موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة عالم السحر والشعوذة وطرق العلاج

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-09-2004, 01:30 PM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Question هل يقع طلاق المسحور أم لا ؟؟؟

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

قد يتعرض البعض في المجتمعات الإسلامية لخطر السحر والسحرة ، وقد تؤدي تلك الأفعال الخبيثة إلى حصول التباغض والكره والتنافر خاصة بين الزوج وزوجه ، وقد أخبر الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه عن ذلك قائلا : ( 000 فَيَتَعَلمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ 000 ) ( سورة البقرة – جزء من الآية 102 ) 0

قال ابن كثير - رحمه الله - : ( أي فيتعلم الناس من هاروت وماروت من علم السحر ما يتصرفون به فيما يتصرفون من الأفاعيل المذمومة ما إنهم ليفرقون به بين الزوجين مع ما بينهما من الخلطة والائتلاف ، وهذا من صنيع الشياطين ) ( تفسير القرآن العظيم - 1 / 137 ) 0

ونتيجة لذلك فقد يقع الطلاق من الزوج نتيجة لتأثره بالظروف النفسية من جراء تلك الأفعال الخبيثة ، أو نتيجة عدم الوعي والإدراك ، وكم من أزواج اعتصرهم الحزن والأسى والندم نتيجة لتلفظهم بتلك الكلمة ، ومنهم من جاء يبكي عند أهل العلم والعلماء يبحث حلا لمشكلته ، حيث طلق زوجته ثلاثا ، والسؤال الذي يتبادر للكثيرين ، هل يقع طلاق المسحور من الناحية الشرعية في مثل تلك الظروف أم لا ؟

وفي المسألة تفصيل :

1)- أن يكون الإنسان تحت تأثير السحر بنوعيه التخيلي أو صرع الأرواح الخبيثة ، وقد أثر عليه ذلك السحر فتلفظ بالطلاق ، فيكون الأمر على إحدى حالين :

أ- أن يكون مدركا واعيا لحظة تلفظه بالطلاق ، ولكنه أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب السحر ، أو تلك التي تعاني منها الزوجة ، وفي هذه الحالة يقع الطلاق 0

ب- إن لم يكن مدركا بالكلية ما يقوم به من تصرف أو تلفظ ، وفي هذه الحالة لا يقع الطلاق ، لأن الرجل لم يكن في وعيه وإدراكه 0

قال ابن قدامة : ( أجمع أهل العلم أن الزائل العقل بغير سكر ، أو ما في معناه ، لا يقع طلاقه ، كذلك قال عثمان ، وعلي ، وسعيد بن المسيب ، والحسن ، والنخعي ، والشعبي ، وأبو قلابة ، وقتادة ، والزهري ، ويحيى الأنصاري ، ومالك ، والثوري ، والشافعي ، وأصحاب الرأي 0 وأجمعوا على أن الرجل إذا طلق في حال نومه ، فلا طلاق له 0 وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( رفع القلم عن ثلاثة ، عن النائم حتى يستيقظ ، وعن الصبي حتى يحتلم ، وعن المجنون حتى يعقل ) ( أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – كتاب الطلاق – صحيح الجامع 3512 ) ولأنه قول يزيل الملك فاعتبر له العقل ، كالبيع 0 وسواء زال عقله لجنون ، أو إغماء ، أو نوم ، أو شرب دواء ، أو إكراه على شرب خمر ، أو شرب ما يزيل عقله شربه ، ولا يعلم أنه مزيل للعقل ، فكل هذا يمنع وقوع الطلاق ، رواية واحدة ، ولا نعلم فيه خلافا ) ( المغني - 10 / 345 ) 0

2)- إن كانت الزوجة هي التي تعاني من تأثير السحر بنوعيه التخيلي أو صرع الأرواح الخبيثة ، وصدر الطلاق من الرجل أي كانت الظروف ، عند ذلك يقع الطلاق 0

قال شيخ الإسلام ابن تيميه - رحمه الله - : ( ومن سحر فبلغ به السحر أن لا يعلم ما يقول فلا طلاق له ) ( مختصر فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية – ص 544 ) 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن طلاق المسحور هل يقع أم لا ؟

فأجاب – حفظه الله – : ( إذا غلب السحر على العقل وألحق المسحور بالمجانين لم يقع طلاق ، لأن الطلاق يشترط له العزم لقوله تعالى : ( وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ ) ( سورة البقرة – الآية 227 ) ، وفاقد العقل ليس له عزم ولا نية ، فأما إن كان الطلاق مع الفهم والعلم بآثار الطلاق وما يسببه من الفرقة فإنه يقع ، لكن إن عمل السحر في صرفه عن زوجته وإيقاع الكراهة بينهما ولم يجد الراحة إلا في الطلاق على حد قوله تعالى : ( فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ) ( سورة البقرة – الآية 102 ) فالظاهر أنه لا يقع لأنه مغلوب على أمره والله أعلم ) ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة – ص ، فتوى مكتوبة بتاريخ 24 شعبان سنة 1418 هـ ) 0

