موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 03-03-2010, 10:17 AM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي إذا خلوا بمحارم الله ....؟؟!!

إذا خلوا بمحارم الله ....؟؟!!


المسلم في هذه الحياة الدنيا له هدف عظيم وغاية كبيرة يسعى إليها في
كل أعماله وأقواله وتصرفاته ، إن الجنة هي
الهدف الأسمى لكل مسلم والطريق إليها هو ماجعله الله سبحانه مقصوداً لخلق الجن والإنس وهو عبادة الله سبحانه

وتعالى:
( وماخلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) .


هذه الحقيقة تحتم على المسلم أن ينظر إلى حياته نظرة راغب فيما عند الله وأن يجعل من دنياه مزرعة لآخرته وإذا أردتم

أن نبسط لكم القول في المقارنة بين الدنيا والآخرة فاسمعوا إلى قول الله تعالى :

( قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً ) .
وإلى قوله جل شأنه :

** وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ **
وقوله سبحانه وبحمده :

** وَلَأَجْرُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ **
. حتى أن الله سبحانه اختار لنبيه صلى الله عليه وسلم ماهو خير وأبقى

فقال تعالى :
** وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى ** .

إذا كانت هذه الحقيقة لا تخفى على شريف علمكم ، وعلى حسن بصيرتكم ، فإن الناظر
إلى حال بعض المسلمين اليوم


يجد من التناقض في حياته الشيء العجيب الذي يصور للناظر أن هذه الحقيقة باتت
غائبة عن ذلك المسلم ، وكأنه


المقصود في قول الله تعالى :

( بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى ) .


في حياة بعض المسلمين ، ومن ذلك من يعمل الصالحات ، ويحصد من الحسنات ، بل إنه يقوم من الليل كما يقوم

المتهجدون ، لكن ما سر تناقضه ، لنستمع إلى الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم وهو يصف لنا رجلاً تلك حاله وتلك
أوصافه لكنه وقع في التناقض البغيض يقول صلى الله عليه وسلم :

( لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضا فيجعلها الله عز وجل هباء منثورا قال ثوبان :
يا رسول الله صفهم لنا جلهم لنا أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم ، قال :أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ) رواه ابن ماجة بسند صحيح .


قال الإمام ابن القيم رحمه الله :

(أجمع العارفون بالله أن ذنوب الخلوات هي أصل الانتكاسات )


إن هذا التناقض بين عمل الظاهر والباطن ، بين العلانية والسريرة ، بين الجلوة والخلوة ، دليل على ضعف الإيمان ، وضعف المراقبة لله سبحانه فالله جل جلاله مطلع علينا



** أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى ** العلق14.



ثم إنه من التناقضات البغيضة الرجل ذو الوجهين ، الذي يأت كل قوم بوجه ، فهو من شرار الناس كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :



قال النبي صلى الله عليه وسلم :



( تجد من شرار الناس يوم القيامة عند الله ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه ) رواه البخاري ومسلم .


قال الإمام ابن حجر رحمه الله :
( شر الناس لأن حاله حال المنافق إذ هو متملق بالباطل وبالكذب مدخل للفساد بين الناس )

وقال الإمام النووي رحمه الله


( هو الذي يأتي كل طائفة بما يرضيها فيظهر لها أنه منها ومخالف لضدها وصنيعه

نفاق ومحض كذب وخداع وتحيل على الاطلاع على أسرار الطائفتين وهي مداهنة محرمة )


من أعجب الأشياء أن تعرف الله ثم تعصيه ، وتعلم قدر غضبه ثم تعرض له ، وتعرف
شدة عقابه ثم لا تطلب السلامة منه،

وتذوق ألم الوحشة في معصيته ثم لا تهرب منها ولا تطلب الأنس بطاعته.
قد يبتعد الإنسان عن المعاصي والذنوب إذا كان يحضره الناس ، وعلى مشهد منهم ،


لكنه إذا خلا بنفسه، وغاب عن أعين


الناس ، أطلق لنفسه العنان ، فاقترف السيئات ، وارتكب المنكرات..
( وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرَاً بَصِيراً ) [الإسراء:17]


( وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) [البقرة: 74 ] .



