موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر فقه الصيام > مختارات رمضانية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 09-10-2006, 09:59 PM   #1
معلومات العضو
أزف الرحيل
إشراقة إدارة متجددة

Post فكيف بصيام رمضان ؟؟

تأملت هذا الشهر الكريم كثيراً ، ودار في خلدي وأنا أتأمل هذه الأيام تلك البشائر الكبيرة التي جاءت تصحب هلاله ... وأمعنت النظر في قول الله تعالى في الحديث القدسي : كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ( متفق عليه ) وتفسير أبو عبيد القاسم بن سلاّم : الأعمال كلها لا تكون إلا بالحركات ، إلا الصوم خاصة فإنما هو بالنيّة التي خفيت على الناس وهذا وجه الحديث عندي . اهـ وقلت في نفسي وأنا أعيش هذه الفرحة ، إذا صام الإنسان لوجه الله تعالى ، وأضحى ضامراً لفقد الماء والطعام ، يراه بين يديه ، ويخلو به عن أنظار الناس ، ثم لا يستطيع أن يمد يديه إلى شيء من ذلك رغبة في ما عند الله تبارك وتعالى . كيف يكون جزاؤه بين يدي الله تعالى يوم القيامة ؟ وتذكرت وأنا أعيش في ذلك الحدث موقفين :

الموقف الأول : موقف فرعون الطاغية ، والذي وصل حد الإسراف والطغيان في مجابهة دين الله تعالى في الأرض ، وظل طيلة حياته مناوئاً لهذه الرسالة ، وخصماً لدوداً لدين الله تعالى ، ووقف بين الناس وبين هداية السماء ، وصل به حاله إلى أن قال وبأعلى صوته : ( أنا ربكم الأعلى ) ووقف في يوم آخر ليعلن رسالته للناس في الأرض : (أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي ) ووقف في يوم ثالث ليوجه رسالة أسوأ من تلك الرسالتين يقول فيها : ( يا همن ابني لي صرحاً لعلي أبلغ الأسباب ، أسباب السموات فأطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين ) حين أدركته النهاية ، وأطبق الله تعالى عليه البحر ، قال الله تعالى حاكياً ضعفه : ( حتى إذا أدركه الغرق ، قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنوا إسرائيل وأنا من المسلمين * آلئن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين ) لك أن تتصوّر أخي القارئ الكريم ، بعد كل هذه الرحلة من العداء ، ومحاربة دين الله تعالى ، والبغي والطغيان ، روي الإمام أحمد رحمه الله تعالى من حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قال فرعون : (قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنوا إسرائيل ) قال : قال لي جبريل : لو رأيتني وقد أخذت حالاً من حال البحر ، فدسسته في فيه مخافة أن تناله رحمة الله . ( رواه الترمذي وصححه أحمد شاكر ) لك أن تتصوّر كيف أن هذا الرجل استجاش عداؤه في قلوب الملائكة ، ولعلم جبريل عليه السلام بعظيم رحمة الله تعالى ، خشي أن تنال هذا الطاغية فراح يمارس بعضاً من جهده ليمنع وصولها إليه . وكأن الحديث يعرض استقرار عظيم رحمة الله في نفس جبريل لدرجة أنها يمكن أن تنال حتى الطغاة ، وتمسح آثار طغيانهم في لحظة من اللحظات ، وتكتب عليهم سعادة لا يشقون بعدها أبداً . فإذا كانت رحمة الله تعالى لهذه الدرجة التي كادت أن تلتحف هذا الطاغية مع كل ما قدّم ، فكيف تتصوّر يارعاك الله وأنت تحمل هذا الإسلام ديناً ، وتعظّم ربك فتتعبّد له بهذه العباد العظيمة ، لدرجة أنك تتحمّل في سبيله كل لأواء ، بل تقدّم مرضاته على شهوات نفسك ، وتجهد في سبيل طاعته . كيف تتصوّر جزاؤه لك غداً في عرصات القيامة ؟ إن الحال أعظم من أن يصفه مقال ، فقط أترك لك تصوّر ذلك .

الموقف الثاني :
موقف الطاغية الآخر أبو لهب ، الاسم الذي أراد الله تعالى أن نردده في كتابه الكريم على وجه الذم والتشهير به ، أبو لهب الرجل الذي ظل يركض في سبيل إلغاء دعوة الله تعالى ، الرجل الذي وقف في وجه نبينا صلى الله عليه وسلم ، وظل يطارده في بقاع مكة صاداً له عن تبليغ الرسالة ، هذا الرجل أعتق ثويبة مولاته ، وهذه المرأة أرضعت نبي الله صلى الله عليه وسلم ، فانظر كيف صنع الله تعالى بهذا المعروف لأبي لهب ، في البخاري أنا أبا لهب لما توفاه الله تعالى رآه بعض أهله في المنام فقالوا له ماذا لقيت بعدنا ؟ فقال : لم أجد بعدكم رخاء أو قال : راحة غير أني سُقيت من هذه ـ وأشار إلى النقرة التي بين السبابة والإبهام ـ لإعتاقي ثويبة . فإذا كان الله تعالى أوفى هذا الرجل ، وحفظ له هذا الجميل ، وكافأه عليه مع أنه لم يرجو به وجهه تعالى ، إلا لما صار به أثر على الإسلام ، فقل لي بربك أيها الصائم الكريم وأنت بهذه الطاعة ، وهذا الحرص في شهر رمضان على الخير ، تجهد من أجل الله تعالى ، وتنفّذ أمره ، وتحرص على طاعته كيف يكون جزاؤك بين يديه غداً في عرصات القيامة ؟

إن المؤمل على الله تعالى عظيم ، والمرجو منه كبير ، ولن تضيع بإذن الله تعالى روائع الطاعة منك أيها الحبيب . فأنت تتعبّد لله تعالى ، وترجو ما وعدك في كتابه ، فلتعلم أن الرحمة التي كادت تلتحف فرعون مع طغيانه ، والعدل الذي أوفى به الله تعالى أبا لهب مع شدة عدائه أقرب إلى إيفائك حقك اليوم في عرصات الدنيا بالتوفيق والسداد ، وغداً في عرصات القيامة لا تسأل عن الكرامات . وفقني الله وإياك لطاعته .. وجعلنا الله تعالى من أوليائه . وتقبل الله صيامكم وقيامك .

أخوك : مشعل بن عبد العزيز الفلاحي




والله من وراء القصد..........
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:35 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.