا خيرا.


ثم خرجنا راجعين إلى بلادنا


فوالله لقطعت أتأتي بالركب حتى ما يتعلق بها حمار حتى أن صواحبي ليقلن:

ويلك يا بنت أبي ذؤيب

هذه أتانك التي خرجت عليها معنا ؟

فأقول نعم والله إنها لهي

فقلن والله إن لها لشأنا.


حتى قدمنا أرض بني سعد.وما أعلم أرضا من أرض الله أجدب منها فإن كانت غنمي لتسرح

ثم تروح شباعا لبنا فتحلب ما شئنا وما حوالينا أو حولنا أحد تبض له شاة بقطرة لين


وإن أغنامهم لتروح جياعا

حتى إنهم ليقولون لرعائهم -


ويحكم انظروا حيث تسرح غنم بنت أبي ذؤيب فاسرحوا معهم.



فلم يزل الله يرينا البركة نتعرفها


حتى بلغ سنتين


فكان يشب شبابا لا تشبه الغلمان.


فوالله ما بلغ السنتين حتى كان غلاما جفرا (الغليط الشديد)


فقدمنا به على أمه ونحن أضن شئ به مما رأينا فيه من البركة.


فلما رأته أمه قلت لها دعينا نرجع بابننا هذه السنة الاخرى فإنا نخشى عليه وباء

مكة.فوالله ما زلنا بها حتى قالت نعم.

فسرحته معنا فأقمنا به شهرين أو ثلاثة .


فبينما هو خلف بيوتنا مع أخ له من الرضاعة في بهم لنا جاء أخوه ذلك يشتد،


فقال ذاك أخي القرشي

جاءه رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاه فشقا بطنه.


فخرجت أنا وأبوه نشتد نحوه فنجده فائما منتقعا لونه.

فاعتنقه أبوه

وقال يا بني ما شأنك ؟


قال


جاءني رجلان عليهما ثياب بيض أضجعاني وشقا بطني ثم استخرجا منه شيئا فطرحاه ثم رداه كما كان

فرجعنا به معنا.


فقال أبوه


يا حليمة لقد خشيت أن يكون ابني قد أصيب فانطلقي بنا نرده إلى أهله قبل أن يظهر به ما نتخوف.


قالت حليمة


فاحتملناه فلم ترع أمه إلا به.


فقدمنا به عليها

فقالت ما ردكما به ياظئر ؟

فقد كنتما عليه حريصين ؟

فقالا لا والله إلا أن الله قد أدى عنا، وقضينا الذي علينا، وقلنا نخشى الاتلاف والاحداث

نرده إلى أهله.


فقالت


ما ذاك بكما فاصدقاني شأنكما ؟


فلم تدعنا حتى أخبرناها خبره،


فقالت أخشيتما عليه الشيطان،


كلا والله

ما للشيطان عليه من سبيل.

والله إنه لكائن لابني هذا شأن

ألا أخبركما خبره ؟

قلنا بلى !

قالت

حملت به فما حملت حملا قط أخف [ علي ] منه

فأريت في النوم حين حملت به كأنه خرج مني نور أضاءت له قصور الشام


ثم وقع حين ولدته وقوعا ما يقعه المولود،

معتمدا على يديه

رافعا رأسه إلى السماء


،فدعاه عنكما.


قالوا له


أخبرنا عن نفسك.
قال:


" نعم أنا دعوة أبي إبراهيم، وبشرى [ أخي ] عيسى عليهما السلام،


ورأت أمي حين حملت بي أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام،


واسترضعت في بني سعد بن بكر،


فبينا أنا [ مع أخ لي ] في بهم لنا أتاني رجلان عليهما ثياب بيض معهما طست من ذهب مملوء ثلجا،


فأضجاني فشقا بطني، ثم استخرجا قلبي فشقاه فأخرجا منه علقة سوداء فألقياها


.ثم غسلا قلبي وبطني بذلك الثلج، حتى إذا ألقياه رداه كما كان،


ثم قال أحدهما لصاحبه


زنه بعشرة من أمته


فوزنني بعشرة فوزنتهم،


ثم قال زنه بمائة من أمته فوزنني بمائة فوزنتهم.


ثم قال زنه بألف من أمته


فوزنني بألف فوزنتهم،


فقال دعه عنك، فلو وزنته بأمته لوزنهم "
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:46 AM   #4
معلومات العضو
سراج منير

افتراضي


بحيرى الراهب


بسم الله



- في خروجه عليه الصلاة والسلام مع عمه أبي طالب إلى الشام وقصته مع بحيرى الراهب


1-قال ابن إسحاق: ثم إن أبا طالب خرج في ركب تاجرا إلى الشام.فلما تهيا للرحيل وأجمع السير صب به (أي تعلق وتشبث) رسول الله صلى الله عليه وسلم - فيما يزعمون - فرق له أبو طالب وقال والله لاخرجن به معي ولا أفارقه ولا يفارقني أبدا - كما قال - فخرج به.



فلما نزل الركب بصرى من أرض الشام وبها راهب يقال له بحيرى في صومعة له.وكان إليه علم أهل النصرانية، ولم يزل في تلك الصومعة منذ قط راهب فيها.إليه يصير علمهم عن كتاب، فيما يزعمون.يتوارثونه كابرا عن كابر، فلما نزلوا ذلك العام ببحيرى - وكانوا كثيرا ما يمرون به فلا يكلمهم ولا يعرض لهم - حتى كان ذلك العام


.فلما نزلوا قريبا من صومعته صنع لهم طعاما كثيرا وذلك فيما يزعمون عن شئ رآه وهو في صومعته، يزعمون أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الركب حتى أقبل وغمامة تظلله من بين القوم ثم أقبلوا فنزلوا في ظل شجرة قريبا منه.فنظر إلى الغمامة حين أظلت الشجرة وتهصرت (مالت وتدلت) أغصان الشجرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى استظل تحتها.فلما رأى ذلك بحيرى نزل من صومعته وقد أمر بطعام فصنع.ثم أرسل إليهم.



-فقال إني صنعت لكم طعاما يا معشر قريش فأنا أحب أن تحضروا كلكم، كبيركم وصغيركم، وعبدكم وحركم.فقال له رجل منهم: والله يا بحيرى إن لك لشأنا اليوم.ما كنت تصنع هذا بنا وقد كنا نمر بك كثيرا فما شأنك اليوم ؟ قال له بحيرى صدقت قد كان ما تقول، ولكنكم ضيف وقد أحببت أن أكرمكم وأصنع لكم طعاما فتأكلون منه كلكم، فاجتمعوا إليه، وتخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين القوم، لحداثة سنه في رحال القوم تحت الشجرة فلما رآهم بحيري لم ير الصفة التي يعرف ويجده عنده، قفال: يا معشر قريش لا يتخلفن أحد منكم عن طعامي، قالوا: يا بحيرى ما تخلف أحد ينبغي له أن يأتيك إلا غلام، وهو أحدثنا سنا فتخلف في رحالنا.قال لا تفعلوا، ادعوه فليحضر هذا الطعام معكم.قال فقال رجل من قريش مع القوم: واللات والعزى، إن كان للؤم بنا أن يتخلف محمد بن عبد الله بن عبد المطلب عن طعام من بيننا.



-ثم قام إليه فاحتضنه (أي اجلسه إلى جنبه.) وأجلسه مع القوم، فلما راة بحيرى جعل يلحظه لحظا شديدا وينظر إلى أشياء من جسده، قد كان يجدها عنده من صفته، حتى إذا فرغ القوم من طعامهم وتفرقوا قام إليه بحيرى وقال له يا غلام: أسألك بحق اللات والعزى إلا أخبرتني عما أسألك عنه.وإنما قال له بحيرى ذلك لانه سمع قومه يحلفون بهما فزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: لا تسألني باللات والعزى شيئا.فوالله ما أبغضت شيئا قط بغضهما.


فقال له بحيرى: فبالله إلا ما أخبرتني عما أسألك عنه ؟ فقال له سلني عما بدا لك.فجعل يسأله عن أشياء من حاله من نومه وهيئته وأموره.فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبره.فوافق ذلك ما عند بحيرى من صفته.


-ثم نظر إلى ظهره فرأى خاتم النبوة بين كتفيه موضعه من صفته التي عنده، فلما فرغ أقبل على عمه أبي طالب، فقال [ له ] ما هذا الغلام منك ؟ قال: ابني قال بحيرى ما هو بابنك وما ينبغي لهذا الغلام أن يكون أبوه حيا، قال: فإنه ابن أخي.قال فما فعل أبوه ؟ قال مات وأمه حبلى به، قال صدقت ارجع بابن أخيك إلى بلده واحذر عليه اليهود.فوالله لئن رأوه وعرفوا منه ما عرفت ليبغنه شرا، فإنه كائن لابن أخيك هذا شأن عظيم فأسرع به إلى بلاده، فخرج به عمه أبو طالب سريعا حتى أقدمه مكة حين فرغ من تجارته بالشام




5-وفى رواية قال: خرج أبو طالب إلى الشام ومعه رسول الله صلى الله عليه وسلم في أشياخ من قريش.فلما أشرفوا على الراهب - يعني بحيري - هبطوا فحلوا رحالهم فخرج إليهم الراهب وكانوا قبل ذلك يمرون به فلا يخرج ولا يلتفت إليهم.قال: فنزل وهم يحلون رحالهم.فجعل يتخللهم حتى جاء فأخذ بيد النبي صلى الله عليه وسلم فقال

هذا سيد العالمين. هذا رسول رب العالمين، بعثه الله رحمة للعالمين.


