موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر السيرة النبوية والأسوة المحمدية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 24-04-2023, 10:25 PM   #1
معلومات العضو
الماحى3

افتراضي سيرة الصحابي : سعد بن أبي وقاص ، لفضيلة الأستاذ الدكتور محمد راتب

االدرس 5/ 50 : سيرة الصحابي : سعد بن أبي وقاص ، لفضيلة الأستاذ الدكتور محمد راتب النابلسي
تاريخ : 09 / 11 / 1992 .
تفريغ : عماد علان
التدقيق اللغوي : الأستاذ غازي القدسي .
التنقيح النهائي : المهندس غسان السراقبي .

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علَّمْتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علِّمنا ما ينْفعنا وانْفعنا بِما علَّمتنا وزِدْنا عِلما ، وأَرِنا الحق حقاً وارْزقنا اتِّباعه وأرِنا الباطل باطِلاً وارزُقنا اجْتنابه ، واجْعلنا ممن يسْتمعون القول فَيَتَّبِعون أحْسنه ، وأدْخِلنا برحْمتك في عبادك الصالحين .
أيها الإخوة الأكارم ، صحابِيُّنا اليوم سعْد بن أبي وقاص ، وأوَّلُ نقطة في شَخْصِيَّة هذا الصحابي الجليل أنه شَخْصِيَّةٌ فذَّة ، بِمَعْنى أنه يُمْكن أنْ يُعْتمد عليه في أشَدِّ الأزْمات ، ويُمْكن أنْ يُدَّخَر لِحَلِّ مُشْكِلَاتٍ كبيرة ، فَسَيِّدُنا عمر رضي الله عنه كان أمير المؤمنين ، وقد تلقى أنْباءً مُؤْسِفَةً جداً من بلاد الفُتوحات في فارس ، فقد قُتِل في يومٍ واحدٍ أربعة آلاف شهيد من أصْحاب رسول الله ، ولم يعُدْ يمْلك خِياراً ، فأراد هذا الخليفة العظيم أن يقود جَيْشَ إنْقاذٍ بِنَفْسِه ، وجَهَّزَ هذا الجَيْش ممن بَقِيَ من أصْحاب رسول الله وقادهم وخرج من المدينة ، لكنّ صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلَّم رأوا أنَّ حياة هذا الخليفة العظيم ليْسَتْ مِلْكَهُ ، إنما هي مِلْكُ المُسْلِمين.
أتوقَّفُ قليلاً عند هذه الكلِمَة ؛ أنت كَمُؤْمِنٍ لك رِسالة تعْرف لماذا جِئتَ إلى الدنيا ، وتعرف عِظَم المُهِمّة التي ألْقاها الله على عاتِقِك ، تؤمن وتوقِنُ أنَّ حياتك لَيْسَتْ مِلْكك ، وهي قبل كُلّ شيءٍ مِلْكُ أُسرتك ، ومِلْكُ المؤمنين ، ومن هنا كانت العِنايةُ بِصِحَّة الإنسان واجِبًا دينيًا ، ومن هنا قال عليه الصلاة والسلام :" من ركب ناقةً حرونًا فلا يقربنّ مجْلِسَنا ..." والناقة الحرون هي الناقة الخَطِيرة ، يُقاسُ على هذا أنَّك إذا ركِبْتَ مرْكَبَةً ليْسَتْ جاهِزِيَّتُها كاملة فقد عَصَيْتَ رسول الله صلى الله عليه وسلّم ، إنْ ركِبْتَ مرْكَبَةً مكابِحُها ليْسَتْ مُحْكَمة ، وعجلاتها ليْسَتْ مضْبوطة فقد عصيت ، قبل شهْر أَحَدُ الإخوة الأكارم - والأعمارُ بِيَد الله - ممّن له باعٌ طويلٌ في خِدْمة المساجد ، عُضْوٌ في أكثر من عِدَّة لِجانٍ لِعِمارة المساجد ، وهو طليقُ اللِّسان ، متكلِّم ، ركِبَ سيارَتَهُ واتَّجَهَ إلى حِمْص ، وقبل حمصَ بِقَليل اخْتلّ ميزان السيارة فَقَضَتْ عليه ، فالأعْمارُ بِيَد الله ، ولكن أنْ يذهب الإنْسانُ رخيصاً هكذا ، نتيجة تفريط ، فلا ، لذلك من معْصِيَة رسول الله أنْ ترْكب ناقَةً حرونًا ، أو أنْ ترْكب مَرْكَبَةً جاهِزِيَّتُها ليستْ على ما يُرام .
النبي عليه الصلاة والسلام نهى أنْ ينام الإنسان على سَطْحٍ ليس له سور لئلا يقع ، هذه التَّوْجيهات يُحْمَلُ عليها أنَّ أيَّةَ مُخاطَرَةٍ يُخاطِرُ بها الإنسان بِحَياته فإنّه يموت عاصِياً ، وهل تُصَدِّقون أنَّ أحد أصْحاب النبي وهو في الجِهاد عصى رسول الله وركِبَ ناقَةً حروناً ، فَدَقَّتْ عُنُقَه، فأبى النبي أنْ يُصَلي عليه ؛ لمعصيته رسول الله صلى الله عليه وسلّم ، وركوبِه ناقَةً حروناً ، فَحَياةُ المؤمن ليْسَتْ مِلْكه ، إنما هي مِلْكُ المسْلمينَ جميعاً ، ولا سِيَما إذا كان له عملٌ صالحٌ ، وباعٌ طويلٌ في خِدْمة الخَلْق والدعوة إلى الله عز وجل ؛ فعِنايَتُكَ بِصِحَّتِكَ ليْسَتْ أنانِيَّةً
أو أَثَرَة ، ولكنَّها مؤاثرة ، وقد يسأل سائلٌ : ألَيْسَت الأعْمارُ بِيَد الله ؟ أنا أُعطي إشارة ؛ نعم الأعمار بِيَد الله ، ولك عُمُرٌ لا يزيد ولا ينْقص ، ولكن إما أنْ تُمْضي العُمُر الذي كتبه الله لك هكذا صحيحًا ، وإما أنْ تمْضيه هكذا طريح الفِراش ، فالعُمُر هوهو ، لا يزيد ولا ينْقص ، إما أنْ يمْضي هذا العُمُر في الأسْقام والأوْجاع والأمْراض الناتجة عن مُخالفة سُنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو في عافية ، لذلك دقِّقوا في قوله تعالى على لسان سيدنا إبراهيم :

[سورة الشعراء الآية 78-80]
فما قال : والذي إذا أمْرضني فهُو يشْفين ، قال :

[سورة الشعراء الآية 78-80]
فالمرض في هذه الآية عُزِيَ إلى الإنسان ، أما الخلق فعُزِيَ إلى الله ، والهِداية عُزِيَتْ إلى الله ، ولكنّ المرض عُزِيَ إلى الإنسان ، فأصْلُ المرض مُخالفَةٌ لِمَنْهج الله عز وجل ، وبالمُناسَبَة قد تقْتني أحْدث وأرْقى وأغْلى سيارة ، ومع ذلك مصانع السيارات الآن ليس بِإِمْكانها أن تصنع سيارة لترْكَبَها أرْبعين عاماً من دون أنْ تُغَيِّر لها بعض القِطَع ، بل لا بد أنْ تُغَيِّر لها المكابِح والزيت وقطعًا كثيرة ، فالتغيير لا بدَّ منه ، لكن الإنسان لما خلقه الله عز وجل صَمَّمَهُ بِطَريقة يمكن معها للأجهزة والأعْضاء أنْ تقوم بِعَمَلها حتى آخر لحْظة في حياتك في أعلى درجة ، كالمفاصِل والكُلْيَتَين ، والقلب والشرايين ، والأوْردة والأعْصاب ، والعضلات ، ولقد سمِعْتُ مرةً أنَّ الإنْسان إذا لَبِسَ حذاءً قاسِياً وسار على أرضٍ صلبة وهَرْوَل يسْتَهْلكُ مفاصِلَهُ عن طريق تضاد الصَّدْمة ، فلا بد من حِذاءٍ مرِنٍ وأرضٍ مرِنة ، أما إذا كان الحِذاءُ صَلْباً والأرض صلبةً فإنَّ المفاصل تُسْتَهْلك قبل أوانِها .
