موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 02-03-2010, 11:16 AM   #1
معلومات العضو
حرة الحرائر

Lightbulb موضوع ** ربك يحبك ** وفتوى للشيخ ابن سحيم

** ربك يحبك **

حين يتأمل العبد شعائر الإسلام العظيمة وتشريعاته الربانية يخرج بالعديد من الدروس والعبر ..

ومن أهم الدروس التي يقف عندها كثيرا ..

يقينه بأن الله تعالى يحبه ويريد به الخير واليسر والهداية ..

يريد بعبده أن يتشبه بالملائكة الذين هم :

( عِبَادٌ مُكْرَمُونَ )(الأنبياء: من الآية26)..

وهم أيضا :

( لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)(التحريم: من الآية6).

إنك حين تتأمل تصل إلى هذه النتيجة ولابد..

فالصلاة التي هي آكد أركان الإسلام العملية قال الله تعالى عنها: ( وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ) (العنكبوت: من الآية45).

وقال عنها النبي في تطهيرها لصاحبها من آثار الذنوب والمعاصي:

" تحترقون تحترقون .. فإذا صليتم الصبح غسلتها .. ثم تحترقون تحترقون .. فإذا صليتم الظهر غسلتها .. ثم تحترقون تحترقون .. فإذا صليتم العصر غسلتها .. ثم تحترقون تحترقون .. فإذا صليتم المغرب غسلتها .. ثم تحترقون تحترقون.. فإذا صليتم العشاء غسلتها .. ثم تنامون فلا يكتب عليكم حتى تستيقظوا"

وقال عنها أيضا :

" أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم .. يغتسل فيه كل يوم خمسا .. ما تقول : ذلك يبقي من درنه .. قالوا : لا يبقى من درنه شيئا .. قال : فذلك مثل الصلوات الخمس ، يمحو الله بها الخطايا"

أما الصيام فقد قال الله تعالى :

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) (البقرة:183).

وقال عنه النبي صلى الله عليه وسلم:

" من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه"

وأما الحج فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن :

" من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه".كما بين صلى الله عليه وسلم أن:

"الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"



إن جميع ما ذكرناه سابقا ليؤكد نفس المعنى وهو أن الله تعالى يحب عبده ، يحب أن يرحمه ، يحب له أن يكون كالملائكة مبرأ من كل نقص وآفة ..

ولعلمه سبحانه وتعالى بأن العبد خطاء فقد شرع له ما يطهره من آثار هذه الذنوب والمعاصي و الأوزار لأنه سبحانه وهو الغني

يحب عبده ويحب رحمته .. هذا مع كمال غنى الرب جل وعلا وكمال فقر العبد إليه سبحانه :

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ) (فاطر:15)

وقد بين الله تعالى كمال غناه عن عباده وطاعاتهم وأنه أيضا لا تضره معاصيهم كما في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم .. فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال:

" يا عبادي! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما .. فلا تظالموا ..

يا عبادي! كلكم ضال إلا من هديته .. فاستهدوني أهدكم ..

يا عبادي! كلكم جائع إلا من أطعمته .. فاستطعموني أطعمكم ..

يا عبادي! كلكم عار إلا من كسوته .. فاستكسوني أكسكم ..

يا عبادي! إنكم تخطئون بالليل والنهار .. وأنا أغفر الذنوب جميعا .. فاستغفروني أغفر لكم .

يا عبادي! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني . ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني ..

يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم .. كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم .. ما زاد ذلك في ملكي شيئا ..

يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم .. وإنسكم وجنكم .. كانوا على أفجر قلب رجل واحد .. ما نقص ذلك من ملكي شيئا ..

يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم .. وإنسكم وجنكم .. قاموا في صعيد واحد فسألوني ..
فأعطيت كل إنسان مسألته .. ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر ..

يا عبادي! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها .. فمن وجد خيرا فليحمد الله .. ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه "



ومع ذلك فإنه يحب أن يرحم عباده فشرع لهم هذه الشرائع لتقربهم منه سبحانه ولينالوا بها رحمته ومحبته..



وقد ذكر بعض أهل العلم في حكم الطواف بالبيت الحرام أن الله تعالى قد اتخذ بيتا في السماء .. هو البيت المعمور يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه ..

