موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الصحة البدنية والنفسية والعلاج بالأعشاب وما يتعلق بها من أسئلة > ساحة الصحة البدنية والنفسية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 30-09-2004, 07:23 AM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Exclamation ردود وإعلام في شبهات الإعلام - مقدمة عامة ( 01 ) !!!

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

الحملة التي تشن على الرقية الشرعية لا زالت مستمرة ومستعرة ، وكل يوم تطالعنا القنوات الفضائية بلقاءات مزعومة مع بعض المشبوهين أو الأطباء النفسيين الذين همهم الإساءة إلى علم الرقية الشرعية وأصوله وأحكامه وذلك من خلال همزهم ولمزهم بكل ما يتعلق بهذا العلم ، ومن باب إحقاق الحق وإظهار هذا العلم كما يجب أن يكون عليه ، فسوف أبدأ منذ هذا اليوم بطرح ما يبث على صفحات المجلات والجرائد وبعض القنوات الفضائية والرد عليها بأسلوب علمي شرعي تأصيلي كي يتبين للقاصي والداني بأن هذا العلم - وأعني الرقية الشرعية – هو علم له قواعد وأصول وأحكام ، ولا يعني تصدر بعض الجهلة في العصر الذي نعيش فيه لمثل هذا العلم الطعن في العلم نفسه ، فالجهل بالعلم لا ينفي أو يقلل من أهمية العلم نفسه 0

ومن قرأ كتابي ( الأصول الندية في علاقة الطب بمعالجي الصرع والسحر والعين بالرقية ) لوجد لين القول ورحابة الصدر في تبيان الحق لمن أراده ، ولكن الأمر خرج عن المألوف وبدأ القيل والقال وكثرة السؤال لا لفهم العلم نفسه ، إنما لإثارة الشبهات وزعزعة ثقة الناس في أمور كثيرة سوف تضح من خلال هذا البحث 0

وسوف أبدأ بمقدمة ثم أليها بمقالات مكتوبة والرد عليها ثم استعراض الشبهات المثارة حول هذا العلم وتفنيدها وبيانها للناس كي يعلموا أن الحق أبلج والباطل لجلج مهما طال الزمن أو قصر ، وسوف تكتب تحت عنوان ( ردود وبيان في شبهات الإعلان ) ، فأسأل الله التوفيق والسداد وإعلان الحق والبيان ، بالحجة والدليل ، والرأي بالتنزيل ، وإطاعة الجليل 0

* مقدمة عامة :

إن الذي دفعني للكتابة في هذا الموضوع ، كثير من التساؤلات والشبهات التي قد تُحدث لبساً عند بعض الإخوة من أهل الإختصاص في الطب العضوي والنفسي ممن نحسن الظن بهم ؛ ونحسبهم على خير وصلاح والله حسيبهم0 وحيث أن بعض المسائل الجزئية أو التفصيلية في الرقية الشرعية وما يدور في فلكها قد أدت إلى نظرة تساؤلية من قبل هذه الفئة حول الكيفية أو التصور الحقيقي لمثل تلك الأمور ، وبطبيعة الحال فإني لا أعني أؤلئك الذين تتلمذوا على أفكار الغرب ومعتقداتهم وحملوا فكراً منحرفاً وطرقاً ملتوية في علاج الأمراض النفسية وهي أقرب ما تكون للزيغ والضلال أو الكفر والإلحاد 0 أولئك لا يدخلون ضمن نطاق ما أتحدث عنه ، وما أناقش به 0 ولأهمية الالتقاء الأخوي الفعال بين المعالجين بالرقية الشرعية والاخوة من أهل الاختصاص في الطب العضوي والنفسي والذي نكن لهم كل حب وتقدير، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا وإياهم لما يحب ويرضى، ولكون الغاية والهدف الفعلي تحقيق المصلحة الشرعية للإسلام والمسلمين ، والبحث عن التقارب لا التنافر وفق الأصول والأحكام الشرعية المقررة ، من أجل ذلك كله لا بد أن يسعى الجميع لاتباع الحق والتجرد المطلق في الحكم على كافة المسائل المتعلقة بالرقية الشرعية وما يدور في فلكها 0

