موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > فتاوى ودراسات وأبحاث العلماء وطلبة العلم والدعاة في الرقية والاستشفاء والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 19-11-2012, 03:13 PM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

Arrow ( && تصحيح مسارات الرقية الشرعية [ بحث بقلم " أم سلمى " ] && ) !!!

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأفاضل أعضاء وزوار منتدى الرقية الشرعية

بارك الله فيكم جميعاً

أقدم إليكم بحثي البسيط والمتواضع جدا في الرقية الشرعية

وأتمنى أن أرى إنتقاداتكم البناءة ومداخلاتكم القيمة عليه

ملاحظة لأول مرة أكتب بحث وأشهد عليه أمة لا إله إلا الله

فكل ما فيه من قصور وغيره يقع تحت بند الضرورة

أحسن الله إليكم ووفقكم لكل خير

إليكم رابط البحث

تصحيح مسارات الرقية


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنقل لكم البحث على صفحات المنتدى ليسهل قرأته


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا بحث صغير متواضع جداً وفيه الكثير والكثير من القصور
ولكن أحببت أن أوضح فيه وجهة نظري القاصرة من خلال مشاهداتي في الرقية الشرعية المنتشرة حالياً
وتمنيت كثيراً أن يراجع بحثي مختص له علم واسع في هذا المجال ولكن قدر الله وما شاء فعل
أسأل الله تعالى أن يصل إليكم المفهوم الذي رأيت بيانه لكم
وأنتظر نقدكم البناء لهذا البحث
وأسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا أتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا أجتنابه









 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-11-2012, 03:16 PM   #2
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي


تصحيح مسارات الرقية الشرعية

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ به من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل، فلا هادي له .
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .
[ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ]

[ آل عمران: 102]
[ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ]

[النساء: 1] .
[ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ].
[الأحزاب: 70، 71]


مقدمة

هذه جملة من الأفكار والخواطر التي تلح عليّ بين الفينة والأخرى فلا يقر لي قرار ولا يهنأ لي بال حتى أقيدها بالكتابة ..

والذي دفعني لكتابة هذا الموضوع هو التفكير المستمر في أمر طلاب العلاج وحالهم وكذلك حال الرقاة والمعالجين و حال الرقية الشرعية وما آلت إليه وما توصل إليه المعالجين من طرق وبحوث في الرقية الشرعية
وكثيراً ما تراودني الأفكار ..
هل الرقية الشرعية الموجودة الآن وعند الكثير من المعالجين والمتعالجين صحيحة و تأخذ الوجه الأمثل المقصود بها ...؟

لما لم يتعافى الكثير ممن تعالجوا بالرقية الشرعية ..؟

أين القصور هل هو في المتعالج وعدم فهمه للرقية الشرعية من حيث الطريقة أم أن مفهوم الرقية الشرعية وتمثله في ذهن المتعالج غير صحيح ..؟
هل القصور في المعالج وعدم قدرته على إيصال فكرة الرقية الشرعية للمتعالج وتركه الأصل وبحثه عن طرق وأساليب أخرى يضيفها للرقية الشرعية ، أم هو عدم فهم المعالج المعنى الصحيح للرقية الشرعية ...؟
وإن كان لي إهتمام كبير بالرقية فإني لا أقتصر على هذا العلم وحسب وإنما أطرق أبواباً أخرى من العلوم وخاصة الشرعية وهذا الأمر يجعلني أعيد التفكير في الكثير من المفاهيم والطرق المتبعة في الكثير من الأمور المحيطة بي والتي لي بها إهتمام خاص ومن بينها الرقية الشرعية
أقسام البحث ..
المبحث الأول /
المطلب الأول / مفهوم الرقية الشرعية
المطلب الثاني / المتعالج بالرقية الشرعية ، أفكاره وسائله الصحيحة والخاطئة ، معتقداته والمؤثرات البيئية والنفسية والإجتماعية ...

المطلب الثالث / المعالج بالرقية الشرعية أساليبه ووسائله ومنهجه ..
المطلب الرابع / الطرق والوسائل المتبعة المختلفة في الرقية الشرعية ومدى صحتها وتأثيرها وأثرها على المتعالج وموقف المعالجين منها ..
المبحث الثاني /
المطلب الأول / موانع الشفاء
المطلب الثاني / العلاج بالطب النبوي الشريف وطريقة دمجه مع الرقية الشرعية
المطلب الثالث /الطريقة الصحيحة للرقية الشرعية ..
الخلاصة ..







المبحث الأول /
المطلب الأول / مفهوم الرقية الشرعية
معنى الرقية في اللغة والاصطلاح

* أولا : المعنى اللغوي للرقية :

قال أحمد بن محمد بن علي المقري الفيومي : ( رقيته أرقيه رقيا " من باب رمى" : عوذته بالله ، والاسم " الرقيا " على " فعلى " والمرة " رقية " والجمع " رقى " ) ( المصباح المنير - 1 / 236 ) 0

وقال الجوهري : ( تقول منه : استرقيته فرقاني رقية فهو راق ) ( الصحاح " تاج اللغة وصحاح العربية " - 6 / 2361 ) 0

قال ابن سيده : ( الرقية هي العوذة ، قال عروة :

فما تركا من عوذة يعرفانها ولا رقيـة إلا بها رقياني ) ( المحكم والمحيط الأعظم في اللغة - ابن سيده - 6 / 309 ) 0

قال الأزهري : ( رقى الراقي رقية ورقيا : إذا عوذ ونفث ) ( تهذيب اللغة - 9 / 293 ) 0

قال ابن الأثير : ( الرقية : العوذة التي يرقي بها صاحب الآفة ، كالحمى والصرع ، وغير ذلك من الآفات ) ( النهاية في غريب الحديث - 2 / 254 ) 0

قال ابن منظور : ( والرقية : العوذة ، معروفة ، والجمع رقى 0 وتقول : استرقيته فرقاني رقية ، فهو راق ، وقد رقاه رقيا ورقيا 0 ورجل رقاء : صاحب رقى0 يقال : رقى الراقي رقية ورقيا إذا عوذ ونفث في عوذته ) ( لسان العرب - 14 / 332 ) 0
قال العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله - : ( " رقى " هي ما يقرأ من الدعاء لطلب الشفاء من القرآن ، ومما صح من السنة 0 وأما ما اعتاده الناس من الكلام المسجوع الممزوج بكلمات لا يفهم لها معنى ، وقد تكون من الكفر والشرك ، فإنها ممنوعة 0 ومن السخافات ما يضاف إليها من الخبز بعد أن تدخل فيه السكين أو السيخ ، أو الماء بعد أن يوضع في أوان كتب عليها بعض الكلام ، أو وضع فيها الأوراق التي كتب عليها الكلام والطلسمات ، فإنها من عمل الشيطان ، وتخريف أدعياء العلم ، ويساعد عليها :" هي من قدرترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 0 ولو صح قول النبي الله " فمعناه : أن قدر الله كائن لا يرد ) ( ضعيف سنن الترمذي - ص 231 - 232 ) 0

* ثانيا : المعنى الشرعي للرقية :

لا يختلف معنى الرقية في الشرع عن المعنى اللغوي كثيرا إذ الرقية هي العوذة في اللغة أي الملتجأ ( القاموس المحيط - مادة " عوذ " 428 ) فالمرقي يلتجئ إلى الرقية لكي يشفى مما أصابه وسواء تلك الرقية كانت مشروعة أو ممنوعة هذا في اللغة 0

أما في الشرع فالمراد بالرقية المشروعة : هي ما كان من الأدعية المشروعة أو الآيات القرآنية 0

وقد عرفها بعض أهل العلم بما يلي :

قال شمس الحق العظيم أبادي : ( الرقية : هي العوذة بضم العين أي ما يرقى به من الدعاء لطلب الشفاء ) ( عون المعبود شرح سنن أبي داوود - 10 / 370 ) 0

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ( الرقى بمعنى التعويذ ، والاسترقاء طلب الرقية ، وهو من أنواع الدعاء ) ( مجموع الفتاوى - 1 / 182 ، 328 - 10 / 195 ) 0

قال سعد صادق محمد : ( والرقى في الحقيقة دعاء وتوسل يطلب فيها الله شفاء المريض وذهاب العلة من بدنه ) ( صراع بين الحق والباطل - ص 147 )

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°

التعديل الأخير تم بواسطة أسامي عابرة ; 19-11-2012 الساعة 03:19 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-11-2012, 03:22 PM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

المطلب الثاني /

المتعالج بالرقية الشرعية ، أفكاره وسائله الصحيحة والخاطئة ، معتقداته والمؤثرات البيئية والنفسية والاجتماعية ...

