موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-04-2015, 06:24 AM   #1
معلومات العضو
العبادي محمد

افتراضي الاستغفار ودوره في تيسير الحياة

الاستغفار ودوره في تيسير الحياة

حياة الإنسان على سطح الأرض لا تَخلو مِن مصاعب ومشكلات قد تكون بسيطة أو قوية أو تُشبه الزلزال
، والإنسان في مواجهة مُشكلاته تختلف قدراته اختلافًا ضخمًا؛
فهناك مَن يستطيع السيطرة على مشكلاته العاصفة،
ويستطيع تيسير حياته وهناك مَن يَنحني ويَنزوي من مشكلات الحياة التي تُصنَّف بأنها عادية جدًّا.

ولعلَّنا نتساءل عن السبب أو الأسباب التي تجعل حياة البعض يسيرة سَلِسة،
بينما تبدو الحياة كعبء كبير لدى آخَرين.

والحقيقة أنها أسباب كثيرة تتداخل فيها العوامل الوراثية وعناصر التربية الأولى والثقافة السائدة و.. و..،
لكن هناك سبب مِحوَريٌّ وأساسي وركيزة أساسية لا يمكن لحياة إنسان على وجه الأرض أن تطيب بدونها، ألا وهو علاقة الإنسان بخالقه - عز وجل -
فكلما اقترب الإنسان أكثر واستشعَر قربَه منه -تعالى- ودعاه وذكره، كلما نظر للحياة بمِنظار مختلف أوسع وأرحب،
فهانت مشكلاته وتمكَّن من الصبر مصداقًا لقوله تعالى: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97]،
والعكس صحيح أيضًا، فكلما ابتعد الإنسان عن خالقه ولم يذكرْه تحوَّلت حياته لشقاء مُقيم كحياة شيطان؛
يقول تعالى: ﴿ وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ ﴾ [الزخرف: 36 - 38].

ومِن أهمِّ المفاتيح التي يَقترب بها الإنسان من ربه، ومِن ثَمَّ تتيسر حياته في الدنيا قبل جزائه في الآخِرة:
مِفتاح الاستغفار الذي يفتَح الأبواب المُغلَقة والموصدة،
ويُزيل المرارة التي تَعتري الإنسان وهو يصارع مشكلاته، بل هو يحلُّ المشكلات الصعبة مِن جذورها؛
فللاستغفار شأن عجيب لا يَعرِفه إلا مَن جرَّبه وذاق حلاوته؛ يَقول ربُّنا - عز وجل - عن الاستغفار: ﴿ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ﴾ [نوح: 10، 12].

فالاستغفار يَجلب الرزق بكل صوره؛ أمطار تأتي بالخير وتَنعدِم الحياة بدونها،
وأولادٍ هم زينة الحياة الدنيا، وجنات وأنهار تَطيب بها الحياة ويكون العيش رغدًا.

وليس مِن المبالغة في شيء أن نقول: إن كل مشكلات الحياة مرتبطة بقضية الرزق سلبًا وإيجابًا؛
فطلب المال رزق، وطلب العلم رزق، وطلب الصحة رزق، وطلب الزوجة الصالحة رزق، وطلب الأولاد رزق، والرزق يأتي بالاستغفار الصادق مع اليقين الجازم، وبهذا تُواجَه المشكلات.

وفي الحديث: ((مَن لزم الاستغفار جعَل الله له مِن كل همٍّ فرَجًا، ومِن كل ضيق مخرجًا، ورزَقه مِن حيث لا يحتسب))؛ رواه أحمد وأبو داود.

نعم؛ المخرَج مِن الهمِّ والغمِّ والضيق - أيًّا كان سببه - هو الاستغفار،
والشواهد كثيرة جدًّا، وكتُب التراث مليئة بقصص العلماء والسلف الصالح مع الاستغفار؛ فكان كلٌّ منهم إذا حزَبه أمر لجأ للاستغفار - بيقين - فتُحلّ مشكلته أو مسألته بيُسْرٍ وسُهولة.