المُلَخَّص أنَّ النبي عليه الصلاة والسلام لما قال :" أدِنِ القدح عن فيك " ولما نهى أيضًا أن تشْرب مِن فم الإناء وأمر أنْ تشرب الماء ثلاثاً ، وأنْ تشْربه قاعداً ، ونهى كذلك أنْ تأكل أكثر من حَدِّك الطبيعي ، ونهى عليه الصلاة و السلام أنْ تأكل فاكِهَةً ليْستْ مغْسولةً ، فمن أكل التراب فقد أعان على قتْل نفْسه ، وأيضًا النبي أنْ تترك صحاف الطِّعام وقُدور الماء مكْشوفةً ، فهذا كُلُّه من أجل الحِفاظ على حياتك ، إذاً نسْتفيد من هذه النقطة أنَّ أصْحاب رسول الله حينما رأوا خليفتهم وهو في وقْتٍ عصيبٍ جداً ، وقد علِموا أنَّ أثْمن شيءٍ يمْلِكُهُ المُسْلمون حياةُ أميرهم ، فلِذلك اجْتمع أصْحاب رسول الله ولَحِقوا بِعُمَر ، وثَنوهُ عن أنْ يقود جَيْشاً بِنَفْسه ، وأنَّ حياته الآن في هذا الوقْت العصيب وقْتِ الرِّدة والفِتَن والحُروب والفتوحات هي أثمُن شيءٍ عند المؤمنين ، فنزل سيّدنا عمر عند رأْيِهِم ، وقال : من تَرَوْن أنْ نبْعث إلى العِراق ؟ فصَمَتَ أصْحابُهُ ، وراحوا يُفَكِّرون ، ثمَّ صاح عبد الرحمن بن عَوْفٍ - الذي كانَ موضوع حديثنا الأسبوع الماضي - لقد وَجَدْتُهُ ! وبالمُناسبة أصْعَبُ شيءٍ في القِيادة أنْ يخْتار القائِدُ أعْوانه ، لأنَّ القائِدَ أجَلُّ مُهِماتِهِ أنْ يخْتار من حَوْله ؛ فإذا كانوا صالِحين صلُحَ بِهِم المُجْتمع ، وإذا كانوا فاسِدين فَسَد بهم المُجْتمع ، والنبيّ عليه الصلاة والسلام كان يدْعو اللهَ أنْ يهيِّئ له بِطانةَ خيرٍ ، تنْصَحُهُ وتأمُرَهُ وتُخْلِصَ له ، سيّدنا عمر أرْسل مرةً والِياً وقال : خُذْ عَهْدك ، وانْطَلِق إلى عَمَلِك ، واعْلم أنَّك مصْروفٌ رأسَ سَنَتِك ، وأنَّك تصير إلى أرْبع خِلال ، فاخْتر لِنَفْسك ؛ إنْ وَجَدْناك أميناً ضعيفاً اسْتَبْدَلْناك لِضَعْفِك ، وسَلَّمَتْك من مَعَرَّتِنا أمانتُك ، وإنْ وَجَدْناك خائِناً قوِياً اسْتَهنا بِقُوَّتِك ، وأوْجَعْنا ظَهْرك ، وأحْسَنا أدَبَك ، وإنْ جَمَعْتَ الجُرْمَيْن - الضَّعْفُ والخِيانة - جَمَعْنا عليك المَضَرَّتَين ، وإن وجدناك أميناً قَوِياً زِدْناك في عمَلِك ، ورَفَعْنا لك ذِكْرك ، وأَوْطأْنا لك عَقِبَك ، قال تعالى :

[ القصص : الآية 26 ]
إنَّ اخْتِيارَ أعْوانك أجلُّ أعْمالك ، فَسَيّدنا عمر كان عليه أنْ يخْتار قائِداً لِجَيْشٍ يدْعمُ جَيْش العِراق ؛ قال عبد الرحمن : لقد وَجَدْتُهُ ، قال عمرُ من هو ؟! قال : الأسد في براثِنِه سعْدُ بن مالك الزهري ؛ أيْ سعْدُ بن أبي وقاص ، هذا الصحابيّ الجليل يتيهُ على أصْحاب رسول الله صلى الله عليه وسلّم ؛ يتيهُ ليس بِمَعْناها اللغوي وإنما بِمَعْناها المَجازي فالنبي لما قال :" لا حسد إلا في اثْنتين ..." العُلَماء لما فسَّروا هذا الحَسَد قالوا : الغِبْطة ، فإذا كان لك أخٌ يُعْطي عطاء من لا يخْشى الفقْر فأنت تَغْبِطُهُ ، أو لك أخٌ يُلْقي على الناسِ عِلْماً يُؤَثِّرُ فيهم ، فأنت تغبطه كذلك ، وكان النبي عليه الصلاة والسلام كلما دخل عليه سعْدُ بن أبي وقاص يُداعِبُهُ ويقول : هذا خالي ، أروني خالاً مِثْل خالي ، ومُداعَبَةُ النبي شيءٌ ثمينٌ ، فَمُداعَبَةُ النبي لأصْحابه تعْني أنَّهُ راضٍ عنهم ، ورِضاءُ النبي عليه الصلاة والسلام هو عَيْنُ رِضاء الله عز وجل ، لأنَّ النبي شفاف ، وليس له ذات إطْلاقاً ، بل يَشِفٌّ عن الحقيقة الإلهِيَّة ، فإذا رضي الله عنك رَضِيَ عنك رسوله وإذا رضِيَ عنك رسوله رضي عنك الله عز وجل ، قِياساً على ذلك إذا كان الفَسَقَة والفَجَرَة يوَدُّونك كثيراً فلا تفْرح بِهذا ؛ أعوذ بالله ! هذه وصمة عارٍ ، فالمُنْحَرِفون تارِكو الصلاة ، آكِلو المال الحرام ، الذين يَحْتالون على الناس ، فإذا كانت علاقتُكَ بِهؤلاء حميمةً فانْدُبْ حظَّك ، إذْ إنَّها وصْمة عارٍ ، أما إذا كان المؤمنون الصادِقون