وقد كان رائدي في تقرير كافة المسائل المقررة ، الكتاب والسنة وأقوال علماء الأمة ، حيث كنت متجرداً في دراستي وبحثي غاية التجرد ، وكان هدفي خدمة الكتاب والسنة والانتصار للحق لا الانتصار للذات 0 ولم يكن ليضيرني أن أتراجع وأقف عند الحق في أية مسألة بحثتها في موسوعتي الشرعية أو تلك السلسلة العلمية التي قدمتها ، وقد حصل مثل ذلك إذ اتصل بي أحد طلبة العلم في المنطقة الشرقية – وفقه الله لكل خير – وناقشني في مسألة تتعلق ببعض التعريفات الواردة في مصطلح العين ، وبيّن لي أن بعض تلك التعريفات جاءت موافقة لمنهج الأشاعرة في نفي السببية عن العين ، وأنها تقع بعادة أجراها الله تعالى ، وبعد البحث والتقصي وجدت أن قوله الحق وبينت ذلك من خلال السلسلة وأشرت إليه في موضعه ، وإني إذ أحرص غاية الحرص على مفارقة الدنيا وأن يكون هذا العمل مؤصلاً تأصيلاً شرعيا وفق منهج السلف الصالح رضوان الله تعالى عليهم أجمعين 0

أعود فأقول إن حصول بعض تلك الإشكالات وعدم تدراكها وإعطاء الصورة النقية الصافية لها والمستوحاة من الكتاب والسنة وأقوال علماء الأمة لينذر بخطر عظيم ، حيث أن الاعتقاد والفهم غير المنضبط لمثل تلك التساؤلات قد يؤدي إلى إقحام النفس بالنسبة للأطباء العضويين والنفسيين - وفقهم الله لكل خير - في بعض المسائل الغيبية ، وبالتالي نشر ذلك بين العامة والخاصة ، وقد يؤدي مثل ذلك إلى إنكار بعض الأمور في هذا العلم، أو لنقل إنكار التعامل مع الآثار المحسوسة والملموسة لالتقاء الجانب الروحي بعالم الإنس ، ومن هنا كان حرياً بإخوتي الأطباء العضويين والنفسيين تحري الحق واتباعه وتوظيف الطاقات والإمكانات من ناحية التزام طريقة البحث العلمي والدراسة المستفيضة لهذا الموضوع من الكتب العلمية المتخصصة والمأصلة تأصيلاً علمياً ، وكذلك أخذ هذا العلم من الإخوة المتخصصين فيه ممن لهم فيه كبير صولة وقوي جولة ولهم فيه مراس وخبرة للعلاقة الكبيرة التي تربط الرقية الشرعية بالطب النفسي ، وكلي ثقة ويقين إن شاء الله تعالى بأنهم سوف يتوصلون من خلال هذه الدراسات إلى نتائج ملموسة تفوق الوصف والتصور ، وسوف تثري تلك النتائج المكتبة الإسلامية والطبية بمعلومات زاخرة تخدم الإسلام والمسلمين وتحقق الآمال والطموحات التي تعقد على مثل تلك الدراسات 0

وبالعموم تجد أن بعض الأطباء العضويين والنفسيين – وفقهم الله لكل خير- لا ينكرون الأصل في المسائل المتعلقة بالرقية الشرعية ، فمثلاً هم لا ينكرون حقيقة وإثبات الصرع أو السحر أو العين ، ولكن عند الحديث عن التفصيلات أو الجزئيات المتعلقة بهذا الموضوع تجد بعض اللبس الذي قد يصل أحياناً إلى مس الناحية الغيبية في هذا العلم الواسع ، ولا بد أن ينبري بعض العلماء وطلبة العلم والدعاة والمتخصصون فيصدعوا بالحق ويتكلموا بالعدل ويناقشوا بالحجة لإيضاح تلك المسائل للإخوة من أهل الإختصاص في الطب العضوي والنفسي ، وكل ما نخشاه أن تصبح الرقية الشرعية وما يدور في فلكها مثار قذف وتشكيك ومطية لكل نطيحة ومتردية وأكيلة سبع من بعض المغرضين والعقلانيين من خارج مجال الطب بشقيه العضوي والنفسي ، وإني إذ أبرأ إلى الله سبحانه وتعالى وأدعو العلماء وطلبة العلم للتصدي لأمثال هؤلاء وكشف زيغهم وظلالهم والوقوف على حقيقة منهجهم وفكرهم ، ومع ما يحمله قلبي من مرارة وأسى للأفكار التي يطرحها هؤلاء وأمثالهم ، حيث تراهم بين الفينة والأخرى يتصدرون بعض أجهزة الإعلام المرئية والسمعية لنفث سمومهم وطرح شبهاتهم ، وقد ناقشت في هذه السلسلة أحد كبراء هؤلاء ممن ينتسبون إلى أهل العلم ، تحت عنوان ( منهج الشرع في بيان المس والصرع ) وهو من أصحاب المدرسة العقلانية ( الإصلاحية ) ممن ألف كتاباً أسماه " الأسطورة التي هوت " والذي يدعي فيه عدم صحة تلبس الجان بالإنسان ، حيث بينت بطلان هذا الادعاء بالأدلة القاطعة والحجة الدامغة 0