ولا بد للمسلم من مراعاة الأمور التالية :

1)- إن مسائل الطلاق وكافة القضايا التي تحتاج لحكم القضاء ، لا بد من عرضها على المحكمة الشرعية ليحكم ويبت فيها ، بعد الإلمام بكافة جوانبها من قبل القاضي الشرعي 0

2)- يستوجب الأمر الصدق والإخلاص من المريض ( المسحور ) لكي يقدم كافة المعلومات الصحيحة المتعلقة بحالته ، ومن ذلك التلفظ بالطلاق هل تم في حالة غياب الوعي والإدراك أم في حالة الوعي والإدراك ، لأن القاضي بشر يحكم بناء على المعطيات المتعلقة بالقضية الحسية والثبوتية ، فلا بد من تقوى الله سبحانه وتعالى عند تقديم تلك المعلومات ، دون زيادة أو نقصان أو كتمان للحق 0

ولذلك لا بد للمسحور أن ينضبط بضوابط الشريعة ، وأن يتمالك نفسه عند الغضب ، وليحذر كل الحذر من التلفظ بكلمة الطلاق حال وعيه وإدراكه أياً كانت الأسباب الداعية لذلك ، وقد يندم عندما لا ينفع الندم ، وليعلم بأنه مسؤول كامل المسؤولية عند التلفظ بهذه الكلمة ، وأن طلاقه نافذ إلا ما كان بعدم وعي وإدراك كما أشرت آنفا 0
وكم من حالات مرضية كانت تعاني من السحر ومؤثراته تلفظوا بتلك الكلمة ، ومن ثم بدأوا بالبحث عن طريقة وفتوى للخروج من ذلك الحرج ، فلا بد للمسلم أن يملك زمام أمره ونفسه وقت الغضب ، وأن يتخذ الأسباب الشرعية الداعية لدفع ذلك ، ويلجأ إلى الله سبحانه وتعالى وكتابه العظيم ، وكذلك الدعاء والذكر والصلاة وقيام الليل ، وكل ذلك موجب - بإذن الله تعالى - لتفريج الهم وإزالة الكرب 0

سائلاً المولى عز وجل أن يمن علينا بالصحة والعافية في الدنيا والآخرة ، وأن يكفينا شر شياطين الإنس والجن إنه سميع مجيب الدعاء 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم المحب / أبو البراء أسامه بن ياسين المعاني

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-05-2005, 04:43 PM   #3
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله ويركاته

الشيخ الفاضل الحبيب العزيز الغالي أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني حفظه الله ورعاه
جزاكم الله خيرا وجعل ماتقدمونه في ميزان حسناتكم وتقبلوا الدعاء لكم ِ مني بالصحة والسلامة والعافية .

والسلام عليكم ورحمة الله ويركاته .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-05-2005, 07:50 PM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وإياكم أخي الحبيب ( معالج متمرس ) ، مع تمنياتي لكَ بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-05-2009, 05:47 AM   #5
معلومات العضو
ابو ريماس

إحصائية العضو






ابو ريماس غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة Saudi Arabia

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 .....
0 للشيخ ابو البراء
0 ضروري

 

افتراضي

بالنسبة لطلاق الممسوس ؟ هل يلزم ان يكون عقله واداركه موجود عشان يطلق اعتقد ان مسالة الطلاق في حالة المس والسحر والحسد تحتاج الى نظر من قبل العلماء لان السبب في التلفظ بالطلاق هو الشيطان بالتالي فان الطلاق غير صحيح وحتى لو كان الزوج طلق وهو في كامل وعيه ؟
اما مسالة طلاق المسحور وهو في حالة يكون مدركا واعيا لحظة تلفظه بالطلاق ، ولكنه أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب السحر ، أو تلك التي تعاني منها الزوجة ، وفي هذه الحالة يقع الطلاق 0
ولكنه أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب السحر
ولكنه أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب السحر
ولكنه أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب السحر