يُحِبُّونك ، ويُقَدِّرونك ، ويَرْعَوْنك فهذه بِشارةُ خير، فَقَوْل النبي لهذا الصحابي : هذا خالي ، هذه الكلمة أغْلى من الدنيا وما فيها ، لأنَّ النبي عليه الصلاة والسلام لا ينْطِقُ عن الهوى ، إنْ هو إلا وَحْيٌ يوحى ، أَنْ يَقُول لك النبي : أروني خالاً مثل خالي ، وأَن يبْتَسِمَ لك النبي ، ويَبَشَّ لك ، ويضْحك لك ، ويُوَقِّرَك ؛ فهذا شيءٌ عظيم ! فلِذلك لا تُصاحِبْ إلا مؤمناً ولا يأكُل طعامك إلا تقِيّ ، دائِماً ابْتَغِ العِزَّة عند أهْل الإيمان ، ولا تبْتَغِها عند أهْل الكُفْر والعِصْيان ، فتقْريبُهم لك لا قيمة له ، وكلما قرَّبوك منهم أبْعَدوك عن الله ، أما أهلُ الإيمان فكلما قَرَّبوك إلَيْهم قرَّبوك إلى الله ، لأنَّهُم أيْضاً شفّافون ؛ ولَيْسَتْ لهم نُفوسٌ تكون حِجاباً بينك وبين الله ، فكُلَّما قرَّبوك إليهم قَرَّبوك إلى الله ، أما أهل الفُجور والفُسوق والعِصْيان فكلما قرَّبوك منهم أبْعَدوك عن الله عز وجل ، قال الخليفةُ المنصور : يا أبا حنيفة لو تَغَشَّيْتنا ؛ أي لو زُرْتَنا ، فقال : ولِمَ أَتَغَشَّاكم ؟ وليْس لي عندكم شيءٌ أخافكم عليه ، وهل يتغشَّاكم إلا مَن خافكم على شيءٍ ؟! لكنّ أهل الإيمان عليك أنْ تصْحَبَهم ، سألني اليوم أخٌ : كيف يُطْلبُ العِلم ؟ قُلْتُ له: من الكُتُب العظيمة التي أعْتزّ بها كتابٌ في أُصول الفقه : اسمه المُوافَقات للإمام الشاطِبي ؛ هذا يُعَدُّ مَرْجعَ كلّ علماء الأصول ؛ كِتابٌ قَيِّمٌ ، لكنه يحْتاج إلى مُسْتوى ثقافي مُعَيَّن ، وقد ورد في مقدمته التاسعة أن العلم لا يُطلَب إلا على يد عالم متحقِّق وَرِع ؛ قال : هذا خالي أروني خالاً مثل خالي .
يبدو أن سعدًا أسلم وكان ترتيبه في الإسلام الرجل الثالث ؛ فقال رضي الله عنه : لقد أتى عليَّ يومٌ وأنا ثُلُثُ الإسلام ، لذلك فالسابقون السابقون لهم أجرٌ عظيم ، لأنه حين ينتصر الإسلام ، ويدخل الناس فيه أفواجًا ؛ وهو دخولٌ جيِّدٌ ، لكن بعدما انتصر ، أمّا حينما يكون في محنته ، ويعارضه المعارضون ، ويكيد له الكائدون، ويهاجمه المهاجمون ، ويتآمر عليه المأتمرون ، وأنت تقبل عليه وتحمله ، أعجبني في ذلك كلمة قالها أحد العلماء في عقد قران ، قال : هناك من يحمله الإسلامُ ؛ أي لمَّا صار لك زيٌّ ديني عظَّمك الناس ، وبجَّلوك ، ووضعوك في مقدِّمة الصُّفوف ، ورحَّبوا بك ، وقبَّلوا يدك ، ولمَّا دخلتَ عليهم ؛ طلع البدر علينا ؛ هؤلاء وأمثالهم رفعهم الإسلام وأعلاهم ، لكن هناك أبطال حملوا الإسلامَ ، فشتَّان بين أن يحملك الإسلام، وبين أن تحملَ الإسلام ، حينما تجاهد وتضحي بالغالي والرخيص ، والنفس والنفيس ، حينما تواجهك المحنُ وتصبر ، حينما تربي النفوس ، وتقدِّم كل ما عندك في سبيل الله ، فأنت بهذا ترْفع الإسْلام، وحينما ترى الإسلام أنْ يُعَظِّمك الناس ، ويُقَدِّمُون لك كلّ شيءٍ ، فالإسْلام رفعك ؛ ولكنَّ الرِّفعة الحقيقية أن تكون عند الله عز وجل ، مثلاًّ ؛ النبي عليه الصلاة والسلام لمَّا كان في الطَّائف ؛ من منّا يمشي ثمانين كيلومترًا على قدميه ؟ مِن هنا إلى النَّبَك ، والطريق وعْرٌ صعبٌ ، وما تمكنوا حديثًا أنْ يشقُّوه بالجبال إلا بالآلات الضخمة ، والمهندسون الكبار عجزوا عن شقِّ هذه الطرق ، إلاّ بعد أنْ قام أصحاب الخبرة في شقِّ الطرق ، وفكَّكُوا الآلات قطعة قطعة حتى استطاعوا أن يشقُّوا الجبال ، فكيف صعد النبي عليه الصلاة والسلام إلى الطَّائف ؟ هل صعد للتَّنَزُّه ؟! صعد لِيَلْقى المُعارضة والتكذيب والسُّخْرِيَة والضَّرْب ؛ هكذا كان النبي عليه الصلاة والسلام ، أما الآن إذا وضعوا إنْساناً بِمَكانٍ غير لائق ، وما احْتَرموه يغْضب قائِلاً : أنا مقامي ليس هنا !! ماذا قدَّمْتَ للمُسْلمين والإسلام حتى تغْضب ؟ فأنت تريدُ مَيِّزاتٍ فقط، ولا تتحمّل الأعباء والتكاليف .