فقال له أشياخ من قريش: وما علمك ؟ فقال إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق شجرة ولا حجر إلا خر ساجدا، ولا يسجدون إلا لنبي، وإني أعرفه بخاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه [ مثل التفاحة ].


ثم رجع فصنع لهم طعاما فلما أتاهم به - وكان هو في رعية الابل - فقال: أرسلوا إليه.فأقبل وغمامة [ عليه ] تظله.فلما دنا من القوم قال انظروا إليه عليه غمامة فلما دنا من القوم وجدهم قد سبقوه إلي فئ الشجرة فلما جلس مال فئ الشجرة عليه.قال انظروا إلى فئ الشجرة مال عليه.قال: فبينما هو قائم عليهم وهو ينشدهم (يناشدهم) ألا يذهبوا به إلى الروم، فإن الروم إن رأوه عرفوه بالصفة فقتلوه

.فلم يزل يناشده حتى رده، وبعث معه أبو بكر بلالا وزوده الراهب من الكعك والزيت.


-وشب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أبي طالب يكالؤه الله [ عزوجل ] ويحفظه ويحوطه من أمور الجاهلية ومعائبها لما يريد [ به ] من كرامته حتى بلغ أن كان رجلا، أفضل قومه مروءة، وأحسنهم خلقا، وأكرمهم مخالطة، وأحسنهم جوارا، وأعظمهم حلما وأمانة، وأصدقهم حديثا، وأبعدهم من الفحش والاذى.ما رئي ملاحيا ولا مماريا أحدا، حتى سماه قومه الامين.لما جمع الله فيه من الامور الصالحة فكان أبو طالب يحفظه ويحوطه وينصره ويعضده حتى مات.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:47 AM   #5
معلومات العضو
سراج منير

افتراضي


كيف كان يتيما فأواه وعائلا فأغناه



بسم الله



-في منشئه عليه الصلاة والسلام ومرباه وكفاية الله له، وحياطته، وكيف كان يتيما فأواه وعائلا فأغناه


- : فشب رسول الله صلى الله عليه وسلم يكلؤه الله ويحفظه ويحوطه من أقذار الجاهلية، لما يريد من كرامته ورسالته، حتى بلغ أن كان رجلا، أفضل قومه مروءة، وأحسنهم خلقا، وأكرمهم حسبا، وأحسنهم جوارا، وأعظمهم حلما، وأصدقهم حديثا، وأعظمهم أمانة، وأبعدهم من الفحش والاخلاق التي تدنس الرجال تنزها وتكرما، حتى ما اسمه في قومه إلا الامين، لما جمع الله فيه من الامور الصالحة



-وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم - فيما ذكر - يحدث عما كان الله يحفظه به في صغره وأمر جاهليته أنه قال:


" لقد رأيتني في غلمان من قريش ننقل الحجارة لبعض ما يلعب الغلمان، كلنا قد تعرى وأخذ إزاره وجعله على رقبته يحمل عليه الحجارة، فإني لاقبل معهم كذلك وأدبر إذ لكمني لاكم ما أراه لكمة وجيعة، ثم قال شد عليك إزارك.قال فأخذته فشددته علي، ثم جعلت أحمل الحجارة على رقبتي وإزاري على من بين أصحابي ".




-وهذه القصة شبيهه بما في الصحيح عند بناء الكعبة حين كان ينقل هو وعمه العباس -- سمع جابر بن عبد الله يقول: لما بنيت الكعبة ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم ينقل الحجارة.فقال العباس لرسول الله صلى الله عليه وسلم اجعل إزارك على عاتقك من الحجارة ففعل فخر إلى الاض وطمحت عيناه إلى السماء، ثم قال فقال: " إزاري " فشد عليه إزاره أخرجاه في الصحيحين



قال العباس-: أنه كان ينقل الحجارة إلى البيت حين بنت قريش البيت، قال وأفردت قريش رجلين رجلين، الرجال ينقلون الحجارة، وكانت النساء تنقل الشيد.قال: فكنت أنا وابن أخي وكنا نحمل على رقابنا وأزرنا تحت الحجارة، فإذا غشينا الناس أئتزرنا.
فبينما أنا أمشي ومحمد أمامي قال: فخر وانبطح على وجهه، فجئت أسعى، وألقيت حجري وهو ينظر إلى السماء فقلت ما شأنك ؟ فقام وأخذ إزاره قال: " إني نهيت أن أمشي عريانا ".قال وكنت أكتمها من الناس مخافة أن يقولوا مجنون.



-وروى البيهقي عن علي بن أبي طالب عن أبيه عن جده علي بن أبي طالب.قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:


" ما هممت بشئ مما كان أهل الجاهلية يهمون به من النساء إلا ليلتين كلتاهما عصمني الله عزوجل فيهما.قلت ليلة لبعض فتيان مكة - ونحن في رعاء غنم أهلها – فقلت لصاحبي أبصر لي غنمي حتى أدخل مكة أسمر فيها كما يسمر الفتيان فقال بلى.قال: فدخلت حتى جئت أول دار من دور مكة سمعت عزفا بالغرابيل والمزامير، فقلت ما هذا ؟ قالوا تزوج فلان فلانة.فجلست أنظر وضرب الله على أذني فوالله ما أيقظني إلا مس الشمس، فرجعت إلى صاحبي، فقال: ما فعلت ؟ فقلت ما فعلت شيئا ثم أخبرته بالذي رأيت، ثم قلت له ليلة أخرى أبصر لي غنمي حتى أسمر [ بمكة ] ففعل فدخلت فلما جئت مكة سمعت مثل الذي سمعت تلك الليلة.
فسألت، فقيل نكح فلان فلانة، فجلست أنظر، وضرب الله على أذني فوالله ما أيقظني إلا مس الشمس، فرجعت إلى صاحبي، فقال ما فعلت ؟ فقلت لا شئ ثم أخبرته الخبر، فوالله ما هممت ولا عدت بعدهما لشئ من ذلك



-وقال البيهقي عن أسامة بن زيد عن زيد بن حارثة. قال: كان صنم من نحاس يقال له: أساف، ونائلة يتمسح به المشركون إذا طافوا.فطاف رسول الله صلى الله عليه وسلم وطفت معه، فلما مررت مسحت به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تمسه ".
قال زيد: فطفنا فقلت في نفسي لامسنه حتى أنظر ما يكون، فمسحته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألم تنه " قال زيد: فوالذي أكرمه وأنزل عليه الكتاب ما استلم صنما قط حتى أكرمه الله تعالى بالذي أكرمه وأنزل عليه.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:48 AM   #6
معلومات العضو
سراج منير

افتراضي


حرب الفجار وتزوجة صلى الله علية وسلم من خديجة



بسم الله



-شهوده عليه الصلاة والسلام حرب الفجار



1-قال ابن إسحاق: هاجت حرب الفجار (بمعنى المفاجرة كالقتال والمقاتلة وسمي الفجار لان القتال جرى في الشهر الحرام ففروا فيه جميعا) ورسول الله صلى الله عليه وسلم ابن عشرين سنة، وإنما سمي يوم الفجار، بما استحل فيه هذان الحيان - كنانة وقيس عيلان - من المحارم بينهم.
وكان قائد قريش وكنانة حرب بن أمية بن عبد شمس وكان الظفر في أول النهار لقيس على كنانة حتى إذا كان وسط النهار كان الظفر لكنانة على قيس : وكان عمرة صلى الله علية وسلم قد بلغ أربع عشرة سنة - أو خمس عشرة سنة –

2- : وشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض أيامهم.أخرجه أعمامه معهم وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كنت أنبل على أعمامي " أي أرد عليهم نبل عدوهم إذا رموهم بها.


3- أن قريشا تحالفوا بعد موت قصي وتنازعوا في الذي كان جعله قصي لابن عبدالدار من السقاية، والرفادة، واللواء، والندوة، والحجابة، ونازعهم فيه بنو عبد مناف.وقامت مع كل طائفة قبائل من قريش وتحالفوا عن النصرة لحزبهم فأحضر أصحاب بني عبد مناف جفنة فيها طيب فوضعوا أيديهم فيها وتحالفوا.فلما قاموا مسحوا أيديهم بأركان البيت.فسموا المطيبين كما تقدم وكان هذا قديما ولكن المراد بهذا الحلف حلف الفضول وكان في دار عبد الله بن جدعان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا لو دعيت به
في الاسلام لاجبت، تحالفوا أن يردوا الفضول على أهلها وألا يعد ظالم مظلوما
".


