موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 08-07-2010, 08:17 AM   #1
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

I11 # هل انت مستعد لدفع اي ثمن ؟!!

الأخ الكريم / الأخت الكريمة :





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،


أرجو أن تكونوا أنتم ومن تحبون على أحسن حال ، وبعد :


ليس بأي ثمن




لدينا عبارة دارجة على الألسنة، مفادها: أريد الحصول على الشيء الفلاني بأي ثمن، هذا يريد الحصول على الوظيفة الفلانية بأي ثمن، وهذا يريد أن يتزوج فلانة بأي ثمن، وهذا يريد إيذاء فلان بأي ثمن.. عبارة تتكرر ملايين المرات على أفواه الناس كل يوم، ولاشك ابتداء في أن كثيرين منا لا يعنون ما يقولون، فهم عملياَ غير مستعدين للتضحية بكل شيء من أجل الحصول على شيء محدد، وإنما يريدون أنهم مستعدون لدفع الثمن ولو كان باهظاً، لكن إلى جانب هؤلاء، من لا يبالي فعلا بأن يبدو وكأنه مستعد لعمل أي شيء حتى يصل إلى مبتغاه، وإلى هؤلاء بالضبط يتجه الحديث في هذه الرسالة.

نحن أيها الإخوة والأخوات أصحاب قدرات وطاقات وفرص مهما عظمت فهي محدودة، فلا يستطيع أثرى رجل في العالم أن يقول: سأنفق بلا حدود على أي شيء، لأن هذا يعني الجنون والإفلاس معاً، ولهذا فإن كل العقلاء يتصرفون ضمن حدود يرسمونها لأنفسهم. نحن المسلمين نتحرك ضمن قيود من عقولنا وخبراتنا ومصالحنا كما يتصرف كل البشر، ونزيد على كثيرين غيرنا في أن على حركتنا قيوداً من ديننا وقيوداً من كرامتنا ومروءاتنا، ولهذا فإن كل ما نسعى إلى الحصول عليه يقع ضمن معادلة تقول: ما الثمن الذي يستحقه فعلاً حصولنا على كذا؟المسلم الملتزم ليس مستعداً لدفع الرشوة من أجل الفوز بصفقة كبيرة، وليس مستعداً لأن يذل نفسه من أجل الحصول على ترقية، وليس مستعداً لتضييع فريضة من أجل كسب سريع..

إذن يكون المسلم كريماً وشهماً وصالحاً كلما وجدته يقول: ديني لا يسمح لي بكذا.. كرامتي لا تسمح لي بكذا.. مروءتي لا تسمح لي بكذا، إن لديه أشياء عزيزة لا يمكن أن يبذلها مهما كانت المغريات التي تقدم إليه. العولمة تنشر اليوم روح المساومة والتنازل، وتشجِّع على الصفقات التي يمكن أن تتم خارج كل إطار أخلاقي وكل معادلة شريفة؛ وعلينا أن نقاوم ذلك بكل وسيلة؛ فلدينا أشياء كثيرة ليست للبيع.

هناك شيء واحد يمكن أن نبذل فيه كل شيء، ونعمل من أجله كل شيء وفق المنهج الإسلامي والرؤية الإسلامية. هذا الشيء هو رضوان الله – تعالى – والفوز بمكان مرموق في دار كرامته، هذا الشيء تُبذل من أجله النفوس والأموال، ويُبذل من أجله الجهد والجاه.. الجنة هي الشيء الوحيد الذي يمكن أن نبذل من أجله خارج كل المعادلات في إطار المنهج الرباني الأقوم، ولهذا كانت الشهادة في سبيل الله – تعالى – ومن أجله انخلع كثيرون عن ثرواتهم، وصبر كثير من المسلمين على الآلام والعذابات واثقين بموعود الله؛ وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.




وإلى أن ألقاكم في رسالة قادمة أستودعكم الله



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.






محبكم د.عبد الكريم بكار


في 19/ 7/ 1431هـ
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-07-2010, 12:09 AM   #2
معلومات العضو
***
عضو موقوف

إحصائية العضو






*** غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة algeria

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

بارك الله فيكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:03 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.