موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 11-10-2010, 09:54 AM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

Thumbs up خطبة أبي طالب في زواج الرسول صلى الله عليه و سلم من خديجة رضي الله عنها :


خطبة أبي طالب في زواج الرسول صلى الله عليه و سلم من خديجة رضي الله عنها :


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيد المرسلين و إمام المتقين و آله و أصحابه الطيبين , و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد :

فهذه خطبة ألقاها عمّ النّبي صلى الله عليه و سلم أبو طالب في مناسبة زواج الرسول صلى الله عليه و سلم خديجةَ بنت خويلد رضي الله عنها, ذكرها الشيخ محمد عطية سالم رحمه الله نموذجا للخِطبة في العصر الجاهلي و بالذات الخِطبة المتعلقة بالنكاح .

أنقلها – و لا أدري مدى صحتها - مع ذكر تعليقات الشيخ عليها و تقديمه دراسة حول مضمونها , اشتملت على فوائد لطيفة .



قال الشيخ رحمه الله :

من أمثل الخطب في النكاح خطبة أبي طالب في زواج الرسول صلى الله عليه و سلم بالسيدة خديجة رضي الله عنها , و لا يخلو منها كتاب أدب (1) . قال :

الحمد لله الذي جعلنا من ذريّة إبراهيم , و زرع إسماعيل , و جعل لنا بلدًا حرامًا و بيتًا محجوجا , و جعلنا الحكّامَ على النّاس , ثمّ إنّ محمّدَ بنّ عبدِ الله من لا يوزن به فتى من قريش إلا رجح عليه برًّا و فضلا و كرما و عقلا و إن كان في المال قُلٌّ , فإنّ المال ظلٌّ زائلٌ , و عارية مسترجعة , و له في خديجة بنتِ خويلدِ رغبة , و لها فيه مثل ذلك و ما أحببتم من الصداق فَعَلَيَّ .



دراستها :

أوّلا – موضوعها - : ظاهر فيه طلب النكاح من كريم إلى فاضلة .

ثانيا – جوّها - : لقد قيلت في خِطبة نكاح سيّد قومه , و من وُصِف برجاحته بِرًّا و عقلا و فضلا و كرما , من سيّدةٍ فاضلةٍ من فضليات نساء قومها , فالموقف باسم و الجوّ مشرق .

ثالثا - العرض - : لقد جاءت حديث شكرٍ , و اعترافا بفضل , و اعتزازا بأصل , أجاد عرضها , و أحسن تقسيمها .

ابتدأ مقدّمتها بحمد الله و الثناء عليه مع بيان موجبات ذلك , متضمّنا عراقة الأصل و بعد المنزلة فقال : " الحمد لله الذي جعلنا من ذرّية إبراهيم و زرع إسماعيل " , و في ذكر الذرّيّة و الزرع , إثارةُ الشعور و انتباهُ الذهن إلى اتجاه الموضوع , و مدى ارتباط النكاح بالذرّيّة , و الذرّيّة بالزرع .

ثمّ جاء حسن الانتقال إلى حاضرهم , في بلد حرام , و حول بيت محجوج في ملك أصيل ممّا يعلي شأنهم و يبيّن رفيع منزلتهم , ممّا يتناسب و موقف الخاطب بعرض ما يرغب فيه من مصاهرة أمثاله .

الموضوع :

و من هذا كلّه إلى الموضوع , "ثمّ إنّ محمّدَ بن عبد الله ", و هو المعروف لهم بشخصه و نسبه , ثمّ وصفه بصفات المعاني المحمودة , و قارن بينه و بين جميع فتيان قريش , و رجّحه عليهم , ممّا يقوّي الرغبة فيه , و يسرع بالاستجابة إليه . "و له في خديجة بنت خويلد رغبة " , تعبير لطيف و أسلوب رفيع يحفظ الكرامة و يصون المروءة , " و لها فيه مثل ذلك " , تقابل مقبول و رغبة متبادلة , يمنع التردّد في الإجابة .