هذا الصحابي الجليل أتى عليه يومٌ كان ثُلثَ الإسلام ، أسْلم على يد أبي بكرٍ ، أحْياناً في الدعوة إلى الله تَجِدُّ كُلّ الجدّ كي تهدي إنسانًا ما ! وتَجُرُّهُ جراً إلى الدرس ، ثمّ يأتي درساً وعشرة دروس لا يأتيها ، وإذا جاء تجده نائِماً ، وإنْ كان جالِساً تجده يُفَكِّر في غير موضوع الدرس ، وباله مشْغولٌ ! وأَحْياناً يُوَفِّقُك الله في دَعْوتك لِشَخْصٍ ، فإذا بك تجده أصْبح علَماً من أعْلام الدين؛ على ورَعٍ وعِلْمٍ وبذْلٍ وتَضْحِيَة ودَعْوة ، تجده مثل الأُمَّة ، والآية التي تَهُزّ مشاعِري هي قوله تعالى

[ النحل : الآية 120 ]
فأنت قد تكون فرْداً ، وقد تكونُ أُمَّةً ، فإذا بذَلْتَ من ذات نفْسك ، من عِلْمك وخِبْرتك ، ومن وقْتك ومالك وجُهْدك للآخرين ، وصَبَرْتَ عليهم إلى أنْ أخَذْتَ بِأيْديهم إلى الله عز وجل فاسْتقاموا على أمر الله ، والنبي عليه الصلاة والسلام كان جُلّ ضَحِكِه التَّبَسُّم ، فلا يضْحك ، ولكن مرَّةً واحدة رُئِيَتْ نواجِذُهُ ، حينما أطَلَّ على أصْحابه فرآهم علماء حُكماء ، كادوا من فِقْهِهِم أنْ يكونوا أنْبياء ، هذه المشاعر لا يعْرفها إلا أصْحاب الدعوات إلى الله عز وجل ، حينما ترى شَخْصاً بذَلْتَ جُهْداً كبيراً في دَعْوَتِهِ إلى الله وصَبَرْتَ على أسْئِلَتِه وزِياراته ومُشْكِلاته ، ونَقَلْتَهُ من مكانٍ إلى مكانٍ ، ومن مقامٍ إلى مقام ، ومن منزلة إلى منزلة ، إلى أنْ أصْبح ناضِجاً ، كلما ألْقَيْتَ عليه نظرةً يدخل إلى قلْبك سرور لا يعْلمه إلا الله ، هذا قُرَّةٌ عَيْنٍ لك ، لذلك أهْلُكَ الحقيقيُّون هم الذين اهْتَدَوا على يَدَيْك وآباؤك الحقيقيُّون هم الذين أسْدَوا إليك الهُدى ، مرةً قال أحدُهم : آباؤُك ثلاثٌة ؛ أبٌ أنْجَبَكَ ، وأبٌ زَوَّجَك ، وأبٌ هداك إلى الله ، فالذي أنْجَبَكَ كان له فضْلٌ كبير عليك ، لأنه سبب وُجودك ، ولكن هذا الوُجود ينْتهي عند المَوْت ، فإذا انْتهى الوُجود انْتهى فضْل الأب ، والذي زوَّجَك أبٌ آخر له فضْلٌ عليك ، ولكن حينما ينْتهي الزواج بالموت مثلاً ينْتهي فَضْلُهُ ، أما الذي هداك إلى الله فالخَيْر الذي جاءَكَ من قِبَلِه يسْتمرّ معك إلى أبد الآباد ، سَألني أحدهم فقال : أيُّهم أعظم ؟ فقُلْتُ حسب المُدَّة ؛ فعلى قَدْر المُدَّة التي تنْتفع بها منه ، فالأب الذي أنْجبك مع انْتِهاء الحياة ينْتهي فَضْلُه ، والأب الذي زوَّجَك مع نِهاية الزواج ينْتهي فَضْلُه ، والأب الذي هداك فهذا فَضْلُهُ يسْتمرّ إلى أبد الآبِدين ، لكن أكْملُ شيءٍ أنْ يقول المرءُ : تَعَلَّمْتُ على يد والِدي ، فإذا كان الأب الذي أنْجَبَك هو الذي هداك فهذا من أرْوَعِ ما يكون ، أو أنَّ الأب الذي زوَّجك هو الذي هداك كذلك من أرْوَعِ ما يكون ، فأنْ تَجْتَمِعَ أُبُوَّتان في أبٍ فشيءٌ رائِعٌ .
لا يوجد صحابي جليل فداهُ النبي عليه الصلاة والسلام بِأُمِّهِ وأبيه إلا سعْد بن أبي وقاص ، فعَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ مَا سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَمَعَ أَبَوَيْهِ لِأَحَدٍ إِلَّا لِسَعْدِ بْنِ مَالِكٍ فَإِنِّي سَمِعْتُهُ يَقُولُ يَوْمَ أُحُدٍ يَا سَعْدُ ارْمِ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي *
[رواه البخاري]
أيها الإخوة ؛ واللهِ الذي لا إله إلا هو لو سألتُم كلَّ الناس العُقلاء وخاصَّتهم عن أعْلى شيءٍ يُمْكن أن تصِل إليه لَقالوا : هو أنْ يرْضى الله عنك ، لأنه إذا رضي عنك أرْضى عنك كُلّ شيء، وإذا أَحبَّك الله ألْقى حُبَّك عند كُلِّ الناس:
يُنادى له في الكَون أنَّا نحبُّه فَيَسْمع من في الكَون أمر مُحِبِّنا
فإذا هِبْتَ الله هابك كُلُّ شيء ، وإذا خِفْتَ الله خافك كُلّ شيءٍ ، وإذا أحَبَّك الله أحَبَّكَ كُلّ شيء ، وإذا أطَعْتَ الله أطاعَكَ كُلّ شيء ، وإذا أقْبَلْتَ على الله أقْبل عليك كُلّ شيء ، ليس هناك شيء أشقى من أن تعيش في سَخَط الله ، وأنْ يكون عملك ومِهْنَتُك وكَسْبك في سَخَط الله ، وقْتُ فراغه في سَخَط الله ، ولَهْوُهُ في سَخَط الله ، وجِدُّهُ في سَخَط الله ، وسَفَرُه في سَخَط الله ، حدَّثني أخٌ عن رجلٍ ذهب إلى الاتِّحاد السُّوفياتي بعد انهياره ، فقال له : تَصَوَّر في ِلَيْلةٍ واحدة أربع فتيات ؛ يقول هذا الكلام على مَلأٍ بعد أنْ عاد ، وعُمُرُه خمسٌ وسِتون سنة‍ !!! فهذا والله ما رأَيْتُ أشْقى منه ، وواحِدٌ آخر يقول : ما المانع من أنْ يكون لإنسان خليلةٌ غير زوْجَتِهِ ؟! هذا مُسْلم عُمْره خمسٌ وخمْسون سنة ؛ يقولُها جاداً ، فهذا هو الشقيّ ، الذي يرى المَعْصِيَة حلالاً ، إذاً لمَّا قال له النبي صلى الله عليه وسلّم : اِرْمِ سَعْدُ فِداك أبي وأُمِّي ، فهذه أكبر شهادة ، ومرَّة ثانية أقول : إذا أَحَبَّكَ المؤمنون فهذا وِسامُ شَرَفٍ ، قد تتَوَدَّد من أجل أنْ تدخل على الأغنياء من أجل شيء تافِه ، لذلك من توَدَّد إلى الأغْنياء خرج من عِنْدهم وهو ساخِط على الله .
عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَرَدْتِ اللُّحُوقَ بِي فَلْيَكْفِكِ مِنْ الدُّنْيَا كَزَادِ الرَّاكِبِ وَإِيَّاكِ وَمُجَالَسَةَ الْأَغْنِيَاءِ وَلَا تَسْتَخْلِقِي ثَوْبًا حَتَّى تُرَقِّعِيهِ *
[رواه الترمذي]
فإذا ثقبت لك الجوارب فهل هذا مُسَوِّغ لِرَمْيِها !.
