موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 14-02-2010, 10:54 AM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي فنون المعاتبة .. ومعالجة الأخطاء

فنون المعاتبة .. ومعالجة الأخطاء


نجد في القرآن الكريم كيف أن الله جل وتعالى كان يعاتب أنبيائه ورسله وعباده الصالحين ..

وحين نتأمل نصوص السيرة النبوية نجد ايضا كيف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أحرص الأمة على الأمة ، فكان يعاتب ويعتب ..
اقرأ إن شئت قصة الثلاثة الذين خلّفوا ..
واقرأ في قوله صلى الله عليه وسلم (نعم العبد عبد الله لو كان يقوم من الليل ..)
وهكذا ..
والذي يشد الانتباه ويلفت النظر ، سمو الأدب في آيات المعاتبة والعتاب ..
وتقرأ في طيّات نصوص السنة شدة الحرص والرحمة بالأمة من خلال همسات العتاب ومواقفه ..

وبمثل هذا يبقى العتاب أسمى ما يكون حين يؤلف القلوب ، ويرتق الفتق في رحمة وإشفاق ..

ومن هنا وجب على المتحابين بجلال الله أن يرقوا بمعاتباتهم ، وأن تسموا بهم روح

الإيمان فتتعانق الأرواح طهرا وحباً وهي تبلسم بعضها بعضا لتداوي جراحها بيد

الإشفاق والعطف والرحمة


تلكم هي الروح السامية بسمو الإيمان..

تلكم هي الروح التي تأسرك بشفافيتها ..

الروح الطاهرة طهر المزن في سماءها ..

الروح التي تجذبك إليها بلطف ..

وتدفع عنك الأذى بحرص ..

تخرج منها الكلمة فتسمع روحك همسها قبل أذنك ..

كأني بها وهي تترنم :

حديث الروح للأرواح يسري : : : فتدركه القلوب بلاعنـــــاء

هتفت به فطار بـــــــــلا جناح : : : وشق أنينه صدر الفضـــاء

ومعدنه ترابي ولكـــــــــــــــن : : : جرت في لفظه لغة السماء

لقد فاضت دموع العشـق منّي : : : حديثاً كان علويّ النــــــداء

فحلّق في ربى الأفلاك حتـــى : : : أهاج العالم الأعلى بكـــائي

إنها ليست معاتبة .. بل هي همسات الروح للروح ..

فهل بلغنا مبلغ الأخوة التي يغبطنا عليها الأنبياء والشهداء والصالحون .؟!

أم أن نفوسنا لمّا تزل ترابيّة الأصل والطموح ؟!

وفي سبيل أن نخطو خطوة نحو السمو ..وحتى نعيش إخلاء أوفياء أصفياء أنقياء ..

أسطر الماحات ، في فن المعاتبة والعتاب ..

الأولى : كثرة اللوم في الغالب لا يأتي بخير ..

لكن ليس كل اللوم !!، وإنما كثرة اللوم والعتاب ، فإنها تنفر منك الصديق ، وتبغّض عليك العدو ..

ومن لا يغمض عينه عن صديقه : : : وعن بعض ما فيه يمت وهو عـــــاتب

ومن يتتبع جاهداً كل عثــــــــرة : : : يجدّها ولا يسلم له الدهر صاحب !!

ثق تماماً أن لحظة كدر في عتاب قد تفسد عليك أخوة دهر !

وتسرع في عتاب .. يفرّق عليك رأس المال ..

واسمع للخادم الصغير وهو يقول : " خدمة في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم

عشر سنين لم يقل لشيء فعلته لم فعلت ، ولا لشيء لم أفعله لم لم تفعل !!

هذا وهو صغير مظنة وقوع الخطأ منه أعظم من مظنتها في كبير واع !!

الثانية : لا تطلب من الآخرين عدم الخطأ .. وإنما اطلب منهم أن لا يستمروا في الخطأ إذا علموه .

( ولو لم تذنبوا لذهب الله تعالى بكم وجاء بقوم يذنبون فيستغفرون ) !!

تلكم هي سنة الله ..

وهكذا ينبغي أن نقبل الآخرين .. على أنهم بشر يخطئون ..

اقبل أخاك ببعضه : : : قد يُقبل المعروف نـــزرا !

واقبل أخــاك فإنه : : : إن ساء عصراً سرّ عصراً

فإنك إن لم تكت كذلك أوشكت أن تشق على الناس أو تهلك نفسك ..

بكيت من عمروٍ فلمّا تركته : : : وجرّبت أقواماً بكيت على عمرو!

الثالثة : أزل الغشاوة عن عيني المخطئ .!

حين ترى الخطأ .. لا تتشنج .. أو تنقلب حماليق عينك ، أو يتعكر صفو مزاجك .. تمهل

قد يكون المخطئ غطت على عينيه غشاوة الخطأ أو المعصية .. فلا تستعجل في ذم أو

تقبيح .. بل ابذل جهدك في إزالة الغشاوة عن عين المخطئ ..

