موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 14-12-2019, 02:06 PM   #1
معلومات العضو
اخت المحبه
مشرفة عامة ومشرفة ساحة الأخوات و العلاقات الأسرية

افتراضي وقفات مع سورة لقمان



وقفات مع سورة لقمان

المحور الأول : مقصود السورة
المتأمل في سورة لقمان يجد أن مقصودها وموضوعها الرئيسي الذي تدور حوله هو " الحكمة "، تكرر لفظ الحكمة فيها :
أ- وصف الله كتابه بأنه حكيم في صدر السورة (الم- تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ) ، وجاء التعبير عن الآيات باسم الإشارة تلك للدلالة على ارتفاع مكانتها في بلاغتها ومعناها.

ب- وصف الله عزوجل نفسه بالحكمة وأنه الحكيم تبارك وتعالى فقال تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ*خَالِدِينَ فِيهَا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ). فهو الحكيم في أقواله وأفعاله وأقداره التي يجريها على العباد وله الحكمة البالغة سبحانه وبحمده.

ج- وصف الله عبد من عباده وهبه وآتاه الحكمة فقال تعالى: (وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ) ثم ذكرت الآيات بعضا من وصايا لقمان لابنه ، ومن تدبر وتفهم هذه الوصايا عرف حكمة هذا الرجل ورجاحة عقله ، وحُق للمرء أن يغبط الحكيم على عقله ، قال صلى الله عليه وسلم (لاحسد إلا في اثنين، رجل أتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، وآخر أتاه الله الحكمة فهو يقضى بها ويعلمها) رواه البخاري .

الفائدة التربوية المستنبطة من مقصود السورة : تريد أن تبلغ بنا أعلى درجات الكمال البشري بأن نكون حكماء ، ومع أن الكمال عزيز إلا أنه من حق أنفسنا علينا أن نرقى بها للمعالي ونتطلع للكمال وأن لانرضى لها بالدون فلا يرضى بالدون إلا دني.

المحور الثاني : ما هي الحكمة ؟

عرفها ابن القيم في المدارج: "فعل ما ينبغي على الوجه الذي ينبغي في الوقت الذي ينبغي."
والتعريف الجامع لها: الإصابة في الأقوال والأفعال ووضع كل شيء في موضعه.

بمعنى أن الحكيم : شخص مسدد في قراراته وأقواله وأفعاله ،عنده بُعد نظر ورجاحة عقل وعمق تفكير يجعله يستوعب الموقف الذي أمامه استيعابا صحيحا بحيث لا تصبح تصرفاته مجرد ردود أفعال سريعة ومتهورة ليست موزونة ولا محسوبة وتستغرقه اللحظة التي هو فيها ثم لايلبث أن يندم على ماقاله وفعله فهناك مواقف تمر على الإنسان من الحكمة أن يطأطئ لها رأسه حتى تمر ، وأخرى من الحكمة أن يتوارى قليلاً ويلتزم الصمت وثمت مواقف أخرى في الحياة الانسحاب الجيد فيها خيرٌ من المقاومة السيئة.

المحور الثالث : هل الحكمة موقوفة على الأنبياء والمرسلين؟

ليست الحكمة موقوفة على الأنبياء والرسل فقط بل هي هبة ومِنة وفضل من الله تبارك وتعالى يعطيها لمن شاء من عباده، في كل عصر وفي كل زمان ففضل الله ليس له حدود وباب الله مفتوح للعباد لكــــن المهم أن تكون أهلاً أن تلج هذا الباب.
المحور الرابع: الشخصية التي عرضتها السورة من هو لقمان؟

عبد من عباد الله الصالحين آتاها الله الحكمة فكان علماً بين الناس يتناقلون أخباره وحِكمه ، عاش زمن داوود عليه السلام ، كان عبدا حبشياً أسود أفطساً عظيم الشفتين مشقق القدمين . قيل أنه مرَّ على داوود عليه السلام وهو يصنع الدروع ولم تكن الدروع معروفة آنذاك فكان كلما مر عليه أحدٌ من الناس يستعجل ويسأله ماهذا الذي تصنعه ياداوود ؟ إلاّ لقمان لم يسأله التزم الصمت ووقف متأملاً متعجباً فلما انتهى داوود عليه السلام منها لبسها وقال نِعم لبوس الحرب أنتِ عندها قال لقمان " الصمت حكمة وقليل فاعله " .

المحور الخامس : ماهي الصفات التي تميز بها لقمان وماهي علاقة هذه الصفات بالحكمة؟
من أهم ما تميز به لقمان:

1- تركه مالا يعنيه وطول صمته وقلة كلامه.. وكلها تدور حول معنى واحد وهو حفظ اللسان، إن عنوان سعادتك في هذه الدنيا أن تعيش وقد سلم منك المخلوقين وسلمت منهم أن تعيش معافي معافى منك. لا تهمز ولا تلمز ولا تخوض ولا تغتاب ولا تُذيع ولا تنشر ولا تقذف، تعيش وأنت تعظم حرمات المسلمين وأعراضهم، تعيش وأنت تحمل (هم لسانك) فإن أكثر خطايا ابن آدم في لسانه.

يقول ابن قدامه رحمة الله: "كلما كان الإنسان ورعًا كان أسرع جوازًا على الصراط وأخف ظهرًا".
وإن أثقل ما يحمله العبد على كاهله يوم القيامة ذنوبه وخطاياه ومما يخفف هذا الحمل عليك أنه تكون ورعًا وأهم هذا الورع ورع لسانك.