ولأنه يحب عباده المؤمنين ويريد لهم أن يكونوا كالملائكة .. فقد اتخذ بيتا في الأرض وأوجب على الناس حجه ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا:

(وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً) (آل عمران: من الآية97).

ثم هو سبحانه يباهي بأهل عرفات أهل السماء كما في الحديث:

" إن الله تعالى يباهي بأهل عرفات ملائكة السماء ، يقول : انظروا إلى عبادي .. أتوني شعثا غبرا من كل فج عميق .. أشهدكم أني قد غفرت لهم "..

وأهل السماء عباد مطهرون والله تعالى لا يباهي المطهر إلا بمطهر مثله فكأنه تعالى قد وضع عنهم الأوزار وتجاوز لهم عن الخطيئات.

وقد ثبت ذلك من خلال إخبار الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم حين قال لبلال رضي الله عنه يوم عرفة :

"يا بلال أنصت ـ أو أسكت ـ الناس ثم قال لهم : إن الله تعالى قد تطول عليكم في يومكم هذا فوهب مسيئكم لمحسنكم وأعطى محسنكم ما سأل"..

ولأجل هذا المعنى كان الشيطان في هذا اليوم أصغر وأدحر وأغيظ ما يكون لما يرى من تنزل الرحمات وتجاوز الرب جل وعلا عن الذنوب العظام.

فحري بنا أن نستشعر هذا المعنى أن الله تعالى يحبنا ويحب لنا أن نتشبه بالملائكة فنقبل على طاعته والإكثار من ذكره وإن بدرت منا معصية أو إساءة سارعنا إلى التوبة والندم على ما بدر منا ..

يا أيها الأحبة الله تعالى يحب عبده المؤمن ويحب أن يتقرب عبده منه فلماذا الإعراض والغفلة والصد؟!.

وفقنا الله وإياكم لطاعته ، وأعاننا وإياكم على ذكره وشكره وحسن عبادته.

منقوووووووووول

التعديل الأخير تم بواسطة القصواء ; 15-03-2010 الساعة 08:26 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-03-2010, 01:35 PM   #3
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

بارك الله فيك ... اخيتي الفاضلة

حرة الحرائر

وجزاك الله كل خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-03-2010, 07:22 PM   #4
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا أختي الفاضلة على جهودك ..

وأعلم اختي حسن نيتك من نقل هذا الموضوع , ولكن كثير من المواضيع
التي تكتب في المنتديات بها الكثير من المغالطات ..

فالله سبحانه وتعالى يحب من الإنسان ان يكون عبداً , يمارس العبودية
كما مارسها الرسول صلى الله عليه وسلم .


اقتباس:
والإنسان من جملة ذلك الخلق، ولولا أنه خلقه لتلك الغاية السامية التي هي عبادته، لكان خلقه له عبثاً وسدى، تعالى الله عن ذلك، وقد نزه الله نفسه عن ذلك، فقال: (أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ) [المؤمنون:115-116].

كما أنه لو خلق الإنسان لغير العبادة، لكان مثل البهائم يعيش هملا يأكل ويشرب ويتكاثر، ولا يخفى ما في ذلك من الإهانة للإنسان نفسه، والمنافاة لحكمة العليم الحكيم.

فالحاصل أن الله تعالى ما خلق الإنسان عبثاً، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، وإنما خلقه لعبادته والتقرب إليه سبحانه.

تشريف الإنسان وتكريمه بإظهار كمال عبوديته لله تعالى، فلا شيء أشرف للإنسان من أن يكون عبدا محضاً لله تعالى وحده، يأتمر بأمره، وينتهي بنهيه، ويتوجه بتوجيهاته، ويسير على صراطه المستقيم، لا نصيب لغير الله تعالى فيه.
قال الله تعالى: (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَجُلاً فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ) [الزمر:29].

إلى غير ذلك من الحكم الكثيرة التي يطلع أولوا الألباب على كثير منها، ويخفى عليهم الكثير.


وعلى كل حالٍ، فالواجب على المرء أن يعلم أن الخالق المتفرد بالخلق وحده، له أن يخلق ما يشاء لما يشاء، لا يسأل عما يفعل سبحانه وتعالى، ومن اعترض أو تعقب فهو الظالم المبين.