الرابعة : اختر الكلمات اللطيفة في العتاب والمعاتبة ..

لا تقبّح ، أو تسب أو تشتم ..

فالمؤمن ليس بالطعّأن ولا اللعان ولا الفاحش البذيء !

وفي الحديث الصحيح " والكلمة الطيبة صدقة .."

فكيف تراها تكون هذه الكلمة طيبة ؟!

بعبارات التلاوم والذم والشتم وجرح المشاعر ؟!!

أم ترى أن للكلمات أنوار إذا برقت بروقها أنارت فؤاد المستمع !

الخامسة : اترك الجدال ..

في عتابك لا تجادل .. لأنك بالجدال قد تخسر النتيجة وقد تكون أنت المحق ..

ثم إن المجادل قد يربط الحق بكرامته ، فيدافع عن كرامته لا عن الحق .. وهنا تكون

القاضية !

فلا الحق أُحقّ .. ولا المودة بقية ..

السادسة : ضع نفسك موضع المخطئ .. ثم فكر في الحل !

لأنه لا يكفي منك أن تنتقد وتعاتب ..

بل لابد مع العتاب بلسماً ..

فبدل أن تعاتب ، ولو سمت عبارتك .. أردفها بحل .. أو فكرة !

السابعة : ما كان الرفق في شيء إلا زانه ..

" إن الله رفيق يحب الرفق "

" وإن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق .."!


الثامنة : دع الآخرين يتوصلون لفكرتك .. واجعل المخطئ يكتشف خطاه بنفسه ، ثم هو

يكتشف الحل بنفسه .

يُذكر أن رجلاً في الهند كان يعادي إمام الدعوة محمد بن عبد الوهاب عداء شديداً ،

ويحارب كتبه ومؤلفاته ويحذر منها ..

فاحتال احد الفضلاء حيلة .. غيّر بها اسم الشيخ من : محمد بن عبد الوهاب ، إلى : محمد

بن سليمان التميمي .. وأهدى جملة كتب الشيخ لهذا العالم الهندي

فلمّا قرأها أعجب بها ، ووجدت في قلبه قبولا وأثرا حسناً .. فأعلمه هذه الحكيم أن هذه

الكتب من مؤلفات إمام الدعوة محمد بن عبد الوهاب .. فماكان من هذاالعالم الهندي إلا

أن جثى على ركبتيه من البكاء

والحسرة والألم على ما كان منه من عداء للإمام .. فصار من أكثر الناس دعوة وتوزيعا

ونشرا لكتب إمام الدعوة في محيطه .

التاسعة : عندما تعاتب ..اذكر جوانب الصواب ..

اشعر المخطئ ( المعاتب ) بالإنصاف ، فإن ذكرك محاسنه وجوانب الإشراق فيه يجعله

أدعى لقبول النصح والحق ، وأبقى للمودة بينكما ..

اقرأ في هذا الأثر في عتابه صلى الله عليه وسلم لعبدالله بقوله : " نعم الرجل عبدالله

لوكان يقوم من الليل .."!

يالله .. ما أعظمك يا رسول الله ، وما أعظم أدبك وسمو نفسك ورفعتها ..

العاشرة : لا تفتش عن الأخطاء الخفيّة ..

وعامل الناس بحسن النية ..

فإنك إن ذهبت تتبع عورات المسلمين أهلكتهم ، وأوشكت - بله - أن تفضح نفسك ..

"من طلب عورة أخيه المسلم طلب الله عورته حتى يفضحه "!!

الحادية عشر : استفسر عن الخطأ مع إحسان الظن والتثبت !

إنك بهذا تشعره بالإحترام والتقدير .. كأن تقول : زعموا أنك فعلت !!

لا تعاتب .. قبل أن تستفسر عن الخطأ .. لعل له عذرا .. أو مخرجاً .. أو كرهاً !!

الثانية عشر : امدح على قليل الصواب يكثر من الممدوح الصواب ..

لاحظ النفس الطاهرة البريئة ..

نفس الطفل التي لم تشبها شائبة الغل والحقد وحب الذات ..

حين تمدحه على عمل صغير ..تراه يبذل لأن ينجز لك الجليل !!

الثالثة عشر : تذكر أن الكلمة القاسية في العتاب تقابلها كلمة طيبة تؤثر أكثر من الكلمة القاسية .

عند الصينين مثل يقول : نقطة عسل تصيد من الذباب ما لا يصيده برميل من العلقم !!

الرابعة عشر : تذكر ... أن الناس يتعاملون بعواطفهم أكثر من عقولهم !!

فامزج خطابك بعاطفة الحنو والقرب والإشفاق والحرص ..

الخامسة عشر : اعط الخطأ حجمه ..

السادسة عشر : ابن الثقة في نفس المخطئ ..

ليكون أقدر على مواجهة الخطأ وإصلاحه .



المصدر: ناصح للسعادة الأسرية




    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:44 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.