وفي حياة مادية ذات إيقاع مُتسارِع تغدو حاجتنا للاستغفار أشدَّ وأقوى؛
فتعقيدات الحياة التي نعيشها في هذا العصر لا تُحتمل أبدًا بدون الاستغفار،
يكفي أن ترطيب اللسان بذكر الله -تعالى- يُخفِّف مِن وطأة الغضب والانفعال اللذَين يَستشعِرهما إنسان العصر الحديث مع كل خطوة يَخطوها،
فعندما تقف في انتظار حافلة تُقلُّك لمكان عملك، وعندما تأتي الحافلة - بعد طول انتظار - مُكدَّسة بالبشر وتَختنِق وأنت محاط بهؤلاء،
ثم تقف هذه الحافلة وقتًا رهيبًا طويلاً في إشارة مرور، فكيف تذهَب لعملك وتبدأ يومك وأنت على هذه الحال إذا لم يكن الاستغفار هو رفيقك؟!
أو كيف تعود لبيتك وتَبتسِم لزوجتك وأولادك وأنت على هذه الحال إن لم يكن الاستغفار هو رفيقك؟!

الاستغفار يجعل الإنسان يتقبَّل هذه الأشياء اليومية المُملَّة برحابة صدر ويَحتسِب أجرَها عند الله تعالى.

نموذج آخَر بسيط وذو دلالة على أهمية الاستغفار مع نمط حياتنا اليومية،
أتذوَّق أحيانًا الطعام الذي تُعدُّه زوجتي فأجده شهيًّا ورائعًا ومختلفًا،
فأسألها عن السرِّ فتقول لي وهي تبتسم: كنت أستغفر الله وأنا أعدُّ هذه الوجبة، فأقول في نفسي: يا ألله حتى الطعام يَختلِف مذاقُه بالاستغفار!

ومنذ نحوٍ مِن عام تعرَّضتُ لأزمة هزت كياني عندما رُزقتُ بطفلة مُبتسَرة أمضت نحوًا مِن الشهرين في الحضَّانة،
وحالتها بالغة السوء؛ فهي عاجزة عن التنفس تمامًا،
وموضوعة على جهاز التنفس الصناعي، ومصابة بتسمُّم دمويٍّ،
وأمراض أخرى يزول واحد ويأتي آخَر، والأطباء قد يئسوا مِن شفائها،
وبعضهم قال لي: لا تحزن إن توفِّيتْ؛ فنقص الأكسجين الذي تعرَّضت له منذ مولدها، ووجودها على جهاز التنفس الصناعي لفترة طويلة،
قد يكون له تأثير على البصر أو السمع أو الحركة أو الإدراك، في ذلك اليوم رأيتها هيكلاً عظميًّا تلفُّه الأجهزة والآلات،
وقد تلوَّث وَجهُها وأنفها وفمها بالدم من كثرة الحقن والأجهزة،
وهي موضوعة في ذلك القفص الزجاجي، وفي طريق عودتي رأيت الأشجار خضراء وارفة، مملوءة بالجمال والبهاء، فتذكَّرتُ ابنتي المريضة الذابلة،
ودعوت الله الذي أبدع هذا الجمال والقوة أن يَمنحهما لهذه الذابلة العاجزة فلذة كبدي، قرأتُ يومها مقالاً لرجل تعرَّض لنفس أزمتي،
وقال له الأطباء مثل ما قالوا لي، ففزع لصلاته ودعائه وتحقَّقت المعجزة وشفى الله ولده، وهو الآن لديه ست سنوات،
وهو سليم معافًى وأكثر إخوته ذكاءً، ففزعت أنا أيضًا للاستغفار والدعاء وأنا أتلمَّس الأوقات الشريفة،
وفوجئت في نفس اليوم باتصال هاتفي مِن المستشفى يخبرونني أنهم سوف يَنقلون ابنتي من جهاز التنفس الصناعي،
وكنتُ كلما دعوتُ الله تَنتقل ابنتي خطوة على طريق الشفاء حتى شُفيتْ تمامًا،
وها هي الآن تجاوزَت العام ولم يمسَسها سوء،
وإدراكها جيد للغاية، وحواسها سليمة، والأكثر من ذلك أنها أصبحت بالغة الجمال، فلم أر في حياتي طفلة بجمالها، وهذه شهادة كل مَن يراها،
وعندما أرى هذا الجمال البديع أتذكَّر تلك الأشجار اليانعة التي جعلتني أدعو مَن أبدعها أن يهَب لابنتي مثل جمالها.