وكذلك أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب المس

وكذلك أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب المس

وكذلك أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب المس


وهذه مقالة للشيخ محمدظاهرة الطلاق
فيلادلفيا
18/4/2009

محمد حمد القديرى
رئيس لجنة الإفتاء – درنة



المعتاد أن طرفي النزاع في الأسرة وهما الزوج والزوجة عندما يشتد بينهما الخلاف ويبلغ عندهما الغضب أشده حتى يؤدى إلى التفوه بالطلاق الذي ينشأ عنه الفراق وتشتت أفراد الأسرة بسبب إثارة المشاعر لأسباب قد تكون تافهة تنتهي بالندم والخسران هنالك تدعو الضرورة إلى الالتجاء إلى أهل الإفتاء الذين قد يتمكنون أو لا يتمكنون من الوصول إلى مخرج شرعي للإبقاء على كيان الأسرة ووحدتها . خاصة إذا كان الطلاق بائناً بينونة صغرى أو بينونة كبرى. وقد كان الفقهاء أهل الإفتاء يستندون في الحكم على الطلاق البات بعدم وقوعه وذلك بما يقربه الزوج أمامهم من تسرعه بإيقاع الطلاق على زوجته دون سبق إرادة أو نية. ولا يكن ذلك إلا في حالة الغضب الشديد الذي لا يملك الإنسان به نفسه وضبط أعصابه. ولا يدرك الصواب والاعتدال. بهذا التقرير الذي يسمعه المفتى من المطلق يصدر فيها الزوج ثباته واتزانه فيتسرع بإيقاعه على زوجته تحت ظاهرة الإكراه والإغلاق. استناداً إلى قوله صلى الله عليه وسلم: (لا طلاق في إكراه. وقوله: لا طلاق في إغلاق).

فإذا كان الفقهاء السابقون يستندون في فتاواهم إلى الغضب الشديد أو الحالة النفسية أو الُسكر أو الهذيان بسبب المرض فان هناك أموراً مستحدثة تلفت نظر الجميع إلى مراعاتها والعمل بما يبدو لأي باحث ودارس لظاهرة الطلاق الذي لم يكن بدافع الزوج أو الزوجة أصلاً. ولا بإصرار ولا بنية سابقة ولا إرادة ولكن الحدث مفاجئ غير معتاد. فكم من زوجة تقية صوامة قوامة ألحت على زوجها طلب الطلاق بدون أي سبب مبرر. فيضطر الزوج إلى إيقاعه عليها بين الحين والآخر. حتى يصل إلى الطلقة المحرمة. غير أن بعض الناس قد أدركوا أن هناك اكرهاً وإغلاقاً خفيين فلابد من الاستعانة بالرُقاة والالتجاء إلى القران الكريم لمعرفة هذه الظاهرة ومعالجتها. وفعلاً عندما تكررت وساءت الأحوال في البيوت كنت من بين المستجيبين لمطالب الآسر منذ ما يقرب من خمس عشرة سنة وقد تبين لي من هذه لممارسات أن الطوارق الشيطانية قائمة بدور الشر والدمار للتفريق بين الزوج والزوجة. بموجب الإكراه والإغلاق للذين تتعرض لهما النساء بعمل السحر أو بالمس الشيطاني. ولم يكن ذا المر خفياً حتى يؤول بالاضطراب النفساني أو بالمشكلات العائلية وتراكم مفعولها في نفسية المرأة أو الرجل وإنما الأمر قد أصبح جلياً. فقد سمع الحاضرون ولا يزالون يسمعون تهديد الطوارق الشيطانية بالقتل والشنق أو بتنفيذ الطلاق. وهذا مما يدعو إلى الالتجاء إلى عرض المسحور أو الممسوس على القران الكريم الذي يهز المصابين حتى تتأثر شياطينهم وتضطر إلى الهبوط والخروج وبطلان السحر وعودة الحياة الطبيعية إلى الأسرة واستقرارها استناداً إلى ما ذكر من مثل هذه الأحداث فأنني الفت نظر جميع الأزواج إلى التثبيت والتروي قبل إيقاع الطلاق وذلك بعقد الجلسات القرآنية التي يحضرها جميع أفراد الأسرة حتى يتم اكتشاف ومعرفة أسباب الطلاق الذي قد يكون تحت ظاهرة الإكراه والإغلاق كما يكون من غير سابق نية أو إرادة وسواء أكان المكره والمغلق على إدراكه الطبيعي الزوجة وحدها أو الزوج وحده أو هما معاً.

يقول الله تعالى في هذا الشأن (وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ) [البقرة:102]. كما يقول أيضاً (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ) [الزخرف:36]. ويقول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم (إن إبليس يضع عرشه على الماء. ثم يستدعى على أتباعه أدناهم منه أعظمهم فتنة. فيأتي احدهم فيقول فعلت كذا أو كذا فيقول له: انك لم تفعل شيئاً ويأتي احدهم فيقول ما تركتهم حتى فرقت بين الزوج وزوجته فيدنيه منه ويقول له: نعم أنت. أو كما قال عليه الصلاة والسلام أن خلاصة القول فيما يخص هذه الظاهرة هو المحافظة على الصلاة في أوقاتها والالتزام الديني وقراءة ما تيسر من القران كل يوم وخاصة سورة البقرة وسورة يس التين شهد بتأثيرهما القوى عليهم احد رهبان الجان الذي اسلم على يدي وقد قال (لهما اشد يس والبقرة علينا يس ممدودة السين) والله اسأل أن يوفقنا جميعاً لخدمة الإسلام والمسلمين.





وكذلك أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب الحسد
وكذلك أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب الحسد
وكذلك أطلق تلك الكلمة نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب الحسد


التعديل الأخير تم بواسطة ابو ريماس ; 04-05-2009 الساعة 06:13 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:05 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.