موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 16-05-2010, 02:06 AM   #1
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي @ المرأة وحقيقة العوج !!!

المرأة وحقيقة العوج !!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

نقلتها لكم من كتاب "حوار مع صديقي الزوج" للكاتب محمد رشيد العويد

وهي محاورة رائعة الجمال

جاءني مكفهر الوجه، ضائق الصدر، ينفخ وكأن ناراً في صدرة يُريدها أن تخرج.

قلت له: خيراً إن شاء الله؟

قال: ليتني لم أتزوج... كنت هانيء البال مرتاح الخاطر....

قلت: وما يُتعبك في الزواج؟


قال: وهل غيرها!

قلت: تعني زوجتك؟

قال: أجل

قلت: وما تشتكي فيها؟

قال: قل ماذا لا أشتكي فيها!

قلت: تعني أن ما لا يُرضيك فيها أكثر مما يُرضيك؟

هزَّ برأسه هزات متتالية... مؤيداً... موافقاً.

قلت له: لعلك تشتكي عدم انقيادها لك؟

نظر في عيني وقال: فعلاً...

قلت: وكثرة دموعها حين تناقشها وتحتد في جدالها؟

ظهرت الدهشة علية وهو يقول: ......نعم .........نعم،

تابعت: وكثرة عنادها ....؟

زادت دهشتة: كأنك تعيش معنا!

قلت: وتراجع اهتمامها بك بعد مضي أشهر الزواج الأولى؟

قال: كأنما حدَّثك عنها غيري!

واصلت كلامي: وزاد تراجع اهتمامها بك بعد أن رُزقتما بالأطفال؟

قال: أنت تعرف كل شيء إذن!؟

قلت: هون عليك يا أخي... واسمع مني.

هدأت مشاعر الغضب والحُنق التي بدت عليه وحلَّت عليه مكانها رغبة حقيقية واضحة في الاستماع.

وقال: تفضل.

قلت: حين تشتري أي جهاز كهربائي.... كيف تستعمله؟

قال: حسب التعليمات التي يشرحها صانعو هذا الجهاز!

قلت: حسناً. وأين تجد هذه التعليمات؟

قال: في كُتيب التعليمات المرفق بالجهاز.

قلت: هذا جميل. لو افترضنا أن شخصاً اشترى جهازاً كهربائياً، وورد في كُتيب التعليمات المرفق به أنه يعمل على الطاقة الكهربائية المحددة بمائة وعشرين فولتاً فقط، ومع هذا قام مشتري الجهاز بوصله بالطاقة الكهربائية ذات المائتي وأربعين فولتاً!

قاطعني: يحترق الجهاز على الفور!

قلت: لنفترض أن شخصاً يريد أن يشترك في سباق سيارات بسيارة يُشير العداد فيها إلى أن أقصى سرعة لها هو 180 كيلو متراً والسيارات المشاركة الأخرى عدادها تُشير إلى أن السرعة القصوى فيها ثلاثمائة كيلو متراً
قال بسرعة: لن يفوز في السباق.

قلت: لنفترض أننا سألناه فأجابنا أنه سيضغط دواسة الوقود إلى آخرها!

قال: لن ينفعه هذا، وليضغظ بما يشاء من قوة؛ فإن السيارة لن تزيد سرعتها عن 180 كيلوا متراً!

قلت: لماذا؟

قال: هكذا صنعها صانعوها.

قلت:... وهكذا خلق الله المرأة!

قال: ماذا تعني ؟

قلت: إن الطبيعة النفسانية التي اشتكيتها في المرأة، هي التي خلقها الله سبحانه وتعالى عليها. ولو قرأت طبيعة المرأة في كُتيب التعليمات المرفق معها، لما طلبت منها ما تطلبه من رجل!

قال: أي كُتيب معلومات تقصد؟

قلت: ألم تقرأ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "استوصوا بالنساء خيراً، فإن المرأة خُلقت من ضلع أعوج وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإذا ذهبت تقيمُه كسرته، وإذا تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيرا."

قال: بلى قرأته.

قلت: اسمح لي إذن أن أقول، إن ما تطلبه من زوجتك، يُشبه ما يطلبه صاحب السيارة التي حُددت سرعتها بـ 180 كم / الساعة.

قال: تعني أن زوجتي لن تستجيب لي، كما لن تستجيب السيارة لصاحبها الذي يضغط دواسة البنزين فيها لتتجاوز سرعة 180 المحددة لها؟

قلت: تقريباً.

قال: ماذا تعني بـ "تقريباً"؟

قلت: تأمل حديثه صلى الله عليه وسلم إذ يُخبرنا بأن المرأة خُلقت من ضلع أعوج وأن هذا العوج من طبيعة المرأة فإذا أراد الرجل أن يُقيمه أخفق وانكسر الضلع.