يا أيها الأخ الكريم ؛ فأنت لا بد أنْ تُصاحب المؤمنين ، وتدخل عليهم ، وهم الذين يعْرفون قيمتك وفضْلك وورَعَك وعِلمك وحُبَّك لله ، وشَوْقك إليهم ، وأنك مُلْتزم بإرضائه ، ونزيه وحُرّ ومُنْصِف وعَدْلٌ ، فهذا هو الذي تزوره ، وتَجْلِس معه عشْر ساعات ولا تشْبع منه ، لذلك لا تصْحَب من لا يُنْهضك حاله ، ولا يدلُّك على الله مقاله ، وقْتُك ثمين ، فالبُطولة باخْتِيار الأصْدِقاء؛ مؤمن مُخْلصٌ وودود ومُحِبّ ومُضَحٍّ ، وإنْ أدْبَرَت الدنيا عنك أقبَلَ عليك ، وإنْ أقْبَلَت ابتعَدَ عنك، أما أهل الدنيا إنْ أقْبَلَت عليك الدنيا أقبَلوا عليك ، وإن أدْبَرَت أدبَروا عنك ، وهؤلاء أشْأمُ الناس .
سيّدنا سعْد بن أبي وقاص كان يقول : والله إني لأوَّلُ رجُلٍ من العَرَب رمى بِسَهْمٍ في سبيل الله ، إذاً هو ثُلُثُ الإسلام ، ثالث واحد دخل الإسلام ، وهو الوحيد الذي فداهُ النبي بأبيه وأمِّه ، هو الوحيد الذي كان يُداعِبُهُ النبي إذا دخل عليه : أروني خالاً مثل خالي ، هو الوحيد الذي يُعَدُّ أوَّل من ضرب بِسَهْمٍ في سبيل الله .
هذا الصحابي الجليل معه سِلاحان قويَّان ؛ رُمْحُهُ ودُعاؤُهُ ، فقد كان مُسْتجاب الدعوة ، لماذا كان مُسْتجاب الدعوة ؟ لأنَّ النبي عليه الصلاة والسلام دعا له أنْ يكون مُسْتجاب الدعوة ، فقال : اللهم سدِّدْ رَمْيَتَهُ ، وأجِبْ دَعْوَتَهُ ؛ من أعْماقِهِ ، أُحِبّ أن أربط الماضي بالحاضِر ، والسيرة منهج في حَياتِنا ، أحْياناً تخْدُمُ إنْساناً خِدْمة فَيَقول لك : وفَّقَك الله وأحسَن إليك ، وجزاك الله عنا كُلّ خير، تَشعُر أنها خرجت من أعمق أعْماقه ، فهذه الدّعْوة أيها الإخوة ، والله خيرٌ لك من الدنيا وما فيها ، هذه قِصَّة أعْرفها جيِّداً لأنَّ ، بطلها أحدُ إخْواننا ؛ بيتُه بالأُجرة في أحد الأحياء الراقِيَة بِدِمَشْق ، ففي أثناء أزمة السكَن الخانِقَة قالتْ له صاحِبَةُ البَيْت يا فلان : أريد البَيْت ، ألم تَقُل لي : عندما تُريدين البَيْت سأخْرُج منه ! فقال لها : أنا حاضِرٌ ، فقالتْ له : غداً تعال ، في اليوم الثاني جاء فإذا به يجد مُحاميًا ،وقد جهّز الأوراق للتوقيع فوقّعها المستأجِر ، فإذا بِالمُحامي يقول له : أنت مجْنون ، كيف تُوَقِّعَ هذه الأوْراق ! لقد أصْبَحْتَ في الطريق ، فجاءني وقال لي : هكذا فَعَلْتُ، فقُلْتُ له : ليس لك إلا الله ، ودَلَلْتُهُ على قِيام الليل ، لأنَّ النبي عليه الصلاة والسلام يقول : يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ يَقُولُ مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ
[ رواه البخاري ]
وفي رواية الدارمي : حَتَّى الْفَجْرِ .
القِصَّة طويلة ولكن مُلَخَّصُها : خلال ستَّة أشْهر وجدَ بيْتاً في بِناء عَمَلِه ، وله دُكان شهيرة، والبِناء عالٍ ومفْتوحٌ مِن ِأَرْبع جِهاتٍ ؛ هذا تَوْفيقٌ من الله عجيبٌ !! قال لي : أنا وقَفْتُ فإذا بي أجد نفْسي في بَيْتٍ أملِكه ! سِرُّ هذه القِصَّة أنَّ صاحِبَة هذه البيْت لها بِنْتٌ عانِس ، وقد فاتَها قِطارُ الزواج ، ثمّ جاءَها شابٌ يَخْطُبُها ، وقد أعْجَبَتْهُ ، ولكِنَّ المُشْكلة ليس عنده بيتٌ ، فقالت هذه البِنْتُ لِأُمِّها : سلي فُلاناً المستأجِر ؛ هل يُمْكِنُهُ أنْ يُعْطِيَنا البَيْت ؟ وحدث الذي عَلِمْتُموه ، فهذه الفتاة العانِس ذَهَبَتْ لأداء العُمْرة ، ومن أوَّل الطريق وفي مكَّة وفي الطَّواف وفي السَّعْي وفي المدينة وفي العَوْدة تقول : يا رب وَفِّقْ فُلاناً لِبَيْتٍ أحْسن من بيْته ، لأنَّهُ جَبَرَ خاطِري ، فجَبَر اللهَ خاطره حقًّا ، فإذا دعا لك أخوك دَعْوَةً صادِقَة ، واللهِ أيها الإخوة هي خيرٌ لك من الدنيا وما فيها ، فالنبي عليه الصلاة والسلام قال : اللهم سدِّد رَمْيَتَهُ ، وأَجِبْ دَعْوَته ، فإذا قضيْتَ لأخيك حاجةً من حاجاتِ الدنيا ، وقال لك : جزاك الله خيراً ، فهي خيرٌ لك من الدنيا وما فيها ، كان هناك أخٌ من إخْواننا يُعاني أزمة صعبة مع أهْله ، فأحدُ إخْواننا أمَّن له بيْتاً ، فلما اِلْتَقَيْتُ معه قُلْتُ له : واللهِ من أعْماقي أشْكُرك ، لأنَّك أعَنْتَ أخاً ، ونحن يا أيها الإخوة ، مَجالِسُنا ليْسَتْ مجالسُ الكلام ؛ مجالِسُنا مجالِسُ المُعاوَنَة ، نحبّ أنْ نعيش عَيْشَة النبي مع أصْحابه ، وهذه هي سُنَّتُهُ ؛ حياةُ المَوَدَّة والمُعاوَنَة ، حياةُ الأُخُوَّة الصادِقَة والمُؤاثرة ، هل من مرَّةٍ وجدتَ أخاً بِلا شُغْلٍ ، فَقُلْتَ له : هاكَ نِصْفَ دخْلي ، ودخْلي بيْني وبيْنك فهكذا فعل الصحابة ، أخٌ بيننا يحْضُر جاءهُ أخٌ في الله وكان يشْتغلُ ويتقاضى بِالشهْر ألْفَيْن وخمسِمئة ليرة ، أو ثلاثة آلاف ، وقال له : فَقَدْتُ عملي ، وأنا مُتَزَوِّج حديثًا ، فقال له هذا الأخ الكريم : تعال ، وخُذْ نِصْفَ دخْلي ، وهي ثلاثة آلاف ، إنّه موقف بُطولة ، أقْسَمَ بالله وهو حيٌّ يُرْزق ولعلَّهُ بيننا : أنَّ الشهْر الأول أكرمهما الله بِثَلاثين ألْفًا ، قفز َدخْلُهما من ثلاثة آلاف إلى ثلاثين ألفًا ، قال تعالى :

[ غافر : الآية 64 ]
إنّ الدعاءُ أكبر سِلاحٍ ؛ اللهم سدِّد رمْيَتَهُ وأَجِبْ دُعاءهُ ، خالقُ الكَوْن معك ، ولذلك قال العلماء : إذا الْتقى الإنْسان بِشابٍ بارٍّ لِوالِدَيْه لِيَسْأَلْهُ الدعاء ، لأنَّ دعاءهُ مُسْتجابٌ ، فَمَن كانَ باراً بِوالِدَيْهِ فقد أكْرَمَهُ الله بأنْ جعَلَهُ مُسْتجاب الدعوة، وبِالمُناسبة ؛ أنْ تُسْتَجابَ دعْوَتُك هذه من إكرام الله لك ، وإحدى كرامات المؤمن أنْ يجْعَلَهُ اللهُ مُسْتجاب الدَّعْوة .