ووصايا نبينا عليه الصلاة والسلام في هذا الأمر واضحة جلية (كفُ عليك هذا..) (من صمت نجا) (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت). أم المؤمنين زينب رضي الله عنها في حادثة الإفك التي اتهمت فيها السيدة عائشة رضي الله عنها يسألها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتقول: "يا رسول الله احمي سمعي وبصري والله ما علمتُ عليها إلا خيرًا". بالرغم من أن زينب كانت أكبر منافسة لعائشة فكانت تساويها في المنزلة عند رسول الله لكن الإيمان والورع إذا وُجدَ في القلب حمى صاحبه.

حفظ اللسان فضيلة تطلب وغاية يسعى إليها كان السلف يربون أنفسهم عليها يقول مورق العجلي "أمر أنا أطلبه منذ عشر سنين ولم أقدر عليه ولستُ بتارك طلبه، قالوا: ماهو يا أبا المعتمر؟ قال: الصمت عما لا يعنيني" .
- دُخِلَ على أبي دجانة رضي الله عنه وهو مريض وكان وجهه يتهلل، فقيل له: مالِ وجهك يتهلل؟ فقال: "ما من عمل شيء أوثق عندي من اثنين: كنت لا أتكلم فيما لا يعنيني، والأخرى كان قلبي للمسلمين سليمًا". (1)

- الإمام البخاري رحمه الله بلغ من حفظه للسانه أنه كان يقول "إني لأرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدًا" وقد مات وعمره ثلاث وستون عامًا؟ (2) أمسكوا جوارحهم وكفوها عن المعصية فأطلقها الله في طاعته... جزاءً وفاقًا.
ما العلاقة بين حفظ اللسان والحكمة؟

يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "من ترك فضول الكلام مُنح الحكمة ومن ترك فضول النظر مُنح خشوع القلب" رأس الحكمة الصمت وباب الحكمة اللسان فإذا ضُيع الباب دخل فيه من لا تُريده أن يدخل؟ ومن وصايا لقمان لابنه: "يا بني اختم على فيك كما تختم على ذهبك وفضتك".


2- كثرة عبادته قال ابن كثير عن لقمان أنه رجل ذو عبادة. ما العلاقة بين كثرة العبادة وبين أن يُرزق الإنسان الحكمة؟
يقول ربنا في الحديث القدسي: (...ولا يزال عبدي يتقرب إليِّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي عليها...) رواه البخاري.


كثرة النوافل تجلب محبة الله للعبد، والله عز وجل إذا أحب عبدًا تولاه، وإذا تولاه سدده وأعانه وحفظه ونصره. يصبح لهذا العبد قرب خاص ومعية خاصة يرزقه الفهم والحكمة والبصيرة والفراسة وحسن الاختيار، يجعل له نورًا في قلبه يميز به بين الحق والباطل وبين ما يضره وما ينفعه. (يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً). فهذا الفرقان هبة من عند الله يرزقه الله من يشاء من عباده

3- صفاء سريرته وطهارة قلبه ، عن مجاهد: "أن لقمان قال لرجل ينظر إليه إن كنت تراني غليظ الشفتين فإنه يخرج من بينها كلام رقيق، وإن كنت تراني أسود فقلبي أبيض" هذا الأثر يفهمك ما معنى أن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أعمالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم، وما معنى أن القلب هو محل نظر الرب، ويفهمك أيضًا كلام الحسن حين قال: "داو قلبك فإن حاجة الله إلى العباد صلاح قلوبهم" (3)

إن كل من أصلح سريرته وزكى باطنه وطهر قلبه رأى من فضل الله وتوفيقه وعطاياه ومنحه ما لا يخطر له على بال.
تأمل هذا الاختيار لعبدٍ أسود لا حسب ولا نسب ولا مال ولا جاه ولا سلطان لكن ربه اختاره من فوق سبع سموات واصطفاه واجتباه ورزقه الحكمة، واعلم أن كل من رأيته ساد أو كمل أو شرف من الخلق فمرجع الأمر ومرده وعلته تكمن في قلب ذلك العبد المرزوق. (ألا إن في الجسد مضغة...).

4- يكثر الخلوة ويديم الجلوس لوحده: روي أنه مولاه لقمان قال له: أنك تديم الجلوس لوحدك فلو جلست مع الناس كان أنس لك. فقال: "إن طول الجلسة أفهم للفكر وطول الفكر دليل على طريق الجنة" . هذا الجلوس وهذه الخلوة تفهمك مقام التبتل الذي ورد في سورة المزمل (وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلا). التبتل: هو الانقطاع، الانقطاع إلى الله بالعبادة،

والانفراد به، الانقطاع عن المخلوقين، وعن الدنيا وشواغلها وصوارفها وعلائقها، والعبد إذا قرت عينه بالله أقبل على الله في خلواته، وأنس بهذا الانقطاع، وفرح به. يراه نعمة من الله عليه ومنة من الله عليه كونه أن الله عز وجل يمنحه وقتًا ينقطع فيه عن المخلوقين وينفرد فيه لخدمة الخالق، يشعر أن الله يدنيه، وأن الله يقَّربه فيجد في قلبه لذة لا يجدها وهو منغمس مع الناس في دنياهم.


ثم إن هذه الخلوات تفتح للعبد باب الخفاء، باب أعمال السر وهي أعظم ما يقرب العبد لربه قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله يحب العبد التقي النقي الخفي" رواه مسلم . قال مالك بن دينار: "من أراد أن يفتح الله عين قلبه فليكن عمله في السر أكثر من عمله في العلانية، لأن عمل السر منيع والإخلاص منبع الحكمة"

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-04-2020, 06:40 PM   #2
معلومات العضو
رشيد محمد أمين
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي

بارك الله فيك و أثابك

 

 

 

 


 

توقيع  رشيد محمد أمين
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:37 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.