موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأمل والبشائر > معاً يداً بيد للوقوف مع المرضى والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-02-2011, 11:07 PM   #1
معلومات العضو
سهيل..
إدارة عامة

افتراضي المسلم أخو المسلم


المسلم أخو المسلم




:الخطبة الاولى:



الحمد لله الذي جعل المسلمين أخوة يوالي بعضهم بعضاً ويشد بعضهم أزر بعض، أحمده تعالى وأشكره على نعمه العظيمة.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شرع للمؤمنين بعضهم على بعضٍ حقوقاً عظيمة، ونهى عن كل ما يُضعف الأخوة أو يقطعها، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله آخى بين المؤمنين، وبين ما يجب للمسلم على أخيه، وأوصى بالتزام ذلك لما يترتب عليه من مصالح الدنيا والآخرة، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الذين ضربوا أروع الأمثلة للأخوة الصادقة، فكانوا كالجسد الواحد وكالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً، وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد:

أيها المسلمون: اتقوا الله تعالى.

عباد الله: يقول الله سبحانه وتعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ [الحجرات:10] ، ويقول عز وجل: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [التوبة:71] ، ويقول سبحانه: وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً [آل عمران:103] ، ويقول جلَّ وعلا: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2].

وفي الحديث المتفق عليه عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً ** .

وعن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ** متفق عليه.

وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرَّج عن مسلم كربة فرَّج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة ** متفق عليه.

أخوة العقيدة والإيمان في كل قطر ومكان! من هذه النصوص الصحيحة الصريحة في جلالتها نُدرك ما ينبغي أن يكون عليه المسلم نحو أخيه المسلم، إنها أخوة أعظم من أخوة النسب، ورباط أقوى وأشد من رباط الجاه والمال والحسب، أخوة تجمع بين المسلمين وإن تباعدت أقطارهم ونأت ديارهم، أخوة قائمة على المشاركة في المبدأ والعقيدة، لا في شعارات دنيوية واهية لا تغني أهلها أمام الله شيئاً.......
أمة الإسلام! إن الأخوة الإسلامية توجب التناصح والتناصر، والتواصي بالحق والصبر عليه، وتمنع الغش والظلم والخديعة والأذى بالقول والعمل، وتمنع الغيبة والنميمة والبهتان، كما تمنع المسلم أن يخذل أخاه أو يتهاون في مد يد العون عند حاجته إليه.

أمة الإسلام! لقد مثَّل الرعيل الأول من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الأخوة الإسلامية أروع تمثيل؛ في التناصر والتلاحم والإيثار، وكونهم يداً واحدة في الحق ودفع الباطل، فما كان منهم إلا أن زلزلوا أركان الطغيان والفساد، وهزوا عروش الباطل وصروح الكفر والضلال، حتى ملكوا المشارق والمغارب، ورفعوا راية التوحيد خفاقَّة على جميع أرجاء المعمورة.
ويوم أن تخلى المسلمون عن منهج الله، وضلوا صراطه المستقيم، وتخبطوا في ضلالات المبادئ المنحرفة، ومتاهات النظم الفاسدة، انقطعت أواصر المحبة بينهم، وسلَّط الله عليهم أعداءهم؛ فساموهم سوء العذاب، وأصبح بأسهم بينهم، وابتلوا بأنواع العقوبات الدنيوية، والمصائب المختلفة، ففشت بينهم الحروب الطاحنة التي تقضي على الأخضر واليابس، والمذابح الرهيبة المهلكة للحرث والنسل، وانتشرت بينهم المجاعات والأمراض الفتَّاكة، والقحط والجفاف والجدب، وعم الخوف، وَعدِمَ الأمن، وساد نقص الأموال والأنفس والثمرات في بقاع كثيرة من العالم.

ومن هنا! يتجسد واجب المسلمين الذين يتقلبون في نعم الله صباح مساء بالمراكب الفارهة، والمساكن الفخمة، والموائد الواسعة، والأموال الطائلة!! يتجسد واجبهم أن يساعدوا إخوانهم في العقيدة، الذين حرموا من هذه النعم، وأصبح العشرات -بل المئات- يموتون يومياً من الجوع والفقر، وأصبح الآلاف هائمين على وجوههم، هاربين عن أوطانهم بحثاً عن لقمة العيش، حافية أقدامهم، عارية أجسادهم، حتى لا يجدوا ما يستر عوراتهم، كما هو واقع في بلادإفريقيا كثيراً، كما لا يخفى على كل مسلم الواقع المؤلم في أفغانستان المسلمة، وفي لبنان ، وفي فلسطين ، وفي غيرها من بلاد المسلمين.

فأي خذلان المسلمين بعضهم لبعضٍ أكثر من هذا؟
إن الواجب على المسلمين الذين أنعم الله عليهم بالنعم الوفيرة أن يساهموا في مساعدة إخوانهم المتضررين في كل مكان؛ طاعة لله ولرسوله ثم طاعة لولي الأمر المسلم؛حيث أصدر ملك هذه البلاد وقائدها دعوةً للمسلمين في هذا البلد وفي كل مكان أن يمدوا يد العون لإخوانهم المنكوبين من المجاعات والجفاف والقحط في أفريقيا ، فيا لها من دعوة مباركة يجب أن تجد آذاناً صاغية، وأن يكون لها صدىً عملي في نفوس المسلمين هنا وفي كل مكان، وجزى الله قائلها والمستجيب لها خير الجزاء.

