موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-04-2013, 12:31 PM   #1
معلومات العضو
RachidYamouni
التصفية والتربية

3agek13 الوعد الحق




قال الله تعالى : « ويَوْمَ نُسَيِّرُ الجِبالَ وتَرَى

الأرْضَ بارِزَةً وحَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغادِرْ مِنْهُمْ

أحَدًا * وعُرِضُوا على رَبِّكَ صَفّا لَقَدْ جِئْتُمُونا

كَما خَلَقْناكُمْ أَوّلَ مَرّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ ألّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ

مَوْعِدًا * وَوُضِعَ الكِتابُ فَتَرَى المُجْرِمِينَ

مُشْفِقِينَ مِمّا فِيهِ ويَقُولُونَ يا ويْلَتَنا مالِ هَذا

الكِتابِ لا يُغادِرُ صَغِيرَةً ولا كَبِيرَةً إلّا أحْصاها

ووَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِرًا

ولا يَظْلِمُ ربُّكَ أحَدًا » سورة الكهف 47 - 49


قال العلاّمة عبد الرّحمٰن السّعدي رحمه الله في تفسير كلام المنّان :

يخبر تعالى عن حال يوم القيامة، وما فيه من الأهوال المقلقة، والشدائد المزعجة

فقال : « ويَوْمَ نُسَيِّرُ الجِبالَ »

أي : يزيلها عن أماكنها، يجعلها كثيبا،

ثم يجعلها كالعهن المنفوش، ثم تضمحل وتتلاشى،

وتكون هباء منبثا، وتبرز الأرض فتصير قاعا صفصفا، لا عوج فيه ولا أمتا،

ويحشر الله جميع الخلق على تلك الأرض،

فلا يُغادر منهم أحدا،

بل يجمع الأولين والآخرين،

من بطون الفلوات، وقعور البحار،

ويجمعهم بعدما تفرقوا،

ويعيدهم بعد ما تمزقوا، خلقا جديدا،

فيُعْرَضون عليه صفا ليَسْتَعْرِضَهم وينظر في أعمالهم،

ويحكم فيهم بحكمه العدل، الذي لا جور فيه ولا ظلم،

ويقول لهم : « لقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة »

أي : بلا مال، ولا أهل، ولا عشيرة،

ما معهم إلا الأعمال، التي عملوها، والمكاسب في الخير والشر، التي كسبوها

كما قال تعالى : « ولَقَدْ جِئْتُمُونا فُرادَى كما

خَلقْناكُم أوّلَ مَرّةٍ وتَرَكْتُمْ ما خَوّلْناكُم وَراءَ

ظُهُوركُمْ وما نَرَى مَعَكُمْ شُفَعاءَكُمُ الّذين

زَعَمْتُمْ أنّهُمْ فيكُم شُرَكاءُ »

وقال هنا، مخاطبا للمنكرين للبعث، وقد شاهدوه عيانا :

« بَلْ زَعَمْتُمْ ألّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِدًا »

أي : أنكرتم الجزاء على الأعمال، ووَعْدَ اللهِ وَوَعيدِهِ، فها قد رأيتموه وذقتموه،

فحينئذ تحضر كتب الأعمال التي كتبتها الملائكة الكرام فتطير لها القلوب،

وتعظم من وقعها الكروب، وتكاد لها الصم الصلاب تذوب، ويشفق منها المجرمون،

فإذا رأوها مُسَطَّرة عليهم أعمالهم، مُحْصى عليهم أقوالهم وأفعالهم،

قالوا : « يا ويْلَتَنا مالِ هَذا الكتابِ لا يُغادِرُ صَغِيرَةً ولا كَبِيرَةً إلّا أحْصاها »

أي : لا يترك خطيئة صغيرة ولا كبيرة، إلا وهي مكتوبة فيه، محفوظة لم ينس منها عمل سر ولا علانية، ولا ليل ولا نهار،

« وَوَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِرًا »

لا يقدرون على إنكاره

« ولَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أحَدًا »

فحينئذ يُجازون بها، ويُقَرّرون بها، ويخزون،

ويَحِق عليهم العذاب، ذلك بما قدمت أيديهم

وأن الله ليس بظلام للعبيد،

بل هم غير خارجين عن عدله وفضله .



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 31-08-2013, 11:43 PM   #2
معلومات العضو
RachidYamouni
التصفية والتربية

افتراضي




( إنّ بني إسرائيل لما هلكوا قَصُّوا ) .
_ أخرجه الطبراني وانظر السلسلة الصحيحة
رقم 1681

قال الألباني : ومن الممكن أن يقال :
إن سبب هلاكهم اهتمام وعاظهم بالقصص والحكايات دون الفقه والعلم النافع
الذي يُعَرِف الناس بدينهم فيحملهم ذلك على العمل الصالح ، لما فعلوا ذلك هلكوا .

وهذا هو شأن كثير من قصاص زماننا الذين
جل كلامهم في وعظهم حول الإسرائليات
والرقائق والصوفيات .

نسأل الله العافية .


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:38 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.