موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة > ساحة المسابقات واستراحة الاعضاء

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 23-04-2010, 08:55 PM   #1
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

Icon41 ((** ليت لي أبًا **)) ... من أجـــمـــل ما قــرأت

اشتقتُ إليْه هذا الصَّباح.
أفَقْتُ على صورته البشوشة.
على تلك الابتسامة التي ارتَسَمت في مخيّلتي.
ولا تغيب عني أبدًا.


أفَقْت على كل كلِمةٍ همَسَ بِها لي.
أفَقْت على كل حِضْنٍ من أحْضانِه.


اشتقْت إليه.
تَمنَّيت أن يعود الآن وأسمع قصصه التي كان يرويها.
وأشعاره الَّتي كان يلقيها.
ودروس الحياة التي كان يعلمني إيَّاها.


اشتقتُ إلى مزحاتِه وضحِكاتِه وكلِماتِه.
اشتقْتُ إلى أفْعالِه الَّتي تعلَّمْتُها منه.
اشتقْتُ إلى لَمسات يديْه النَّاعمة الحنون.
اشتقت إليْه.
اشتقْت إليْه.
اشتقْتُ إليْه.
اشتقْتُ إلى حَبيبي.
اشتقْت إلى أبي.


اشتقْتُ إليْه، بصوتٍ عالٍ أقولُها، وعيناي تدمعان.
فياليت لي أبًا.
أغفو في أحْضانِه.
وأستيقِظ على همساته.


ليت لي أبًا.
يَحميني من غدْر البَشَر.
ليت لي أبًا.
يَرْعاني في كلِّ حين.
ليت لي أبًا.
لأمحوَ كلَّ طعنات السنين.
ليت لي أبًا.
يُنسيني الأنين.
ليت لي أبًا.
يُلَمْلِم جروحي وآلامي.
ليت لي أبًا.
وليت لي أبًا.
وليت لي أبًا.
ولكِنْ لا أمل.
فقَدْ رحل.
وترَكَ مكانَه خاليًا.


ترَكَني وحيدةً بين قسْوة البشر.
بين آهات الزَّمن.
وبين متاهات الحياة.


فمَن يَشْفِي جروحي وآلامي؟
ومَن يطبِّب قلبي، ويحقق أحلامي؟
مَن يسمعني حين أشكو؟
ومَن يَحضنُني حين أضعُف؟
ومَن يُسْكتني حين أبكي؟


أبي:
لقد عدتُ طفلةً من بعدك.
تنتظِر عودة أبيها كلَّ حين.
ترتقِب ذلك الباب، متى يُفْتَح؟
مَتَى يطلُّ عليْها بتلك الضَّحِكات؟
بتِلْك المداعبات.


أبي:
أُهْديك قبلة على ذلك الجبين.
وقُبْلَتين على تلك الوجْنَتَين.
أهديك قلبي، وأهْديك عرفانًا وشكرًا.
لن أنساهُ يومًا.


شكرًا على كلِّ شيءٍ علَّمْتني إيَّاه.
فهو الآن مصْدر قوَّتي.
وهو مَن يقِفُ بِجانبي.
وهُو مَن يدفَعُني دائمًا إلى الأمام.


أبي:
أُهْديك كلَّ نجاحٍ في حياتي.
أُهْدِيك كلَّ هدفٍ في حياتي حقَّقته.
وأُهديك كلَّ حبٍّ أراهُ في أعْيُن النَّاس لي.
فقد كان لك ومن أجلِك دومًا.


سأَبْقى دومًا لأجلك.
وسَأُبْدِع دومًا لأجلك.
وسَأَبْقى دائمًا أنا ابنتك، ودائمًا لأجلك.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-04-2010, 12:17 AM   #2
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

رفع الله قدرك أختنا الفاضلة إسلامية

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-04-2010, 12:35 PM   #3
معلومات العضو
البلسم*
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيكم أخيتي إسلامية.....

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:20 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.