موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > عيادة الأسئلة العامة المتعلقة بالرقية الشرعية والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-11-2011, 05:09 PM   #1
معلومات العضو
سهيل..
إدارة عامة

Question حكم من لم ياخذ العهد على الجني الصارع ويحرقه في جلسة واحدة وقد فعلت ذلك ثلاثاً ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد طرحت على الشيخ ابو البراء حفطه الله وقواه سؤال وهو كالتالي فلم القى الاجابة؟

لقد ما رست الرقية بالكتاب والسنة مدة طويلة ثم ابتعدت عن ذلك لظروف

فسالت الشيخ عن ما يلي

حكم من لم ياخذ العهد على الجني الصارع ويحرقه في جلسة واحدة علما ان هذا الامر فعلته ثلاث مرات

هل علي اثم ؟
هل تلزمني التوبة من ذلك ؟
علما ان اثنين من المشايخ عندنا افتوني بجواز ذلك وهو من باب دفع الصائل
لكن حينما قرانا للشيخ حفطه الله صرنا لا نأخذ علم الرقية على احد سوى الشيخ لثقتنا به وسعة علمه بارك الله فيه وعليه .....ما شاء الله
ثم لتاصيلاته العلمية المتينة القوية المدعمة بالكتاب والسنة وسلف الامة والاستئناس بعلمائنا الموثوق بعلمهم
اريد الاجابة فانا الان يحز في نفسي هذا الفعل وتركت الرقية لاجله
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-11-2011, 11:45 PM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( محب الله ) ، أولاً : غفر الله لك فقد قصمت ظهر أخيك ، ولا أقول إلا :

أحب الصالحين ولست منهم00لعلي أن أنال بهم شفاعـــة
وأكره من تجارته المعاصي00ولو كنا سواء في البضاعة


ولا أقول إلا قولة الحبر الأعظم ( أبو بكر الصديق – رضي الله عنه - ) :

( اللهم اجعلني خيراً مما يظنون ، واغفر لي ما لا يعلمون ، ولا تؤاخذني بما يقولون يا رب العالمين )


وقولته أبضاً :

( اللهم اجعلني شعرة في صدر كل عبد مسلم )


وأقسم بالله العظيم :

( بأنكم قد استسمنتم ذا ورمِ )


أما بخصوص سؤالكم الكريم فقد تعرضت لهذه المسألة في كتابي الموسوم ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) حيث قلت تحت عنوان ( أخذ العهد على الجن والشياطين ) قلت فيه :

ورد في بعض الكتب عن الكيفية التي يؤخذ بها العهد على الجن والشياطين بعدم إيذائهم للإنسي أو التعرض له ، كقولهم :

( أعاهدك بالله العظيم الذي سخر الجن لسليمان والذي فلق البحر لموسى والذي أحيا الموتى لعيسى ، أن لا أوذيه وأن لا أوذي مسلما وأن لا أعود إليه ، والله على ما أقول وكيل شهيد )


أو بنحو ذلك من أقوال 0

وأخذ العهد بهذه الكيفية مجانب للصواب لتعارضه مع ما ثبت عن رسول الله من حديث رواه الإمام مسلم في صحيحه عن سليمان بن بريده عن أبيه - رضي الله عنهما - قال :

( كان رسول الله إذا أمر أميرا على جيش أو سرية أوصاه في خاصته 000 ( إلى أن قال ) وإذا حاصرت أهل حصن ، فأرادوك أن تجعل لهم ذمة الله وذمة نبيه 0 فلا تجعل لهم ذمة الله ولا ذمة نبيه 0 ولكن اجعل لهم ذمتك وذمة أصحابك فإنكم إن تخفروا ذممكم وذمم أصحابكم أهون من أن تخفروا ذمة الله وذمة رسوله )


( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه - كتاب الجهاد ( 3 ) – برقم 1731 )


