موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الصحة البدنية والنفسية والعلاج بالأعشاب وما يتعلق بها من أسئلة > ساحة الصحة البدنية والنفسية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 09-05-2011, 10:13 PM   #1
معلومات العضو
إلهام
مراقبة عامة على منتدى الرقية الشرعية
 
الصورة الرمزية إلهام
 

 

افتراضي علاج الوسواس القهري

إنَّ الله -جلَّ وعلا- علَّمنا في كتابه الكريم الاستعاذة من آثار الوسوسة والموسوسين، وأنزل سورة عظيمة ذكر فيها أمر الله -جلَّ وعلا- لنبيه -صلى الله عليه وسلم- بالاستعاذة من الوسواس.
وينبغي لمن ابتلي بذلك:
*أن لا يصرفه الوسواس عن شيء من أمور آخرته.
* وأن يعتمد على الله -جلَّ وعلا- ثم على العزيمة -الإرادة القوية-؛ بأن لا يلتفت إلى هذه الخواطر؛ فإنَّ الإنسان إذا استسلم لها؛ أفسدت عليه حياته، وأربكته في أموره كلها.
فالشيطان لا يأتي لابن آدم يوسوس له في شراء حاجات، أو بيعها، أو إنفاق في وجوه السوء والضلال؛ وإنَّما يسعى لإفساد حياته الدينية: في صلاته، ووضوءه، حتى يسعى ليذكره أثناء الصلاة ، ما لم يكن يذكره خارجها.
* يُشْرَع للمرء أن يهتم بالاستعاذة بالله -سبحانه وتعالى- من الشيطان الرجيم ووساوسه، ووساوس أعماله من شياطين الجن والإنس.
* أن لا يظن أنَّ ما أصابه أشد شيء في هذا المقام، فما من بلية إلَّا ويكون وقد يكون في الناس ما هو أشق منها، وما من نعمة إلَّا وقد يكون الله -جلَّ وعلا- منح غيرك نعمةً أجلَّ منها، ففضل الله ونِعمُه لا حدود لها، وابتلاء البشر متنوع، وقد تكون أنواع من الابتلاء تنطوي على الخير والمصلحة للعبد ، فيحسُن التوكل على الله، وأن يكثر الالتجاء إليه والفزع إلى عفوه ورحمته.
* أن يعقد العزم في الوضوء، بأن لا يتراجع إلى إعادته مهما لُبِّس له، حتى لو رأى أنَّ العضو يبدو أنَّه لم يصله الماء؛ فلا يلتفت، فإن الماء إذا زلَّ بسرعة، سَرُع التبخر إلى موقع إصابة الماء، فظنَّ أنَّه لم يصبه الماء.
* الأخذ بما ثبت في السنة عن الوضوء، فأكثره لسائر الأعضاء ثلاث مرات، وما زاد عن الثلاث؛ فوسوسة فلا بد من تجنُّبه.
* أن يكثِر من قراءة الأذكار التي يستعين بالله ثم بها على طرد الشيطان.
* عندما يذكر الذِّكر ينبغي أن يرفع صوته بذلك بحيث يُسْمِع من كان عنده في المكان، فإنَّ ذلك مطردة الشيطان؛ لأنَّ الشيطان لا يجالس أهل الذكر أثناء ذكرهم، ولو أننا في كلِّ مجلس من مجالسنا نكثر من سبحان الله وبحمده لا إله إلَّا الله بحيث نُسمِع من معنا؛ لكان ذلك عاملًا قويًا في طرد الشيطان عن المجالسة، فليجتهد الإنسان في هذه الأمور.
* أن يوطِّن نفسه على أنه سوف ينجح بإذن الله في معالجة هذا الأمر ، مع ما قد يأخذ به المرء من العلاجات الطبية ومن العقاقير التي عُلِم أنَّها مفيدة، ويجمع بينها وبين الأدعية والأذكار والعلاج الطبي الشرعي، ولا يظن أنَّ النجاح إنَّما أتى من العقاقير والأدوية، بل يجزم أن تفاعل العلاجين كان سببًا -بإذن الله- لزوال ما قد أصابه، وكلما أحسَّ بخفة من هذه الآثار؛ جدَّد الشكر لله على ما مَنَّ به.
* الثقة بأنَّ الله -جلَّ وعلا- هو كاشف الضرِّ والبلوى.




