موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة القصص الواقعية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 26-08-2012, 06:02 PM   #1
معلومات العضو
هاجرالمسلمة
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي قصص المتفرسين

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
-----------

قصص المتفرسين





قال ابن القيم رحمه الله : كان أبو بكر أكثر الناس فراسة ، و بعده عمر بن الخطاب فإنه ما قال لشيء أنى أظنه كذا إلا و كان كما ظن ، و يكفى في فراسته موافقته ربه في المواضع المشهورة .
- قال يا رسول الله لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى ، فنزلت الآية ( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى )
- شاور على الرسول قتل أسرى بدر ، فنزلت الآية تؤيد رأى عمر
- قال يا رسول الله لو أمرت نساءك أن يحتجبن ، فنزلت آية الحجاب
- كان يمنع رسول الله بشد ه من صلاة جنازة أبى بن سلول ، فنزلت الايه تؤيد رأي عمر
و روي أنه مر رجل على سيدناعمر و لم يكن يعرفه عمر ، فقال : إن هذا كاهن أو كان يعرف الكهانة في الجاهلية ، و لما جلس الرجل ( و هو سواد بن قارب ) بين يدي عمر سأله عمر ، فرد الرجل : صدقت يا أمير المؤمنين ، نعم كنت كاهنا .
و عن عمر بن الخطاب أنه سأل رجلا : ما اسمك ، فقال : جمره ، قال عمر : ابن من ، قال الرجل : ابن شهاب ، سأل عمر : ممن ، رد الرجل : من المحرقة ، فقال عمر : أين مسكنك ، رد الرجل : بحره النار ، فسأل عمر : أيها ، رد الرجل: بذات لظى ، فتفرس عمر قائلا : أدرك أهلك فقد احترقوا .
و من فراسته رضي الله عنه أنه دخل قوم عليه فنظر إلى رجل منهم فقال الفاروق : من هذا ، فقالوا : إنه مالك بن الحارث ، فقال عمر ما له قاتله الله ، إني لأرى للمسلمين منه يوما عصيبا ، فكان كما تفرس ، فكان منه في الفتنه ما كان
ومن ذلك موقف عمر بن الخطاب عندما نزلت آية تحريم الخمر، حيث كان قبلها يدعو الله قائلا : " للهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا" فنزلت " يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا " ، فقال : اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا ، فنزلت {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى "، فقال : عمر نفس قوله ، فنزلت الآيتان : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " {90** إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ " {91** وحينها ارتاح قلب عمر، وقال انتهينا يا رب انتهينا .

فراسة عثمان -رضي الله عنه-:

ومما يدل أيضا على فراسة الصحابة ما روي عن عثمان بن عفان أن أنسا بن مالك دخل عليه، وكان قد مر بالسوق فنظر إلى امرأة، فلما نظر إليه، قال عثمان: يدخل أحدكم عليّ وفي عينيه أثر الزنا؟! فقال أنس: أوحي بعد رسول الله ؟! فقال: لا، ولكن برهان وفراسة وصدق. وأورد ابن القيم بنحوه، فقال: وكذلك عثمان بن عفان كان صادق الفراسة، فقال أنس بن مالك : دخلت على عثمان بن عفان: وكنت رأيت امرأة في الطريق تأملت محاسنها. فقال عثمان بن عفان : يدخل عليّ أحدكم وأثر الزنا ظاهر في عينيه ؟! والباقي سواء على مدارج السالكين ..

فراسة الشافعي و محمد بن الحسن :

روى عن الشافعي و محمد بن الحسن أنهما كانا بفناء الكعبة و رأيا رجلا على باب الكعبة فقال أحدهما : أراه نجارا ، و قال الأخر : بل حدادا ، فسألوه فقال الرجل : كنت نجارا و أنا اليوم حداد .
القاضي إياس ممن اشتهروا بالفراسة :

<<تابع

التعديل الأخير تم بواسطة هاجرالمسلمة ; 26-08-2012 الساعة 06:03 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-08-2012, 06:04 PM   #2
معلومات العضو
هاجرالمسلمة
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي


وممن اشتهر بالفراسة في التاريخ الإسلامي إياس القاضي رحمه الله ، إياس القاضي لما تولى القضاء في البصرة فرح به العلماء ، حتى قال أيوب : لقد رموها بحجرها ، أصابوا الرجل المناسب في المكان المناسب .
وجاء الحسن و ابن سيرين فسلمَّا عليه فبكى إياس وذكر الحديث ( القضاة ثلاثة : قاضيان في النار وواحد في الجنة ) فقال الحسن : وَدَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ [ الأنبياء : 78 ] إلى قوله تعالى : فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً [ الأنبياء : 79 ] ثم جلس للناس في المسجد واجتمع عليه الناس للخصومات ، فما قام حتى فصل سبعين قضيةً حتى كان يشبه بـشريح القاضي ، وكان إذا أشكل عليه شيءٌ بعث إلى محمد بن سيرين فسأله عنه .

هذا إياس القاضي رحمه الله له قصص عجيبة في الفراسة ذكرها العلماء رحمهم الله تعالى ، ومن هذه القصص التي ذكروها أن إياساً القاضي جاءه رجلٌ استودع أمانةً من مالٍ عند آخر ثم رجع فطلبه فجحده ، فأتى صاحب الحق إياساً فأخبره فقال له إياس : انصرف واكتم أمرك ولا تعلمه أنك أتيتني ثم عد إليّ بعد يومين ، فدعا إياس المودع المؤتمن الذي جحد ، فقال : قد حضر مالٌ كثيرٌ وأريدُ أن أسلمه إليك أفحصينٌ منزلك ؟ قال : نعم . قال : فأعد له موضعاً وحمالين ، وعاد الرجل إلى إياس ، فقال : انطلق إلى صاحبك فاطلب المال ، فإن أعطاك فذاك ، وإن جحدك فقل له : إني سأخبر القاضي . فأتى الرجل صاحبه ، فقال : مالي و إلا أتيتُ القاضي وشكوت إليه وأخبرته بأمري فدفع إليه ماله ؛ لأنه الآن لا يريد أن تتشوه سمعته عند القاضي ، والقاضي وعده أن يضع عنده مالاً كثيراً وأن يجعله مقرباً منه ، فدفع إليه ماله ، فرجع الرجل إلى إياس فقال : أعطاني المال ، وجاء الرجل الموعود إلى إياس في الموعد فزجره وانتهره وقال : لا تقربني يا خائن .
وتقدم إلى إياس بن معاوية أربع نسوة فقال إياس : أما إحداهنّ فحامل ، والثانية مرضع ، والثالثة ثيب ، والأخيرة بكرٌ . فنظروا فوجدوا الأمر كما قال : قالوا : كيف عرفت ؟ قال : أما الحامل فكانت تكلمني وثوبها مرفوعٌ عن بطنها فعرفتُ أنها حامل ، وأما المرضع فكانت تضرب ثديها ، فعرفتُ أنها مرضع ، وأما الثيب فكانت تكلمني وعينها في عيني ، فعرفتُ أنها ثيب ، وأما البكرُ فكانت تكلمني وعينها في الأرض فعرفتُ أنها بكر ٌ .

وكذلك من القصص التي حدثت له : أن شخصاً تحاكم إليه هو ورجلٌ آخر يدعي مالاً قد جحده الآخر ، فقال إياس للمودع: أين أودعته ؟ قال : عند شجرة في بستان - سلمته المال عند شجرة في بستان – فقال : انطلق إليها فقف عندها لعلك تتذكر ، وفي رواية : هل تستطيع أن تذهب إليها فتأتي بورقٍ منها ؟ قال : نعم . قال : فانطلقَ وجلسَ الآخر الجاحد عند إياس ، فجعل إياس يحكم بين الناس ويلاحظه ثم استدعاه فجأةً وقال له : أوصل صاحبك بعد إلى المكان ؟ فقال : لا بعد أصلحك الله ، فقال : قم - يا عدو الله - فأدِّ إليه حقه، وإلا جعلتك نكالاً ، فقام فدفع إليه وديعته .
وتحاكم إليه اثنان في جاريةٍ فادعى المشتري أنها ضعيفة العقل ، فقال لها إياس : أي رجليك أطول ؟ فقالت : هذه ، فقال لها : أتذكرين ليلة ما ولدتِ ؟ قالت : نعم . فقال للبائع : ردها ردها .
وكذلك قال الثوري عن الأعمش : دعوني إلى إياس فإذا رجلٌ كلما فرغ من حديثٍ أخذ في آخر، وكان ذلك من حاله رحمه الله تعالى.