قال النووي : ( قال العلماء الذمة هنا العهد تخفروا بضم التاء ، يقال أخفرت الرجل إذا نقضت عهده ، وخفرته أمنته وحميته ، قالوا وهذا نهي تنزيه أي لا تجعل لهم ذمة الله فإنه قد ينفضها من لا يعرف حقها وينتهك حرمتها بعض الأعراب وسواد الجيش )( صحيح مسلم بشرح النووي - 10،11،12 / 400 ) 0

وقد سئلت اللجنة الدائمة لهيئة كبار العلماء عن حكم الدين في الذين يقرأون على الناس بآيات الله الكريمة وبعضهم يحضرون ويشهدون الجن ويتعهدونهم بعدم التعرض للشخص الذي يقرأ عليه هؤلاء ؟؟؟

فأجابت – حفظها الله - : ( رقية المسلم أخاه بقراءة القرآن عليه مشروعه وقد أذن النبي في الرقية ما لم تكن شركا 0 أما من يستخدم الجن ويشهدهم ويأخذ عليهم العهد ألا يمسوا هذا الشخص الذي قرئ عليه القرآن ولا يتعرضوا له بسوء فلا يجوز 0 وصلى الله على نبينا محمد وإله وصحبه وسلم )( مجلة البحوث الإسلامية - فتوى رقم 7804 - 27 / 61 ) 0


قال صاحبا الكتاب المنظوم " فتح الحق المبين " : ( يلجأ بعض القراء إلى أخذ العهد بالله على الجني بأن يخرج من المصاب وأن لا يعود إليه مرة ثانية ، وكثيرا ما يعاهد الجن بالله ثم ينقضون العهد ، لذا لا ينبغي للقارئ أن يعاهد الجن بالله وقد ورد النهي عن ذلك )( فتح الحق المبين في علاج الصرع والسحر والعين - ص 137 ) 0

ولكن أخذ العهد بين المعالج والجني الصارع أمر محمود ، والذين تمرسوا في الرقية الشرعية يعلمون بخبرتهم وتجربتهم أن كثيرا من الجن والشياطين يخلفون العهد والميثاق ، وكما بين الإمام النووي - رحمه الله - ففي ذلك العهد كراهية تنزيه لا تحريم ، فالأولى تركه ، ويؤخذ العهد كأن يقول :

( قل : اعاهدك عهدا مغلظا بيني وبينك أن لا اؤذيه وأن لا اؤذي مسلما وأن لا أعود إليه ابدا ، وأنا عند العهد والوعد ) ، ونحو ذلك من أقوال 0

فيجعل العهد بينه وبين الجني أو الشيطان ويخرج بذلك من الحرج الشرعي المتعلق بهذه المسألة )


قال ابن مفلح – رحمه الله - : ( كان شيخنا – يعني شيخ الإسلام ابن تيمية – إذا أتي بالمصروع وعظ من صرعه وأمره ونهاه ، فإذا انتهى وفارق المصروع أخذ عليه العهد أن لا يعود ، وإن لم يأتمر ولم ينته ولم يفارق ؛ ضربه حتى يفارقه )( الفروع – 1 / 607 ) 0

مسألة :

يلجأ بعض المعالجين بأخذ العهد على الجن والهوام بالمواثيق التي يدعي البعض بأن سليمان عليه السلام قد قطعها عليهم ، مستندين في ذلك لحديث رواه عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - حيث قال :

( ذكر للنبي رقية من الحمة فقال : اعرضوها علي ، فعرضوها عليه بسم الله قرينة ، سحة ، ملحة ، بحر معطاء ، فقال : هذه مواثيق أخذها سليمان عليه السلام على الهوام لا أرى بها بأساً ، قال : فلدغ وهو مع علقمة ، فرقاه بها فكأنما نشط من عقال )


( قال الهيثمي : رواه الطبراني ، وفيه من لا أعرفه ، وساقه مرة أخرى عن الطبراني ، في الأوسط وقال : إسناده حسن - أخرجه الطبراني في الأوسط ، وابن أبي شيبة في مصنفه – كتاب الطب )