قالوا: وكان حلف الفضول قبل المبعث بعشرين سنة في شهر ذي القعدة، وكان بعد حرب الفجار بأربعة أشهر.



4-وكان حلف الفضول أكرم حلف سمع به وأشرفه في العرب، وكان أول من تكلم به ودعا إليه الزبير بن عبد المطلب وكان سببه أن رجلا من زبيد قدم مكة ببضاعة فاشتراها منه العاص بن وائل فحبس عنه حقه، فاستعدى عليه الزبيدي الاحلاف عبدالدار ومخزوما وجمحا وسهما وعدي بن كعب فأبوا أن يعينوا على العاص بن وائل وزبروه - أي انتهروه - فلما رأى الزبيدي الشر أوفى على أبي قبيس عند طلوع الشمس - وقريش في أنديتهم حول الكعبة - فنادى بأعلى صوته:بمظلمتة فقام في ذلك الزبير بن عبد المطلب وقال: ما لهذا مترك فاجتمعت هاشم وزهرة وتيم بن مرة في دار عبد الله بن جدعان فصنع لهم طعاما وتحالفوا في ذي القعدة في شهر حرام فتعاقدوا وتعاهدوا بالله ليكونن يدا واحدة مع المظلوم على الظالم حتى يؤدي إليه حقه ما بل بحر صوفة.ثم مشوا إلى العاص بن وائل فانتزعوا منه سلعة الزبيدي فدفعوها إليه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا ما أحب أن لي به حمر النعم ولو دعي به في الاسلام لاجبت ".



-تزويجه عليه الصلاة والسلام خديجة بنت خويلد



1-قال ابن إسحاق: وكانت خديجة بنت خويلد امرأة تاجرة ذات شرف ومال تستأجر الرجال على مالها مضاربة (المقارضة، حيث كانت خديجة تقارضهم مالها في تجارتهم بشئ تجعل لهم منه).فلما بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بلغها من صدق حديثه، وعظم أمانته، وكرم أخلاقه بعثت إليه، فعرضت عليه أن يخرج لها في مال تاجرا إلى الشام وتعطيه أفضل ما تعطي غيره من التجار.مع غلام لها يقال له ميسرة، فقبله رسول الله صلى الله عليه وسلم منها وخرج في مالها ذلك، وخرج معه غلامها ميسرة حتى نزل الشام، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظل شجرة قريبا من صومعة راهب (نسطورا) من الرهبان، فاطلع الراهب إلى ميسرة.فقال: من هذا الرجل الذي نزل تحت الشجرة ؟ فقال ميسرة هذا رجل من قريش من أهل الحرم فقال له الراهب ما نزل تحت هذه الشجرة إلا نبي (يريد بقوله إنه ما نزل تحتها هذه الساعة إلا نبي، ولم يرد ما نزل تحتها قط إلا نبي ; لبعد العهد بالانبياء قبل ذلك) ثم باع رسول الله صلى الله عليه وسلم سلعته - يعني تجارته - التي خرج بها واشترى ما أراد أن يشتري.




2-ثم أقبل قافلا إلى مكة ومعه ميسرة، فكان ميسرة - فيما يزعمون - إذا كانت الهاجرة واشتد الحر، يرى ملكين يظلانه من الشمس وهو يسير على بعيره، فلما قدم مكة على خديجة بمالها باعت ما جاء به، فأضعف أو قريبا، وحدثها ميسرة عن قول الراهب وعما كان يرى من إظلال الملائكة إياه.وكانت خديجة امرأة حازمة شريفة لبيبة، مع ما أراد الله بها من كرامتها.فلما أخبرها ميسرة ما أخبرها بعثت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت له - فيما يزعمون - يا بن عم أني قد رغبت فيك لقرابتك وسطتك (شرفك ) في قومك وأمانتك وحسن خلقك وصدق حديثك، ثم عرضت نفسها عليه، وكانت أوسط نساء قريش نسبا وأعظمهن شرفا وأكثرهن مالا.
كل قومها كان حريصا على ذلك منها لو يقدر عليه، فلما قالت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر ذلك لاعمامه، فخرج معه عمه حمزة (يقال إن الذي ينهض معه صلى الله عليه وسلم هو أبو طالب، وهو الذي خطب خطبة النكاح.وقيل لعلهما خرجا معا وخطب أبو طالب الخطبة لانه كان أسن من حمزة) حتى دخل على خويلد بن أسد فخطبها إليه فتزوجها عليه الصلاة والسلام.



3-: فأصدقها عشرين بكرة وكانت أول امرأة تزوجها [ رسول الله صلى الله عليه وسلم ] ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت.
قال ابن إسحاق: فولدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولده كلهم إلا إبراهيم: القاسم وكان به يكنى، والطيب والطاهر ، وزينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة. أكبرهم القاسم، ثم الطيب، ثم الطاهر.وأكبر بناته رقية ثم زينب، ثم أم كلثوم، ثم فاطمة .



4- وكان أول من مات من ولده القاسم [ مات بمكة ]، ثم عبد الله.وبلغت خديجة خمسا وستين سنة، ويقال خمسين.وهو أصح.
5-و عن ابن عباس قال ولدت خديجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم غلامين وأربع نسوة: القاسم، وعبد الله، وفاطمة، وأم كلثوم، وزينب، ورقية.النبوة فماتوا قبل البعثة.وأما بناته فأدركن البعثة ودخلن في الاسلام وهاجرن معه صلى الله عليه وسلم



6-قال ابن هشام: وأما إبراهيم فمن ماربة (مارية بنت شمعون (والمارية البقرة الفتية بتخفيف الياء وبالتشديد الملساء.وسبب اهدائها إلى النبي أنه صلى الله عليه وسلم
أرسل إلى المقوقس واسمه جريج بن ميناء فقارب المقوقس الاسلام وارسل هدية إلى النبي بغلته دلدل ومارية وقدحا من قوارير) القبطية التي أهداها له المقوقس صاحب اسكندرية



7-قال ابن هشام: وكان عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حين تزوج خديجة خمسا وعشرين سنة وكان عمرها إذ ذاك خمسا وثلاثين - وقيل خمسا وعشرين سنة –



- ما كان يشتغل به رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يتزوج خديجة


1- عن أبي هريرة.قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما بعث الله نبيا إلا راعي غنم " فقال له أصحابه وأنت يارسول الله ؟ قال: " وأنا رعيتها لاهل مكة بالقراريط " رواه البخاري

2-قال ابن إسحاق: وقد كانت خديجة بنت خويلد ذكرت لورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي - وكان ابن عمها، وكان نصرانيا قد تتبع الكتب وعلم من علم الناس ما ذكر لها غلامها من قول الراهب وما كان يرى منه إذ كان الملكان يظلانه - فقال ورقة: لئن كان هذا حقا يا خديجة إن محمدا لنبي هذه الامة، قد عرفت أنه كائن لهذه الامة نبي ينتظر هذا زمانه - أو كما قال - فجعل ورقة يستبطئ الامر ويقول حتى متى ؟


- تجديد قريش بناء الكعبة



1-.والمشهور أن بناء قريش الكعبة بعد تزويج خديجة بعشر سنين ، فإن ظاهر القرآن يقتضي أن إبراهيم أول من بناه مبتدئا وأول من أسسه، وكانت بقعته معظمة قبل ذلك معتنى بها مشرفة في سائر الاعصار والاوقات قال الله تعالى: (إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين، فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا) [ آل عمران: 96 - 97 ]


2-وثبت في الصحيحين عن أبي ذر قال: قلت يا رسول الله أي مسجد وضع أول ؟ قال: " المسجد الحرام " قلت ثم أي ؟ قال: " المسجد الاقصى " قلت كم بينهما ؟ قال: " أربعون سنة " ، وإن المسجد الاقصى أسسه اسرائيل وهو يعقب عليه السلام.


3-وفي الصحيحين أن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السماوات والارض فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة.

4- وقال أبو داود الطيالسي عن علي بن أبي طالب.قال: لما انهدم البيت بعد جرهم بنته قريش، فلما أرادوا وضع الحجر تشاجروا من يضعه، فاتفقوا أن يضعه أول من يدخل من هذا الباب، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم من باب بني شيبة فأمر بثوب فوضع الحجر في وسطه وأمر كل فخذ أن يأخذوا بطائفة من الثوب فرفعوه وأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعه،
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:49 AM   #7
معلومات العضو
سراج منير

افتراضي


مبعثة صلى الله علية وسلم والبشارات



بسم الله





-مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا.وذكر شئ من البشارات بذلك



1-قال محمد بن إسحاق رحمه الله: وكانت الاحبار من اليهود والكهان من النصارى ومن العرب قد تحدثوا بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه لما تقارب زمانه، أما الاحبار من اليهود والرهبان.من النصارى فعما وجدوا في كتبهم من صفته وصفة زمانه، وما كان من عهد أنبيائهم إليهم فيه.
قال الله تعالى: (الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والانجيل) [ الاعراف: 157 ] الآية وقال الله تعالى: (وإذ قال عيسى بن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد) [ الصف: 6 ].