مادة صوتية مفرغة للشيخ صالح اللحيدان -حفظه الله-
(بتصرف)


 

 

 

 


 

توقيع  إلهام
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-05-2011, 08:31 PM   #3
معلومات العضو
إلهام
مراقبة عامة على منتدى الرقية الشرعية
 
الصورة الرمزية إلهام
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الله **
   بارك الله فيكم

وفيكم بارك الله
جزاك الله خير
 

 

 

 


 

توقيع  إلهام
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-05-2011, 06:03 AM   #4
معلومات العضو
انور محمود

افتراضي

الاخت الهام

انا مصاب بالوسواس منذ السغر وعمري الان 28 ومع اني الان اعرف بمرضي واعرف تقنيات للتخفيف منه والتخلص منه الا اني في صراع معه .

كمان الوسواس القهري ليس فقط بسبب الشيطان انما ايضا بسبب خلل عضوي في الدماغ والشيطان يستغل هذا الامر .

قال تعالى: انما يامركم بالسوء والفحشاء وان تقولوا على الله ما لا تعلمون) صدق الله العظيم

كل ما اكون في خطوات للتخلص منه اقع ثانية في مهاوي الوسواس يشعرني بالياس وعدم الرغبة بالتغيير .

ودائما تاتينيي افكار ملحة بحضور افلام اجنبية وحتى اثناء الصلاة .

انا لو اموت كيف بدي اواجه الله : وحياتي مليئة بالمعاصي وقلة الدين .

كمان الوسواس ثلاثة انواع : من النفس الامارة بالسوء ومن القرين ومن الناس(الانس)

كما يقول الحديث الشريف اللهم رحمتك ارجوا فلا تكلني الى نفسي طرفة عين فالنفس تطلب وتلح وتحتاج لارادة وعزيمة قوية لكبح جماحها وهذا ما احتاجه .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-05-2011, 06:05 AM   #5
معلومات العضو
انور محمود

افتراضي

ومع ذلك اقول الفرج قريب باذن الله وانا مصر على الشفاء

بدليل اني تحسنت كثيرا عن السابق وانا في طور تحقيق الامنيات ، واتوقع اذا انتهيت من الوسواس تتسحن حياتي العائلية والمهنية والدينية.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-05-2011, 03:51 PM   #6
معلومات العضو
ام مصطفى عبد

إحصائية العضو






ام مصطفى عبد غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة jordan

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 هديه لمن احبه في الله

 

افتراضي

الله يشفيك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-05-2011, 01:02 PM   #7
معلومات العضو
مانو

إحصائية العضو






مانو غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 لا استطيع ان اضع حالتي في قسم الاسئلة

 

افتراضي

جزاك الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-05-2011, 08:19 AM   #8
معلومات العضو
شروق وليد

افتراضي

الوسواس عدو اضطهادي ومعذب للنفس ويحتاج لقوة إيمان وعزيمة وصبر ومقاومة شديدة.
أعان الله الجميع علي مقاومة كل ما يعذب النفس .
(بارك الله فيك ،ورزقك جنة الفردوس)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-06-2011, 01:53 AM   #9
معلومات العضو
ام الايتام

افتراضي

الله لايحرمك الاجر اخت الهام وفعلا يجب علينا اذا اتانا الوسواس أن نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم .وشفاك الله اخي أنور محمود ويثبتك على الدين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-10-2013, 03:38 PM   #10
معلومات العضو
أبونور النوبي

إحصائية العضو






أبونور النوبي غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة egypt

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي العلاجمن كتاب ابن القيم اغاثة اللهفان

كتاب "إغاثة اللهفان في " مصائد الشيطان " طبعة دار ابن الجوزي - تحقيق على الحلبى .
للتحميل: www.waqfeya.com/book.php?bid=6388


لأبن القيم - طبعة دار ابن الجوزي - تحقيق الشيخ على الحلبى.

