موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 01-08-2011, 09:33 AM   #1
معلومات العضو
الطاهرة المقدامة
إدارة عامة

افتراضي لقد كنت في غفلة من هذا




لقد كنت في غفلة من هذا

الحمد لله رب العالمين، إله الأولين والآخرين، عزَّ فارتفع، وعلا فامتنع، وذلَّ كل شيء لعظمته وخضع، لا رادَّ لما صنعه، ولا مغيِّر لما أراد وقدَّر، سبحانه إذا أراد شيئاً قال له كن فيكون، كتب الموت على كل مخلوق في هذا الوجود، وتفرَّد وحده بالبقاء والدوام، والصلاة والسلام على خير الأنام، ومصباح الظلام، ومبدد كيان الوثنية محمد بن عبدالله الصادق الأمين صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، أما بعد:
المتأمل في حياة الناس وواقعهم يجدهم ساهون لاهون، في نومٍ وسباتٍ وغفلةٍ عما خلقوا له مع أن الله تبارك وتعالى يقول: **أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ**1، ويقول: {أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى**2، ومع ذلك لم يستيقظ كثير من الناس من غفوتهم وغفلتهم عن الله تبارك وتعالى.
والغفلة هنا نعني بها عدة معان، فإنها قد تكون عن التفكر في آيات الله تبارك وتعالى، بحيث ينظر الإنسان إلى تلك الآيات بعين بصره لا بعين بصيرته، قد أعمته غفلته عن الاعتبار والتفكر {وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ**3، فيزداد مرض القلب، وينتقل إلى النوع الثاني من أنواع الغفلة وهي الغفلة عن ذكر الله تبارك وتعالى، فلا يذكر ربه إلا قليلاً، وربما لم يذكره أبداً، فلا يرجوه ولا يخاف منه؛ بل يعيش عيشة البهائم يأكل ويشرب، وينام ويتبع الشهوات:{وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ**4، وصدق القائل:
نهارك يا معرور سهو وغفلة وليلك نوم والردى لك لازم
وتتعب فيما سوف تكره غبه كذلك في الدنيا تعيش البهائم
يقول الله تبارك وتعالى محذراً نبيه صلى الله عليه وعلى آله وسلم من ذلك:{وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ**5.
فإذا ما استمرأ الإنسان تلك الغفلة عن ذكر الله تبارك وتعالى؛ ازداد مرضه فينتقل إلى النوع الثالث من أنواع الغفلة وهي الغفلة عن الموت الذي هو مصير كل واحدٍ منا، وعن الدار الآخرة قال الله تبارك وتعالى: {وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ * لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ **6، وقال سبحانه: {وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَايُؤْمِنُونَ **7، وبالجملة فهو غافل عن الغاية التي خلق من أجلها، غافل عن المصير الذي ينتظره.
ولذلك كانت الغفلة من أشد الأمراض التي تصيب الإنسان، وتأمل فيما ذكره العلامة ابن الجوزي رحمه الله حين قال: "كأنك بالعمر قد انقرض، وهجم عليك المرض، وفات كل مراد وغرض، وإذا بالتلف قد عرض أخاذاً، {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا**8، شخص البصر وسكن الصوت، ولم يمكن التدارك للفوت، ونزل بك ملك الموت، فسامت الروح وجازى {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا**، عالجت أشد الشدائد فيا عجباً، مما تكابد كأنك قد سقيت سم الأساود فقطع أفلاذاً،{لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا**، بلغت الروح إلى التراقي، ولم تعرف الراقي من الساقي، ولم تدر عند الرحيل ما تلاقى، عياذاً بالله عياذاً {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا**، ثم درجوك في الكفن، وحملوك إلى بيت العفن، على العيب القبيح والأفن، وإذا الحبيب من التراب قد حفن، وصرت في القبر جذاذاً {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا**، وتسربت عنك الأقارب تسرى، تقد في مالك وتفري، وغاية أمرهم أن تجري دموعهم رذاذاً {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا** قفلوا الأقفال وبضعوا البضاعة، ونسوا ذكرك يا حبيبهم بعد ساعة، وبقيت هناك إلى أن تقوم الساعة، لا تجد وزراً ولا معاذاً{لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا**، ثم قمت من قبرك فقيراً، لا تملك من المال نقيراً، وأصبحت بالذنوب عقيراً، فلو قدمت من الخير حقيراً صار ملجأ وملاذاً {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا**، ونصب الصراط والميزان، وتغيرت الوجوه والألوان، ونودي شقي فلان بن فلان، وما ترى للعذر نفاذاً {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا**، كم بالغ عذولك في الملام، وكم قعد في زجرك وقام، فإذا قلبك ما استقام، قطع الكلام على ذا {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا**9".
إن الغافل ينسى أن الله تبارك وتعالى مطلع عليه؛ ينسى أن الله تعالى قادر عليه، ولكل مرض نتيجة مستقبلية إن لم يُتدراك الإنسان بالدواء الشافي النافع، وكلما كان المرض خطيراً كانت النتيجة خطيرة، ولما كان مرض الغفلة من أشد الأمراض وأخطرها كانت نتيجته من أخطر النتائج وأشدها على الإنسان يقول الله تبارك وتعالى:{إَنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا وَرَضُواْ بِالْحَياةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّواْ بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ * أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمُ النُّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ**10، فيخبر تعالى أن من لا يرجو لقائه فلا يخاف عقاباً ولا يرجو ثواباً بل هو يرضى بالحياة الدنيا بديلاً عن الآخرة، ويطمئن بها، ويظن أنه خالد فيها، فلا يعمل ليوم يموت فيه، وينقطع عنها، وهو عن آيات الله تبارك وتعالى كلها غافل لاه؛ فإن هذا النوع من الناس مأواه النار عياذاً بالله تعالى على سوء عمله وقبحه.
فيا أيها الغافل تنبه، إنها جنة أو نار، فاختر لنفسك أي الدارين شئت{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ**11، وعلى الإنسان أن يعود إلى رشده، وأن يتذكر أن الله تعالى مطلع عليه، وأن يصحب من يعينه على طاعة الله تبارك وتعالى، ويذكره به.
نسأل الله تبارك وتعالى أن يجعل قلوبنا حية بذكره، وأن يجنبنا الغفلة إنه عظيم المنة والكرم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
1سورة المؤمنون (115).

2سورة القيامة (36).

3سورة يوسف (105).

4سورة محمد (12).

5سورة الأعراف (205).

6سورة ق (19-22).

7سورة مريم (39).

8سورة ق (22).

9التبصرة لابن الجوزى (2/239-240).

10سورة يونس (7-8).

11سورة لقمان (33).






جميع الحقوق محفوظة
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:54 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.