وقال الله تعالى: (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الانجيل) [ الفتح: 29 ] الآية.
وقال الله تعالى: (وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه، قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري ؟ قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين) [ آل عمران: 81 ]


2- وفي صحيح البخاري عن ابن عباس قال: " ما بعث الله نبيا إلا أخذ عليه الميثاق لئن بعث محمد وهو حي ليؤمنن به ولينصرنه، وأمره أن يأخذ على أمته الميثاق لئن بعث محمد وهم أحياء ليؤمنن به ولينصرنه وليتبعنه " يعلم من هذا أن جميع الانبياء بشروا وأمروا باتباعه.
وقد قال إبراهيم عليه السلام فيما دعا به لاهل مكة: ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك) الآية [ البقرة 129 ].


3-وقال الامام أحمد: سمعت أبا أمامة قال قلت يارسول الله، ما كان بدء أمرك ؟ قال: " دعوة أبي إبراهيم، وبشرى عيسى، ورأت أمي أنه يخرج منها نور أضاءت له قصور الشام "


4-أما في الملا الاعلى فقد كان أمره مشهورا مذكورا معلوما من قبل خلق آدم عليه الصلاة والسلام كما قال الامام أحمد عن العرباض بن سارية.قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إني عبد الله خاتم النبيين، وإن آدم لمنجدل في طينته، وسأنبئكم بأول ذلك، دعوة أبي إبراهيم، وبشارة عيسى بي ورؤيا أمي التي رأت، وكذلك أمهات المؤمنين "
5-وقال الامام أحمد عن ميسرة الفجر قال: قلت يا رسول الله، متى كنت نبيا ؟ قال " وآدم بين الروح والجسد "


6-وأما الكهان من العرب فأتتهم به الشياطين من الجن مما تسترق من السمع، إذ كانت وهي لا تحجب عن ذلك بالقذف بالنجوم، وكان الكاهن والكاهنة لا يزال يقع منهما بعض ذكر أموره ولا يلقى العرب لذلك فيه بالا.حتى بعثه الله تعالى، ووقعت تلك الامور التي كانوا يذكرون فعرفوها، فلما تقارب أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وحضر زمان مبعثه حجبت الشياطين عن السمع، وحيل بينها وبين المقاعد التي كانت تعقد لاستراق السمع فيها، فرموا بالنجوم فعرفت الشياطين أن ذلك لامر حدث من أمر الله عزوجل.


قال وفي ذلك أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم: (قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا) إلى آخر السورة.


7-قال ابن إسحاق: قالوا: إن مما دعانا إلى الاسلام - مع رحمة الله تعالى وهداه لنا - أن كنا نسمع من رجل من يهود - وكنا أهل شرك أصحاب أوثان، وكانوا أهل كتاب، عندهم علم ليس لنا، وكانت لا يزال بيننا وبينهم شرور، فإذا نلنا منهم بعض ما يكرهون قالوا لنا: إنه قد تقارب زمان نبي يبعث الآن نقتلكم معه قتل عاد وإرم، فكنا كثيرا ماس نسمع ذلك منهم.فلما بعث الله رسول الله صلى الله عليه وسلم أجبناه حين دعانا إلى الله، وعرفنا ما كانوا يتوعدوننا به.فبادرناهم إليه، فآمنا به وكفروا به.ففينا وفيهم نزلت هذه الآية:

(ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين).


8- عن ابن عباس.قال: كانت اليهود بخيبر تقاتل غطفان فكلما التقوا هزمت يهود خيبر، فعاذت اليهود بهذا الدعاء فقالوا: اللهم [ إنا ] نسألك بحق محمد النبي الامي الذي وعدتنا أن تخرجه في آخر الزمان إلا نصرتنا عليهم، قال: فكانوا إذا التقوا دعوا بهذا الدعاء، فهزموا غطفان، فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم كفروا به.
فأنزل الله عزوجل: (وكانوا من قبل يستفتحون على اللذين كفروا) (3)



9-وقال ابن إسحاق: عن سلمة بن سلام بن وقش - وكان من أهل بدر - قال: كان لنا جار من يهود في بني عبد الاشهل، قال: فخرج علينا يوما من بيته حتى وقف على بني عبد الاشهل.قال سلمة: وأنا يومئذ أحدث من فيه سنا.علي فروة لي مضطجع فيها بفناء أهلي، فذكر القيامة والبعث والحساب والميزان والجنة والنار.قال: فقال ذلك لقوم أهل شرك أصحاب أوثان، لا يرون أن بعثا كائن بعد الموت، فقالوا له: ويحك يا فلان أو ترى هذا كائنا ؟ إن الناس يبعثون بعد موتهم إلى دار فيها جنة ونار يجزون فيها بأعمالهم ؟ قال: نعم، والذي يحلف به ويود أن له تحطه (4) من تلك النار أعظم تنور في الدار، يحمونه ثم يدخلونه إياه فيطبقونه عليه، وأن ينجو من تلك النار غدا قالوا له: ويحك يا فلان فما آية ذلك ؟


قال: نبي مبعوث من نحو هذه البلاد.وأشار بيده إلى نحو مكة واليمن، قالوا ومتى نراه ؟ قال - فنظر إلي، وأنا من أحدثهم سنا - فقال: أن يستنفذ هذا الغلام عمره يدركه.قال سلمة: فوالله ما ذهب الليل والنهار حتى بعث الله [ محمدا ] رسوله صلى الله عليه وسلم وهو حي بين أظهرنا، فآمنا به وكفر به بغيا وحسدا.قال: فقلنا له: ويحك يا فلان ألست بالذي قلت لنا فيه ما قلت ؟ قال بلى ولكن ليس به.


10-قال ابن إسحاق: عاصم بن عمر بن قتادة عن شيخ من بني قريظة قال: قال لي: هل تدري عم كان اسلام ثعلبة بن سعية وأسيد بن سعية، وأسد بن عبيد - نفر من بني هدل، أخوة بني قريظة كانوا معهم في جاهليتهم، ثم كانوا سادتهم في الاسلام –


قال: قلت: لا، قال: فإن رجلا من اليهود من أرض الشام يقال له ابن الهيبان قدم علينا قبل الاسلام بسنين فحل بين أظهرنا، لا والله ما رأينا رجلا قط لا يصلي الخمس أفضل منه، فأقام عندنا فكنا إذا قحط عنا المطر قلنا له: أخرج يا بن الهيبان فاستسق لنا، فيقول: لا والله حتى تقدموا بين يدي مخرجكم صدقة، فنقول له كم ؟ فيقول صاعا من تمر، أو مدين من شعير.قال فنخرجها، ثم يخرج بنا إلى ظاهر حرثنا (حرتنا) فيستسقي لنا، فوالله ما يبرح مجلسه حتى يمر السحاب ويسقى.قد فعل ذلك غير مرة ولا مرتين ولا ثلاثا.
قال:


ثم حضرته الوفاة عندنا، فلما عرف أنه ميت قال: يا معشر يهود ما ترونه أخرجني من أرض الخمر والخمير إلى أرض البؤس والجوع ؟ قال قلنا أنت أعلم قال: فإني إنما قدمت هذه البلدة أتوكف (: أتوقع) خروج نبي قد أظل زمانه، هذه البلدة مهاجره فكنت أرجو أن يبعث فاتبعه، وقد أظلكم زمانه فلا تسبقن إليه يا معشر يهود، فإنه يبعث بسفك الدماء وسبي الذراري [ والنساء ] فيمن خالفه فلا يمنعنكم ذلك منه.فلما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وحاصر (غزا صلى الله عليه وسلم بني قريظة عقب منصرفه من غزوة الخندق) بني قريظة قال هؤلاء الفتية - وكانوا شبابا أحداثا -: يا بني قريظة والله إنه للنبي الذي عهد إليكم فيه ابن الهيبان.قالوا ليس به قالوا بلى والله إنه لهو بصفته، فنزلوا فأسلموا فاحرزوا دماءهم وأموالهم وأهليهم.



11-وقد روى أبو نعيم في الدلائل قال عبد الله بن سلام: إن الله لما أراد هدى زيد بن سعية قال زيد لم يبق شئ من علامات النبوة إلا وقد عرفتها في وجه محمد صلى الله عليه وسلم، حين نظرت إليه إلا اثنتين لم أخبرهما منه: يسبق حلمه جهله، ولا يزيده شدة الجهل عليه إلا حلما.



