موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 26-02-2012, 08:38 AM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

Icon41 إذا كان وِزرُ النبي -صلى الله عليه وسلم- انقض ظهره, فكيف بأوزارنا ؟

إذا كان وِزرُ النبي -صلى الله عليه وسلم- انقض ظهره, فكيف بأوزارنا وذنوبنا؟

نصيحة مؤثرة للشيخ ابن عثيمين رحمة الله تعالى.


تفريغ المقطع:
﴿وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ ﴾
[1]:



وضعناه أي: طرحناه، وعفونا، وسامحنا، وتجاوزنا.
عنك وزرك أي: إثمك الذي أنقض ظهرك، المعنى: أن الله تعالى غفر للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وزره وخطيئته حتى بقي مغفور له، فالحاصل أن الله - سبحانه وتعالى - وضع عن محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وزره، وبين أن هذا الوزر قد انقض ظهره، أي: أقضه وأتعبه.
وإذا كان هذا وزر الرسول عليه الصلاة والسلام فكيف بأوزار غيره؟؟! أوزارنا تقض ظهورنا وتنقضها وتتعبها، ولكن كأننا لم نحمل شيئا، كأننا لم نحمل شيئا، وذلك لضعف إيماننا وبصيرتنا و(..) عهدتنا، نسأل الله أن يعاملنا بالعفو.
في بعض الآثار: أن المؤمن إذا أذنب ذنبا صار عنده كالجبل فوق رأسه، وإن المنافق إذا أذنب ذنبا صار عنده كذباب وقع على أنفه فقال به هكذا، يعني أنه لا يهتم، فالمؤمن تهمه خطاياه وتلحقه الهم حتى يتخلص منها بتوبة واستغفار أو حسنات جليلة تمحو آثار هذه السيئات. وأنت إذا رأيت من قلبك الغفلة عن ذنوبك فاعلم أن قلبك مريض، لأن القلب الحي لا يمكن أن يرضى بالمرض، ومرض القلوب هي الذنوب، كما قال عبد الله بن المبارك - رحمه الله-: " رأيت الذنوب تميت القلوب *** وقد يورث الذل إدمانها
وترك الذنوب حياة القلوب *** وخيرٌ لنفسك عصيانها"
على كل حال، أنا أقول يجب علينا، وأوجه هذا القول لنفسي وأسأل الله أن يعيننا عليه قبلكم أوجهه لنفسي قبلكم ونرجو لها العون للجميع، أقول: إنه يجب علينا أن نهتم بأنفسنا وأن نحاسبها، وإذا كان التجار لا ينامون حتى يراجعوا دفاتر تجارتهم ماذا صرفوا؟ وماذا أنفقوا؟ وماذا كسبوا؟ فإن تجار الآخرة ينبغي أن يكونوا أشد اهتماما، لأن تجارتهم أعظم، تجارة أهل الدنيا ماذا تفيدهم؟ غاية ما تفيدهم إن أفادتهم هو إتراف البدن فقط، على أن هذه التجارة يلحقها من الهم والغم، وإذا خسر في سلعة اغتم لذلك، وإذا كان في بلده مخاوف قطاع طريق أو سراق صار أشد قلقا، لكن تجارة الآخرة على عكس من هذا، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ﴾[2] تنجي من العذاب، ويغفر لهم بها الذنوب، ويدخل بها الجنات، جنات عدن أي: جنات إقامة، ومساكن طيبة في جنات عدن: مساكن طيبة في بِنايتها وفي مادة البناء، أتظنون أن بناء الجنة من إسمنت وحصى؟ لا، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: "جنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما، وجنتان من فضة آنيتهما وما فيهما"، والله لو يبقى الإنسان في سجدة منذ بلغ إلى أن يموت لكان هذا ثمنا قليلا بالنسبة إلى هذه الغنيمة العظيمة، ولو لم يكن إلا أن ينجو الإنسان من النار لكفى.
أحيانا الإنسان يفكر يقول ليتني لم أولد أو يكفيني أن أنجو من النار، وها هو عمر بن الخطاب - رضي الله عنه – يقول: " ليتني شجرة تعضد، ليت أمي لم تلدني". الإنسان يخاف، قد يظن أنه أمن الآن لأنه يصلي، ويصوم، ويتصدق، ويحج، ويبر الوالدين، وما أشبه ذلك، لكن قد يكون في قلبه - نسأل الله السلامة والعافية - حُسَيْكَة تؤدي إلى سوء الخاتمة والعياذ بالله، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: " إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع..." يعني مدة قريبة لموته ما هو إلا ذراع بالعمل لان عمله كله هباء هو يعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار، كما جاء في الحديث الصحيح، لكن قوله حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع ليس معناه أن عمله أوصله إلى قريب من الجنة، لا، المعنى: حتى لا يبقى عليه إلا مدة قليلة في الحياة، ثم يعمل بعمل أهل النار فيدخلها، لكن هذا فيما إذا كان عمل الإنسان للناس، كما قال عليه الصلاة والسلام: " إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار"، الإنسان إذا مر على مثل هذه النصوص يخاف على نفسه، يخاف من الرياء، يخاف من العُجب، يخاف من الإدلال على الله بعمله، فنسأل الله تعالى أن يحمينا وإياكم من سيئات أعمالنا، اللهم إنا نعوذ بك من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، ونستغفرك ونتوب إليك.

[1]
[الشرح:2]

[2]
[الصف: 10، 11، 12]
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:52 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.