يتفاوت المتعالجين بالرقية الشرعية في أوجاعهم و أفكارهم وغايتهم ، وينقسمون إلى قسمين رئيسيين :

1 / قسم أصيب بفعل فاعل ساحر أو حاسد أو معين أو معتدى من الجن ..
2/ قسم أصيب بفعل نفسه أو أهله بتوهمه أو توهم أهله أو طلب أشياء تأخرت بالوسائل غير الشرعية أو أصاب نفسه أو أصابه أهله بالعين ..
وأنواع المتعالجين من حيث نوع الإصابة :
متعالج مصاب أرهقته الآلام والأسقام وسوء الحال والمقام وعبث شياطين الإنس والجن ..
متعالج أصابته بعض العراقيل وتأخر في بعض الأمور فنسبها إلى السحر والمس والعين فطرق العديد من أبواب العلاج فهم بين موفق إلى طرق شرعية و بين مستعين بطرق شركية ..
والمتعالجين من حيث الأعتقاد والتفكير
متعالج يعلق قبله وعقله بالمعالج ونفثه وخلطاته ..
متعالج وجل خائف من المس والسحر والعين يجهل أن قدر الله سبحانه وتعالى وقوته فوق كل شيء ومن توكل على الله تعالى كفاه شر طوارق الجن والإنس ..
متعالج يعلق قلبه وعقله بالسحرة والدجالين والكثير من الشركيات ...

المطلب الثالث /
المعالج بالرقية الشرعية أساليبه ووسائله ومنهجه ..

أختلف المعالجين بالرقية الشرعية في أساليبهم وطرقهم ومناهجهم في العلاج بالرقية الشرعية وأنقسم المعالجين إلى عدة أقسام هى
معالج بالرقية الشرعية على منهج السنة النبوية الشريفة والسلف الصالح ..
معالج بالرقية الشرعية يخلط بين الرقية الشرعية والعلاج النبوي الشريف ..
معالج يجعل جل اهتمامه في اختراع الخلطات من مواد مختلفة لبخات ، دهانات ، مغاطس ، أبخرة ، أشربة وأكلات ..
معالج يعالج بطرق وأساليب مبتدعة مخالفة للمنهج الشرعي السليم ..
معالج يتخذ الرقية وسيلة للكسب المادي البحث ..
معالج ساحر يتخذ الرقية الشرعية للتدليس بها على أعمال السحر..
معالج صوفي يعالج بأساليب شركية ..
معالج عامي لا يعرف التفريق بين ما هو شرعي و ما هو غير شرعي .؟
معالج يضرب و يخنق ، يركل ويصعق ، يهدد ويبصق ..

المطلب الرابع /

الطرق والوسائل المتبعة المختلفة في الرقية الشرعية ومدى صحتها وتأثيرها وأثرها على المتعالج وموقف المعالجين منها ..

1 ـ اعتبار الرقية الشرعية عند الكثير من المعالجين والمتعالجين هى عبارة عن أقوال و أفعال و مواد حيث تكون خالية من حضور القلب و الخشوع والتدبر ..
2 ـ تعدد النيات في عملية العلاج فمعالج يعالج بنية الحرق وآخر القتل و غيره الإخراج وهكذا ... و هناك من يقرن نية الشفاء بغيرها مما سلف ..
3 ـ اقتصار الرقية الشرعية عند الغالبية على علاج أمراض السحر والعين والمس .
والرقية الشرعية شفاء لكل داء ولكن لم يكتفي به ..
4 ـ جمع آيات أو سور لقارئ معين وتكررها وإطلاق التسميات عليها ( مثل صاعقة ، حارقة ، قوية ، مجربة ، نافعة ، شافية )..
5 ـ جمع آيات لقارئ تذكر السحر أو المس أو العين أو جميعها وتسمى آيات العين أو آيات المس أو آيات السحر أو الرقية الشاملة وتنشر على هذا الأساس ...
6 ـ جمع آيات لأحد القراء ذكر فيها الزواج وتسمى آيات الزواج ..
7 ـ جمع آيات ذكر فيها الحرق وتسمى آيات الحرق ..
8 ـ جمع آيات ذكر فيها العذاب وتسمى آيات العذاب ..
9 ـ استخدام علاجات الطب النبوي الشريف كوصفات مع قراءة الرقية الشرعية عليها وسميت مرقية ..
10 ـ إستخدام أعشاب وردت عن السلف و ثبت فيها إزعاج الجن أو خروجه ..
11 ـ إستخدام البخور ومنه ما يستخدمه السحرة لثبوت إزعاج الجن بالتجربة أو عن طريق الاستعانة بالجن ..
12 ـ تأويل بعض الآيات والأحاديث بتصور سطحي بعيد كل البعد عن التفسير و المعنى الحقيقي للآية الكريمة ..
وقد أدت هذه التقسيمات إلى التعدي على آيات القرآن الكريم وتسميتها بأسماء لا تليق وأصبح طلاب العلاج يطلبون رقية على هذا المنوال
وهذا نهج الصوفية الذين قسموا القرآن الكريم بما يسمى أسرار الآيات ..
13 ـ كتابة الآيات في الأوراق وحرقها والتبخر بها أو كتابتها وتعليقها في البيوت والأجساد للحفظ ...
14 ـ تكرار جزء من آية تأثر له المريض أثناء الرقية لفترة طويلة ( بتر الآيات ) .
أجتهد الرقاة والمهتمون وأطلقوا التسميات وشرحوا وفصلوا في حال الجن وعلاقته بالمريض من حيث دخوله وخروجه وشكله ووصفه وحاله وعدده ومناحي شتى ، اختلفوا وتعددت الرؤى والاجتهادات وتباينت .. فمنهم من وضع لنفسه ضوابط شرعية لا يحيد عنها قيد أنملة ومنهم من أطلق لنفسه وعقله العنان فأبتدع البعض و استعان الآخر وآخر تاجر وكل إناء بما فيه ينضح ..
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-11-2012, 03:24 PM   #4
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

المبحث الثاني /

المطلب الأول /

موانع الشفاء عند المتعالجين بالرقية الشرعية

1 ـ عدم الفهم الصحيح للرقية الشرعية ...
2 ـ تعلق القلب بالراقي أو مواد الرقية ...
3 ـ نوع النية أثناء طلب الشفاء ...
4 ـ لهو القلب وفراغه عند طلب الرقية ، حيث أن الرقية دعاء (عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه ( رواه الترمذي والحاكم)
5 ـ عدم الصبر على العلاج والإلحاح سواء في الدعاء بالرقية والدعاء المطلق ...
6 ـ عدم ترك المعاصي والإصرار عليها ...