قال: كما يحترق الجهاز الكهربائي المحددة طاقة تشغيلة 120 فولتاً. إذا وصلنا به طاقة كهربائية ذات 230 فولتاً.

قلت: أصبت.

قال: ولكن ألا ترى أن هذا يعني نقصاً في قدرات المرأة؟

قلت: نقص في جانب... ووفرة في جانب. يُقابلهما في الرجل... نقص ووفرة أيضاً.... ولكن بصورة متقابلة فنقص المرأة تُقابلة وفرة في الرجل ووفرتها يُقابلها نقص في الرجل!

قال: اشرح لي... نقص في ماذا... ووفرة في ماذا؟

قلت: عد معي إلى العوج الذي أشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث وحاول أن تتصور أماً تُرضع طفلها وهي منتصبة القامة! أو تُلبسه ثيابه وهي منتصبة القامة أو تضمه إلى صدرها وهي منتصبة القامة!

قال: يصعب ذلك فلا يُمكن تصور أم تُرضع طفلها إلا وهي منحنية عليه وتُلبسه ثيابه إلا وهي منحنية عليه ولا تضمه إلى صدرها إلا وهي منحنية عليه!

قلت: تصور أي وضع من أوضاع رعاية الأم لطفلها فلن تجدها إلا منحنية!

قال: وهذا يُفسر سر خلقها من ضلع أعوج!

قلت: هذه واحدة.

قال: والثانية!؟

قلت: جميع الألفاظ التي تحمل العوج في اللغة العربية... تحمل معنى العاطفة في الوقت نفسه.

قال: وأين العوج في كلمة العاطفة؟

قلت: مصدر العاطفة "عَطَف" ومن هذا المصدر نفسه اشتُقت كلمة "المنعطف"... وهو المنحني كما تعلم وفي لسان العرب: عطفتُ رأس الخشبة فانعطف أي حنيته فانحنى والعطائف هي القسي وجمع قوس، ألا ترى معي القوس يُشبه في انحنائه الضلع!؟

قال: سبحان الله، وهل ثمة كلمة أخرى يشترك بها معنى العوج ومعنى العاطفة؟

قلت: دونك "الحنان" ألا يحمل معنى العاطفة؟

قال: بلى. الحنان هو العطف والرقة والرأفة.

قلت: وهو يحمل العوج أيضاً. تقول العرب: انحنى العود وتحنى: انعطف. وفي الحديث: لم يحنِ أحد منا ظهره، أي لم يثنِه للركوع. والحنية: القوس. وها قد عُدنا للقوس التي تُشبه في شكلها الضلع.

قال: زدني، زادك الله من فضله. هل هناك كلمة ثالثة؟

قلت: هل تعرف من الأحدب؟

قال: من تقوَّس ظهره!

قلت: وها قد قلت بنفسك تقوس واشتققت من القوس فعلاً وصفت به انحناء ظهر الأحدب.

وقال: ولكن أين معنى العاطفة في الأحدب؟

قلت: في اللغة: حدب فلان على فلان وتحدب: تعطف وحنا عليه. وهو عليه كالوالد الحدب وفي حديث علي يصف أبا بكر رضي الله عنهما: "وأحدبهم على المسلمين" أي أعطفهم وأشفقهم.

قال: لا تقل لي إن هناك كلمة رابعة؟

قلت: أليس الإعوجاج في الضلع يعني أنه مائل؟

قال: بلى.

قلت: العرب تقول: الاستمالة: الاكتيال بالكفين والذراعين.

قال: هذا يُشير إلى العوج والإنحناء. ولكن أين العاطفة؟

قلت: ألا ترى أن أصل كلمة هو "الميل" والميل إتجاه بالعاطفة نحو الإنسان أو شيء، تقول: أميل إلى فلان أو إلى كذا؟ وفي لسان العرب "الميل" العدول إلى الشيء والإقبال عليه.

قال: حسبك. فما فهمت العوج في الضلع الذي خُلقت عليه المرأة... كما فهمته الآن، فجزاك الله خيراً.

قلت: ويجزيك على حُسن استماعك ومحاورتك وسرعة استجابتك للحق.

منقول بتصرف

اللهم بارك في المرأة... ما أروعها من مخلوق... سبحان الله

================================================== =================

الناظر إلى سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم يجد أن رسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم كان يُقدر المرأة (الزوجة) ويُوليها عناية فائقة... ومحبة لائقة. ولقد ضرب أمثلة رائعة من خلال حياته اليومية..