قُلنا إنَّه رضي الله عنه كان معه سِلاحان ؛ رَمْيَتُهُ ودُعاؤُه ، لأنّ النبي دعا له فقال : اللهم سدِّد رمْيَتَهُ وأَجِبْ دَعوتَهُ ، يُرْوى أنَّ سيّدنا سَعْد رأى رَجُلاً يسُبُّ علِياً كرَّم الله وجْهه وطلْحة والزبير فنهاهُ فلم ينْتهِ ، يا رجُل هؤلاء أصْحاب النبي !! فقال له : إذاً أدْعو عليك فقال الرجل : أراك تتهَدَّدُني كأنَّك نبِيّ ، فانْصَرَفَ سعْدُ وتوضَّأ وصلى ركْعَتَين ، ثمّ رفع يديه وقال : اللهم إنْ كنت تعلم أنَّ هذا الرجل قد سَبَّ أقْواماً قد سَبَقَتْ منك لهم الحُسنى ، وأنه قد أسْخَطَك سَبُّهُ إياهم فاجْعَلْهُ آيةً وعِبْرة ، وقد كان ، حَدَّثني أخٌ بِمَعْمل فقال : كان هناك خبير من بلادٍ كافرة ، في أثْناء تَجَوُّلِهِ بين الآلات سمع كلمة "الله" ، فطلب تَرْجَمة لها ، فلما علم أنها "الله" فإذا به يشْمَئزّ ويسبّ ، وفي أثناء مروره اقترب من آلةٍ فدخل ثوْبُهُ بين المُسَنَّنات ، فحَمَلَتْهُ إلى سَقْفِ الغُرْفة ، ثمّ رمَتْهُ أرْضاً ميِّتاً ، فَبَيْنَ سِبابِهِ للذات الإلهيّة وبين تَحْطيمه لم يمضِ إلا ثوانٍ !! قال له : اللهم إنْ كنت تعلم أنَّ هذا الرجل قد سَبَّ أقْواماً قد سَبَقَتْ لك منك لهم الحُسنى ، وأنه قد أسْخَطَك سَبُّهُ إياهم فاجْعَلْهُ آيةً وعِبْرة ، ولم يمْضِ إلا الوقتُ اليسير حتى خَرَجَت من إحْدى الدور ناقَةٌ شاردة لا يَرُدُّها شيء ، فدخلَتْ في زِحام الناس كأنها تبْحثُ عن شيء ، ثمَّ اقْتَحَمَت الرجل ، وأخَذَتْهُ بين قوائِمِها ، وما زالتْ تَخْبِطُهُ حتى مات ، فإذا ظلَمْتَ أحداً وكانَ ضعيفاً وقال لك : شَكوتُك إلى الله فإذا كنت تعْرف الله فلا بد أنْ ترْجف مفاصِلك !! قالوا لك : فإنّ القانون إلى جانبك ، وخصمك ضعيف ، ومعه وثيقة ، وأقام دعوى عليك ، وتخلَّصٍت منها عن طريق القاضي ؛ وقُلتَ له : هذا الحاضر واشْرب البحر الآن ! فقال لك : شكوتُك إلى الله ، فاحذَرْ ، ويَرْوون قِصَّة قد تكون رمْزِيَّة ولكنَّها مُؤثِّرة ، أنَّ رجُلاً كان يأكل مع زوْجَتِه الدجاج ، فإذا بالباب يُطْرق ، فقامَتْ لِتَرى من الطارق ، فإذا بالباب سائِلٌ ، فالزوجة أرادت أنْ تُطْعم ذاك السائل ، ولِبُخل الزوج صار يسبّها ويعَنَّفُها ، وقال : اطْرُديه ، فَطَرَدَتْهُ ، وعادت ، ولا زالت العلاقة تسوء بينه وبيْنها إلى أنْ طلَّقها ، وبعد تطْليقها تَزَوَّجَها إنْسانٌ آخر فقير ، وهذا الإنسان أخذ اللهُ بِيَدِهِ حتى أصْبح غَنِيّاً ، ومرَّةً كانت تَجْلِسُ معه يأكلان الدجاج ، وإذا بالباب يُطْرق ، وعادَتْ مُضْطَربة فقال لها : ما بك؟ فقالت : لا شيء ، سائِلٌ ، فقال : من هذا السائِل ؟! قالَتْ : إنه زوْجي الأول ، قال : أَتَعْلمين من أنا ؟ أنا السائِلُ الأول !! فالله عز وجل أكبر ، وإذا أكلْتَ لقمةً تواضع ولا تتفَوَّه بالكلام البذيء ، قال : أنا السائل الأول ، أحْياناً يتوفى الرجل ، فإذا بالابن الأكبر يأخذ كلّ ثروة إخْوته الصِّغار ، والأم معه ، ويسْتولي على البيت والمزرعة ، ويُكَلِّف إخوته البنات بأنْ يوكِّلْنَه وكالة عامَّة ، فيحتال عن طريق تلك الوكالة ، ويَحْرُمُهُنّ ميراثهن ، ويظنّ أنه قد فاز ، ونسي أنّ الله عز وجل قادرٌ على أنْ يجعله يشتغل بعد حين أجيراً عند إخْوته الصِّغار ، وقد وقع الكثير من هذا ، والله يمْتَحِنُك ، وبعْد حين يأتي الردّ ، فما معنى قوله تعالى :

[ الفجر : الآية 22 ]
لقد فَسَّرَها العلماء : جاء أمر ربِّك ، واللهُ يُرْخي لك الحَبْل ، فإذا به تجِدُه يتعالى ، ويغْتصب وينْتهك أعْراضًا ، ويقْهر الضعيف ، إلى أنْ يأتي أمرُ الله ، عندئذٍ يأتي وقتُ الحساب ، فتأتي الأمور على خِلاف ما يريد ، وعندها يُدمِّره الله عز وجل جزاءً وفاقًا .
