موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 23-10-2011, 11:23 AM   #1
معلومات العضو
الطاهرة المقدامة
إدارة عامة

افتراضي "العقيدة الاسلامية عقيدة كفاح ونضال"


"العقيدة الاسلامية عقيدة كفاح ونضال"

ان واقع العقيدة الاسلامية من الايمان الجازم بان الله واحد احد خلق الكون والانسان والحياة وهو مدبر ما في الكون وان الحياة فانية وان الانسان مصيره الى الجنة او الى النار وان الرزق بيد الله وحده وان انتهاء الاجل بيد الله وحده وان القران من عند الله ارسله للبشرية بعد اكتمال الحياة الانسانية وقد جاء به سيدنا محمد بوحي من الله قول واقع هذه العقيدة هو مكمن سر قوة من يعتنقها . وهو سر اندفاع من يحمل العقيدة الاسلامية واليك بعض التفصيل .
خلق الله الدنيا لتكون مكان اختبار للبشر"هو الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا"ثم ستكون الجنة او النار . الجنة التي هي دار مقام ولها بداية ولكن ليس لها نهاية"وان الدار الاخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون"فيها ما تشتهي الانفس وتلذ الاعين وما لم يخطر على قلب بشرا اعدت للمتقين"والعاقبة للمتقين". والنار التي فيها مقامع من حديد وطعامها الزقوم وشرابها ماء يغلي يقطع الامعاء والعذاب لا ينتهي"كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب"فالعذاب لا يتوقف ولا يخفف عنهم ولا يقضى عليهم فيموتوا"لهم نار جهنم لا يقضى عليهم فيموتوا ولا يخفف عنهم من عذابها كذلك نجزي كل كفور"وهذا كله يطلق عليه رب العزة"‎ليذوقوا العذاب"فاذا كان هذا الوصف لجهنم هو للذوق فما هي طبيعة العذاب اذا ؟ فان ادلة ذلك ادلة قطعية في ثبوتها وفي دلالتها فاذا امن الانسان بها فانه يستحقر كل عذاب في الدنيا يصادفه من اجل عقيدته، ومن اجل الثبات عليها، ومن اجل ان تبقى عزيزة وهي المهيمنة على البشر . فاذا امن الانسان بالجنة وما فيها من نعيم مقيم وامن بالنار وما فيها من عذاب مستطير وكان هذا الايمان القطعي مدركا واقعه، متصورا في الاذهان حقيقة انه يستهان ما دونه من تعذيب البشر، من تعذيب المخلوق، فيصبح المؤمن جبلا شامخا لا تؤثر فيه سياط المجرمين ولاسجن الساقطين ولا عذاب المنبوذين بل يستعذب ذلك في سبيل عقيدته

د.أبو تقي
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:42 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.