موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 16-04-2010, 02:38 AM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي حكمة الباري في تقدير المفاسد و الآلام ، و المصالح المترتبة عنها.. لابن القيم

حكمة الباري في تقدير المفاسد و الآلام ، و المصالح المترتبة عنها..

لابن القيم "رحمه الله"




لابن القيم رحمه الله، كلام رائع و شرح نفيس في هذا الباب، و قد اخترتُ بعض الفقرات من كتاب"شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل"، و هو كما أخبر "شفاءٌ للعليل"، رحمَ اللهُ طبيب القلوب ابن القيم .


"..فالشّكرُ أحبُّ شيء إليه و أعظمُ ثوابا.و أنه سبحانه خَلقَ الخلقَ و أنزل الكتبَ و شرَّعَ الشرائع، و ذلك يستلزم خلقَ الأسباب التي يكون الشكر بها أكملَ، و من جملتها أنْ فاوتَ بين عباده في صفاتهِم الظاهرة و الباطنة في خلقهم وأخلاقهم وأديانهم وأرزاقهم و معايشهم وآجالهم.

فإذا رأى المعافى المبتلى، و الغنيُّ الفقيرَ و المؤمنُ الكافرَ، عَظُم شكرُه لله وعرفَ قدرَ نعمتِه عليه، و ما خصَّه به وفضّله به على غيره، فازداد شكرًا وخُضوعًا واعترافا بالنعمة،

و في أثرٍ ذكَرَه الإمامُ أحمد في الزهد: "أنّ موسى قال: يا ربّ هلا سويت بين عبادك. قال: إني أحببتُ أن أُشْكَر". فإنْ قيل: فقد كان من الممكن أن يُسَوّى بينهم في النِّعم و يُسَوِّى بينهم في الشكر كما فعل بالملائكة، قيل: لو فعلَ ذلك لكانَ الحاصل من الشّكر نوعٌ آخر غير النوع الحاصل منه على هذا الوجه. و الشكر الواقع على التفضيل والتخصيص أعلى و أفضل من غيره!

ولهذا كان شكرُ الملائكة و خضوعهم وذلهّم لعظمته و جلاله بعد أن شاهدُوا من إبليس ما جرى له، و من هاروت وماروت ما شاهدوه أعلى وأكملَ مما كان قبله!. و هذه حكمةُ الرب،

و لهذا كان شكرُ الأنبياء و أتباعهم بعد أن عاينُوا هلاكَ أعدائهم وانتقام الرب منهم و ما أنزل بهم من بأسه أعلى وأكملَ.

وكذلك شكر أهل الجنة في الجنة و هم يشاهدون أعداءَه المكذبين لرسله المشركين به في ذلك العذاب . فلا ريب أنَّ شكرَهم حينئذ و رضاهم ومحبتهم لربهم أكملُ وأعظمُ مما لو قدّر اشتراك جميع الخلق في النعيم!.

فالمحبة الحاصلة من أوليائه له والرضا والشكر وهم يشاهدون بين جنسهم في ضد ذلك من كل وجه أكملُ و أتمُّ، فالضد يُظهر حسنَه الضِّدُ، وبضدها تتبين الأشياء!،

ولولا خلق القبيح لما عرفت فضيلة الجمال والحسن، و لولا خلق الظلام لما عرفت فضيلة النور، و لولا خلق أنواع البلاء لما عُرِفَ قَدر العافية، و لولا الجحيم لما عرف قدر الجنة! .و لو جعل الله سبحانه النهارَ سرمدا لما عُرف قدرُهُ، و لو جعل الليل سرمدا لما عُرف قدره!. وأعرف الناس بقدر النعمة من ذاق البلاء! و أعرفهم بقدر الفقر من قاسى مرائر الفقر والحاجة. ولو كان الناس كلهم على صورةٍ واحدة من الجمال لما عُرف قدر الجمال. وكذلك لو كانوا كلهم مؤمنين لما عُرف قدرُ الإيمان والنعمة به، فتبارك من له في خلقه و أمره الحِكَم البوالغ والنعم السوابغ.!!



و كذلك الآيات التي أظهرَها سبحانه على يَدِ الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم، والعجائب والحِكَم و المصالِح والفَوائِد التي في تلك القصّة التي تزيدُ على الألف، لم تكن لتحصل بدون ذلك السّبب الذي كان فيه مفسدة حزن يعقوب و يوسف، ثم انقلبتْ تلك المفسدة مصالح اضمحلتْ في جنبها تلك المفسدة بالكلية، وصارت سببا لأعظم المصالح في حقه وحق يوسف و حق الإخوة وحق امرأة العزيز وحق أهل مصر، و حق المؤمنين إلى يوم القيامة. فكم جنى أهلُ المعرفة بالله وأسمائه وصفاته ورسله من هذه القصة من ثمرة، وكم استفادوا بها من علم وحكمة وتبصرة..

