موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 18-05-2019, 07:20 AM   #1
معلومات العضو
اخت المحبه
مشرفة عامة ومشرفة ساحة الأخوات و العلاقات الأسرية

إحصائية العضو






اخت المحبه غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة united_arab_emirates

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي الفائز الأكبــر









من المحطات المهمة في حياة المسلمين
التي تمر مرة واحدة كل عام شهر رمضان
فهو
موسم استباق الخيرات لنمحو ماعلق في قلوبنا
من أثار الذنوب ونعيد ترتيب أوراقنا
لنخرج بروح جديدة


*البعض يرى أن هذا الشهر عبئاً ثقيلاً ليس
فيه إلا الحرمان
ويشغل نهاره بالكسل وتوافه الأمور
لكي تنقضي ساعات الصيام،
وتراه يحسب الأيام حتى يتخلص
من شهر رمضان
ليعود إلى إطلاق العنان لشهوته،
فليس له من صيامه إلا الجوع والعطش
حتى يخرج الشهر دون أن يترك أثراً في نفســه


*البعض يشعر بأثر طيب في قلوبهم
طيلة أيام الشهر الفضيـــل ولكن هذا الأثر يزول بعد إنتهاء رمضان



لكن هناك صنف من الناس من يرى
أن رمضــان ماجاء إلا ليقرب الناس
من ربهم ويقطع عن قلوبهم صلتها بالدنيا
وأقتدوا بحياة رسول الله صلى الله عليه وسلم
والصحابة الكرام
فهو القدوة لمن أراد النجاة والفوز يوم القيامة
فيعتبرون شهر رمضان فرصة
نادرة لأحياء القلب ويزود القلوب
بخير الزاد كما قال تعالى في كتابه العزيز .


(.وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ)


فهذا الصنف هو الفائزالأكبر فقد
أصلح قلبه وأنطلق مسارعاً في الخيرات زاهداً في الدنيا راغباً بما عند الله
نعم لقد فاز في رمضان
من انفق في سبيل الله ابتغاء وجه الكريم، ومن أقرض الله قرضاً حسناً.
لقد فاز في رمضان من صان عن اللغو وكف عن الحرام عينيه وأذنيه ولسانه،
وتهذبت بالصيام نفسه،.


إن الفائز في رمضان من أصلح ما بينه وبين الناس فعفى وغفر،
قال تعالى: (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)

من أراد أن يكون في ركب الفائزين
في رمضان فعليه أن يبذل الأسباب لنيل الرضا والمغفرة والعتق من النيران




منقول للفائدة

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:12 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.