موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 21-03-2011, 07:05 AM   #1
معلومات العضو
بلعاوي

افتراضي الصديقية أعلى المراتب بعد النبوة

الصديقية أعلى المراتب بعد النبوة
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أنعم علينا بنعمه العظيمة وآلائه الجسيمة حيث أنزل علينا خير كتبه .. الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى وكما ينبغي لجلال على خير خلقه وأنبيائه نبينا محمد وعلى آله وصحبه وأتباعه إلى يوم الدين.

أما بعـد:

قال ابن القيم رحمه الله ذكر في مفتاح دار السعادة مراتب السعداء والكمل من الناس:

فأما مراتب الكمال فأربع:
النبوة والصديقية والشهادة والولاية وقد ذكرها الله سبحانه في قوله: ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ذلك الفضل من الله وكفى بالله عليما.
وذكر تعالى هؤلاء الأربع في سورة الحديد فذكر تعالى الإيمان به وبرسوله ثم ندب المؤمنين إلى أن تخشع قلوبهم لكتابه ووحيه، ثم ذكر مراتب الخلائق شقيهم وسعيدهم فقال: إن المصدقين والمصدقات وأقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم ولهم أجر كريم والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون والشهداء عند ربهم لهم أجرهم ونورهم والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب الجحيم.
وذكر المنافقين قبل ذلك فاستوعبت هذه الآية أقسام العباد شقيهم وسعيدهم.
والمقصود أنه ذكر فيها المراتب الأربعة الرسالة والصديقية والشهادة والولاية فأعلى هذه المراتب النبوة والرسالة ويليها الصديقية فالصديقون هم أئمة اتباع الرسل ودرجتهم أعلى الدرجات بعدالنبوة ..اهـ. وكلامه -رحمه الله- يفيد أن الصديقية هي أعلى المراتب بعد النبوة فهي أعلى ما يمكن أن يصل إليه المؤمن من الصحابة أو غيرهم، وأما عمر وعثمان رضي الله عنهما فقد وصلا أعلى مراتبها وهما في الدرجة الثانية والثالثة بعد إمام الصديقين رضي الله عن الجميع. أبي بكر
فقد قال ابن القيم في الروح: عمر بن الخطاب رضي الله عنه رأس الصديقين...اهـ
ويؤيد هذا ما ثبت في الصحيح عن علي رضي الله عنه أنه قال : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر .(1)
وفي صحيح مسلم: أن عليا ترحم على عمر وقال: ما خلفت أحدا أحب إلي أن ألقى الله بمثل عمله منك، وأيم الله إن كنت لأظن أن يجعلك الله مع صاحبيك، وذاك أني كنت أكثر أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: جئت أنا وأبو بكر وعمر، ودخلت أنا وأبو بكر وعمر، وخرجت أنا وأبو بكر وعمر .. (2)

وفي حديث عمرو بن العاص: قلت يا رسول الله أي الناس أحب إليك قال: عائشة قلت من الرجال فقال أبوها قلت ثم من قال: عمر بن الخطاب فعد رجالا. أخرجه مسلم.(3)
وفي صحيح البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كنا نخير بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فنخير أبا بكر ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان رضي الله عنهم.(4)


وذكر ابن رجب في اللطائف أنه لما قال أبو بكر : قد أقلتكم بيعتي قال علي : لا نقيلك و لانستقيلك قدمك رسول الله صلى الله عليه و سلم فمن ذا يؤخرك، لما انطوى بساط النبوة من الأرض بوفاة الرسول صلى الله عليه و سلم لم يبق على وجه الأرض أكمل من درجة الصديقية و أبو بكر رأس الصديقين. اهـ


فأبو بكر سيد الصديقين وعمر وعثمان بعده مباشرة فهما أعلم الناس بما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم وأشدهما تصديقا له وعملا به، لأن الصديقية هي كمال الإيمان بما جاء به الرسول علما وتصديقا وقياما به، فكل من كان أعلم بما جاء به الرسول وأكمل تصديقا له كان أتم صديقية كما قال ابن القيم في مفتاح دار السعادة.
وقد نالها من هم دون عمر وعثمان لحديث عمرو بن مرة الجهني رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أرأيت إن شهدت أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله وصليت الصلوات الخمس وأديت الزكاة وصمت رمضان وقمته فممن أنا قال: من الصديقين والشهداء. (5) رواه البزار وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما وصححه الألباني.
وأما الحديث الذي ذكر السائل فلا يفيد نفي الصديقية عن عمر ولا عثمان فإنها وإن لم تثبت في هذا الحديث فتثبت بأدلة أخرى كآية الحديد.
فقد قال صاحب تفسير روح البيان في تفسيرها : الصديق نعت لمن كثر منه الصدق وهم ثمانية نفر من هذه الأمة سبقوا أهل الأرض في زمانهم إلى الإسلام: أبو بكر وعلي وزيد وعثمان وطلحة والزبير وسعد وحمزة وتاسعهم عمر بن الخطاب رضي الله عنهم ألحقه الله بهم وإن تم به الأربعون لما عرف من صدق نيته ...اهـ
والله أعلم.

(1) الراوي: عبد الله بن عمر المحدث: ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - الصفحة أو الرقم: 324/3 خلاصة حكم المحدث: [ثابت]
(2) الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2389 خلاصة حكم المحدث: صحيح
(3)الراوي: عمرو بن العاص المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3662 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
(4) الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3655 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
(5)الراوي: عمرو بن مرة الجهني المحدث: الألباني - المصدر: قيام رمضان - الصفحة أو الرقم: 18 خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-03-2011, 06:58 PM   #3
معلومات العضو
بلعاوي

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة @ كريمة @
   الله يكرمك ياااااااااارب

اللهم آمين

أشكر لكم مروركم ودعائكم الطيب المبارك
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:06 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.