فراسة إياس بن معاوية :

قال الحارث بن مره : نظر إياس بن معاوية إلى رجل فقال : هذا غريب ، و هو من أهل واسط ، و هو معلم ، و يطلب عبدا له أبق ، فوجدوا الأمر كما كان ، فسألوه ، فقال ( رأيته يمشى و يلتفت فعلمت انه غريب ، و على ثوبه حمره تربة واسط فعلمت أنه منها ، و رايته يسلم على الصبيان دون الرجال فعلمت أنه معلم ، و رأيته إذا مر بذي هيئه لم يلتفت إليه و إذا مر بذي أسمال تأمله ، فعلمت أنه يطلب آبقا .

فراسة القاضي مع خائن الأمانة :

قال يزيد بن هارون ( رحمه الله ) : تقلد بواسطة رجل ثقة، فأودع رجل بعض شهوده كيسا مختوما وذكر أن فيه ألف دينار، فلما طالت غيبة الرجل فتق الشاهد الكيس من أسفله، وأخذ الدنانير، وجعل مكانها دراهم، وأعاد الخياطة كما كانت
وجاء صاحبه ، فطلب وديعته ، فدفع إليه الكيس بختمه لم يتغير، فلما فتحه وشاهد الحال رجع إليه، فقال : إني أودعتك دنانير ، والذي دفعت إليّ دراهم ، فقال : هو كيسك بخاتمك ، فاستعدى عليه القاضي ، فأمر بإحضار المودع ، فلما صارا بين يديه ، قال له القاضي : منذ كم أودعك هذا الكيس ؟ فقال : منذ خمس عشرة سنة ، فأخذ القاضي تلك الدراهم ، وقرأ سكتها ، فإذا فيها ما قد ضرب من سنتين أو ثلاث ، فأمره بدفع الدنانير إليه ، وأسقطه ونادى عليه .
فراسة فتاة :