قال فكنت أتلطف له لان أخالطه فأعرف حلمه وجهله، فذكر قصة إسلافه للنبي صلى الله عليه وسلم مالا في ثمرة، قال فلما حل الاجل أتيته فأخذت بمجامع قميصه وردائه - وهو في جنازة مع أصحابه - ونظرت إليه بوجه غليظ، وقلت: يا محمد ألا تقضيني حقي ؟ فوالله ما علمتكم بني عبد المطلب لمطل، قال فنظر إلى عمر وعيناه يدوران في وجهه كالفلك المستدير.ثم قال يا عدو الله أتقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما أسمع، وتفعل ما أرى ؟ فوالذي بعثه بالحق لولا ما أحاذر لومه لضربت بسيفي رأسك، ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر إلى عمر في سكون وتؤدة وتبسم.ثم قال: " أنا وهو كنا أحوج إلى غير هذا منك يا عمر، أن تأمرني بحسن الاداء، وتأمره بحسن التباعة، اذهب به يا عمر فاقضه حقه.وزد عشرين صاعا من ثمر " فأسلم زيد بن سعية رضي الله عنه.وشهد بقية المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفي، عام تبوك رحمه الله.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:50 AM   #8
معلومات العضو
سراج منير

افتراضي


- سلمان منا اهل البيت



بسم الله الرحمن الرحيم




هذة قصة سلمان الفارسى رضى الله عنة وارضاة من فية


1-عن عبد الله بن عباس.قال حدثني سلمان الفارسي - من فيه - قال: كنت رجلا فارسيا من أهل أصبهان من أهل قرية يقال لها جي (وتسمى الآن عند العجم شهرستان) وكان أبي دهقان (شيخ القرية، العارف بالفلاحة وما يصلح الارض من الشجر يلجأ إليه في معرفة ذلك) قريته وكنت أحب خلق الله إليه، فلم يزل حبه إياي حتى حبسني في بيته كما تحبس الجارية، واجتهدت في المجوسية، حتى كنت قطن (خادمها الذي يخدمها ويمنعها من أن تخبو.) النار التي يوقدها لا يتركها تخبو ساعة.



3-قال وكانت لابي ضيمة عظيمة، قال فشغل في بنيان له يوما فقال لي يا بني إني قد شغلت في بنياني هذا اليوم عن ضيعتي، فاذهب إليها فاطلعها، وأمرني فيها ببعض ما يريد.ثم قال لي ولا تحتبس عني فإنك إن احتبست عني كنت أهم إلي من ضيعتي، وشغلتني عن كل شئ من أمري.قال فخرجت أريد ضيعته التي بعثني إليها، فمررت بكنيسة من كنائس النصارى فسمعت أصواتهم فيها وهم يصلون.
وكنت لا أدري ما أمر الناس، لحبس أبي إياي في بيته، فلما سمعت أصواتهم دخلت عليهم أنظر ما يصنعون فلما رأيتهم أعجبتني صلاتهم ورغبت في أمرهم.وقلت هذا والله خير من الدين الذي نحن عليه، فوالله ما برحتهم حتى غربت الشمس وتركت ضيعة أبي فلم آتها.ثم قلت لهم أين أصل هذا الدين ؟ قالوا بالشام، فرجعت إلى أبي وقد بعث في طلبي، وشغلته عن أمره كله.فلما جئت قال: أي بني أين كنت ألم أكن أعهد إليك ما عهدته ؟



4-قال قلت يا أبة مررت بأناس يصلون في كنيسة لهم فأعجبني ما رأيت من دينهم فوالله مازلت عندهم حتى غربت الشمس قال أي بني، ليس في ذلك الدين خير، دينك ودين آبائك خير منه.


قال قلت: كلا والله إنه لخير من ديننا.قال فخافني فجعل في رجلي قيدا ثم حبسني في بيته، قال وبعثت إلى النصارى فقلت لهم: إذا قدم عليكم ركب من الشام فأخبروني بهم.قال: فقدم عليهم ركب من الشام فجاؤوني النصارى فأخبروني بهم.
فقلت [ لهم ] إذا قضوا حوائجهم وأرادوا الرجعة إلى بلادهم فآذنوني.قال: فلما أرادوا الرجعة إلى بلادهم أخبروني بهم.
فألقيت الحديد من رجلي ثم خرجت معهم حتى قدمت الشام، فلما قدمتها قلت: من أفضل أهل هذا الدين علما ؟ قالوا الاسقف في الكنيسة.
قال فجئته فقلت له: إني رغبت في هذا الدين، وأحببت أن أكون معك وأخدمك في كنيستك، وأتعلم منك، فأصلي معك.
قال ادخل، فدخلت معه فكان رجل سوء يأمرهم بالصدقة ويرغبهم فيها، فإذا جمعوا له شيئا كنزه لنفسه ولم يعطه المساكين، حتى جمع سبع قلال من ذهب وورق، قال وابغضته بغضا شديدا لما رأيته يصنع.ثم مات واجتمعت له النصارى ليدفنوه.



فقلت لهم: إن هذا كان رجل سوء، يأمركم بالصدقة ويرغبكم فيها، فإذا جئتموه بها كنزها لنفسه، ولم يعط المساكين منها شيئا.
قال فقالوا لي: وما علمك بذلك ؟ قال فقلت لهم أنا أدلكم على كنزه، قالوا: فدلنا [ عليه ].قال فأريتهم موضعه، فاستخرجوا سبع قلال مملوءة ذهبا وورقا، فلما رأوها قالوا: لا ندفنه أبدا قال فصلبوه ورجموه بالحجارة.وجاؤوا برجل آخر فوضعوه مكانه.
قال سلمان فما رأيت رجلا لا يصلي الخمس، أرى أنه أفضل منه [ و ] أزهد في الدنيا ولا أرغب في الآخرة ولا أدأب ليلا ونهارا [ منه ].قال فأحببته حبا لم أحب شيئا قبله مثله.


5-قال فأقمت معه زمانا ثم حضرته الوفاة فقلت له إني قد كنت معك وأحببتك حبا لم أحبه شيئا قبلك وقد حضرك ما ترى من أمر الله تعالى فإلى من توصي بي ؟ وبم تأمرني به ؟ قال أي بني، والله ما أعلم اليوم أحدا على ما كنت عليه.لقد هلك الناس وبدلوا وتركوا أكثر ما كانوا عليه إلا رجلا بالموصل وهو فلان وهو على ما كنت عليه فالحق به.قال فلما مات وغيب لحقت بصاحب الموصل.
فقلت [ له ]: يا فلان إن فلانا أوصاني عند موته أن ألحق بك وأخبرني أنك على أمره، فقال لي أقم عندي.فأقمت عنده فوجدته خير رجل على أمر صاحبه فلم يلبث أن مات فلما حضرته الوفاة قلت له يا فلان إن فلانا أوصى بي إليك وأمرني باللحوق بك وقد حضرك من أمر الله ما ترى فإلى من توصي بي وبم تأمرني ؟


قال يا بني والله ما أعلم رجلا على مثل ما كنا عليه إلا رجلا بنصيبين (مدينة من بلاد الجزيرة على جادة القوافل من الموصل إلى الشام بينها وبين الموصل ستة أيام.) وهو فلان فالحق به، فلما مات وغيب لحقت بصاحب نصيبين فأخبرته خبري وما أمرني به صاحباي.فقال أقم عندي فأقمت عنده.فوجدته على أمر صاحبيه فأقمت مع خير رجل، فوالله ما لبث أن نزل به الموت فلما حضر قلت له: يا فلان إن فلانا كان أوصي بي إلى فلان ثم أوصى بي فلان إلى فلان ثم أوصي بي فلان إليك فإلى من توصي بي وبم تأمرني ؟ قال يا بني والله ما أعلمه بقي أحد على أمرنا آمرك أن تأتيه إلا رجل بعمورية

(: بلد في بلاد الروم غزاه المعتصم)


من أرض الروم فإنه على مثل ما نحن عليه.فإن أحببت فائته فإنه على أمرنا.