المطلب الثاني /

العلاج بالطب النبوي الشريف وطريقة دمجه مع الرقية الشرعية



العلاج بالطب النبوي الشريف هو من ناحية الإستطباب و التداوي وليس للرقية الشرعية (تداووا ولا تتداووا بحرام فإنه ما أنزل داء إلا أنزل له دواء ) (1)
حديث صحيح رواه الأربعة .فعن أسامة بن شريك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
" تداووا يا عباد الله ، فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء ، إلا داء واحدا ، الهرم "
وروى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء "
وروى مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" لكل داء دواء ، فإذا أصيب دواء الداء برئ بإذن الله تعالى "
وعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
" ما خلق الله من داء إلا وجعل له شفاء،علمه من علمه،وجهله من جهله ، إلا السام " والسام الموت ( رواه ابن ماجه (
و الذي نلاحظه أن المعالجين والرقاة يصفون الوصفات والخلطات مع الرقية على غرار علاج الطب المعروف إرشادات وأدوية مع فارق بسيط ..
والمتعالج يلتبس عليه الأمر فيضن في كل شيء رقية كما أنه بقراءته على المواد أو بقراءة المعالج يقال ماء مرقي ، زيت مرقي .. عسل مرقي ..
تصنيف العلاجات النبوية الشريفة ضمن وصفات الرقية الشرعية يجعل الكثير من المتعالجين تتعلق قلوبهم بالماديات و يعتقدون في الأشياء أنها تشفي ...
ولا أرى ضرورة القراءة على أشياء ورد فيها أنها شفاء بدليل الكتاب والسنة ..
مثل : ماء زمزم ،
أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال : حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا عفان قال : حدثنا همام قال : حدثنا أبو جمرة قال :
كنت أدفع الناس عن ابن عباس فاحتبست أياماً فقال : ما حبسك قلت : الحمى قال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :
( إن الحمى من فيح جهنم فأبردوها بماء زمزم )
=(6068)[23:1]
قال الشيخ الألباني : صحيح
"زمزم طعام طعم وشفاء سقم".
"صحيح". "ش البزار" عن أبي ذر. الترغيب 2/
"ماء زمزم لما شرب له"2، وقال:
"إنها لمباركة هي طعام طعم وشفاء سقم1".
"صحيح". "الطيالسي" عن أبي ذر. تخريج الترغيب/133: البزار، "خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم فيه طعام الطعم وشفاء السقم"
العسل "
ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69) " وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم كما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما : " الشفاء في ثلاثة : شرطة محجم أو شربة عسل أو كية نار وأنهى أمتي عن الكي " ( رواه البخاري ) .
وعن ابن مسعود رصي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عليكم بالشفائين العسل والقرآن " رواه ابن ماجه في سننه وابن مردويه والحاكم وصححه والبيهقي في شعب الايمان.
القسط ،
أخبرنا ابن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى قال : حدثنا ابن وهب قال : أخبرنا يونس أن ابن شهاب أخبره قال : حدثني عبيد الله بن عتبة : أن أم قيس بنت محصن - وكانت من المهاجرات الأول اللاتي بايعن رسول الله صلى الله عليه و سلم وهي أخت عكاشة بن محصن - أخبرتني :
أنها أتت رسول الله صلى الله عليه و سلم بابن لها لم يأكل الطعام وقد أَعْلَقَتْ عليه من العُذْرَةِ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
( علام تَدْغَرْنَ أولادكن بهذا الإعلاق عليكن بهذا العود الهندي - يعني به الكُسْتَ - فإن فيه سبعة أشفية منها ذات الجنب )
=(6070)[78:1]
قال الشيخ الألباني :
صحيح
الكُست ؛ يعني : القُسط : قاله الشيخ
"عليكم بهذا العود الهندي فإن فيه سبعة أشفية يستعط به من العذرة ويلد به من ذات الجنب".
"صحيح" عن أم قيس.
التمر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" من تصبح كل يوم بسبع تمرات عجوة ، لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر "
حدثنا علي: حدثنا مروان: أخبرنا هاشم: أخبرنا عامر بن سعد، عن أبيه رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من اصطبح كل يوم تمرات عجوة، لم يضره سم ولا سحر ذلك اليوم إلى الليل).
وقال غيره: (سبع تمرات). حدثنا إسحق بن منصور: أخبرنا أبو أسامة: حدثنا هاشم بن هاشم قال: سمعت عامر بن سعد: سمعت سعداً رضي الله عنه يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من تصبَّح سبع تمرات عجوة، لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر) .
قال الرسول صلى الله عليه وسلم(الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين والعجوة من الجنة وهي شفاء للجِنَّة ) .
عن سلمة بن قيس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اطعموا نسائكم في نفاسهن التمر فانه من كان طعامها في نفاسها التمر خرج ولدها حليما فانه كان طعام مريم حيث ولدت عيسى لو علم الله طعاما هو خير لها من التمر لاطعمها اياه)
السنا ، السنوت ،
" عليكم بالسنا والسنوت ، فإن فيها من كل داء إلا السام ، وهو الموت "
الحبة السوداء ،
وتداوى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحبة السوداء ، وحث على التداوي بها
" عليكم بالحبة السوداء ، فإن فيها شفاء من كل داء "
أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا سفيان عن الزهري عن أبي سلمة : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :
( عليكم بالحبة السوداء فإن فيها شفاء من كل شيء إلا السَّام ) ـ يريد : الموت ـ .
قال الشيخ الألباني :
صحيح ـ ((الصحيحة)) (863)
زيت الزيتون ،

" كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة "
ألبان الأبقار
أخبرنا محمد بن أحمد بن أبي عون قال : حدثنا حميد بن زنجويه قال : حدثنا محمد بن يوسف قال : حدثنا سفيان عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب : عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
ما أنزل الله داء إلا له دواء فعليكم بألبان البقر فإنها تَرُمُّ من كل الشجر )
=(6075)[66:3]
قال الشيخ الألباني :
صحيح ـ ((الصحيحة)) (518)
"عليكم بألبان البقر فإنها شفاء وسمنها دواء ولحمها داء".
"صحيح" "ابن السني أبو نعيم" عن صهيب. الصحيحة 1943
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-11-2012, 03:26 PM   #5
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

المطلب الثالث /

الطريقة الصحيحة للرقية الشرعية ..