إخوة الإسلام! إن نعم الله علينا وفيرة، وخيراته كثيرة، ولكن -ويا للأسف!- أساء كثير من الناس استعمالها، ولم يقوموا بشكرها في صرفها في وجوه البر والإحسان، فما أكثر الأموال الضائعة والمنفقة في غير الوجوه الشرعية، فهل يعي المبذرون لنعم الله، المسرفون في استعمالها الواقع المرير لهؤلاء المساكين الذين لا يجدون ما يسد رمقهم؟

وهل يتعظ من كفر بنعمة الله فأهانها ورماها في أماكن النفايات، وأساء استخدامها لأولئك المنكوبين، وهل يتذكر الذين ينفقون الأموال الطائلة في الحفلات والمناسبات المختلفة؛ بل في اللغو واللهو الباطل -والعياذ بالله- الوضع المبكي لأولئك القوم المتضررين؟

والله إننا لنخشى أن يُغيِّر الله حالنا، فيصيبنا ما أصابهم بين عشية وضحاها إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ [الرعد:11].

أيها المسلمون! إن العالم -كله اليوم- يعيش في مجاعات رهيبة، وليت الأمر يقف عند المجاعات المادية!! بل المصيبة الكبرى هي المجاعات العظيمة التي أصابت الأرواح والقلوب، فقطعت صلتها بالله حتى ران عليها الذنوب والمنكرات، فمجاعات القلوب، وجدب الأرواح وقحطها، وضعف النفوس هو رأس كل بلاء، فما أحوج المسلمين في كل مكان أن يُغذَّوا أرواحهم وقلوبهم بالإيمان والعمل الصالح.

وإننا نناشد المسلمين في كل مكان -ومن هذا المكان المبارك- أن يقوموا بواجب الأخوة؛ فيساعدوا إخوانهم المسلمين المتضررين من المجاعات البدنية، لتكون عوناً لهم بتوفيق الله على صد المجاعات المعنوية، حتى يكون المسلمون يداً واحدة على أعدائهم كما كانوا، وما ذلك على الله بعزيز.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بهدي سيد المرسلين، وتاب علي وعليكم إنه هو التواب الرحيم.



:الخطبة الثانية:



الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، وأشهد أن لا إله إلا الله، جعل التآخي بين المؤمنين من مقتضيات الإيمان، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين.

أما بعد:

أيها المسلمون! اتقوا الله وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [البقرة:281] واعلموا أن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة ضلالة.

إخوة الإسلام! يقول الله تعالى: إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ [الأنبياء:92].

وعن أنس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ** متفق عليه.

أمة الإسلام! وإنه لمن المؤسف -حقاً- أن أعداء الإسلام لما رأوا تخاذل المسلمين في نصرة إخوانهم؛ حاولوا بشتَّى الوسائل بث دعواتهم الباطلة من شيوعية ملحدة، و يهودية و نصرانية وغيرها بين صفوف المسلمين؛ حتى صدوا كثيراً من المسلمين عن دينهم، فيجب على المسلمين أفراداً وشعوباً، حكاماً وجماعات، أن يجدُّوا في نصرة إخوانهم المسلمين، وسد عوزهم، وقضاء حاجاتهم، كما ينبغي على المسلم أن يحرص أن تقع المساعدة التي يمن الله بها في أيدي مسلمة؛ حتى لا تقع المساعدة في أيدي أعدائنا فيستعينوا بها لنشر باطلهم، ومحاربة الإسلام، وتشويه معالمه.

نسأل الله تعالى أن يُفرَّج عن المسلمين في كل قطر من أقطارهم ما هم فيه من ذل وكرب وشدة، إنه على كل شيء قدير.

وصلوا وسلموا -رحمكم الله- على أفضل خلق الله محمد بن عبد الله، كما أمركم الله سبحانه بالصلاة والسلام عليه، فقال عز وجل: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56] اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد، اللهم صلِّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه.

اللهم ارض عن خلفائه الراشدين، وعن الصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وارض عنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين!

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين يا رب العالمين!

اللهم انصر المسلمين في كل مكان، اللهم اجعلهم يداً واحدة على أعدائك أعداء الدين يا رب العالمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، اللهم ألف بين قلوبهم، واجعلهم يداً واحدة على الخير يا أرحم الراحمين!

اللهم أصلح أحوال المسلمين، وأصلح سادتهم يا أرحم الراحمين!

اللهم وفقنا لما تحب وترضى، اللهم وفق إمامنا لهداك، اللهم وفقه لما تحب وترضى، اللهم اجعله هادياً مهدياً يا رب العالمين! اللهم ارزقه البطانة الصالحة يا أرحم الراحمين!

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكون من الخاسرين، وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ.......

لفضيلة الشيخ السديس حفظه الله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-02-2011, 09:29 AM   #3
معلومات العضو
بنت ابويا

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ربي يجزيك الجنه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:17 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.