إنّ ممّا يستلفت النظر ما عُلِمَ أنّ خديجة رضي الله عنها هي التي رغبت إليه و ارتضته لنفسها , و لم تجد لسبق الرغبة هنا أثرا في هذه الخطبة . ممّا يعطينا صورة عن مقام الخِطبة في النكاح أنّها عامل تكريم , و كرامة المرأة في تمنُّعِها و إبائها , و كرامة الرجل في تقدّمه و إغلاء مطلوبه عنده , و لذا بدأ أبو طالب في تقديم إعلان رغبة محمد قبل رغبة خديجة . ثمّ أعلن استعداده لما أحبّوا من الصداق فقال : " و ما أحببتم من الصداق فعليّ " , فكأنّ هذا العرض كالخاتمة , يشعر بأنّهم قد استجابوا بالفعل و كأنّه لم يبق إلا الصداق .

و قد اعتذر عن قلّة مال ابن أخيه و تحمَّل عنه الصداق و لم يقصر لهذا السبب بل جعله وفق محبّتهم هم لا مماكسة (2) و لا مشارطة (3) .

الخاتمة :

و يمكن أن يقال : إنّ خاتمة هذه الخطبة مقتضبة . و هو كذلك لأنّ الغرض من الخاتمة إنّما هو تلخيص ما سبق من عرض الموضوع ليُلِمَّ به السامع في إيجاز .

و هنا لا حاجة إلى إلمام و لا إلى إيجاز لأنّ الغرض معروف و النتيجة واضحة , و لكأنّه أشار إليها بأنّها حاصلة و منتهية , بأنّهم أجابوا و تمّ الرضا و القبول لمجرّد عرض الخِطبة . و لذا بادر بالصداق مع أنّه من المتعارف أنّه لا يذكر الصداق إلا بعد إعلان الرضا و القبول . و هو هنا شعر بها و اطمأنّ إلى إجابتهم , و بهذا الاطمئنان تنتهي المهمّة فلا حاجة إلى خاتمة تستوعب ما فات أو توجزه لسامع ما دامت المهمّة قد تمّت و حصل القبول و الموافقة . و لذا بادرهم بالصداق كما يحبّون .

و من هنا نعلم أنّه كما يمكن في بعض الحالات ترك المقدمة أو إيجازها لوجود ما يغني عنها أو لضيق الوقت , فكذلك الخاتمة قد تُتركُ أو تُوجز لانتهاء المهمّة و حصول المطلوب .

بل قد تترك الخطبة كلّها إذا انتهت مهمّتها كما في أمثلتهم : ( قطعت جهيزةُ قولَ كلِّ خطيب ) . (4)









(1) ذكر هذه الخطبة كذلك صاحب كتاب : سبل الهدى و الرشاد في سيرة خير العباد – الإمام محمد بن يوسف الصالحي الشامي المتوفى سنة 942 هـ - عن أبي الحسين بن فارس الجزء الثاني . الصفحة 224 .

(2) المماكسة : المماكسة في البيع انتقاص الثمن و استحطاطه . لسان العرب ص 4248 .يريد و الله أعلم دون أن يطلب إنقاص ثمن المهر .

(3) المشارطة : لم أعثر على كلام واضح حولها , و لعلّ المقصود منها تقديم المهر دون اشتراط شروط لأجل كونه كثيرا .
مجموعة الرسائل المدنية للشيخ عطية محمد سالم . الجزء : 2 , الصفحة : 347 – 348
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-10-2010, 09:13 PM   #2
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وإياكم ..بارك الله فيكم

شكر الله لكم مروركم الكريم وردكم الطيب المبارك

أحسن الله إليكم ووفقكم لكل خير

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-10-2010, 05:21 AM   #4
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وإياكِ .. بارك الله فيكِ أختي الكريمة أزف الرحيل

أسعدني مروركِ الكريم وجميل قولكِ

أحسن الله إليكِ ووفقكِ لكل خير

في حفظ الله ورعايته

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:03 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.