أعتمد معظم الرقاة والمعالجين بالرقية الشرعية إلى إعطاء مجموعة من النصائح والإرشادات مثل اقرأ (مجموعة محددة من السور والآيات بعدد معين في اليوم والوقت ، أغتسل ( عدد معين وقت معين ، مواد معينة ) كل وأشرب ، أستنشق ، أدهن .. الخ ...
تكرار الآيات تخصيص آيات معينة لأمراض معينة تخصيص آيات بصفات الحرق والخنق التعذيب ..توحي أن المعالج أو المتعالج يعتمد على نوع قراءته وكيفيتها و أختيارته ، ولا توحي بإعتماده على العوذة وهى الإستعاذة بالله سبحانه وتعالى والإستعانة به على الشفاء ..
الله سبحانه وتعالى لا حدود لقدرته ولا حدود لعلمه ..
وعندما يتم تحديد آيات معينة ويقال رقية المس وأخرى رقية العين وأخرى رقية السحر ويأتي التفصيل المس أنواع والسحر أنواع والعين أنواع ، فهذا دليل على الإعتماد على الآية في الشفاء وليس على الله عز وجل وهذا الإعتقاد هو السائد عند الكثير من المتعالجين والمعالجين وليس الإعتقاد الجازم في أن الشفاء بيد الله عز وجل ..
**إن الله تعالى أنزل الداء وأنزل معه الدواء علمه من علمه وجهله من جهله
وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم الأدوية الشافية ..في الأحاديث الشريفة و الإعتقاد في أن الله سبحانه وتعالى يشفي بهذه الأدوية هو أساس الشفاء ..
علمنا أن الرقية هى العوذة بمعنى الدعاء ..والحديث " أعرضوا علي رقاكم.."
أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال : حدثنا أحمد بن عيسى المصري قال : حدثنا ابن وهب عن معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه : عن عوف بن مالك قال :
كنا نرقي في الجاهلية فقلنا يا رسول الله ما تقول في ذلك ؟ قال :
( اعْرِضُوا علي رُقَاكُمْ ولا بأس بالرقى ما لم يكن شركاًَ )
=(6094)[3:4]
قال الشيخ الألباني :
صحيح ـ ((الصحيحة)) (1066) : م
يدل على عدم التوسع في الرقية الشرعية بدون قياس والعودة إلى فتاوى العلماء المتخصصين والإبتعاد عن الشرك
أولاً / الرقية الشرعية الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يدعوا إلى أستخدام مواد في الرقية بل نهى عن ما يستخدم في الجاهلية من شركيات ..
وحث على العلاج بكتاب الله
أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا سفيان عن يحيى بن سعيد عن عمرة : عن عائشة :
أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دخل عليها وامرأة تُعَالِجُهَا ـ أو تَرقِيها ـ فقال :
( عالجيها بكتاب الله )
=(6098)[54:1]
قال الشيخ الألباني :
صحيح ـ ((الصحيحة)) (1931)
وكان يوازي الرقية العلاج بأدوية الطب النبوي و هى نافعة كما تبث هذا بالكتاب والسنة ، أي أنه يوجد فصل بين الرقية الشرعية التي تعتمد على القراءة ووضع اليد والنفث والمسح وبين الطب النبوي الشريف .
ثانياً / أدوية الطب النبوي جاءت مفصلة لكل داء دواء
وأدوية الطب النبوي الشريف ذكرت في الكتاب الشريف والسنة النبوية المطهرة أنها شفاء بأدلة الكتاب وصحيح السنة ..
ويطلب المعالج القراءة عليها أو يقرأ عليها ويقال زيادة خير وهل فوق خير الله خير وأي خير يزيده العبد فوق خير الله عز وجل ..
نعم هى آيات من القرآن الكريم .. ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم عالج السحر والمس والعين .. برقى قولية وفعلية ووصف أدوية الشفاء بعيداً عن الرقية مثل العسل والتمر والزيت والسنا والسنوت والحبة السوداء وغيرها وقال هى شفاء من كل داء إلا الموت ..
في إعتقادي أمر القراءة يزيد من إحتمال التعلق بالأدوية ودخولها في محظور الشركيات ..
ولم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه طلب القراءة على أشياء أو النفث عليها ..
الرقية الشرعية : هي القراءة والنفث طلباً للشفاء والبرء من الأسقام ، سواء كانت مِن القرآن الكريم أو من الأدعية النبوية المأثورة .
والأدلة على جَوازِها كَثيرةٌ :
منها : عَن عوفِ بنِ مالكٍ قَالَ : كنا نَرْقِي في الْجَاهِلِيَّةِ فَقُلْنَا: يا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ تَرَى في ذلك؟ فَقال:
( اعْرِضُوا عَلَيَّ رُقَاكُمْ؛ لا بَأْسَ بِالرُّقَى ما لَم يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ ) ([3]).
ومنها : عن أَنَسٍ قال:
أخبرنا أبو يعلى بالموصل قال : حدثنا سريج بن يونس قال : حدثنا عبيدة بن حميد قال : حدثنا الأعمش عن أبي سفيان : عن جابر قال :
نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الرُّقى ولي خال يرقي من العقرب فأتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكر ذلك له فقال :
( من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل )
=(6091)[18:4]
قال الشيخ الألباني :
صحيح ـ ((الصحيحة)) (472)
أخبرنا محمد بن إسحاق بن سعيد السعدي قال : حدثنا علي بن خشرم قال : أخبرنا عيسى بن يونس عن هشام بن عروة عن أبيه : عن عائشة أنها قالت :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يَرْقي :
( امْسَحِ البأس ـ رب الناس ! ـ بيدك الشفاء لا كاشف إلا أنت )
=(6096)[12:5]
قال الشيخ الألباني :
صحيح ـ ((الصحيحة)) (2775)
- أخبرنا محمد بن عبد الله بن الجنيد ببست حدثنا إبراهيم بن يوسف حدثنا أبو الأحوص عن منصور عن إبراهيم عن الأسود : عن عائشة قالت :
كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا أُتي بالمريض يدعو ويقول :
( أَذْهِبِ البأس ـ رب الناس ـ اشْفِ ـ أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك ـ شفاء لا يُغادر سَقَماً )
=(6099)[54:1]
قال الشيخ الألباني :
صحيح ـ ((الصحيحة)) (2775)
أخبرنا عمران بن موسى السختياني قال : حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا محمد بن بشر قال : حدثنا مسعر بن كدام قال : حدثنا معبد بن خالد : عن عبد الله بن شداد عن عائشة :
أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يأمرها أن تَسْتَرْقِيَ من العين
=(6109)[18:4]
قال الشيخ الألباني :
صحيح
أخبرنا يحيى بن محمد بن عمرو بالفسطاط حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن العلاء الزبيدي حدثنا عمرو بن الحارث حدثنا عبد الله بن سالم عن الزبيدي محمد بن الوليد حدثني محمد بن مسلم حدثني عبد الله بن كعب بن مالك : عن أبيه
أنه قال : يا رسول الله أرأيت دواء نتداوى به ورُقىً نسترقي بها وأشياء نفعلها هل تَرُدُّ من قَدَرِ الله ؟ قال :
( يا كعب بل هي من قدر الله )
=(6100)[70:1]
قال الشيخ الألباني :
حسن لغيره ـ ((أحاديث مشكلة الفقر)) (13/11) .
عمرو بن الحارث : حمصي ثقة وليس عمرو بن الحارث المصري
أخبرنا محمد بن غيلان بأذنة قال : حدثنا محمد بن سليمان ـ لُوَين ـ قال : حدثنا أبو الأحوص عن مغيرة عن إبراهيم عن الأسود : عن عائشة قالت :
رخَّص رسول الله صلى الله عليه و سلم في الرُّقْيَةِ من الحَيَّةِ والعقرب
=(6101)[42:4]
قال الشيخ الألباني :
صحيح لغيره .
أخبرنا عبد الله بن أحمد بن موسى بعسكر مكرم قال : حدثنا محمد بن معمر قال : حدثنا أبو عاصم عن ابن جريج قال : حدثني أبو الزبير : أنه سمع جابر بن عبد الله يقول :
رخَّص رسول الله صلى الله عليه و سلم لبني عمرو بن عوف في رُقْيَةِ الحَيَّةِ
=(6102)[42:4]
قال الشيخ الألباني :
صحيح ـ ((الصحيحة)) (472) : م .
أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا محمد بن بشر حدثنا مسعر بن كدام حدثنا معبد بن خالد عن عبد الله بن شداد : عن عائشة :
أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يأمرها أن تسترقي من العين
=(6103)[70:1]
قال الشيخ الألباني :
صحيح
أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال : حدثنا موسى بن السندي قال : حدثنا وكيع قال : حدثنا سفيان عن عاصم بن سليمان عن يوسف بن عبد الله بن الحارث : عن أنس بن مالك قال :
رخَّص رسول الله صلى الله عليه و سلم في الرُّقْيَةِ من العين والنَّمْلَةِ والحُمَةِ
=(6104)[42:4]
قال الشيخ الألباني : صحيح
أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال : حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا يزيد بن هارون قال : أخبرنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أخيه معبد بن سيرين : عن أبي سعيد الخدري قال :
نزلنا مِنْزِلاً فأتتنا امرأة فقالت : إن سيد الحي سَلِيمٌ لُدِغَ فهل فيكم من رَاقٍ ؟ قال : فقام معها رجل منا ـ كنا نظنُّه يُحْسِنُ رُقيَةً ـ فرقى بفاتحة الكتاب فبرأ فأعطوه غنماً وسَقَوْهُ لبناً قال : فقلت : لا تُحَرِّكُوه حتى نأتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فأتينا النبي صلى الله عليه و سلم فذكرنا ذلك له فقال :
( ما كان يُدريه أنها رقية ؟ اقْسِمُوا واضْرِبُوا إلي بسهم معكم )
=(6113)[26:4]
قال الشيخ الألباني : صحيح
أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع السختياني قال : حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا جرير عن الأعمش عن جعفر بن إياس عن أبي نضرة : عن أبي سعيد الخدري قال :
بَعَثَنَا رسول الله صلى الله عليه و سلم في سَرَّيةٍ فمررنا على أهل أبيات فاستضفناهم فأبوا أن يُضَيِّفُونا فنزلوا بالعراء فَلُدِغَ سيدهم فأتونا فقالوا : هل فيكم أحد يرقي ؟ قال : قلت : نعم أنا أرقي قالوا : ارق صاحبنا قلت : لا , قد استضفناكم فأبيتم أن تُضَيِّفُونا قالوا : فإنا نجعل لكم جعلاً قال : فَجَعَلُوا لي ثلاثين شاة قال : فأتيته فجعلت أمسحه وأقرأ بفاتحة الكتاب حتى برأ فأخذ الشاء فقلنا : نأخذها ونحن لا نُحْسِنُ نرقي فما نحن بالذي نأكلها حتى نسأل عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم فأتيناه فذكرنا ذلك له قال : فجعل يقول :
( وما يُدريك أنها رقية ) ؟ قال : قلت : يا رسول الله ما دَرَيْتُ أنها رُقية شيءٌ ألقاه الله في نفسي فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
( كلوا واضربوا لي معكم بسهم )
=(6112)[26:4]
قال الشيخ الألباني :
صحيح ـ ((الإرواء)) (1556)
أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال : حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا يزيد بن هارون قال : أخبرنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أخيه معبد بن سيرين : عن أبي سعيد الخدري قال :
نزلنا مِنْزِلاً فأتتنا امرأة فقالت : إن سيد الحي سَلِيمٌ لُدِغَ فهل فيكم من رَاقٍ ؟ قال : فقام معها رجل منا ـ كنا نظنُّه يُحْسِنُ رُقيَةً ـ فرقى بفاتحة الكتاب فبرأ فأعطوه غنماً وسَقَوْهُ لبناً قال : فقلت : لا تُحَرِّكُوه حتى نأتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فأتينا النبي صلى الله عليه و سلم فذكرنا ذلك له فقال :
( ما كان يُدريه أنها رقية ؟ اقْسِمُوا واضْرِبُوا إلي بسهم معكم )
=(6113)[26:4]
قال الشيخ الألباني : صحيح
أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا يزيد قال : أخبرنا زكريا بن أبي زائدة عن الشعبي عن خارجة بن الصلت التميمي : عن عمه
أنه مَرَّ بقوم عندهم مجنون موثق في الحديد فقال له بعضهم : عندك شيء تداوي هذا به فإن صاحبكم قد جاء بخير ؟ قال : فقرأت عليه فاتحة الكتاب ـ ثلاثة أيام كل يوم مرتين ـ فَبَرَأَ فأعطاه مئة شاة قأتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكر ذلك له فقال له صلى الله عليه و سلم :
( كُلْ فمن أكل بِرُقْيَةِ باطل فقد أكلت برقية حق )
=(6110)[18:4]
قال الشيخ الألباني : حسن صحيح
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-11-2012, 03:30 PM   #6
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