هذه تجربتي وشهادتي في مشكلة آلمَتْني وأبكتْني،
ثم حوَّلها رب العالمين فأصبحت هذه الطفلة مُتعتي الكُبرى في الحياة، وأصبحت ابتسامتها ونظراتها لا تَعدِل عندي كُنوز قارون، فسبحان الوهاب القدير!



التعديل الأخير تم بواسطة أسامي عابرة ; 12-04-2015 الساعة 12:01 PM. سبب آخر: يمنع وضع روابط / سياسة المنتدى /
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-04-2015, 06:53 AM   #2
معلومات العضو
العبادي محمد

افتراضي

الاستغفار حياة الرُّوح:
أَكْثِر من الاستغفار، يَقْرُب الفرج.
أكثر من الاستغفار، فالله غفور.
أَكثر من الاستغفار، فالله لن يُضيِّعَك.
أَكثر من الاستغفار، فالدنيا ساعة وستَفنى.
أَكثر من الاستغفار، فالعُمر حتمًا زائل، وإن طال.
أَكثر من الاستغفار، يكن الله معك.
أَكثر من الاستغفار كما كان نبيُّك مستغفرًا دائمًا.
أَكثر من الاستغفار، تَملِك قلبًا طاهرًا، ونفسًا مُطمئنَّة.
أَكثر من الاستغفار، فكم نادى به الله في القرآن الكريم.
أَكثر من الاستغفار، تتطهَّر من الخطايا.
أَكثر من الاستغفار، يَهدأ بالك وتَرتاح نفسك.
أَكْثِر من الاستغفار، تكن به نِعْمَ المُتوكِّل على ربِّه، والمُنيب إليه، والخاضع المُتذلِّل.
أَكثر من الاستغفار، فكم من استغفار كان سببًا في تحويل فشلٍ إلى نجاح وتميُّز!
أَكْثِر من الاستغفار، فكم من استغفار كان سببًا في تحويل مِحنة إلى مِنحة!
أَكثر من الاستغفار، فكم من استغفار كان سببًا في تحويل مرضٍ إلى عافية!
أَكْثِر من الاستغفار، فكم من استغفار كان سببًا في تحويل ضيقٍ إلى سَعة!
أَكثر من الاستغفار، فكم من استغفارٍ كان سببًا في شفاء معيون ومحسود ومسحور!
أَكثر من الاستغفار، فكم من فقيرٍ بالاستغفار صار ميسورًا وذا مالٍ!
أكثر من الاستغفار، فكم من مَدين سدَّد الله عنه دَيْنَه وعافاه من غَلَبة الدَّيْن وقَهْر الرجال!
أَكثر من الاستغفار، فكم من الشباب طال شوقُه للزواج لضيق اليد، ثم بالاستغفار تزوَّج وفَرِح!
أَكثر من الاستغفار، فكم من الفتيات طال انتظارهنَّ للستر والعفاف، ثم أكْثَرْنَ من الاستغفار، فتزوَّجْنَ وفَرِحْنَ!
أَكثر من الاستغفار، فكم من عقيمٍ شفاه الله بالاستغفار، ورُزِق البنين والبنات بعدما ذهَب حُلمه ومات!
أَكثر من الاستغفار، فكم من حُلم تحقَّق بالاستغفار، وكم من أملٍ صار واقعًا ومحقَّقًا بالاستغفار!
أَكثر من الاستغفار، فكم من ليلٍ طال سوادُه، ثم بالاستغفار تحوَّل لحظةً إلى فجرٍ جديد، وصُبحٍ مَجيد، وعيد سعيد!
أَكثر من الاستغفار، فالجنة تشتاق والنبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - ينتظرك، والحور الحِسان تتهيَّأ للمستغفرين.
أَكثر من الاستغفار؛ حتى تذهبَ عنك الوساوس والمخاوف.
أَكثر من الاستغفار؛ حتى تنجحَ ولا تفشل ولا تَخسر.
أكثر من الاستغفار؛ حتى تكيد إبليس وتَقهره، فالاستغفار إهلاك له وعليه دمارٌ.
أَكثر من الاستغفار؛ حتى يُحبَّك الله، فالله حبيب المستغفرين.
أَكثر من الاستغفار؛ حتى يُسرع إليك اليُسر مُهرولاً بعد العُسر.
أكْثِر من الاستغفار، فإنَّ بالاستغفار مع الصبر يأتي النصر.
أَكْثِر من الاستغفار، فإن مَن طَرَقَ باب الله بالاستغفار، فلا يَخيب، وحتمًا سيُفتَح.
أَكثر من الاستغفار، يكن الله معك، ومَن كان الله معه، فماذا يكون قد فقَد؟
أَكثر من الاستغفار، فإنَّ لزومه يَكفيك من كلِّ همٍّ وغَمٍّ.
أَكثر من الاستغفار، فإن مَن اشتغَل بالاستغفار، أعطاه ربُّه ما لَم يُعطِ السائلين.
أكثر من الاستغفار، فهو يُبدِّد ظُلْمَة القلب.