يقول الشيخ عطية محمد سالم – رحمه الله - : ( بمناسبة ذكر المواثيق على الهوام ، أخذها عليهم نبي الله سليمان شاهدت إنسانا يقرأ على من بهم لمم وكانت امرأة قوية جسيمة وكان بينهما شبه المضاربة وتسمع صوت رجل على لسانها 00 فلما أكثر عليه من الضرب والقراءة قال المتحدث على لسانها : فك لي لأخرج ، فيقول له تكذب : فيقسم له بالله أنه يخرج ولا يعود إليها ، فإذا بالرجل يقول أعطني الميثاق ، وقل : والذي فلق البحر لموسى ، فيرد عليه ويقول أقسمت لك بالله ، فيقول له ونعم بالله ، ولكن لا بد من الميثاق ، فسمعته ينطق به ، وكانت المرأة مربوطة أصابع الإبهام الأربعة منها بخيط من الصوف ، فطلب منه أن يفك عن إبهام يدها اليمنى فأبى عليه وقال : لم أفك عنك إلا إبهام قدمها ، وفعلا فكه وبعد لحظة فإذا بتلك المرأة القوية عنيفة الحركة ، تخمد ولا حراك بها ، فأمر أخاها وكان حاضرا أن ينتظر عليها حتى تفوق 000 فسألت هذا الرجل ولماذا لم يكتف بعهد الله وطلب ما أسماه الميثاق ، والذي فلق البحر لموسى ، فقال : إنهم أي الجن لا يرون عليهم التزاما بمثل هذا العهد ، فإنه يفي به برهم وفاجرهم 00 وها نحن الآن نجد عهودا أخذها نبي الله سليمان على الهوام 000 )( العين والرقية والاستشفاء من القرآن والسنة – ص 70 – 71 ) 0

قلت : بالنسبة للحديث الذي يعول عليه من قال بأخذ العهد والميثاق على الهوام والجن والشياطين فلا يصح عن رسول الله ، ولكن لا يرى بأس بأخذ تلك المواثيق بشكل عام دون ذكر أو تحديد ، كأن يقال :

( تعاهدني بالمواثيق والعهود التي قطعها سليمان عليكم أن لا تؤذوه وأن لا تعودوا إليه )


ونحو ذلك من الفاظ عامة أخرى ، فإن تكن تلك المواثيق صحيحة قد قطعها نبي الله سليمان - عليه السلام - على الجن فإننا قد أخذنا العهد بمواثيق هي حق وصدق ، لأن نبي الله سليمان لا يمكن أن يأخذ موثقا إلا بحقه ، وإن تك تلك المواثيق ليس لها أساس من الصحة ويرى أن الجن تلتزم ولا تحنث بها فقد كفينا شرهم دون أن نقع في الإثم والمحظور ، مع حرص المعالج الابتعاد عن أخذ العهد والموثق بالله سبحانه وتعالى كما أشرت آنفا ، علما أنه قد ثبت لبعض المعالجين المتمرسين أصحاب العقيدة والمنهج الصحيح إذعان الجن لهذه المواثيق مع أن الأولى ترك ذلك واتخاذ كافة السبل الشرعية والحسية في رد ظلم الأرواح الخبيثة والله تعالى أعلم 0

هذا ما تيسر لي أخي الحبيب ( محب الله ) ، وكن معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لعامة مرضى المسلمين فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )


( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )


بارك الله فيكم أخي الحبيب ( محب الله ) وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-11-2011, 09:59 AM   #3
معلومات العضو
معتصمة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-11-2011, 03:45 PM   #4
معلومات العضو
عمرابوجربوع
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل ابو البراء

التعديل الأخير تم بواسطة عمرابوجربوع ; 13-11-2011 الساعة 03:50 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-11-2011, 09:30 PM   #5
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:22 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.