ثالثاً / القرآن الكريم كله رحمة وشفاء سواء كان قراءة أو سماع ( وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) (الأعراف : 204 )


قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "يدفع عن مستمع القرآن شر الدنيا، ويدفع عن تالي القرآن بلوى الآخرة، والمستمع آية من كتاب الله خير من بثير ذهبا، ولتالي آية من كتاب الله خير مما تحت العرش إلى تخوم الأرض السفلى."14
وعن علي بن الحسين (عليه السلام) قال: "من استمع حرفا من كتاب الله من غير قراءة كتب الله له حسنة، ومحا عنه سيئة، ورفع له درجة. ومن قرأ نظرا من غير صلاة كتب الله له بكل حرف حسنة، ومحا عنه سيئة، ورفع له درجة. ومن تعلم منه حرفا زاهرا كتب الله له عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات." قال: "لا أقول بكل آية ولكن بكل حرف باء أو تاء أو شبههما." قال:"من قرأ حرفا وهو جالس في صلاة كتب الله له به خمسين حسنة، ومحا عنه خمسين سيئة، ورفع له خمسين درجة. ومن قرأ حرفا وهو قائم في صلاته كتب الله له مائة حسنة، ومحا عنه مائة سيئة، ورفع له مائة درجة. ومن ختمه كانت له دعوة مستجابة مؤخرة أو معجلة." قال: قلت: "جعلت فذلك ختمه كله" قال: "ختمه كله."16
(14) مستدرك الوسائل ج4 ص261 باب10 ح4650 118
(16) راجع عدة الداعي ص285-288 الباب السادس في تلاوة القرآن 120