يُحكى أن شيخاً طاعناً في السنّ راودته فكرة الزواج بعد وفاة زوجته ، فطلب من أبنائه أن يبحثوا له عن فتاة علَّهم يجدوا مَنْ توافق على الزواج منه ، واستغرب الأبناء هذا الطلب الذي جاء في غير أوانه ، خاصة وأن أباهم رجل شيخ وفي مثل هذه العمر المتقدمة ، غير أن إصرار أبيهم ، وعدم رغبتهم في إغضابه جعلهم ينزلون عند رغبته ، ويحاولون تلبية طلبه
وبعد فترة قصيرة من البحث وجدوا فتاة في مقتبل العمر توافق على الزواج من أبيهم الشيخ فخطبوها إليه ، وبعد أن تهيأت خلال عدة أيام زفُّوها إليه ، ودخل الشيخ على عروسه الشابّة وقضى ليلته عندها ، ولكنه في صبيحة اليوم التالي لم يخرج ، وعندما استبطأه أبناؤه ذهبوا إلى خيمته الصغيرة التي تزوّج فيها فوجدوه على فراشه وقد فارق الحياة .
أُسْقِطَ في يد الأبناء لوفاة والدهم ، فجهزوه ودفنوه ، وعادت العروس بعد ذلك إلى بيت أهلها بعد هذا الزواج القصير
وجاءها من يخطبها من أقاربها فزوّجوها إليه قبل انقضاء العدّة الشرعية ، وبعد فترة الحمل أنجبت لزوجها الجديد ابناً ذكراً ، ثم أنجبت له بعد ذلك أولاداً آخرين ،
وكان الابن الأكبر يساعد أباه في أعماله ويعينه في شؤونه ، غير أن الأب كان لا يمنحه أي شعور بالمحبة ، ولا يجعله يشعر بأي شيءٍ من حنان الأبوة ، بعكس إخوانه الآخرين ، الذين كان يعاملهم بكلّ رفق ، ولا يضنّ عليهم بشيء ، بل إن الأب كان يضرب ذلك الابن دائماً ، ويعامله بكل فظاظة وقسوة ، ولا يجد له رحمة في قلبه .
وكبر الولد مع إخوانه وعاش ظروفاً قاسية ، وكان دائماً عوناً لأبيه في أعماله ، برغم كلّ هذه المعاملة القاسية التي يعامله والده بها ، وفي أحد الأيام ذهب الوالد ليعمل في حراثة الأرض على جملِهِ ومعه ابنه هذا ، ولأسباب تافهة ثارت أعصاب الأب وقام بضرب ابنه ضرباً مبرحاً آلمه كثيراً مما جعله يهرب من بين يديه ويهيم على وجهه ، وظلَّ الصبيّ يعدو حتى وصل إلى خيمة يقيم بها عدة أخوة وحولهم أغنامهم ومواشيهم ، فاستجار بهم من ظلم أبيه وقال لهم : أنقذوني من أبي فقد ضربني حتى كاد يقتلني ، فَهَدَّأَ أصحاب البيت من روعه وأعطوه ماءً ليشرب ويهدأ قليلاً ، وبعد أن استراح بعض الشيء حدثهم عن معاملة أبيه القاسية له بعكس إخوانه الذين يعاملهم معاملة طيبة رقيقة ، أما هو فمحروم من كل شيء ، وهو يشغله معه في الحراثة ورعي الأغنام ونَشْل الماء لها من البئر ، وغير ذلك من الأعمال الشاقة التي لا يطلبها من أبنائه الآخرين ، وشعر صاحب البيت بميلٍ شديد نحو الصبي فسأله : ومن هو أبوك ؟ فقال : أنا ابن فلان ، وسأله أيضاً : ومن هي أمك ؟ فقال : أمي فلانة بنت فلان ، فقال صاحب البيـت : أنت لسـت ابناً لهذا الرجـل ، بل أنت أخي أنا ، فقال له الصبي : وكيف أصبحت أخاً لك وأنا لم أشاهدك في حياتي قبل هذه المرة ، فقال الرجل : لا تستعجل فسأخبرك بذلك في حينه ، وبعد ساعة من الزمن جاء أبو الصبي يريد أخذ ابنه من عندهم لأنه كان يتبعه وهو يهرب منه ، ولكن الأخ الأكبر قال له : هذا ليس ابنك أيها الرجل ، بل هو أخي ، فقال الرجل : كيف أصبح أخوك خلال هذه الساعة!! ، إنه ابني ولكن يبدو أنه جرى لعقـلك شـيء ، أو تكـون قد جننت حقاً ؟!
فقال الأخ الأكبر : لن أتركه لك إلا بعد أن نتقاضى ونحتكم عند أحد الشيـوخ ، فإن كان ابنك فخذه ، وإن كان أخي سآخذه أنا ، وقال له سنلتقي غداً في بيت الشيخ فلان ، فهل ترضى به حَكَمَاً بيننا ، فقال الرجل : ونعم الشيخ هو ، واتفقا أن يجتمعا عنده في اليوم التالي ليفصل بينهما في هذه القضية المعقدة ، وفي اليوم التالي ذهب الأخوة ومعهم الولد إلى بيت الشيخ المذكور ، ثم جاء غريمهم أبو الولد ، وكان بيت الشيخ بعيداً فما وصلوه إلا في ساعات العصر ، فرحب بهم الشيخ واستقبلهم استقبالاً حسناً ، وبعد أن استراحوا ، شرح كل واحد منهم حجته لذلك الشيخ ، فقال لهم : لن أحكم بينكم قبل أن أقدّم لكم واجب الضيافة ولكنني أريد من هذا الصبي أن يساعدني في بعض الأمور ، ودعا الشيخ الصبي ليفهمه ما يريد منه فخرج معه إلى جانب البيت ، فقال له الشيخ : أنت ترى يا ابني إنكم ضيـوف عندي ، ولا بد من عمل القِرَى لكم ، وأغنامي بعيدة ، وأريد منك أن تذهب إليها فهي ترعى قرب الوادي الفلاني ومعها ابنتي ، فغافِل ابنتي واسرق منها خروفاً واحمله وأحضره إليّ لكي أعمله عشاءً لكم ولا تدع الفتاة تراك أو تحسّ بك .
فذهب الصبي وغافل الفتاة ثم حمل خروفاً كبيراً وسار يعدو به حتى أحضره إلى الشيخ الذي ذبحه وأعدّ منه عشاءً لهم ، وفي ساعات المساء وبعد أن تناول المختصمون عشاءهم عند ذلك الشيخ عادت الفتاة ومعها أغنامها إلى البيت فجاءت إلى أبيها وعلى وجهها ملامح الحزن وقالت لأبيها وعلى مسمع من الضيوف : لقد ضاع مني اليوم خروف يا أبي .
فقال لها : وكيف ضاع منك ؟ هل أكله الذئب ؟ ، فقالت : لا بل سُرِق ، فقال لها : وهل رأيت الذي سرقه ؟ ، فقالت : لا ولكنني عرفته ، فقال لها : كيف عرفتِه ولم تبصره عيناكِ ؟ ، فقالت : وجدت أثر أقدامه فعرفته من أثره ، فهو صبي أمّه شابّة وأبوه شيـخ هَـرِم . :::: ويقال قالت ( أنه الولد البتر ولد الشيخ الهتر من البنت البكر ).