6-فلما مات وغيب لحقت بصاحب عمورية فأخبرته خبري ; فقال أقم عندي فأقمت عند خير رجل على هدي أصحابه وأمرهم.
قال واكتسبت حتى كانت لي بقرات وغنيمة، قال ثم نزل به أمر الله فلما حضر قلت له يا فلان إني كنت مع فلان فأوصى بي إلى فلان ثم أوصى بي فلان إلى فلان ثم أوصى بي فلان إلى فلان.ثم أوصى بي فلان إليك فإلى من توصي بي وبم تأمرني ؟ قال أي بني، والله ما أعلم أصبح [ اليوم ] أحد على مثل ما كنا عليه من الناس آمرك أن تأتيه، ولكنه قد أظل زمان نبي، مبعوث بدين إبراهيم يحرج


بأرض العرب مهاجره إلى الارض بين حرتين بينهما
نخل به علامات لا تخفى يأكل الهدية، ولا يأكل الصدقة، بين كتفيه خاتم النبوة، فإن استطعت أن تلحق بتلك البلاد فافعل.قال ثم مات وغيب ومكثت بعمورية ما شاء الله أن أمكث.
ثم مربي نفر من كلب تجار، فقلت لهم: احملوني إلى أرض العرب وأعطيكم بقراتي هذه وغنيمتي هذه قالوا نعم فاعطيتموها وحملوني معهم، حتى إذا بلغوا وادي القرى ظلموني فباعوني من رجل يهودي عبدا، فكنت عنده ورأيت النخل فرجوت أن يكون البلد الذي وصف لي صاحبي، ولم يحق في نفسي



7-.فبينا أنا عنده إلى قدم عليه ابن عم له من بني قريظة من المدينة، فابتاعني فاحتملني إلى المدينة، فوالله ما هو إلا أن رأيتها فعرفتها بصفة صاحبي لها، فأقمت بها وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقام بمكة ما أقام ولا أسمع له بذكر مما أنا فيه من شغل الرق، ثم هاجر إلى المدينة فوالله إني لفي رأس عذق لسيدي أعمل فيه بعض العمل.وسيدي جالس تحتي، إذ أقبل ابن عم له حتى وقف عليه فقال يا فلان قاتل الله بني قيلة والله إنهم لمجتمعون الآن بقباء على رجل قدم من مكة اليوم يزعمون أنه نبي.



قال سلمان فلما سمعتها أخذتني الرعدة حتى ظننت أني ساقط على سيدي فنزلت عن النخلة، فجعلت أقول لابن عمه ماذا تقول ؟ ماذا تقول ؟ قال فغضب سيدي فلكمني لكمة شديدة.ثم قال مالك ولهذا ؟ أقبل على عملك، قال فقلت لا شئ إنما أردت أن استثبته عما قال.
قال وقد كان عندي شئ قد جمعته فلما أمسيت أخذته.ثم ذهبت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو بقباء - فدخلت عليه فقلت له إنه قد بلغني أنك رجل صالح ومعك أصحاب لك غرباء ذوو حاجة وهذا شئ كان عندي للصدقة، فرأيتكم أحق به من غيركم.
قال فقربته إليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاصحابه " كلوا " وأمسك يده فلم يأكل، فقلت في نفسي هذه واحدة ثم انصرفت عنه فجمعت شيئا وتحول رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة. ثم جئته فقلت له إني قد رأيتك لا تأكل الصدقة وهذه هدية أكرمتك بها.
قال فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم منها وأمر أصحابه فأكلوا معه، قال فقلت في نفسي هاتان ثنتان.



8-قال ثم جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ببقيع الغرقد قد تبع جنازة رجل من أصحابه وعليه شملتان (الكساء الغليظ يشتمل به الانسان، أي يلتحف به) وهو جالس في أصحابه فسلمت عليه.ثم استدبرته أنظر إلى ظهره، هل أرى الخاتم الذي وصف لي صاحبي ؟ فلما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم استدبرته عرف أني استثبت في شئ وصف لي.فألقى رداءه عن ظهره فنظرت إلى الخاتم فعرفته، فأكببت عليه أقبله وأبكي فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " تحول " فتحولت بين يديه، فقصصت عليه حديثي كما حدثتك يابن عباس.فأعجب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يسمع ذاك أصحابه.ثم شغل سلمان الرق حتى فاته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدر وأحد.قال سلمان.ثم قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كاتب يا سلمان " فكاتبت صاحبي على ثلاثمائة نخلة أحييها له بالفقير (أبي بالحفر والغرس) وأربعين أوقية.فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، " لاصحابه " أعينوا أخاكم " فأعانوني في النخل: الرجل بثلاثين ودية، والرجل بعشرين ودية، والرجل بخمس عشرة ودية والرجل بعشرة يعين الرجل بقدر ما عنده حتى اجتمعت لي ثلاثمائة ودية.




فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اذهب يا سلمان ففقر لها، فإذا فرغت فائتني أكن أنا أضعها بيدي ".
قال: ففقرت، وأعانني أصحابي، حتى إذا فرغت جئته فأخبرته.فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم معي إليها.فجعلنا نقرب إليه الودي، ويضعه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده حتى إذا فرغنا فوالذي نفس سلمان بيده ما ماتت منها ودية واحدة فأديت النخل وبقي علي المال.فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بمثل بيضة الدجاجة من ذهب من بعض المعادن.
فقال " ما فعل الفارسي المكاتب ؟ " قال فدعيت له قال " خذ هذه فأدها مما عليك يا سلمان " قال قلت: وأين تقع هذه مما على يارسول الله ؟ قال: " خذها فإن الله سيؤدي بها عنك " قال فأخذتها فوزنت لهم منها - والذي نفس سلمان بيده - أربعين أوقية، فأوفيتهم حقهم وعتق سلمان.فشهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الخندق حرا ثم لم يفتني معه مشهد
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:51 AM   #9
معلومات العضو
سراج منير

افتراضي


مرحبا بك يا عمرو بن مرة




بسم الله الرحمن الرحيم




هذة قصة عمرو بن مرة الجهني



1- قال الطبراني: عن ياسر بن سويد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثه عن عمرو بن مرة الجهني قال: خرجت حاجا في جماعة من قومي في الجاهلية، فرأيت في نومي وأنا بمكة، نورا ساطعا من الكعبة حتى وصل إلى جبل يثرب.وأشعر جهينة.
فسمعت صوتا بين النور وهو يقول: انقشعت الظلماء، وسطع الضياء، وبعث خاتم الانبياء ثم أضاء إضاءة أخرى، حتى نظرت إلى قصور الحيرة وأبيض المدائن (: قصر كسرى)، وسمعت صوتا من النور وهو يقول: ظهر الاسلام، وكسرت الاصنام، ووصلت الارحام، فانتبهت فزعا فقلت لقومي: والله ليحدثن لهذا الحي من قريش حدث - وأخبرتهم بما رأيت فلما انتهينا إلى بلادنا جاءني

[ الخبر أن رجلا ] (3) يقال له أحمد قد بعث فأتيته فأخبرته (قال عمرو بن مرة: كان لنا صنم وكنا نعظمه، وكنت سادنه، فلما سمعت بالنبي صلى الله عليه وسلم كسرته وخرجت حتى أقدم المدينة على النبي صلى الله عليه وسلم فأسلمت وشهدت شهادة الحق وآمنت بما جاء به من حلال وحرام.) بما رأيت.فقال [ لي ]:


" يا عمرو بن مرة أنا النبي المرسل إلى
العباد كافة.أدعوهم إلى الاسلام، وآمرهم بحقن الدماء وصلة الارحام، وعبادة الله ورفض الاصنام، وحج البيت وصيام شهر رمضان من اثني عشر شهرا.فمن أجاب فله الجنة، ومن عصى فله النار.فآمن يا عمرو يؤمنك الله من هول جهنم
" فقلت أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله آمنت بما جئت من حلال وحرام، وإن رغم ذلك كثيرا من الاقوام، ثم أنشدته أبياتا قلتها حين سمعت به.
وكان لنا صنم.وكان أبي سادنا له فقمت إليه فكسرته.ثم لحقت بالنبي صلى الله عليه وسلم وأنا أقول: شهدت بأن الله حق وإنني * لآلهة الاحجار أول تارك وشمرت عن ساق الازار مهاجرا * إليك أجوب القفر بعد الدكادك (الوعث بدل القفر) لاصحب خير الناس نفسا ووالدا * رسول مليك الناس فوق الحبائك


فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " مرحبا بك يا عمرو بن مرة " فقلت يا رسول الله ابعثني إلى قومي.لعل الله يمن عليهم بي كما من علي بك، فبعثني إليهم.وقال: " عليك بالرفق والقول السديد.ولا تكن فظا.ولا متكبرا ولا حسودا " فذكر أنه أتى قومه، فدعاهم إلى ما دعاه إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلموا كلهم.إلا رجلا واحدا منهم وإنه وفد بهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فرحب بهم وحياهم.وكتب لهم كتابا هذه نسخته: " بسم الله الرحمن الرحيم.