ولكن سماع القرآن الكريم أو تلاوته لا يعد رقية شرعية لأنه شفاء بدليل الكتاب والسنة إذا قرأ بتأني وتدبر أو سمع بإنصات ووعي وخشوع
ولأن الرقية دعاء وطلب للاستشفاء
والمطلوب في الرقية وهى العوذة أي الدعاء لطلب الشفاء من الله سبحانه وتعالى .. مثال الأدعية في الواردة في الكتاب والسنة
الرقية بالقرآن، وخصوصاً فاتحة الكتاب، والمعوِّذات، والدعاء المأثور عن النبي والرقية بكلام الله، وكلام رسوله صلى الله عله وسلم
هي أنفع الرقى. وبوّب البخاري : في صحيحه (32) باب: الرُّقى بالقرآن والمعوّذات.
قال الحافظ ابن حجر: " هُوَ مِنْ عَطْف الْخَاصّ عَلَى الْعَامّ ، لأنَّ الْمُرَاد بِالْمُعَوِّذَاتِ سُورَة الْفَلَق وَالنَّاس وَالْإِخْلَاص ... وَهَذَا لا يَدُلّ عَلَى الْمَنْع مِنْ التَّعَوُّذ بِغَيْرِ هَاتَيْنِ السُّورَتَيْنِ ، بَلْ يَدُلّ عَلَى الأوْلَوِيَّة ، وَلاسِيَّمَا مَعَ ثُبُوت التَّعَوُّذ بِغَيْرِهِمَا، وَإِنَّمَا اِجْتَزَأَ بِهِمَا لِمَا اِشْتَمَلَتَا عَلَيْهِ مِنْ جَوَامِع الاسْتِعَاذَة مِنْ كُلّ مَكْرُوه جُمْلَة وَتَفْصِيلاً" ا.هـ فتح الباري(10/275) تحت حديث(5735).
وقال النووي ::" وَإِنَّمَا رَقَى بِالْمُعَوِّذَاتِ لِأَنَّهُنَّ جَامِعَات لِلِاسْتِعَاذَةِ مِنْ كُلّ الْمَكْرُوهَات جُمْلَة وَتَفْصِيلًا ، فَفِيهَا الِاسْتِعَاذَة مِنْ شَرّ مَا خَلَقَ ، فَيَدْخُل فِيهِ كُلّ شَيْء ، وَمِنْ شَرّ النَّفَّاثَات فِي الْعُقَد ، وَمِنْ شَرّ السَّوَاحِر ، وَمِنْ شَرّ الْحَاسِدِينَ ، وَمِنْ شَرّ الْوَسْوَاس الْخَنَّاس" ا.هـ "شرح صحيح مسلم" (7/297) تحت حديث(2192).
وقال ابن القيِّم : " فالقرآنُ هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية، وأدواء الدنيا والآخرة، وما كل أحد يُؤَهل ولا يُوفّق للاستشفاء به، وإذا أحسن العليل التداوي به، ووضعه على دائه بصدق وإيمان، وقبول تام، واعتقاد جازم، واستيفاء شروطه، لم يقاومه الداء أبداً، وكيف تقاوم الأدواء كلام رب الأرض والسماء، الذي لو نزل على الجبال لصدعها، أو على الأرض لقطعها؟! فما من مرض من أمراض القلوب والأبدان إلا وفي القرآن سبيل الدلالة على دوائه، وسببه، والحمية منه، لمن رزقه فهماً في كتابه ". زاد المعاد (4/318).
ويقول : أيضاً بعد أن ذكر شيئاً من المعاني مما اشتملت عليه سورة الفاتحة:"... وَحَقِيقٌ بِسُورَةٍ هَذَا بَعْضُ شَأْنِهَا أَنْ يُسْتَشْفَى بِهَا مِنْ الْأَدْوَاءِ، وَيُرْقَى بِهَا اللّدِيغُ . وَبِالْجُمْلَةِ فَمَا تَضَمّنَتْهُ الْفَاتِحَةُ مِنْ إخْلَاصِ الْعُبُودِيّةِ وَالثّنَاءِ عَلَى اللّهِ، وَتَفْوِيضِ الْأَمْرِ كُلّهِ إلَيْهِ، وَالِاسْتِعَانَةِ بِهِ، وَالتّوَكّلِ عَلَيْهِ، وَسُؤَالِهِ مَجَامِعَ النّعَمِ كُلّهَا؛ وَهِيَ الْهِدَايَةُ الّتِي تَجْلِبُ النّعَمَ، وَتَدْفَعُ النّقَمَ، مِنْ أَعْظَمِ الْأَدْوِيَةِ الشّافِيَةِ الْكَافِيَةِ " ا. هـ زاد المعاد(4/162).
ولو أحسن العبد التداوي بالفاتحة لرأى لها تأثيرا عجيبا في الشفاء ومكثت بمكة مدة تعتريني أدواء ولا أجد طبيبا ولا دواء فكنت أعالج نفسي بالفاتحة فأري لها تأثيرا عجيبا فكنت أصف ذلك لمن يشتكي ألما وكان كثير منهم يبرأ سريعا.
ولكن هاهنا أمر ينبغي التفطن له وهو أن الأذكار والآيات أو الأدعية التي يستشفى بها و يرقا بها هي في نفسها نافعة شافية ولكن تستدعى قبول المحل وقوة همة الفاعل وتأثيره فمتى تخلف الشفاء كان لضعف تأثير الفاعل أو لعدم قبول المنفعل أو لمانع قوي فيه يمنع أن ينجع فيه الدواء كما يكون ذلك في الأدوية والأدواء الحسية فإن عدم تأثيرها قد يكون لعدم قبول الطبيعة لذلك الدواء وقد يكون لمانع قوي يمنع من اقتضائه أثره فإن الطبيعة إذا أخذت الدواء بقبول تام كان انتفاع البدن به بحسب ذلك القبول فكذلك القلب إذا أخذ الرقى والتعاويذ بقبول تام وكان للراقى نفس فعالة وهمة مؤثرة في إزالة الداء.
وكذلك الدعاء فإنه من أقوى الأسباب في دفع المكروه وحصول المطلوب ولكن قد يتخلف أثره عنه إما لضعفه في نفسه بأن يكون دعاء لا يحبه الله لما فيه من العدوان وإما لضعف القلب وعدم إقباله على الله وجمعيته عليه وقت الدعاء فيكون بمنزلة القوس الرخو جدا فإن السهم يخرج منه خروجا ضعيفا وإما لحصول المانع من الإجابة من أكل الحرام والظلم ورين الذنوب على القلوب واستيلاء الغفلة والشهوة واللهو وغلبتها عليها كما في صحيح الحاكم من حديث أبى هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أدعو الله وأنتم موقنون بالإجابة"
واعلموا أن الله لا يقبل دعاء من قلب غافل لاه فهذا دواؤنا نافع مزيل للداء ولكن غفلة القلب عن الله تبطل قوته وكذلك أكل الحرام يبطل قوته ويضعفها كما في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم "أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال: {يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ** وقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ** ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يده إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك"
" الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي"
وهنا شرح بعض ما ورد من رقى السنة النبوية المطهرة لبيان خصائصها عن غيرها في التعوذ والإستجارة و اللجوء إلى الله عز وجل وطلب الشفاء منه
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ( سبع مرات )
(بسم الله ) ثلاث مرات ( أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر )
( اللهم رب الناس ، أذهب البأس ، واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً )
(أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق )
الشرح:
«أَعُوذُ» أَلْجَأُ وأَعْتَصِمُ[3].
«بِكَلِمَاتِ اللهِ» المرادُ بها هنا: الكلمات الكَونية[4]، وهي الكلمات التي يُكَوِّنُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ بها الكائنات؛ قال شيخ الإسلام ابن تيمية رَحِمَهُ اللهُ:
"فَالْكَلِمَاتُ الَّتِي لَا يُجَاوِزُهُنَّ بَرٌّ وَلَا فَاجِرٌ لَيْسَتْ هِيَ أَمْرَهُ وَنَهْيَهُ الشَّرْعِيَّيْنِ؛ فَإِنَّ الْفُجَّارَ عَصَوْا أَمْرَهُ وَنَهْيَهُ، بَلْ هِيَ الَّتِي بِهَا يَكُونُ الْكَائِنَاتُ " اه مِن "مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية" (8/ 60).
قال العلامة ابن القيم رَحِمَهُ اللهُ:
"واللهُ رَبِّي لم يَزَلْ مُتَكَلِّــمًا ... وكَلامُه المسـموعُ بالآذانِ
صِدقًا وعَدْلاً أُحْكِمَتْ كَلمـاتُه ... طَلَبًا وإخبارًا بلا نُقصـانِ
ورَسولُه قد عَاذ بِالكلمـاتِ مِن ... لَدْغٍ ومِن عينٍ ومِن شيطانِ
أيُعاذُ بِالمخلوق؟! حاشاهُ مِنَ الـ ... إشـراكِ وهو مُعَلِّمُ الإيمانِ
بل عَاذ بالكلمـاتِ وهي صفاتُه ... سبحانه ليست مِن الأكْوانِ"
مِن "الكافية الشافية" (الأبيات: 556 – 560).
«التَّامَّةِ» "الْمُرَاد بِالتَّامَّةِ:
• الْكَامِلَة. وَقِيلَ:
• النَّافِعَة. وَقِيلَ:
• الشَّافِيَة. وَقِيلَ:
• الْمُبَارَكَة. وَقِيلَ:
• الْقَاضِيَة الَّتِي تَمْضِي وَتَسْتَمِرّ وَلا يَرُدّهَا شَيْء، وَلا يَدْخُلهَا نَقْص وَلا عَيْب"[5].
وقال ابن الأثير في "النهاية" (1/ 179):
"إِنَّمَا وَصَفَهَا بِالتَّمَامِ؛ لأَنَّهُ لا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ فِي شَيْءٍ مِنْ كَلامِهِ نَقْصٌ أَوْ عَيْبٌ كَمَا يَكُونُ فِي كَلامِ النَّاسِ. وَقِيلَ: مَعْنَى التَّمَامِ هَـ?هُنَا أَنَّهَا تَنْفَعُ الْمَقُولَةُ لَهُ، وَتَحْفَظُهُ مِنَ الآفَاتِ، وَتَكْفِيهِ" اه.
«الَّتِي لَا يُجَاوِزُهُنَّ» "لا يَتَعَدَّاهُنّ.
«بَرٌّ» تَقِيٌّ مُحْسِن.