المصدر : منقول للفائدة

دعواتكم لي في ظهر الغيب ولكم مثل ذلك ان شاء الله

التعديل الأخير تم بواسطة هاجرالمسلمة ; 26-08-2012 الساعة 06:06 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-08-2012, 10:31 AM   #3
معلومات العضو
الروح والريحان
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سلمت اناملك اخيه هاجر على هذا الطرح الشيق والله يمتعك بالصحه والعافيه ويوفقك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-08-2012, 12:35 PM   #4
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أختي الحبيبةهاجر

قصص رائعة جداً وممتعة

سلمتِ وسلمت يمناكِ

في حفظ الله ورعايته

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-08-2012, 01:15 PM   #5
معلومات العضو
هاجرالمسلمة
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروح والريحان
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سلمت اناملك اخيه هاجر على هذا الطرح الشيق والله يمتعك بالصحه والعافيه ويوفقك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-08-2012, 01:16 PM   #6
معلومات العضو
هاجرالمسلمة
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم سَلمى
   بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أختي الحبيبةهاجر

قصص رائعة جداً وممتعة

سلمتِ وسلمت يمناكِ

في حفظ الله ورعايته

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-08-2012, 06:45 AM   #7
معلومات العضو
ميسون محبة الصالحين
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

وهل ذللنا إلا بغياب مثل هؤلاء العمالقة ؟؟؟

يارب أرزقنا بعمر وصلاح الدين ليحررا فلسطين والقدس من دنس اليهود

ويعيدا مجدا للعرب قد سُلب

بوركتم أخية

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-08-2012, 12:20 PM   #8
معلومات العضو
هاجرالمسلمة
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميسون محبة الصالحين
   وهل ذللنا إلا بغياب مثل هؤلاء العمالقة ؟؟؟

يارب أرزقنا بعمر وصلاح الدين ليحررا فلسطين والقدس من دنس اليهود

ويعيدا مجدا للعرب قد سُلب

بوركتم أخية

صدقتي أختي الكريمة ,اللهم احشرنا معهم يا رب العالمين...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-10-2012, 09:59 PM   #9
معلومات العضو
أبو بشير

إحصائية العضو






أبو بشير غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

بارك الله فيك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-10-2012, 10:16 PM   #10
معلومات العضو
سهيل..
إدارة عامة

افتراضي

بارك الله فيك أختي الفاضلة هاجر

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:41 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.