فتجده أول من يواسيها.. يُكفكف دموعها... يُقدر مشاعرها... لا يهزأ بكلماتها... يسمع شكواها... ويُخفف أحزانها... ولعل الكثير يتفقون معي أن كثيراً من الكتب الأجنبية الحديثة التي تُعنى بالحياة الزوجية، تخلو من الأمثلة الحقيقية، ولا تعدو أن تكون شعارات على الورق!! وتعجز أكثر الكتب مبيعاً في هذا الشأن أن تبلغ ما بلغه نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، فهاك شيئاً من هذه الدرارى:

ـ الشرب والأكل في موضع واحد: لحديث عائشة: كنتُ أشرب فأناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فيّ، وأتعرق العرق فيضع فاه على موضع فيّ. رواه مسلم.

ـ الإتكاء على الزوجة: لقول عائشة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكئ في حجري وأنا حائض. رواه مسلم.

ـ التنزه مع الزوجة ليلاً: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان بالليل سار مع عائشة يتحدث. رواه البخارى.

ـ مساعدتها في أعباء المنزل: سُئلت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان في مهنة أهله. رواه البخاري.

ـ يهدي لأحبتها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح شاة يقول: أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة. رواه مسلم.

ـ يمتدحها: لقوله: إن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام. رواه مسلم.

ـ يسرّ إذا اجتمعت بصويحباتها: قالت عائشة: كانت تأتيني صواحبي فكن ينقمعن (يتغيبن) من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان يُسربهن إلي ـ يُرسلهن إلي ـ . رواه مسلم.

ـ يُعلن حبها: قوله صلى الله عليه وسلم عن خديجة "أني رُزقت حُبها". رواه مسلم.

ـ ينظر إلى محاسنها: لقوله صلى الله عليه وسلم "لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خُلقاً رضي منها آخر. رواه مسلم.

ـ إذا رأى امرأة يأت أهله ليرد ما في نفسه: لقوله: "إذا أبصر أحدكم امرأة فليأتِ أهله، فإن ذلك يرد ما في نفسه" رواه مسلم.

ـ لا ينشر خصوصياتها: قال صلى الله عليه وسلم: إن من أشر الناس عند الله منزله يوم القيامة الرجل يُفضي إلى امرأته وتُفضي إليه ثم ينشر سرها. رواه مسلم.

ـ التطيب في كل حال: عن عائشة رضي الله عنها قالت: كأني أنظر إلى وبيص المسك في مفرق رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محرم. رواه مسلم.

ـ يعرف مشاعرها: عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة: إني لأعلم إذا كنتِ عني راضية وإذا كنتِ عنى غضبى .. أما إذا كنتِ عني راضية فإنك تقولين: لا ورب محمد. وإذا كنتِ عني غضبى قلتِ: لا ورب إبراهيم؟؟ رواه مسلم.

ـ يحتمل صدودها: عن عمر بن الخطاب قال: صخبت على امرأتي فراجعتني، فأنكرت أن تراجعني! قالت: ولِمَ تُنكر أن أُراجعك؟ فوالله أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ليُراجعنه، وأن إحداهن لتهجره اليوم حتى الليل. رواه البخاري.

ـ لا يضربها: قالت عائشة رضي الله عنها: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة له قط" رواه النسائي.

ـ يواسيها عند بكائها: كانت صفية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، وكان ذلك يومها، فأبطت في المسير، فاستقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى تبكي، وتقول حملتني على بعير بطيء، فجعل رسول الله يمسح بيديه عينيها، ويُسكتها.." رواه النسائي.

ـ يرفع اللقمة إلى فمها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنك لن تُنفق نفقة إلا أُجرت عليها حتى اللقمة ترفعها إلى في امرأتك" رواه البخارى.

ـ إحضار متطلباتها: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: أطعم إذا طعمت وأكسِ إذا اكتسيت." رواه الحاكم وصححه الألباني.

ـ الثقة بها: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلاً، أن يُخونهم، أو يلتمس عثراتهم. رواه مسلم.

ـ المبالغة في حديث المشاعر: للحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرخص في شيء من الكذب إلا في ثلاث منها: الرجل يُحدث امرأته، والمرأة تُحدث زوجها. رواه النسائي.

ـ العدل مع نساءه: "من كان له امرأتان يميل لإحداهما على الأخرى، جاء يوم القيامة أحد شقيه مائل." رواه الترمذي وصححه الألباني.

ـ يتفقد الزوجة في كل حين: عن أنس رضي الله عنه قال: "كان صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار. رواه البخاري.

ـ لا يهجر زوجته أثناء الحيض: عن ميمونة رضي الله عنها قالت: يُباشر نساءه فوق الإزار وهن حُيّضٌ. رواه البخاري.

ـ يصطحب زوجته في السفر: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفراً أقرع بين نسائه، فآيتهن خرج سهمها خرج بها. متفق عليه.

ـ مسابقته لزوجه: عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي: تعالي أُسابقكِ، فسابقته، فسبقته على رجلي" وسابقني بعد أن حملت اللحم وبدنت فسبقني وجعل يضحك وقال هذه بتلك! رواه أبو داود.