سيدنا سعد ، هذا الصحابي الجليل كذلك قِصَّته غريبة ، فقد كان غَنِياً ، ولكن قيل : قَلَّما يجْتمعُ المالُ الوفيرُ مع الحلال ، أما هذا الصحابي كانت أمْواله كثيرة من وَجْهٍ حلال ، أمّا الآن فإذا وَجَدتَ غِنًى فُجائيًا ؛ فهذا شيءٌ يُحَيِّر العقول السليمة ! أكبر شركة في العالم من دون اسْتِثناء وَزَّعَتْ أرْباحاً بِنِسْبَة ثمانِيَة عشر بالمئة ، لكن الذي يُعْطيك بالمئة سبعين أرباحاً ، فهذه تَمْثيلِيَّة ، وكثير من الأشخاص تجدهم يربحون رِبْحاً خيالِياً ، ثمّ تجد المال قد ذهب !! فالمال الوفير إذا لم تكُن لصاحبه اسْتِقامة فإنّه يُظَنّ أنه مال حرام ، أقول : يُظَنُّ ، لا على اليقين ، فسيّدنا سعد اجتمع عند الحلال الطَيِّب الكثير ، لكن هناك من تجده أسْتاذاً في فنِّ الكَسْب ، وأُسْتاذاً في العطاء ، فماذا قال سيّدنا ابن عَوْف : يا رب ، وماذا أصْنع إذا كنتُ أُنْفقُ مئةً في الصباح فَيُؤْتيني الله ألْفاً في المساء ؟! عَنْ سَعْدَ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ قَالَ عَادَنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ مِنْ وَجَعٍ أَشْفَيْتُ مِنْهُ عَلَى الْمَوْتِ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ بَلَغَ بِي مِنْ الْوَجَعِ مَا تَرَى وَأَنَا ذُو مَالٍ وَلَا يَرِثُنِي إِلَّا ابْنَةٌ لِي وَاحِدَةٌ أَفَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثَيْ مَالِي قَالَ لَا قُلْتُ أَفَأَتَصَدَّقُ بِشَطْرِهِ قَالَ لَا قُلْتُ فَالثُّلُثِ قَالَ وَالثُّلُثُ كَثِيرٌ إِنَّكَ أَنْ تَذَرَ وَرَثَتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ وَلَسْتَ تُنْفِقُ نَفَقَةً تَبْتَغِي بِهَا وَجْهَ اللَّهِ إِلَّا أُجِرْتَ بِهَا حَتَّى اللُّقْمَةَ تَجْعَلُهَا فِي فِي امْرَأَتِكَ ...*
[رواه البخاري]
لذلك في السنة لك الحق في التصرُّف في الأعمال الصالحة كبِناء المساجد ، والنفقة على طلاب العِلْم ، ونشْرُ الكُتُب ، وإطْعامُ الفُقَراء ، وأبواب الخير كثيرة ، ولكن كل هذه الأموال التي اجْتمعت لا تزيد عن رُبُع المال ، لأنّ الثُّلُثُ كثير ، ثمَّ قال عليه الصلاة والسلام : إِنَّكَ أَنْ تَذَرَ وَرَثَتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ ، وكنتُ أردِّد كلمة دائمًا : الفقير أنت له ، وغيرك له ، ولكن ابْنك مَنْ له غيرك ؟! فلذلك إِنَّكَ أَنْ تَذَرَ وَرَثَتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ ، هل تعْرفون أنَّ هناك وَصِيَّة محرَّمة ؟ هي الوَصِيَّة لِوارِث ، هذا لدَيْه امرأة وخمْسة أوْلاد ، فيوصي بِثُلُث مالِه للفقراء ، ولا يمْلك إلا بيْتاً تِسْعين متْراً ! أين يذهب أولادك ؟ فالضَّرر بالوَرَثَة من أجل الوَصِيَّة ، هذه الوَصِيَّةُ حرام إِنَّكَ أَنْ تَذَرَ وَرَثَتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وَلَسْتَ تُنْفِقُ نَفَقَةً تَبْتَغِي بِهَا وَجْهَ اللَّهِ إِلَّا أُجِرْتَ بِهَا حَتَّى اللُّقْمَةَ تَجْعَلُهَا فِي فِي امْرَأَتِكَ ، فإذا أطعم الإنسانُ أهْله وكساهم وأشْبَعَهُم وأضْحَكَهُم ، أنت بهذا تبْتغي وجْه الله ، وأنْ يزْداد حُبّ هؤلاء لك ، وأنْ تأخذ بِيَدِهم إلى الله عز وجل ، دَخَلَ فقيرٌ على غَنِيٍّ فَوَجد أنَّ تَكْلُفَة الحمام المَوْجود عند هذا الغَنِيّ تعدل خمسمئة ألف ليرة ، والبيت أربعمئة متر ، أحَسَّ هذا الفقير أنَّهُ كإنسان لا يعدل شيئًا ، وهذا الغَنِيّ بدأ يتفَلْسَف ، وقال : لم أقْصِد بهذا حبَّ الدنيا ، ولكن للأَخْذ بِيَد أهْلي إلى الله والدار الآخرة ، فلما رأتْ زوجةُ الفقيرِ البيْتَ تشاجَرَتْ معه إلى أنْ وصل الأمر إلى ضربها ، فماتَتْ ، فقال : هذا الرجل للغنيّ : أنا أخَذْتُ بِيَدها إلى الدار الآخرة مُباشَرَةً !!! وشرُّ البلية ما يضحك .
ذات يوْمٍ كان النبي عليه الصلاة والسلام جالِساً مع أصْحابه فَنَظَر إلى الأُفُق بإصْغاء ، ثمّ قال : يطْلع عليكم الآن رجُلٌ من أهل الجنَّة ، فأخذ الأصْحابُ يلْتَفِتون صَوْبَ كُلِّ اتِّجاهٍ ، يسْتَشْرِفون هذا السعيد المُوَفَّقُ المَحْظوظ ، ثمَّ أطلَّ سيّدنا سعْد عليهم ، فلاذَ به أحدُ الصحابة ، وقال له : قُل لي : ماذا تفْعل ؟ وكيف اسْتَحْقَقْتَ هذه البِشارة من رسول الله ؟ وبعد إلْحاحٍ ، قال له: لا أعمل إلا ما تعْملونه جميعاً من العِبادة ؛ أصوم وأُصلي وأغضّ بصري غير أني لا أحمل لِأحدٍ من المُسلمين ضِغْناً ولا حقدًا ولا أبغيهم سوءًا ، لذلك عندما نجد بين المُسلمين مُشاحنات وحسد ، أحُسّ بِضيقٍ ليس له حدود ، أما إذا وجدتُ مودَّةً وحباً ووِفاقًا ، بينهم ومُعاوَنة أشْعُر بِراحَةٍ كبيرة ، فالذي جعله النبي صلى الله عليه وسلّم من أهلِ الجنّة أنّه لا يحْمل في قلبه ضِغْناً ولا سوءًا .