وكذلك المفسدة التي حصلت لأيوب من مسّ الشيطان به بنصبٍ وعذابٍ، اضمحلت وتلاشت في جنب المصلحة والمنفعة التي حصلت له ولغيره عند مفارقة البلاء وتبدّله بالنعماء بل كان ذلك السبب المكروه هو الطريق الموصل إليها، والشجرة التي جُنيت ثمارُ تلك النعم منها..


وكذلك الأسباب التي أوصلتْ خليلَ الرحمن إلى أن صارت النار عليه بردا وسلاما، من كفر قومه وشركهم و تكسيره أصنامهم وغضبهم لها، و إيقاد النيران العظيمة له وإلقائه فيها بالمنجنيق حتى وقع في روضةٍ خضراء في وسط النار و صارت آية وحجة وعبرة ودلالة للأمم قرنا بعد قرن.


فكم لله سبحانه في ضمن هذه الآية من حكمة بالغة ونعمة سابغة ورحمة وحجة وبينة، لو تعطلت تلك الأسباب لتعطلت هذه الحكم والمصالح والآيات، و حكمته وكماله المقدس يأبى ذلك، وحصول الشيء بدون لازمه ممتنع. و كم بين ما وقع من المفاسد الجزئية في هذه القصة وبين جعل صاحبِها إمامًا للحنفاء إلى يوم القيامة! وهل تلك المفاسد الجزئية إلا دون مفسدة الحرّ والبرد والمطر والثلج بالنسبة إلى مصالحها بكثير! و لكن الإنسان كما قال الله تعالى: {ظَلُوماً جَهُولاً** ظلوم لنفسه، جهول بربه وعظمته وجلاله وحكمته وإتقان صنعه..

وكم بين إخراج رسول الله من مكة على تلك الحال، و دخوله إليها ذلك الدخول الذي لم يَفرَحْ به بشرٌ حبورا لله، و قد اكتنفه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله والمهاجرون والأنصار قد أحدقوا به والملائكة من فوقهم، والوحي من الله ينزل عليه و قد أدخله حرمَه ذلك الدخول. فأين مفسدة ذلك الإخراج الذي كان كَأَنْ لم يكن!؟

و لولا معارضة السحرة لموسى بإلقاء العصي والحبال حتى أخذوا أعين الناس واسترهبوهم، لما ظهرت آيةُ عصا موسى حتى ابتلعت عصيّهم و حبالهم. ولهذا أمرهم موسى أن يلقوا أولا ثم يلقي هو بعدهم.

ومن تمام ظهور آيات الرب تعالى وكمال اقتداره وحكمته، أن يخلق مثل جبريل صلوات الله وسلامه عليه الذي هو أطيب الأرواح العلوية وأزكاها وأطهرها وأشرفها وهو السفير في كل خير وهدى وإيمان وصلاح، و يخلق مقابله مثل روح اللعين إبليس الذي هو أخبثُ الأرواح وأنجسها وشرها، وهو الداعي إلى كل شر وأصله ومادته. و كذلك من تمام قدرته وحكمته أنْ خَلَقَ الضياءَ والظلام والأرض والسماء والجنة والنار وسدرة المنتهى وشجرة الزقوم، وليلة القدر وليلة الوباء والملائكة والشياطين، والمؤمنين والكفار والأبرار والفجار والحر، والبرد و الداء و الدواء والآلام واللذات والأحزان والمسرات. واستخرج سبحانه من بين ما هو من أحبِّ الأشياء إليه من أنواع العبوديات والتعرف إلى خلقه بأنواع الدّلالات، و لولا خلق الشياطين والهوى والنفس الأمارة لما حصلتْ عبوديةُ الصّبر، ومجاهدة النفس والشيطان ومخالفتهما، وترك ما يهواه العبدُ و يُحبُّه لله، فإنَّ لهذه العبودية شأنًا ليس لغيرِها.

ولولا وجود الكفار لما حصلتْ عبودية الجهاد و لما نال أهلُه درجَةَ الشهادة، و لمَا ظهَر من يُقدِّمُ محبَّةَ فاطرِه و خالقِه على نفسه وأهلِه و ولدِه، و من يُقَدِّم أدنى حَظٍّ من الحظوظ عليه، فأين صبر الرسل وأتباعهم و جهادهم وتحّملهم لله أنواع المكاره و المشاق و أنواع العبودية المتعلقة بالدعوة وإظهارها لولا وجود الكفار؟ وتلك العبودية تقتضي علمه وفضله وحكمته و ُيستخرج منه حمده وشكره ومحبته والرضا عنه.."

منقول
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-04-2010, 09:27 AM   #2
معلومات العضو
البلسم*
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيكم على الإفادة ....حفظكم الله.


التعديل الأخير تم بواسطة البلسم* ; 16-04-2010 الساعة 09:29 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-04-2010, 10:24 AM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيكِ بارك الله أختي الكريمة البلسم

أسعدني مروركِ الكريم وجميل قولكِ

أحسن الله إليكِ ووفقكِ لكل خير

في حفظ الله ورعايته

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:51 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.