اعْلَمْ:
اعلمْ أنَّ الإكثار من الاستغفار هو من لزوم شِيَمِ المؤمنين.
اعْلَم أن الإكثار من الاستغفار هو رجوع إلى الله، وإيمان به وتصديق ويقين.
اعلم أنَّ الإكثار من الاستغفار هو حقيقة من حقائق الخوف والوَجَل من الله.
اعْلَم أن الإكثار من الاستغفار هو إيمان بالربوبيَّة لله، وتفرُّده بالألوهيَّة ووحدانيَّته بالوحدانيَّة.
اعْلَم أنَّ الإكثار من الاستغفار يعني إيمانك بالحساب والجنة والنار.

إن أكْثَرت الاستغفار لله:
إن أكْثَرت الاستغفار لله، فثِقْ به ولا تَيْئَس من رَوحه أبدًا.
إن أكْثَرت الاستغفار لله، فَثِق به، ولا تَقْنَط من رحمته يومًا.
إن أكْثَرت الاستغفار لله، فَثِق أنَّ الدنيا مَهْمَا ضاقَت في وجهك، والأبواب مهما غُلِّقت والأسباب مَهْما تقطَّعت، فستَنْفتح فتحًا مبينًا، وستُيَسَّر تيسيرًا عظيمًا.
إن أكْثَرت الاستغفار لله، فُزْتَ، فإنَّ مَن لَم يَستغفر كثيرًا، صار متمرِّدًا على الله، خارجًا عنه، مُتَّبعًا للشيطان، وهواه.
إن أكْثَرت الاستغفار لله، فلا تَقْنَط، فالقنوط من دلائل الضلال.


التعديل الأخير تم بواسطة أسامي عابرة ; 12-04-2015 الساعة 12:01 PM. سبب آخر: يمنع وضع روابط / سياسة المنتدى /
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-04-2015, 11:29 AM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

جزاك الله خيراً .. موضوع قيم نفع الله به

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-05-2015, 05:14 PM   #4
معلومات العضو
اخت المحبه
مشرفة عامة ومشرفة ساحة الأخوات و العلاقات الأسرية

افتراضي

جزاك الله خيراً

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-03-2016, 11:04 PM   #7
معلومات العضو
رشيد محمد أمين
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي

بارك الله فيك و جزاك خيرا على هذا الطرح المفيد

 

 

 

 


 

توقيع  رشيد محمد أمين
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:51 PM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.