وهو مشروح لكل من الشيخ :

* الشيخ عـادل الشوربجي حفظه الله فى 67 شريط
للتحميل : www.archive.org/details/Lahfaan


** الشيخ عبد الحميد الجهني فى 70 شريط
للتحميل :
www.abumalik.net/catplay.php?catsmktba=118



العلاج من صفحة 259
















نص كلام العلامة ابن القيم :
فمن أراد التخلص من هذه البلية فليستشعر أن الحق في اتباع رسول الله صلى الله عليه و سلم في قوله وفعله وليعزم على سلوك طريقته عزيمة من لا يشك أنه على الصراط المستقيم وأن ما خالفه من تسويل إبليس ووسوسته ويوقن أنه عدو له لا يدعوه إلى خير إنما يدعوا حزبه ليكونوا من أصحاب السعير وليترك التعريج على كل ما خالف طريقة رسول الله صلى الله عليه و سلم كائنا ما كان فإنه لا يشك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان على الصراط المستقيم ومن شك في هذا فليس بمسلم ومن علمه فإلى أين العدول عن سنته وأي شيء يبتغي العبد غير طريقته ويقول لنفسه ألست تعلمين أن طريقة رسول الله صلى الله عليه و سلم هي الصراط المستقيم فإذا قالت له بلى قال لها فهل كان يفعل هذا فستقول لا فقل لها فماذا بعد الحق إلا الضلال وهل بعد طريق الجنة إلا طريق النار وهل بعد سبيل الله وسبيل رسوله إلا سبيل الشيطان فإن اتبعت سبيله كنت قرينه وستقولين يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين فبئس القرين ولينظر أحوال السلف في متابعتهم لرسول الله صلى الله عليه و سلم فليقتد بهم وليختر طريقهم فقد روينا عن بعضهم أنه قال لقد تقدمني قوم لو لم يجاوزوا بالوضوء الظفر ما تجاوزته
قلت هو إبراهيم النخعي
وقال زين العابدين يوما لابنه يا بني اتخذ لي ثوبا ألبسه عند قضاء الحاجة فإني رأيت الذباب يسقط على الشيء ثم يقع على الثوب ثم انتبه فقال ما كان للنبي صلى الله عليه و سلم وأصحابه إلا ثوب واحد فتركه
وكان عمر رضي الله تعالى عنه يهم بالأمر ويعزم عليه فإذا قيل له لم يفعله رسول الله صلى الله عليه و سلم انتهى حتى إنه قال لقد هممت أن أنهى عن لبس هذه الثياب فإنه قد بلغني أنها تصبغ ببول العجائز فقال له أبي مالك أن تنهى فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد لبسها ولبست في زمانه ولو علم الله أن لبسها حرام لبينه لرسوله صلى الله عليه و سلم فقال عمر صدقت
ثم ليعلم أن الصحابة ما كان فيهم موسوس ولو كانت الوسوسة فضيلة لما ادخرها الله عن رسوله وصحابته وهم خير الخلق وأفضلهم ولو أدرك رسول الله صلى الله عليه و سلم الموسوسين لمقتهم ولو أدركهم عمر رضي الله تعالى عنه لضربهم وأدبهم ولو أدركهم الصحابة لبدعوهم وها أنا أذكر ما جاء في خلاف مذهبهم على ما يسره الله تعالى مفصلا
الفصل الأول في النية في الطهارة والصلاة
النية هي القصد والعزم على فعل الشيء ومحلها القلب لا تعلق لها باللسان أصلا ولذلك لم ينقل عن النبي صلى الله عليه و سلم ولا عن أصحابه في النية لفظ بحال ولا سمعنا