لماذا خلق الله تعالى الإنسان وجعله خليفة في الأرض، والإنسان دائماً يقع في المعصية ولم يجعل مكانه الملائكة، ولماذا خلق الله عز وجل الملائكة وهو الغني عن العالمين؟


اقتباس:
فالشطر الأول من السؤال يشبه سؤال الملائكة، فإنهم لما قال الله تعالى لهم: وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً {البقرة: 30**، قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ فكان الجواب من الله سبحانه: قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {البقرة:30**، فالله تبارك وتعالى لا تحيط بحكمته وعلمه الملائكة فضلاً عن البشر...
قال ابن كثير عن سؤال الملائكة: هو سؤال استعلام واستكشاف عن الحكمة في ذلك، يقولون: يا ربنا ما الحكمة في خلق هؤلاء مع أن منهم من يفسد في الأرض ويسفك الدماء، فإن كان المراد عبادتك، فنحن نسبح بحمدك ونقدس لك، أي: نصلي لك... ولا يصدر منا شيء من ذلك وهلا وقع الاقتصار علينا؟ قال الله تعالى مجيباً لهم عن هذا السؤال (إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) أي: إني أعلم من المصلحة الراجحة في خلق هذا الصنف على المفاسد التي ذكرتموها ما لا تعلمون أنتم، فإني سأجعل فيهم الأنبياء، وأرسل فيهم الرسل، ويوجد فيهم الصديقون والشهداء، والصالحون والعباد، والزهاد والأولياء، والأبرار والمقربون، والعلماء العاملون والخاشعون، والمحبون له تبارك وتعالى المتبعون رسله، صلوات الله وسلامه عليهم، وقد ثبت في الصحيح أن الملائكة إذا صعدت إلى الرب تعالى بأعمال عباده سألهم وهو أعلم: كيف تركتم عبادي؟ يقولون: أتيناهم وهم يصلون وتركناهم وهم يصلون. وذلك لأنهم يتعاقبون فينا ويجتمعون في صلاة الصبح وصلاة العصر.. فقولهم: أتيناهم وهم يصلون، وتركناهم وهم يصلون. من تفسير قوله: إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ. انتهى.
وقال ابن القيم: أجابهم تعالى عن هذا السؤال بأن له من الحكمة في جعل هذا الخليفة في الأرض ما لا تعلمه الملائكة، وإن وراء ما زعمتم من الفساد مصالح وحكماً لا تعلمونها أنتم.. وقد ذكرنا منها قريباً من أربعين حكمة في كتاب (التحفة المكية) فاستخرج تعالى من هذا الخليفة وذريته الأنبياء والرسل والأولياء والمؤمنين وعمر بهم الجنة وميز الخبيث من ذريته من الطيب فعمر بهم النار، وكان من ضمن ذلك من الحكم والمصالح ما لم يكن للملائكة تعلمه.... بدائع الفوائد.

اقتباس:


فلا شك أن الله غني عن العالمين فلم يخلق الله تعالى الخلق لحاجة أو منفعة تعود عليه سبحانه، قال الله تعالى: لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ {لقمان:26**، ولكن اقتضت حكمته تعالى أن يخلق الخلق على هيئة تظهر بها آثار أسمائه وصفاته،



لذلك لم يرد في الكتاب والسنة ان الله تعالى يحب من البشر التشبه بالملائكة
فكل خلقه لحكمة أرادها الله سبحانه وهو يعلمها ..

التعديل الأخير تم بواسطة القصواء ; 02-03-2010 الساعة 07:24 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-03-2010, 08:24 PM   #5
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي أرجو الاطلاع على رأي الشيخ ابن سحيم في الموضوع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا ياشيخ وبارك بجهودكم

وأريد رأي فضيلتكم في بعض العبارات الواردة في الموضوع ..



******************************************


** ربك يحبك **



يقينه بأن الله تعالى يحبه ويريد به الخير واليسر والهداية ..

يريد بعبده أن يتشبه بالملائكة الذين هم :

( عِبَادٌ مُكْرَمُونَ )(الأنبياء: من الآية26)..

وهم أيضا :

( لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)(التحريم: من الآية6).