«وَلَا فَاجِرٌ» مَائِلٌ عنِ الحقِّ"[6] « مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ» قال العلامة ابن القيم في قوله تَعَالى:
{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِن شَرِّ مَا خَلَقَ (2)** (سورة الفَلق):
"وقد دخل في قوله تَعالى?: {مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ** الاستعاذةُ مِن كُلِّ شَرٍّ في أيِّ مخلوقٍ قام به الشَّرُّ مِن حيوانٍ أو غيرِه، إنسيًّا كان أو جِنِّيًّا، أو هَامّةً أو دابَّةً، أو رِيحًا أو صاعِقةً، أيَّ نوعٍ كان مِن أنواعِ البلاء.
فإنْ قُلتَ: فهل في {مَا** ه?هنا عموم؟
قلتُ:
فيها عمومٌ تَقْيِيديٌّ وَصْفِيٌّ.
لا عمومٌ إطلاقِيٌّ.
والمعنى: مِن شَرِّ كُلِّ مخلوقٍ فيه شَرٌّ، فعُمومُها مِن ه?ذا الوجه.
وليس المرادُ الاستعاذةَ مِن شَرِّ كُلِّ ما خَلَقَه اللهُ تَعالى?؛ فإنَّ الجنةَ وما فيها ليس فيها شَرٌّ، وكذ?لك الملائكة، والأنبياء؛ فإنهم خيرٌ مَحْضٌ، والخيرُ كُلُّه حَصَل على أيديهم، فالاستعاذة {مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ** تَعُمُّ:
• شَرَّ كُلِّ مخلوقٍ فيه شَرٌّ.
• وكُلَّ شَرٍّ في الدنيا والآخرة.
• وشَرَّ شياطينِ الإنسِ والجِنِّ.
• وشَرَّ السِّبَاعِ والهَوامِ.
• وشَرَّ النارِ والهواءِ.
• وغيرَ ذ?لك" اه مِن "بدائع الفوائد" (2/ 215).
«وَذَرَأَ» "ذَرأ اللّهُ الخلقَ يذْرَؤُهم ذَرْءاً إذا خلقهم وكأنَّ الذَّرْءَ مُختصٌّ بخلْق الذُّرّيَّة"[7].
«وَبَرَأَ» "في أسماء اللّه تعالى {البارئ** هو الذي خَلَق الخلْق لا عَنْ مِثال. وله?ذه اللفظةِ مِنَ الاختصاصِ بِخَلْقِ الحيوان ما ليس لها بغيره مِن المخلوقات، وقلَّما تُستَعمل في غير الحيوان، فيُقال: بَرأ اللّه النسَمَة، وخلَق السمواتِ والأرضَ"[8].
«وَمِنْ شَرِّ مَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ» "مِن العُقُوبات، كالصَّواعِقِ.
«وَمِنْ شَرِّ مَا يَعْرُجُ فِيهَا» مما يوجب العقوبةَ، وهُو الأعمال السَّيِّئة.
«وَمِنْ شَرِّ مَا ذَرَأَ فِي الأَرْضِ» أي خَلَقَ على ظَهْرِها.
«وَمِنْ شَرِّ مَا يَخْرُجُ مِنْهَا» ممّا خَلَقَه في بَطْنِها.
«وَمِنْ شَرِّ فِتَنِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ» الواقعةِ فيهما، وهو مِن الإضافة إلى الظَّرْف"[9].
« وَمِنْ شَرِّ كُلِّ طَارِقٍ» "وكلُّ آتٍ باللَّيل: طَارِق. وقيل: أصْلُ الطُّرُوق: مِن الطَّرْقِ وهو الدَّق، وسُمِّي الآتِي بالليل طارقًا؛ لحَاجته إلى دَقِّ الباب"[10].
«إِلَّا طَارِقًا» "نُصِب؛ لأنه استثناءٌ متَّصلٌ مِن كلام موجب، فهو منصوب.
وفي نسخة: بالجرِّ بَدلاً مِن (طَارِقٍ)؛ لأنه نَفْيُ مَعنًى، أي فلا يصيبني شيءٌ مِن طوارقِ الليلِ إلا طارقٍ «يَطْرُقُ» أي يأتي"[11] «بِخَيْرٍ».
« يَا رَحْمَـنُ!» خَتَم بِنداءِ الرَّبِّ جَلَّ جَلالُهُ بِاسمٍ عظيمٍ مِن أسمائه الحسنى?.
. [6] - "شرح الزرقاني على المواهب" (9/ 391). [6] - "شرح الزرقاني على المواهب" (9/ 391).
[7] - "النهاية" (2/ 156).
[8] - "النهاية" (1/ 111).
[9] - "شرح الزرقاني على المواهب" (9/ 391).
[10] - "النهاية" (3/ 121).
[11] - "شرح الزرقاني على المواهب" (9/ 391)
شرح حديث ( اللهم رب الناس ، أذهب البأس ...)
عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعود بعض أهله يمسح بيده اليمنى ويقول : ( اللهم رب الناس ، أذهب البأس ، واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً ) .
المعنى الإجمالي :
كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا عاد بعض أهله يقول : ( اللهم رب الناس ، أذهب البأس ، اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما) ويمسح بيده اليمنى، أي يمسح المريض ، ويقرأ عليه هذا الدعاء : ( اللهم رب الناس ) فيتوسل إلى الله عز وجل بربوبيته العامة ، فهو الرب سبحانه وتعالى الخالق المالك المدبر لجميع الأمور ، فأنت ـ أيها المريض ـ تقول : خلقني الله عز وجل ولا بأس ثم قدّر علي المرض ، والذي قدر عليّ المرض بعد الصحة قادر على أن يشفيني .
( اذهب البأس ) يعني : المرض الذي حلّ بهذا المريض .
( اشف أنت الشافي ) والشفاء : إزالة المرض وبرء المريض ، فيقال : اشفِ ، ولا يقال أشف ؛ لأن الثاني ـ أشف ـ بمعنى أهلك ، وأما الأولى ـ اشف ـ فمعناها البرء من السقم ؛ ولهذا يقال : ( اللهم اشف فلانا ولا تُشفِه ) فالكلمتان ـ عند العامة ـ يظن أن معناهما واحد ، ولكن بينهما هذا الفرق العظيم : اشفه أي : أبرئه من المرض ، أما أشفه : أهلكه .
( الشافي ) : هو الله عز وجل لأنه الذي يشفي المرض ، وما يصنع من الأدوية أو يقرأ من الرقى ، فما هو إلا سبب قد ينفع وقد لا ينفع ، فالله هو المسبب عز وجل ولها ربما يمرض رجلان بمرض واحد ، ويداويان بدواء واحد ، وعلى وصفة واحدة فيموت هذا ، ويشفي ذاك ؛ لأن الأمر كله بيد الله عز وجل فهو الشافي وما يصنع من أدوية أو رقى فهو سبب ، ونحن مأمورون بذلك السبب كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما أنزل الله داء إلا أنزل له دواء ) أخرجه ابن ماجه وصححه الألباني .
وقوله : ( لا شفاء إلا شفاؤك ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا شفاء إلا شفاء الله ، فشفا الله لا شفاء غيره ، وشفاء المخلوقين ليس إلا سبباً ، والشافي هو الله ، فليس الطبيب وليس الدواء هما اللذان يشفيان ، بل الطبيب سبب ، والداء و سبب ، وإنما الشافي هو الله .
وقوله ( شفاء لا يغادر سقماً ) يعني : شفاء كاملا لا يبقى سقما ؛ أي لا يبقي مرضا .
المرجع / صحيح الأدعية والأذكار ، من كتب العلامة محمد ناصر الدين الألباني .
سورة الإخلاص
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) 
قل -أيها الرسول-: هو الله المتفرد بالألوهية والربوبية والأسماء والصفات، لا يشاركه أحد فيها.
اللَّهُ الصَّمَدُ (2) 
الله وحده المقصود في قضاء الحوائج والرغائب.
لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) 
ليس له ولد ولا والد ولا صاحبة.
 وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4) 
ولم يكن له مماثلا ولا مشابهًا أحد من خلقه, لا في أسمائه ولا في صفاته, ولا في أفعاله, تبارك وتعالى وتقدَّس
سورة الفلق
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1)
قل -أيها الرسول-: أعوذ وأعتصم برب الفلق, وهو الصبح.
مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) 
من شر جميع المخلوقات وأذاها.
وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) 
ومن شر ليل شديد الظلمة إذا دخل وتغلغل, وما فيه من الشرور والمؤذيات.
وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4)
ومن شر الساحرات اللاتي ينفخن فيما يعقدن من عُقَد بقصد السحر.
وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5) 
ومن شر حاسد مبغض للناس إذا حسدهم على ما وهبهم الله من نعم, وأراد زوالها عنهم، وإيقاع الأذى بهم.
سورة الناس
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1)
قل -أيها الرسول-: أعوذ وأعتصم برب الناس, القادر وحده على ردِّ شر الوسواس.
مَلِكِ النَّاسِ (2)
ملك الناس المتصرف في كل شؤونهم, الغنيِّ عنهم.
إِلَهِ النَّاسِ (3)
إله الناس الذي لا معبود بحق سواه.
مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4)
من أذى الشيطان الذي يوسوس عند الغفلة, ويختفي عند ذكر الله.
الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5)
الذي يبثُّ الشر والشكوك في صدور الناس.
مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)
من شياطين الجن والإنس.
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-11-2012, 03:32 PM   #7
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