هذا الصحابي كان مُسْتجاب الدعوة ، وإذا سأل الله النصْرَ أعْطاهُ إياه ، وإنه عفُّ المطْعم ، وعفُّ اللِّسان ، وعفُّ الضمير ، وإنَّهُ واحدٌ من أهل الجنَّة ، كما تنبَّأ النبي عليه الصلاة والسلام ، وإنه الفارسُ يوم بدْر وأحد ، وفي كلِّ مَشْهَد شهِدَهُ النبي عليه الصلاة والسلام .
آخر قِصَّة لِهذا الصحابي ، كانت مع أُمِّه ، أنا أدْعو ليلاً نهاراً لِبِرِّ الوالِدَيْن ، لكن يُؤْلِمُني أشدّ الألم حينما أرى مؤمناً يسْتَجيبُ لأبٍ فاسِقٍ ويُطيعُهُ ، ويعصي الله عز وجل ؛ هذا ليس بِراً إنما هو معْصِيَةٌ وضَعْف ، فَسَيِّدُنا سعْد حاوَلَتْ أُمُّهُ كثيراً أنْ تصْرِفَهُ عن هذا الدِّين فلم تُفْلِح ، فاسْتَخْدَمَتْ آخر ورقَةٍ رابِحَة بِيَدِها ؛ وهي حياتها ، فقالت له : يا سعْد إني سأصوم عن الطعام ، ولن أُفْطر حتى تكْفر بِمُحَمَّد أو أنْ أموت ، سيّدنا سَعْد إيمانه كالجِبال قال : تعْلَمين واللهِ يا أُمي أنه لو كانت لك مئةُ نفْسٍ فخَرَجَتْ نفْساً نفْساً ، ما تَرَكْتُ دينَ مُحَمَّدٍ ، فَكُلي إن شِئت أو لا تأكلي ! ثمَّ تلا قوله تعالى :

[ لقمان : الآية 15 ]
أنا أدْعوكم ليلاً ونهاراً ، صُبْحاً ومساءً ، في كُلِّ درْسٍ إلى بِرِّ الوالِدَيْن ، أما أنْ أرى مؤمناً يُؤْمرُ بالمَعْصِيَة كالاخْتِلاط وكسْب المال عن طريق الرِّبا ، والإحْسان للوالدين ، والله تعالى يقول :

[ الإسْراء : الآية 23 ]
فالإحْسان للوالدين ، أما الله جلّ جلاله فإنّه يُعْبد ، فمن عبد والِدَيْه بأن أطاعَهُما ، وعصى ربَّهُ فقد ضلَّ سواء السبيل .
ولما أرسله سيّدنا عمر إلى العراق أعْطاهُ وَصِيَّةً ، وأُحِبَّ أنْ أُلْقيها على مسامِعِكم لأنها حاسِمَة ، قال له : يا سعْدُ بن وهيب ، لا يَغُرَنَّك من الله أنْ قيل : خالُ رسول وصاحِبُهُ ، فإنَّ الله ليس بينه وبين أحدٍ نسَبٌ ، فلا تتقرَّب من الشيخ ظناً منك أنه يُنْهي لك مُشْكِلاتك ، ثم تقول : واللهِ ما انتهى شيء ! والمعْصِيَة هي هي ، تُحاسب عليها حِساباً عسيراً ، لو اسْتَطَعْتَ أنْ تنْتَزع من فم النبي عليه الصلاة والسلام فَتْوى لِصالِحِكَ ، ولم تَكُن مُحِقاً فلن تنْجُوَ من عذاب الله ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ وَإِنَّكُمْ تَخْتَصِمُونَ إِلَيَّ وَلَعَلَّ بَعْضَكُمْ أَنْ يَكُونَ أَلْحَنَ بِحُجَّتِهِ مِنْ بَعْضٍ وَأَقْضِيَ لَهُ عَلَى نَحْوِ مَا أَسْمَعُ فَمَنْ قَضَيْتُ لَهُ مِنْ حَقِّ أَخِيهِ شَيْئًا فَلَا يَأْخُذْ فَإِنَّمَا أَقْطَعُ لَهُ قِطْعَةً مِنْ النَّارِ *
[ متفق عليه ]
فإذا كان هذا النبي وعَظَمَته وقُرْآنه لا ينْفَعُك من دون الله ، أيَنْفَعُكَ شيخٌ من دون رسول الله ؟!! ، فلا تتقرَّب من الشيخ ثمَّ تؤذي إخوانك ، يدعو شخصٌ الشيخ دعوةً ويُغَلي الأسْعار على العامّة بعدها ، لن تتخلَّص من عذاب الله ، قال له : يا سعْدُ بن وهيب ، لا يَغُرَنَّك من الله أنْ قيل: خالُ رسول الله وصاحِبُهُ ، إذْ هناك ما هو أهمّ منها ، وهو قَوْلُ النبي لِفاطِمَة : يا فاطِمَة بنت محمد أنا لا أُغني عنك من الله شيئاً ؛ هي ابْنَتُهُ وأبوها محمد سيّد الخلق ، لا يأتيني الناسُ بِأَعْمالهم وتأتوني بِأنْسابكم ، من يُبْطئ به عمله لم يُسْرع به نسَبُهُ ، فإنَّ الله ليس بينه وبين أحدٍ نسَبٌ إلاّ بطاعته ، والناسُ شريفهم ووضيعُهُم في ذات الله سواء ، فالله ربهم ، وهم عِبادُهُ ، يتفاضلون بالعافِيَة ، ويُدْركون ما عند الله بالطاعة ، سواءٌ كنت من نسبٍ رفيع أو وضيعٍ ، وسيم الهَيْئة أو ذميماً ، ذَكِياً أو بليداً ، هذا كله لا قيمة له ، بِطاعة الله وحده تسْتطيع أنْ تصل إلى ما تريد ، التعاوُنُ مع الله سهلٌ ، ولا يوجد عند الله مُقَرَّبون ومُبْعَدون إلاّ بالتقوى ، وهؤلاء من جماعَتِه ، وهؤلاء ليسوا من جماعَتِه ، فكلُّنا عباد الله ، وطريقُ رِضْوانه وما عنده من إكْرام يُنال بطاعته .
والحمد لله رب العالمين


الكتاب: سيرة خمسين صحابي
المؤلف: الدكتور محمد راتب النابسلي
المصدر: الشاملة الذهبية

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:51 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com