هذا كتاب من الله [ العزيز ] على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم، بكتاب صادق، وحق ناطق مع عمرو بن مرة الجهني لجهينة بن زيد: إن لكم بطون الارض وسهولها، وتلاع الاودية وظهورها، تزرعون نباته وتشربون صافيه، على أن تقروا بالخمس، وتصلوا صلاة الخمس وفي التبيعة(
الاربعون من الغنم الصدقة) والصريمة(وهي القطيع من الابل قيل من العشرين إلى الثلاثين إلى الاربعين والمراد بها من مائة وإحدى وعشرين إلى المائتين، إذا اجتمعت ففيها شاتان فإن كانت لرجلين وفرق بينهما فعلى كل واحد منهما شاة)ان اجتمعتا وان تفرقتا شاة شاة، ليس على أهل الميرة صدقة، ليس الوردة اللبقة(الوارد الذي يتقدم القوم فيسقي لهم أي ليس عليهم أن يعطوا لمن يرد مياههم من المسلمين الظروف، يعني لعل المراد أنه لا يجب عليهم قرى عساكر المسلمين واعانتهم حتى لبقة للماء التي لا كلفة في إعطائها) وشهد على نبينا صلى الله عليه وسلم من حضر من المسلمين بكتاب قيس بن شماس "



14- قال الامام أحمد رجل من الاعراب قال: جلبت جلوبة إلى المدينة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلما فرغت من بيعي قلت لالقين هذا الرجل فلاسمعن منه.قال: فتلقاني بين أبي بكر وعمر يمشون، فتبعتهم حتى أتوا على رجل من اليهود ناشر التوراة يقرأها يعزي بها نفسه عن ابن له في الموت كأحسن الفتيان وأجملهم.فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أنشدك بالذي أنزل التوراة، هل تجدني في كتابك ذا صفتي ومخرجي ؟ " فقال برأسه هكذا - أي لا - فقال ابنه: إي والذي أنزل التوراة إنا لنجد في كتابنا صفتك ومخرجك وأشهد أن لا إله إلا الله، وإنك رسول الله.فقال: " أقيموا اليهودي عن أخيكم " ثم ولى كفنه والصلاة عليه.
هذا إسناد جيد



15- عن أبي هريرة قال: أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم يهود فقال: " أخرجوا أعلمكم " فقالوا عبد الله بن صوريا، فخلا به رسول الله صلى الله عليه وسلم، فناشده بدينه، وما أنعم الله به عليهم، وأطعمهم من المن والسلوى، وظللهم به من الغمام " أتعلمني رسول الله ؟ قال اللهم نعم.وان القوم ليعرفون ما أعرف، وأن صفتك ونعتك لمبين في التوراة.ولكنهم حسدوك.
قال: " فما يمنعك أنت ؟ " قال أكره خلاف قومي.وعسى أن يتبعوك ويسلموا فأسلم

16-وثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مربمدارس (البيت الذي يقرأون فيه كتبهم) اليهود فقال لهم: " يا معشر اليهود اسلموا فوالذي نفسي بيده إنكم لتجدون صفتي في كتبكم " .



17-وقال الامام أحمد: عن عطاء بن يسار قال لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص فقلت أخبرني عن صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة فقال أجل والله إنه لموصوف في التوراة بصفته في القرآن، يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا، وحرزا للاميين، أنت عبدي ورسولي سميتك المتوكل لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الاسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر ولن يقبضه الله حتى يقيموا الملة العوجاء بأن يقولوا لا إله إلا الله يفتح به أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا. ورواه البخاري

قال عطاء. فلقيت كعبا فسألته عن ذلك فما اختلف حرفا،

18-وفي الانجيل البشارة بالفار قليط والمراد محمد صلى الله عليه وسلم.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2017, 06:51 AM   #10
معلومات العضو
سراج منير

افتراضي


فحمي الوحي وتتابع


بسم الله الرحمن الرحيم



- كيف بدأ الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله، وذكر أول شئ أنزل عليه من القرآن العظيم



-كان ذلك وله صلى الله عليه وآله من العمر أربعون سنة.


قال البخاري ، عن عائشة رضي الله عنها.أنها قالت: أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وآله من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، وكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء فكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه - وهو التعبد - الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء.فجاءه الملك
فقال: اقرأ.فقال: ما أنا بقارئ.قال: فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني.فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني.فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد.ثم أرسلني فقال:

(اقرأ بسم ربك الذي خلق خلق الانسان من علق، اقرأ وربك الاكرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم)


[ أول سورة العلق ] فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وآله يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد.فقال: زملوني زملوني، فزملوه حتى ذهب عنه الروع.فقال لخديجة وأخبرها الخبر - لقد خشيت على نفسي.فقالت خديجة: كلا والله لا يخزيك الله أبدا.إنك لتصل الرحم وتقري الضيف، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق (الحادثة الحادثة)، فانطلقت به خديجة حتى أتت ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة.وكان أمرأ قد تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العبراني فيكتب من الانجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب.



وكان شيخا كبيرا قد عمي.فقالت له خديجة: يا ابن عم ! اسمع من ابن أخيك فقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما أري.فقال له ورقة: هذا الناموس (صاحب السر) الذي كان ينزل على موسى، يا ليتني فيها جذعا (قال ابن حجر في فتح الباري: الجذع: هو الصغير من البهائم: كأنه تمنى أن يكون عند ظهور الدعاء إلى الاسلام شابا ليكون أمكن لنصره.)،

ليتني أكون حيا، إذ يخرجك قومك.


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أو مخرجي هم ؟ " فقال: نعم.لم يأت رجل بمثل ما جئت به إلا عودي.وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا.ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي فترة.حتى حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم - فيما بلغنا - حزنا غدا منه مرارا كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال فكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقي نفسه تبدى له جبريل فقال: يا محمد إنك رسول الله حقا فيسكن لذلك جأشه، وتقر نفسه. فيرجع فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا كمثل ذلك. قال فإذا أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل فقال له: مثل ذلك.


2- جابر بن عبد الله الانصاري قال - وهو يحدث عن فترة الوحي - فقال في حديثه: " بينا أنا أمشي إذ سمعت صوتا من السماء فرفعت بصري فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والارض.فرعبت منه.فرجعت فقلت: زملوني، زملوني فأنزل الله: (يا أيها المدثر، قم فانذر، وربك فكبر، وثيابك فطهر، والرجز فاهجر) [ سورة المدثر: 1 ] فحمي الوحي وتتابع " البخاري




-عمره صلى الله عليه وسلم وقت بعثته وتاريخها



1-عن ابن عباس قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنزل عليه القرآن، وهو ابن أربعين سنة فمكث بمكة ثلاث عشرة سنة وبالمدينة عشر سنين.ومات وهو ابن ثلاث وستين سنة.
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرى عجائب قبل بعثته فمن ذلك ما في صحيح مسلم عن جابر بن سمرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إني لاعرف حجرا بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث إني لاعرفه الآن "
وإنما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الخلاء والانفراد عن قومه، لما يراهم عليه من الضلال المبين من عبادة الاوثان والسجود للاصنام، وقويت محبته للخلوة عند مقاربة إيحاء الله إليه صلوات الله وسلامه عليه. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج إلى حراء في كل عام شهرا من السنة يتنسك فيه.



وكان من نسك قريش في الجاهلية، يطعم من جاءه من المساكين حتى إذا انصرف من مجاورته [ وقضائه ] لم يدخل بيته حتى يطوف بالكعبة.


وهذا يدل على أن هذا كان من عادة المتعبدين في قريش أنهم يجاورون في حراء للعبادة

2-وحراء ، وهو جبل بأعلى مكة على ثلاثة أميال منها عن يسار المار إلى منى، له قلة مشرفة على الكعبة منحنية والغار في تلك الحنية وقد كان نزول صدر هذه السورة الكريمة وهي: (اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الانسان من علق اقرأ وربك الاكرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم) (2) وهي أول ما نزل من القرآن كما ثبت في صحيح مسلم عن أبي قتادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: سئل عن صوم يوم الاثنين ؟ فقال: " ذاك يوم ولدت فيه، ويوم أنزل علي فيه " وقال ابن عباس: ولد نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين، ونبئ يوم الاثنين .


3-وقال ابن عباس وجابر أنه ولد عليه السلام، وفي الثاني عشر من ربيع الاول يوم الاثنين وفيه بعث وفيه عرج به إلى السماء، قال الامام أحمد: ، عن واثلة بن الاسقع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " أنزلت صحف إبراهيم في أول ليلة من رمضان، وأنزلت التوارة لست مضين من رمضان، والانجيل لثلاث عشرة ليلة خلت من رمضان، وأنزل القرآن لاربع وعشرين خلت من رمضان " ولهذا ذهب جماعة من الصحابةوالتابعين، إلى أن ليلة القدر ليلة أربع وعشرين.