الخلاصة/

في نهاية هذا البحث نتوصل إلى أن

أولاً / لا يصح أن يقال ماء مرقي ، زيت مرقي ، عسل مرقي فهذا مجانب للصواب لأن الرقية هى العوذة وهذا المواد لا تعوذ لنفسها أو ترقى لذاتها والأصح أن يقال ماء قرأ فيه أو قرأ ونفث فيه أو قرأ عليه ، أما العسل والزيت وغيرها مما ثبت في الكتاب و أحاديث السنة أنها شفاء فهى نافعة بدون قراءة عليها .

ثانياً / عند الإستماع لسور وآيات محددة من الذكر الحكيم بشكل مبرمج وتسميها برقية شرعية فهذا غير صحيح فهى لا تتوفر فيها شروط الرقية الشرعية
وتأتي فائدة الإستماع أن القرآن الكريم فيه شفاء فالقرآن الكريم كله شفاء بدليل الكتاب والسنة النبوية المطهرة .


ثالثاً / عندما يرقى بآيات الحديث فيها عن المس أو السحر أو العين أو غيرها مما يتداوله المعالجين ويتم نسبتها للرقيه فهذا أمرٌ جانب الصواب وهذا من التوسع الغير مشروع في مفهوم الرقية ، وفائدتها تأتي من كون القرآن الكريم فيه شفاء كما ذكر آنفاً ..
يقال ثبت نفعها وتعذيبها للجن من خلال التجارب لاشك أنه كذلك فهذا كلام الله عز وجل .." لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ{21** سورة الحشر "
والقضية هى الرقية والرقية هى العوذة أي الإستعانة والدعاء بأدعية معينة مخصوصة و أيات فيها إستعانة وأستعاذة بالله عز وجل أن يشفي يعنى تمام التوكل والإستعانة ..وفي ذكر آيات أخرى حسب دلالتها فيها أستعانة بالآيات ونفي التوكل والإستعاذة.
وهكذا عندما يقال آيات التعذيب أو آيات الحرق معناها أن الشخص يريد أن يحرق بالآيات أو يعذب بها ولا يريد الإستعانة بالله على شفاء المصاب إذ إن النية تحكم ما يذهب إليه المعالج في تصوراته وأختياراته ونعلم أن النية هى أساس كل عمل ..


رابعاً / يجب الفصل بين الرقية الشرعية والطب النبوي الشريف أي وصف أدوية الطب النبوي كما وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم بدون قراءة عليها لأنها شفاء بأدلة الكتاب والسنة فلا ينبغي إكسابها أمر آخر قد يكون سبب في تعلق البعض بها .
فالمتعالج يسمي ما يأخذ من برنامج علاجي أنه رقية وهذا الأمر غير صحيح بل إنه يضيع من الكثيرين المعنى الحقيقي للرقية وتمثلها التمثل الصحيح والعمل بها ..


خامساً / الإخلاص في اللجوء إلى الله عز وجل والتعلق به ، لأن الشفاء منه سبحانه وتعالى وحده دون ما سواه، وهذا لا يتنافى مع الأخذ بالأسباب الشرعية
ولكن يراعى عدم إلتفات القلب إلى الأسباب ونسيان خالقها والآمر بها.
وقد يؤخر الله سبحانه وتعالى عن العبد شفاء البدن ، فيُقدّر المرض لتنقية المؤمن وتزكيته وتمحيصه، لأجل شفاء الروح ومصداق ذلك قول النبي – صلى الله عليه وسلم: (ما من مرض أو وجع يصيب المؤمن إلا كان كفارة لذنبه، حتى الشوكة يشاكها، أو النكبة ينكبها –أي المصيبة -) رواه أحمد وأصله في الصحيحين، مما يورث الرضا بأقدار الله .
و يجب عدم اليأس من تأخّر الشفاء إيماناً جازماً لإن الله سبحانه وتعالى أعلم وأرحم بالعبد من نفسه وأن قضاء الله للعبد خيرٌ من قضاء العبد لنفسه
فعلى المعالج أن يوضح للمصاب كيفية الرقية الشرعية وحدها من حيث القراءة و النفث والمسح و أنعقاد القلب بالتوكل على الله عز وجل .
أنتهى البحث بفضل الله ومنه وكرمه
أسأل الله تعالى أن يكتب به النفع والفائدة , فما أصبت فيه ووفقت فمن الله عز وجل وبفضله, وما أخطأت فيه فمن نفسي والشيطان.
وأستغفر الله العظيم وأتوب إليه
ـــــــــ
المراجع /

جامع الألباني

موسوعة أبن القيم

كتب ومحاضرات في الرقية / الشيخ عبدالرزاق البدر

منتدى الرقية الشرعية
ــــــــــ
كتبته أم سلمى
بتاريخ .. / .. / 1433

الموافق .. / 4 / 2012

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-11-2012, 08:20 AM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، عندما يتسع لي الوقت فسوف أقوم بقراءة البحث قراءة تحقيق وتعليق ، وجزاك الله كل خير على هذا المجهود المبارك 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 22-11-2012 الساعة 02:50 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-11-2012, 01:29 PM   #9
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وفيكم بارك الله وأحسن الله إليكم في الدارين

أتمنى ذلك وأنتظر إن شاء الله تعالى تعليقكم على الموضوع

جزاكم الله خيراً ووفقكم لكل خير

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-11-2012, 02:51 PM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، أنما وعدت ووعد الحر دين ، ولكن أسأل الله ان يتوفر لدي الوقت وبأقرب فرصة ممكنة 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:18 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.