قوة المراقبة لله، والعلم بأنه شاهد رقيب على قلوب عباده وأعمالهم، وأنه مع عباده حيث كانوا فإن من علم أن الله يراه حيث كان، وأنه مطلع على باطنه وظاهره وسره وعلانيته، واستحضر ذلك في خلواته، أوجب له ذلك ترك المعاصي في السر


قال تعالى:

(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ)[ق:16].



إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل .. خلوت ولكن قل عليّ رقيبُ

ولا تحسبنّ الله يغفل ساعةً ... ولا أن ما نخفيه عنه يغيبُ


إن تقوى الله في الغيب، وخشيته في السر، دليل كمال الإيمان، وسبب حصول الغفران، ودخول الجنان، بها ينال العبد كريم الأجر وكبيره


وختاماً


فالمسلم الحق هو الذي عرف أنه خلق لعبادة ربه وأن مكافأته على ذلك جنة عرضها السموات والأرض بعد رحمة الله



سبحانه وتعالى ، فعليه أن يزن أعماله كلها بهذا الميزان فإن كان العمل مما يقرب الله فليلزمه وإن كان العكس فليحذر ولا



يأت ما يسخط الله فإن هو فعل فقد عرض نفسه لعقاب الله ،

(أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ **.الجاثية21 ... .

أخي وأُختي ...




يعلم الله تعالى أني حريص عليكم جميعاً وإن كانت لي مصائب أسأل الله تعالى أن يغفر لي ولكم

وللمسلمين وأن يتقبل توبتنا جميعاً اللهم آمين وأعلم أني أقلكم ادباً وعلماً لكن أنصح نفسي وإياكم بصوت عالى مرتفع



لعل أحد منا يسمعه أنظر إلى هذا الحديث معي ...


قال النبي عليه الصلاة والسلام :



(لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباءً منثوراً ، قيل: يا رسول الله صفهم لنا، جلّهم لنا، أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم؟
قال: أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم قوم إذا خلو بمحارم الله انتهكوها **



أيها الناس اتقوا الله حق التقوى واستمسكوا بالعروة الوثقي فان أجسادكم على النار لا تقوي فستذكرون ما أقول لكم


وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ... وما كان من توفيق فمن الله وحده وما كان

من خطأ أو زلل أو سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان .


نسأل الله تعالى الستر لي ولكم وللمسلمين


اللهم آمين


إنا لنفـرح بالأيـام نقـطــــــــــــعها


فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهداً



وكل يوم مضى يدني من الأجـل



فإنما الربح والخسران في العمـل




.....



وصــــــــلى الله علـــــى نبينا محمــــد وعلى آله وصحــــــــبه أجمعين



رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين والمؤمنـات


م/ن





التعديل الأخير تم بواسطة شذى الاسلام ; 03-03-2010 الساعة 10:35 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-03-2010, 11:44 AM   #2
معلومات العضو
حرة الحرائر

افتراضي

اقتباس:
قال الإمام ابن القيم رحمه الله :

(أجمع العارفون بالله أن ذنوب الخلوات هي أصل الانتكاسات )

اقتباس:
إنا لنفـرح بالأيـام نقـطــــــــعها
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهداً

وكل يوم مضى يدني من الأجـل
فإنما الربح والخسران في العمـل

موضوع قيم .. سلمت تلك الأنامل الكريمة

رفع الله قدرك أخيتي الحبيبة الحال المرتحل وجزاك الفردوس الأعلى
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-03-2010, 09:02 AM   #4
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

حياك الله اخيتي الفاضلة

حرة الحرائر

اسعدني مرورك الكريم وتعقيبك الطيب

فجزاك الله كل خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:00 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.