4- وكان اول لقاء القراءة برسولنا فى غار حراء حينما قال لة الكريم جبريل اقراء فقال - وهو خائف يرعد - " ما قرأت كتابا قط ولا أحسنه وما أكتب وما أقرأ " فأخذه جبريل فغته غتا شديدا.ثم تركه فقال له: اقرأ.فقال محمد صلى الله عليه وسلم: " ما أرى شيئا أقرأه، وما أقرأ، وما أكتب " فغطني أي خنقني " حتى بلغ مني الجهد "


وفعل به ذلك ثلاثا. فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خديجة يرجف فؤاده فقال: " زملوني زملوني " فلما ذهب عنه الروع قال لخديجة: " مالي ؟ أي شئ عرض لي ؟ " وأخبرها ما كان من الامر.ثم قال:


" لقد خشيت على نفسي وذلك لانه شاهد أمرا لم يهده قبل ذلك، ولا كان في خلده.ولهذا قالت خديجة: ابشر، كلا والله لا يخزيك الله أبدا. إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف - أي تكرمه في تقديم قراه، وإحسان مأواه.
وتعين على نوائب الحق ، أي إذا وقعت نائبة لاحد في خير أعنت فيها، وقمت مع صاحبها حتى يجد سدادا من عيش أو قواما من عيش، : ثم أخذته فانطلقت به إلى ابن عمها ورقة بن نوفل.وكان شيخا كبيرا قد عمي. وقالت: ابن عم اسمع من ابن أخيك، فلما قص عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى قال ورقة: سبوح سبوح (في سيرة ابن هشام: قدوس قدوس، أي طاهر طاهر.)، هذا الناموس الذي أنزل على موسى، : يا ليتني فيها جذعا. يا ليتني أكون حيا حين يخرجك قومك


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أو مخرجي هم ؟ " : نعم ! إنه لم يأت أحد بمثل ما جئت به إلا عودي،وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا أي أنصرك نصرا عزيزا أبدا. : " ثم لم ينشب ورقة أن توفي " أي توفي بعد هذه القصة بقليل (


وقد قال الامام أحمد: عن عائشة.أن خديجة سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ورقة بن نوفل فقال: " قد رأيته فرأيت عليه ثياب بياض فأحسبه لو كان من أهل النار لم يكن عليه ثياب بياض ".وفى رواية : " قد رأيته فرأيت عليه ثياب بياض أبصرته في بطنان الجنة وعليه السندس ".و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" لا تسبوا ورقة فإني رأيت له جنة أو جنتين " وسئل عن زيد بن عمرو بن نفيل فقال: " يبعث يوم القيامة أمة وحده ".
وسئل عن أبي طالب فقال: " أخرجته من غمرة من جهنم إلى ضحضاح منها " وسئل عن خديجة لانها ماتت قبل الفرائض
وأحكام القرآن فقال: " أبصرتها على نهر في الجنة في بيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب "



6-فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاور ذلك الشهر من كل سنة، يطعم من جاءه من المساكين، فإذا قضى جواره من شهره ذلك، كان أول ما يبدأ به، إذا انصرف من جواره، الكعبة، قبل أن يدخل بيته، فيطوف بها سبعا أو ما شاء الله من ذلك، ثم يرجع إلى بيته حتى إذا كان الشهر الذي أراد الله [ تعالى ] به فيه ما أراد من كرامته، من السنة التي بعثه فيها وذلك الشهر [ شهر ] رمضان، خرج [ رسول الله صلى الله عليه وسلم ] إلى حراء كما كان يخرج لجواره ومعه أهله، حتى إذا كانت الليلة التي أكرمه الله فيها برسالته، ورحم العباد به، جاءه جبريل بأمر الله تعالى.



فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " فجاءني [ جبريل ] وأنا نائم بنمط من ديباج فيه كتاب.
فقال اقرأ ؟ قلت ما أقرأ ؟ قال فغتني حتى ظننت أنه الموت، ثم أرسلني فقال: اقرأ، [ قال ]: قلت ما أقرأ ؟ قال فغتني حتى ظننت أنه الموت، ثم أرسلني، فقال اقرأ، قلت ما أقرأ ؟ قال فغتني حتى ظننت أنه الموت ثم أرسلني.
فقال اقرأ قلت: ماذا اقرأ ؟ ما أقول ذلك إلا افتدا منه أن يعود لي بمثل ما صنع (1) بي فقال: (اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الانسان من علق اقرأ وربك الاكرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم).
قال فقرأتها ثم انتهى وانصرف عني وهببت من نومي فكأنما كتب في قلبي كتابا


قال فخرجت حتى
إذا كنت في وسط من الجبل سمعت صوتا من السماء يقول: يا محمد، أنت رسول الله وأنا جبريل، قال: فرفعت رأسي إلى السماء أنظر فإذا جبريل في صورة رجل صاف قدميه في أفق السماء يقول: يا محمد، أنت رسول الله وأنا جبريل.
فوقفت أنظر إليه فما أتقدم وما أتأخر، وجعلت أصرف وجهي عنه في آفاق السماء، فما أنظر في ناحية منها إلا رأيته كذلك، فما زلت واقفا ما أتقدم أمامي وما أرجع ورائي حتى بعثت خديجة رسلها في طلبي، فبلغوا [ أعلى ] مكة ورجعوا إليها وأنا واقف في مكاني ذلك ثم انصرف عني.وانصرفت راجعا إلى أهلي حتى أتيت خديجة فجلست إلى فخذها مضيفا (أي ملتصقا) إليها، فقالت: يا أبا القاسم أين كنت ؟ فوالله لقد بعثت رسلي في طلبك حتى بلغوا مكة ورجعوا إلي.



ثم حدثتها بالذي رأيت، فقالت أبشر يا ابن العم وأثبت فوالذي نفس خديجة بيده إني لارجو أن تكون نبي هذه الامة.
ثم قامت فجمعت عليها ثيابها، ثم انطلقت إلى ورقة بن نوفل فأخبرته بما أخبرها به رسول الله صلى الله عليه وآله فقال ورقة: قدوس قدوس، والذي نفس ورقة بيده لئن كنت صدقتني يا خديجة لقد جاءه الناموس الاكبر الذي كان يأتي موسى، وأنه لنبي هذه الامة، وقولي له: فليثبت.
فرجعت خديجة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بقول ورقة فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم جواره وانصرف، صنع كما كان يصنع، بدأ بالكعبة فطاف بها فلقيه ورقة بن نوفل وهو يطوف بالكعبة فقال: يا ابن أخي أخبرني بما رأيت وسمعت فأخبره، فقال له ورقة: والذي نفسي بيده إنك لنبي هذه الامة، ولقد جاءك الناموس الاكبر الذي جاء موسى، ولتكذبنه ولتؤذينه ولتخرجنه ولتقاتلنه، ولئن أنا أدركت ذلك اليوم لانصرن الله نصرايعلمه.
ثم أدنى رأسه منه فقبل يافوخه ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى منزله "


7-قال أبو سليمان الخطابي: وإنما فعل ذلك به ليبلو صبره ويحسن تأديبه فيرتاض لاحتمال ما كلفه به من أعباء النبوة، ولذلك كان يعتريه مثل حال المحموم وتأخذه الرحضاء أي البهر والعرق.


وقال غيره: إنما فعل ذلك لامور: منها أن يستيقظ لعظمة ما يلقى إليه بعد هذا الصنيع المشق على النفوس.كما قال تعالى: (إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا) [ سورة المزمل: 5 ] ولهذا كان عليه الصلاة والسلام إذا جاءه الوحي يحمر وجهه ويغط كما يغط البكر من الابل ويتفصد جبينه عرقا في اليوم الشديد البرد.

8-وقال ابن إسحاق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أراد الله كرامته وابتدأه بالنبوة، كان إذا خرج لحاجة أبعد حتى تحسر عنه البيوت ويفضي إلى شعاب مكة وبطون أوديتها، فلا يمر بحجر ولا شجر إلا قال السلام عليك يا رسول الله قال فيلتفت حوله عن يمينه وعن شماله وخلفه فلا يرى إلا الشجر والحجارة.فمكث [ رسول الله صلى الله عليه وسلم ] كذلك يرى ويسمع، ما شاء الله أن يمكث، ثم جاءه جبريل عليه السلام بما جاءه من كرامة الله وهو بحراء -: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاور في حراء في كل سنة شهرا بتحنث قال وكان ذلك مما يحبب به قريش في الجاهلية.


9-أبي حكيم مولى آل الزبير أنه حدثه عن خديجة بنت خويلد أنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بينه مما أكرمه الله به من نبوته: يا ابن عم تستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك.فقال نعم ! فقالت: إذا جاءك فأخبرني.فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم عندها إذ جاء جبريل فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم.فقال: يا خديجة ! هذا جبريل فقالت: أتراه الآن ؟ قال: نعم ! قالت: فاجلس إلى شقي الايمن، فتحول فجلس، فقالت أتراه الآن ؟ قال: نعم !


قالت فتحول فاجلس في حجري فتحول [ رسول الله صلى الله عليه وسلم ] فجلس في حجرها فقالت هل تراه الآن ؟ قال: نعم ! فتحسرت رأسها فشالت خمارها ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس في حجرها فقالت هل تراه الآن ؟ قال: لا.قالت ما هذا بشيطان إن هذا لملك يا ابن عم فاثبت وأبشر، ثم آمنت به وشهدت أن ما جاء به هو الحق.
قال البيهقي: وهذا شئ كان من خديجة تصنعه تستثبت به الامر احتياطا لدينها وتصديقا.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:07 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.