ـ تكنيته لها: عن عائشة قالت: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم كل نسائك لها كنية غيري، فكناها "أم عبد الله" رواه أحمد.

ـ يُشاركها المناسبات السعيدة: قالت عائشة ـ رضي الله عنها ـ: "مررت ورسول الله صلى الله عليه وسلم بقوم من الحبشة يلعبون بالحراب، فوقف رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ينظر إليهم، ووقفت خلفه، فكنت إذا أعييت جلست. أخرجه البخاري.

ـ لا يستخدم الألفاظ الجارحة: وقال أنس رضي الله عنه: خدمت رسول الله عشر سنوات، فما قال لي لشيء فعلته، لمَ فعلته. رواه الدارمى.

ـ احترام هواياتها وعدم التقليل من شأنها: عن عائشة رضي الله عنها: "كنت ألعب بالبنات عند النبي صلى الله عليه وسلم وكان لي صواحب يلعبن معي، فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل ينقمعن منه فيسر بهن فيلعبن معي." الأدب المفرد.

ـ إضفاء روح المرح في جو الأسرة: عن عائشة رضي الله عنها قالت: زارتنا سودة يوماً فجلس رسول الله بيني وبينها، إحدى رجليه في حجري، والأخرى في حجرها، فعملت لها حريرة فقلت: كلي! فأبت فقلت: لتأكلي، أو لألطخن وجهك، فأبت فأخذت من القصعة شيئاً فلطخت به وجهها، فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجله من حجرها لتستقيد مني، فأخذت من القصعة شيئاً فلطخت به وجهي، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك. رواه النسائي.

ـ لا ينتقصها أثناء المشكلة: عن عائشة رضي الله عنها تحكي عن حادثة الإفك قالت: إلا أني قد أنكرت من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض لطفه بي، كنت إذا اشتكيت رحمني، ولطف بي، فلم يفعل ذلك بي في شكواي تلك فأنكرت ذلك منه. كان إذا دخل علي وعندي أمي تُمرضني قال: كيف تيكم! لا يزيد على ذلك. رواه البخارى.

ـ يرقيها في حال مرضها: عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحدٌ من أهل بيته نفث عليه بالمعوذات. رواه مسلم.

ـ يمتدح من يُحسن لأهله: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: خياركم خيارُكم لنسائهم. رواه الترمذي وصححه الألباني.

يُمهلها حتى تتزين له: عن جابر قال: "كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فلما رجعنا ذهبنا لندخل، فقال: "أمهلوا حتى ندخل ليلاً أي عشاء "حتى تمتشط الشعثة، وتستحد المغيبة" رواه النسائي.

منقول
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-05-2010, 02:22 AM   #2
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِم أخي الفاضل بوراشد

موضوع طيب وأختيار موفق

نفع الله به ونفعكم وزادكم من فضله وعلمه ومنه وكرمه

أرجو ان يثبت الموضوع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-05-2010, 08:31 AM   #3
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

للرفع...........

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-05-2010, 10:16 AM   #4
معلومات العضو
أبوسند
التصفية و التربية
 
الصورة الرمزية أبوسند
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خير وبارك الله فيك
موضوع مميز
الله يميزك بالعلم والطاعه
والله يجعل جهدك في ميزان حسناتك
والله يكتب لك الخير حيث كان
والله يجعلنا وإياكم من أهل الفردوس
الأعلى
 

 

 

 


 

توقيع  أبوسند
 

يقول العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

طالب الحق يكفيه دليل ...
... وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل

الجاهل يُعلّم
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

--------------------------
حسابي في تويتر

@ABO_SANAD666



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-05-2010, 01:07 PM   #5
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم

جميل جداً ..موضوع رائع..

نفع الله به ونفعكم وزادكم من فضله وعلمه ومنه وكرمه

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-05-2010, 02:34 PM   #6
معلومات العضو
البلسم*
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اللهم بارك في المرأة... ما أروعها من مخلوق... سبحان الله

بارك الله فيكم أخونا بو راشد........كلمات جميلة و موضوع مميز....

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-05-2010, 07:29 AM   #7
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي


حوار عقلاني ومقنع ...موضوع حقاً رائع ...ويكفينا ان قدوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

وأجمل منك لم تر قط عيني وأكمل منك لم تلد النساء
خُلقت مبرأً من كـل عيـب كأنك قد خلقت كما تشاء

بارك الله فيك اخونا الفاضل أبو راشد ...جزاك الله كل خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-05-2010, 12:41 AM   #8
معلومات العضو
رضا*
عضو موقوف

إحصائية العضو






رضا* غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة algeria

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

للرفع...............

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-08-2010, 11:32 AM   #10
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

للرفع..............

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:50 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.