موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-08-2011, 03:03 PM   #1
معلومات العضو
الطاهرة المقدامة
إدارة عامة

إحصائية العضو






الطاهرة المقدامة غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة egypt

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي أما والله ما أتأبَّق






أما والله ما أتأبَّق
لكن لعلها تكونُ صادقـةً نصـوحا

بسم الله الرحمن الرحيم


هذه كلمات أكتبها إلى الذينَ تراجعوا عن الالتزام، وزهدوا في طاعةِ الله، وطاعةِ خير الأنام، ورضوا بالمعاصي والآثام من متع الدنيا الفانية ! ..
وما هي إلا دعوةٌ كي نجتهدَ للارتقاءِ بالتزامنا، وأن لا نظنَّ في أنفسنا خيراً، فكم من ملتزمةٍ عرفناها إنما أوتيت من قبل نفسها وثقتها بالتزامها، وقوة
إيمانها !! والله المستعان .. !

فتعالَي معي نعش مــــــــــــع (( تقريرٍ لأطباء القلوب ))

أما التقرير الأوَّل:

فهو لطبيبِ القلوب ابن القيم -رحمه الله تعالى- من كتابه مدارج السالكين يقولُ فيه:

(( إنَّ العبدَ لو اعتصمَ بالله لما خرَجَ عن هِدايَةِ الطَّاعة .. )) !
قال تعالى: "ومن يعتصم بالله، فقد هُدِيَ إلى صراطٍ مستقيم" .

فلو كملت عصمته بالله لم يخذله الله أبدا .. قال تعالى: " واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى، ونعم النصير ".
أي متى اعتصمتم به تولّاكم ونصركم على أنفسكم وعلى الشيطان، وهما العدوان اللذان لا يفارقانِ العبد !

وكمال النُصرة على العدو بحسب كمال الاعتصام بالله، ونقض هذا الاعتصام يؤدي إلى الانخلاع من عصمة الله، وهو حقيقة الخذلان ...

فما خلّا الله بينك وبين الذنب إلاّ بعد أن خذلك وخلّا بينك وبين نفسك. ولو عصمك ووفقّك، لما وجدَ الذنبُ إليك سبيلا ..!

أما التقرير الثاني:

فهو للشيخ ابن سعدي-رحمه الله - في ظلال بعض الآيات في تفسيره لقوله تعالى:

" وما كان الله ليضل قوماً بعد إذ هداهم حتى يتبين لهم ما يتقون " ..

قال الشيخ السعدي: إنَّ الله إذا منَّ على قومٍ بالهداية، وأمرهم بسلوك الصراط المستقيم،

فإنّه يتمم عليهم إحسانه، ويبيِّن لهم جميع ما يحتاجونَ إليه، وتدعو إليه ضرورتهم،

فلا يتركهم ضالين جاهلين بأمور دينهم ودنياهم، وهذا دليل على كمال رحمته ...

ويُحتمل أنَّ المراد بهذه الآية: أنّه إذا بيّن لهم ما يتّقون فلم ينقادوا له عاقبهم بالإضلال جزاءً لهم على ردِّهم الحق المبين ..!

ويقول أيضا في قوله تعالى: " والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين " ..
يقول: إنَّ هذا يدل على أن أحرى الناس بموافقة الصواب هم أهل المجاهدة،

وأنَّ من أحسن فيما أمر به أعانه الله عز وجل ويسر له أسباب الهداية..

وقال في قوله تعالى: " ولو أنّهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا .. وإذا لأتيناهم من لدناّ أجرا عظيما ولهديناهم صراطاً مستقيما "

يقول: " وأشد تثبيتا" أي أنّ الله يثبت الذين آمنوا بسبب ما قاموا به من الإيمان الذي هو القيام بما وعظوا به ..

أما التقرير الثالث:

فهو لطبيب القلوب ابن تيمية-رحمه الله تعالى- في مجموع الفتاوى يقول:

إن إخلاص الدين لله يمنع من تسلّط الشيطان ومن ولايته التي توجب العداوة

كما قال تعالى عن يوسف عليه السلام :

" كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين " ..

فإذا أخلصَ العبدُ لربه كان هذا مانعا له من فعل ضدّ ذلك ومن إيقاع الشيطان له في ضدّ ذلك ..

وإذا لم يُخلص له الدين، ولم يفعل ما خُلِق له، وفُطِرَ عليه عوقِبَ على ذلك،

وكانَ من عقابه تسلُّط الشيطانِ عليه؛ حتى يزيّن له فعل السيئات

وكان إلهامه لفجوره عقوبة على كونه لم يتق الله، فاشتغاله بالسيئات

هو عقوبة عدم عمله بالحسنات كما قال الله عزّ وجل:

" فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم ..".

أما التقرير الأخير:

فينقله ابن حجر الحافظ -رحمه الله- في كتابه فتح الباري معلقا على قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (( وإن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة، حتى ما يكونُ بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب، فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها)) .. يقول: إنّ سوءَ الخاتمة لا يقع لمن استقام باطنه وصلح ظاهره ولكن يقع لمن في طويته فساد وارتياب ...

وخــلاصــة الكــَلام :

1. أن من تراجعت عن التزامها فهذا دليلٌ على ضعفِ اعتصامها بالله حينما كانت تعدُّ مع الملتزمات ..

2. أن من تراجعت عن التزامها، فهذا دليلٌ على عدم مجاهدتها لنفسها، واستسلامها لهواها ..

3. من تراجعت عن التزامها فهذا دليل على ضعفِ تقواها لما كانت في صفِّ الملتزمات ..

4. من تراجعت عن التزامها فذلك دليلٌ على قلة أعمالها، وتطبيقها لما تسمع من مواعظٍ لما كانت تعدُّ مع الملتزمات ..

5. من تراجعت عن التزامها فذلك دليلٌ على أنه كانت تشوبُ نيتها الشوائب لما كانت في صفِّ الملتزمات ..

فمن هنا:

وما دمنا قد عرفنا الخلل، وأدركنا السبب ..

*
لنصلح أنفسنا،

*ولنجدد نيتنا،

* ولنلتجئ لمولانا جل وعلا،

* ولنلتحق بصفِّ الملتزمين .. فباب التوبة عن التخاذل والاستسلام للمعاصي مازال مفتوحا

وفرصــةُ العودةِ والأوبة ما زالت متاحةً وممكنة ..
أما عن نفسي فأقول: أما والله ما أتأبَّق ...!

لكن.. نسأل الله أن تكونَ خالصةً صادقةً نصوحا هذه المرّة ! ....

فقد أعلنتُها من السَاعــــــة !!

وأسأل الله لي ولكنَّ الثبات على الحق .. فشياطين الإنس في أيامنا هذه مجتهدون أكثرَ من شياطينِ الجن ..

فالثباتَ الثبات


مع الاحتفاظ بحقوق كاتبها

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:44 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.