ومع كل ذلك فإني أقول بأن الحق يعلو ولا يعُلَى عليه ، والشمس بازغة ولن يحجبها سحابة صيف عابرة ، وهيهات هيهات فإن الحق أبلج والباطل لجلج ، ولا بد أن يكون الشعار الأساس لأهل الرقية والطب " التوافق لا التنافر " ، فنسعى متجردين باحثين عن الحق مريدين له ، فيكون كتاب الله عز وجل قائدنا ، وسنة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم رائدنا ، وأقوال علماء الأمة الأجلاء التي توافق الكتاب والسنة طريقنا وهدينا ، وكل ما نطمح ونصبوا له أن يفتح الأطباء العضويون والنفسيون قلوبهم ويعملوا بفكرهم ويتجردوا في دراستهم وحكمهم ، وكلي ثقة بأن الدراسة العلمية الموضوعية لا بد أن تقود للحق ، كيف ولا والحق جل وعلا قد خاطب العقل في أكثر من موضع في القرآن الكريم 0

ومن هنا فإني أكتب انتصاراً للحق ولتبصير إخوتي الأطباء في التخصصات العضوية والنفسية وكذلك تقديم كل ما يتعلق بهذا العلم للعامة والخاصة والتحذير من حقيقة المغرضين والعقلانيين وما يحملونه من فكر ملوث منحرف باطل 0

تلك هي مقدمة عامة للموضوع ، ويلي ذلك دراسة وأقوال ونقاش حتى نصل إلى اليقين ، والحق المبين الذي يصدع به كتاب رب العالمين ، وسنة خير الخلق والمرسلين محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم 0 مع تمنياتي للجميع بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-08-2009, 12:18 AM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل

نفع الله بكم ونفعكم وزادكم من فضله وعلمه وكرمه

من الناذر جداً جلوسي أمام التلفاز ولكن حصل ورأيت مرتين جزء من برنامجين كلاً في قناة وأزعجني كثيراً السطحية والتفاهة في تناول موضوع الرقية الشرعية..

وليس من السهل المتابعة فالبيئة ملوثة بداية من مقدمة البرنامج المتواجدة على درجة عالية من السفور ..

لاحظت إستقبال الناس للرقية الشرعية والمرض الروحي على عدت أشكال :

طائفة لهم إستقبال إيجابي منطقي عن فهم حقيقي

طائفة لهم إستقبال سلبي تهويل وتفخيم المرض الروحي كذلك تقديس المعالج والأعتقاد في أن الشفاء بيده ..(بما أن المرض الروحي تحصل فيه أشياء خارقة للعادة لذا يجب أن يكون الشفاء منه بشيء خارق للعادة )

طائفة لهم إستقبال ينفي وجود الإصابة الروحية نهائياً (تفكير مادي )

طائفة إمعة يقتنعون بكل قول يذكر أمامهم ولا يثبتون على رأي..

تأثير وسائل الإعلام المدمر سيكون على صاحب التفكير المادي وعلى صاحب التفكيرالمتذبذب ..

أحسنتم أحسن الله إليكم

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضى والقبول من الله عز وجل

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:07 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.