إن جميع ما ذكرناه سابقا ليؤكد نفس المعنى وهو أن الله تعالى يحب عبده ، يحب أن يرحمه ، يحب له أن يكون كالملائكة مبرأ من كل نقص وآفة ..


ومع ذلك فإنه يحب أن يرحم عباده فشرع لهم هذه الشرائع لتقربهم منه سبحانه ولينالوا بها رحمته ومحبته..


وقد ذكر بعض أهل العلم في حكم الطواف بالبيت الحرام أن الله تعالى قد اتخذ بيتا في السماء .. هو البيت المعمور يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه ..

ولأنه يحب عباده المؤمنين ويريد لهم أن يكونوا كالملائكة .. فقد اتخذ بيتا في الأرض وأوجب على الناس حجه ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا:

(وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً) (آل عمران: من الآية97).



وأهل السماء عباد مطهرون والله تعالى لا يباهي المطهر إلا بمطهر مثله فكأنه تعالى قد وضع عنهم الأوزار وتجاوز لهم عن الخطيئات.

وقد ثبت ذلك من خلال إخبار الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم حين قال لبلال رضي الله عنه يوم عرفة :

"يا بلال أنصت ـ أو أسكت ـ الناس ثم قال لهم : إن الله تعالى قد تطول عليكم في يومكم هذا فوهب مسيئكم لمحسنكم وأعطى محسنكم ما سأل"..



فحري بنا أن نستشعر هذا المعنى أن الله تعالى يحبنا ويحب لنا أن نتشبه بالملائكة فنقبل على طاعته والإكثار من ذكره وإن بدرت منا معصية أو إساءة سارعنا إلى التوبة والندم على ما بدر منا ..




الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

البشر إذ اعمِلوا بِطاعة الله ، وحجَبُوا أنفسهم عن معاصيه ؛ كانوا أفضل مِن الملائكة .
بل إن الله عَزّ وَجلّ جَعَل العَالَم العلوي والسُّفْلِيّ في مصالح المؤمنين .

قال ابن القيم رحمه الله : فالدنيا قَرية ، والمؤمن رَئيسها ، والكُلّ مشغول به ، سَاع في مَصالحه ، والكُلّ قد أُقِيم في خدمته وحوائجه ؛ فالملائكة الذين هم حَمَلة عرش الرحمن ومَن حَوله يسَتغفرون له ، والملائكة الْمُوَكّلُون به يَحْفَظونه ، والْمُوَكّلُون بِالقَطْر والنبات يَسْعَون في رِزْقه ويَعملون فيه ، والأفلاك مُسَخّرَة مُنْقَادة دَائرة بما فيه مَصالحه ، والشمس والقمر والنجوم مُسَخّرات جاريات بِحِسَاب أزْمِنته وأوقاته ، وإصلاح رواتب أقْوَاته ، والعَالَم الْجَويّ مسَخّر له بِرِيَاحِه وهَوائه وسَحابه وطيره وما أُودع فيه ، والعَالَم السُّفْلي كُلّه مُسَخَّر له ، مَخْلُوق لِمَصَالِحِه : أرضه وجباله وبِحاره وأنهاره وأشجاره وثِمَاره ونباته وحيوانه وكل مَا فيه . اهـ .

وأفضل الْعَالَمِين هو محمد عليه أفضل الصلاة وأتمّ التسليم .
قال الله تبارك وتعالى : (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)

قال ابن كثير رحمه الله : والمقصود مِن هذه الآية : أن الله سبحانه أخبر عِباده بِمَنْزِلة عَبده ونَبِيِّه عنده في الملأ الأعلى ، بأنه يُثْنِي عليه عند الملائكة الْمُقَرَّبِين ، وأن الملائكة تُصَلِّي عليه . ثم أمَر تعالى أهل العَالَم السُّفْلي بالصلاة والتسليم عليه ، لِيَجْتَمِع الثناء عليه مِن أهل العَالَمَين العلوي والسفلي جميعا . اهـ .


وأما قول : (والله تعالى لا يباهي المطهر إلا بمطهر مثله) ، فهذا غير صحيح ؛ لأن الملائكة مُطهّرون ، والبشر يَتَطَهّرون . ولا يستويان .

والله تعالى أعلم .


التعديل الأخير تم بواسطة القصواء ; 15-03-2010 الساعة 08:25 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:52 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.