موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 24-07-2013, 02:12 AM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي الاعتداد بالنَّفس بقلم : الشَّيخ توفيق عمروني

الاعتداد بالنَّفس
بقلم :
الشَّيخ توفيق عمروني - حفظه الله
مدير مجلَّة الإصلاح

بسم الله الرحمن الرحيم


إنَّ من أسوأ ما يُصابُ به المنتسب إلى العلم والدَّعوة إلى الله تعالى أن يكون معتدًّا بنفسه إلى حدِّ الغرور والعُجب ، والمفضي إلى احتقار الغَير وغمط النَّاس والحطِّ من شأنهم ، ومداخل هذا الدَّاء كثيرة من أهمِّها :
الرَّغبة في الدُّنيا
وطلب الرِّياسة والمحمَدة
والتَّكثُّر بالأتباع
وجحد فضل العالم وسبقه وتقدُّمه وسوء الظَّنِّ به وغمزِه
فإذا ألَّمت أحدُ هذه الآفات بقَلب عبد فقَد أصيب في مقتَل ، فكيف إذا اجتمعت وهي تجتمع لا محالةَ ، لأنَّ سريانَ إحدَاها يستَتبع الَّتي تليها ، والَّذي يدفع أوضَار هذا السَّقم وأوحَاله هو شهود العبد لربِّه أنَّه الغنيُّ عن كلِّ ما سواه ، وشهادته على نفسه أنَّه الفقير المحتاج إلى ربِّه أنَّه كلِّ لحظة وكلَّ حين ، وأنَّ الخير كلَّه بيد الله ، وأنَّ النِّعمَة كلِّها من عند الله ، وأيُّ شيء يصيبُه من ذلك إنَّما هو تفضُّلٌ ومنَّةٌ منه سُبحانه وتَعالى ، وعندها يدرك أن ليسَ لنفسه فضل على أحد يجب أن يوفَّى أو حقٌّ على الخلق يجبُ أن يؤدَّى ، قال ابن تيميَّة رحمه الله : " العارفُ لا يَرى لهُ على أحد حقًّا ، ولا يشهَد له على غَيره فضْلاً ، ولذَلك لا يعاتبُ ، ولا يطالبُ ، ولا يضاربُ " [ مدارج السالكين (1/ 519 ) ] .
فالَّذي يملأ الدُّنيا معاتبةً ومطالبةً ومضاربةً ، ولا يعترف بخطأ ، ولا يرجع عن زلل ، ولا يشكر ناصحًا ، بل يستَجمع أتباعَه ويهيِّج أشياعَه ، ويصوِّب سهامه إلى ناصحيه ، الَّذين - في زعمه -لم يفهموا قصدَه ولم يدركوا مرامَه ، وأنَّهم هضَموه حقَّه ، فيكثُر تَشغيبُه وتهويله ، ولا يعبأ بحرمات مرعيَّه ، ولا بآداب شرعيَّة ، وهذا كلُّه بسبب الغلوِّ في الاعتداد بالنَّفس الَّذي يُسدِل غشاوةً على قلب الانسان وبصره فيُحال بينه وبينَ سماع الحقِّ وقَبولِه والاذعان إليه ، وتسوء ظنونُه فتَضطرب أحكامُه ، وتتنافض أقوالهُ ، ويبتَعد ممَّن كانَ منه قريبًا ، ويقتربُ ممَّن كانَ عنه بعيدًا ، ويشتَدُّ في موطِن اللِّين ، ويلينُ في موطِن الشِّدَّة ، لا همَّ له سوى الانتصار وتحقيق الغَلبة ولو في عالم التَّوهم والافتراض .
ولو تأمَّل في حاله وصنيعه لألفاه جارًّا لألوانٍ منَ المفاسد والشُّرور عليه وعلى غيره ، وقَد صدق ابنُ المبارك رحمه الله لــــمَّا عرَّف العُجْب : " أنْ تَرى أنَّ عندَك شيئًا ليس عندَ غيْرِك " ثمَّ قال : " لا أعلمُ في المصلِّين شيئًا شرًّا منَ العُجْب " [ السير (8/407) ].
إنَّ العلم النَّافع يروث صاحبَه الالتفات إلى عيوب نفسه ونقائصها ، حتَّى يتهاوى في عينه المنصب والجاه والمنزلة وجميع حظوظه النَّفسيَّة ، ولا يشهد إلاَّ فضلَ الله عليه ونعمته ، فهذا شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله الَّذي بلغ في العلم والعَمل مبلغًا عظيمًا ، نقل تلميذه البار ابنُ القيِّم في مدارج السالكين (1/520 ) عنه أنَّه كانَ يقول كثيرًا :
" ما لي شيءٌ ، ولا منِّي شيءٌ ، ولا فيَّ شيءٌ ، كانَ كثيرًا يتمثَّل بهذَا البيت :

أنا الــمُكدِّي وابنُ الــمكَدِّي /// وهكذَا كانَ أبـــي وجدِّي "

والـــمكدِّي : هو الَّذي قلَّ خيره ، والله الهادى .


المصدر : العدد التَّاسع والعشرون لمجلَّة الإصلاح
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:16 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.