عنهم ذكر ذلك وهذه العبارات التي أحدثت عند افتتاح الطهارة والصلاة قد جعلها الشيطان معتركا لأهل الوسواس يحسبهم عندها ويعذبهم فيها ويوقعهم في طلب تصحيحها فترى أحدهم يكررها ويجهد نفسه في التلفظ بها وليست من الصلاة في شيء وإنما النية قصد فعل الشيء فكل عازم على فعل فهو ناويه لا يتصور انفكاك ذلك عن النية فإنه حقيقتها فلا يمكن عدمها في حال وجودها ومن قعد ليتوضأ فقد نوى الوضوء ومن قام ليصلي فقد نوى الصلاة ولا يكاد العاقل يفعل شيئا من العبادات ولا غيرها بغير نية فالنية أمر لازم لأفعال الإنسان المقصودة لا يحتاج إلى تعب ولا تحصيل ولو أراد إخلاء أفعاله الإختيارية عن نية لعجز عن ذلك ولو كلفه الله عز و جل الصلاة والوضوء بغير نية لكلفه ما لا يطيق ولا يدخل تحت وسعه وما كان هكذا فما وجه التعب في تحصيله وإن شك في حصول نيته فهو نوع جنون فإن علم الإنسان بحال نفسه أمر يقيني فكيف يشك فيه عاقل من نفسه ومن قام ليصلي صلاة الظهر خلف الإمام فكيف يشك في ذلك ولو دعاه داع إلى شغل في تلك الحال لقال إني مشتغل أريد صلاة الظهر ولو قال له قائل في وقت خروجه إلى الصلاة أين تمضي لقال أريد صلاة الظهر مع الإمام فكيف يشك عاقل في هذا من نفسه وهو يعلمه يقينا
بل أعجب من هذا كله أن غيره يعلم بنيته بقرائن الأحوال فإنه إذا رأى إنسانا جالسا في الصف في وقت الصلاة عند اجتماع الناس علم أنه ينتظر الصلاة وإذا رآه قد قام عند إقامتها ونهوض الناس إليها علم أنه إنما قام ليصلي فإن تقدم بين يدي المأمومين علم أنه يريد إمامتهم فإن رآه في الصف علم أنه يريد الإئتمام
قال فإذا كان غيره يعلم نيته الباطنة بما ظهر من قرائن الأحوال فكيف يجهلها من نفسه مع اطلاعه هو على باطنه فقبوله من الشيطان أنه ما نوى تصديق له في جحد العيان وإنكار الحقائق المعلومة يقينا ومخالفة للشرع ورغبة عن السنة وعن طريق الصحابة
ثم إن النية الحاصلة لا يمكن تحصيلها والموجودة لا يمكن إيجادها لأن من شرط إيجاد
الشيء كونه معدوما فإن إيجاد الموجود محال وإذا كان كذلك فما يحصل له بوقوفه شيء ولو وقف ألف عام
قال ومن العجب أنه يتوسوس حال قيامه حتى يركع الإمام فإذا خشي فوات الركوع كبر سريعا وأدركه فمن لم يحصل النية في الوقوف الطويل حال فراغ باله كيف يحصلها في الوقت الضيق مع شغل باله بفوات الركعة
ثم ما يطلبه إما أن يكون سهلا أو عسيرا فإن كان سهلا فكيف يعسره وإن كان عسيرا فكيف تيسر عند ركوع الإمام سواء وكيف خفى ذلك على النبي صلى الله عليه و سلم وصحابته من أولهم إلى آخرهم والتابعين ومن بعدهم وكيف لم ينتبه له سوى من استحوذ عليه الشيطان أفيظن بجهله أن الشيطان ناصح له أما علم أنه لا يدعو إلى هدى ولا يهدي إلى خير وكيف يقول في صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم وسائر المسلمين الذين لم يفعلوا فعل هذا الموسوس أهي ناقصة عنده مفضولة أم هي التامة الفاضلة فما دعاه إلى مخالفتهم والرغبة عن طريقهم
فإن قال هذا مرض بليت به قلنا نعم سببه قبولك من الشيطان ولم يعذر الله تعالى أحدا بذلك.
ألا ترى أن آدم وحواء لما وسوس لهما الشيطان فقبلا منه أخرجا من الجنة ونودي عليهما بما سمعت وهما أقرب إلى العذر لأنهما لم يتقدم قبلهما من يعتبران به وأنت قد سمعت وحذرك الله تعالى من فتنته وبين لك عداوته وأوضح لك الطريق فمالك عذر ولا حجة في ترك السنة والقبول من الشيطان.

قلت قال شيخنا ومن هؤلاء من يأتي بعشر بدع لم يفعل رسول الله صلى الله عليه و سلم ولا أحد من أصحابه واحدة منها فيقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم نويت أصلي صلاة الظهر فريضة الوقت أداء لله تعالى إماما أو مأموما أربع ركعات مستقبل القبلة ثم يزعج أعضاءه ويحني جبهته ويقيم عروق عنقه ويصرخ بالتكبير كأنه يكبر على العدو

ولو مكث أحدهم عمر نوح عليه السلام يفتش هل فعل رسول الله صلى الله عليه و سلم أو أحد من أصحابه شيئا من ذلك لما ظفر به إلا أن يجاهر بالكذب البحت فلو كان
في هذا خير لسبقونا ولدلونا عليه فإن كان هذا هدى فقد ضلوا عنه وإن كان الذي كانوا عليه هو الهدى والحق فماذا بعد الحق إلا الضلال
قال ومن أصناف الوسواس ما يفسد الصلاة مثل تكرير بعض الكلمة كقوله في التحيات ات ات التحي التحي وفي السلام أس أس وقوله في التكبير أكككبر ونحو ذلك فهذا الظاهر بطلان الصلاة به وربما كان إماما فأفسد صلاة المأمومين وصارت الصلاة التي هي أكبر الطاعات أعظم إبعاد له عن الله من الكبائر وما لم تبطل به الصلاة من ذلك فمكروه وعدول عن السنة ورغبة عن طريقة رسول الله صلى الله عليه و سلم وهديه وما كان عليه أصحابه وربما رفع صوته بذلك فآذى سامعيه وأغرى الناس بذمه والوقيعة فيه فجمع على نفسه طاعة إبليس ومخالفة السنة وارتكاب شر الأمور ومحدثاتها وتعذيب نفسه وإضاعة الوقت والإشتغال بما ينقص أجره وفوات ما هو أنفع له وتعريض نفسه لطعن الناس فيه وتغرير الجاهل بالإقتداء به فإنه يقول لولا أن ذلك فضل لما اختاره لنفسه وأساء الظن بما جاءت به السنة وأنه لا يكفي وحده وانفعال النفس وضعفها للشيطان حتى يشتد طمعه فيه وتعريضه نفسه للتشديد عليه بالقدر عقوبة له وإقامته على الجهل ورضاه بالخبل في العقل كما قال أبو حامد الغزالي وغيره الوسوسة سببها إما جهل بالشرع وإما خبل في العقل وكلاهما من أعظم النقائص والعيوب
فهذه نحو خمسة عشر مفسدة في الوسواس ومفاسده أضعاف ذلك بكثير
وقد روى مسلم في صحيحه من حديث عثمان بن أبي العاص قال قلت يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي يلبسها علي فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ذاك شيطان يقال له خنزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل عن يسارك ثلاثا ففعلت ذلك فأذهبه الله تعالى عني
فأهل الوسواس قرة عين خنزب وأصحابه نعوذ بالله عز و جل منه


التعديل الأخير تم بواسطة أبونور النوبي ; 06-10-2013 الساعة 04:06 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:12 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.