موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-02-2010, 12:05 PM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي هل تثق بغيرك اكثر من ثقتك بنفسك؟؟؟

قصة لها علاقة بالثقة بالاخرين اكثر من الثقة بالنفس..



امسك بيد منتحب


يحكى أن فتاة صغيره مع والدها العجوز كانا يعبران جسرا

خاف الأب الحنون على ابنته من السقوط

لذلك قال لها : حبيبتي أمسكي بيدي جيدا ،، حتى لا تقعي في النهر

فأجابت ابنته دون تردد : لا يا أبى ،، ،، أمسك أنت بيدي

رد الأب باستغراب : وهل هناك فرق ؟

كان جواب الفتاه سريعا أيضا : لو أمسكتُ أنا بيدك قد لا

استطيع التماسك ومن الممكن أن تنفلت يدي فأسقط .

لكن لو أمسكتَ أنت بيدي فأنت لن تدعها تنفلت منك .أبدا ...

عندما تثق بمن تحب أكثر من ثقتك بنفسك .. و تطمئن على

وضع حياتك بين يديهم أكثر من اطمئنانك لوضع حياتك بين

يديك

عندها امسك بيد من تحب ... قبل أن تنتظر منهم أن يمسكوا بيديك

التعديل الأخير تم بواسطة شذى الاسلام ; 07-02-2010 الساعة 12:31 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-02-2010, 12:28 PM   #2
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

كيف تكتسب الثقة في نفسك ؟

إن الثقة بالنفس هي طريق النجاح في الحياة ، وإن الوقوع تحت وطأة الشعور بالسلبية والتردد وعدم الاطمئنان للإمكانات هو بداية الفشل وكثير من الطاقات أهدرت وضاعت بسبب عدم إدراك أصحابها لما يتمتعون به من إمكانات أنعم الله بها عليهم لو استغلوها لا ستطاعوا بها أن يفعلوا الكثير .
وإليك بعض الخطوات التي يمكن بها التخلص من كثير من الأفكار والمشاعر السلبية في حياتك ، سواء كانت في الفكر أو السلوك أو الأخلاق أو العادات أو الكلمات أو غيرها ، لترفعها من على كاهلك وتحرر نفسك من وطأتها وتنطلق بالنفس نحو الحياة بثقة أكبر وآمال مشرقة أوسع :

1. حدد بتجرد وبلا مبالغة أهم الأفكار والصفات السلبية في حياتك .
2. أفرد كل فكرة أو صفة على حدة .
3. فكر فيها تفكيراً منطقياً تحليلياً يؤدي إلى معرفتها وذلك بمعرفة أسبابها وحقيقتها وهل هي واقع حقيقي فعلاً أو وهم وخيال .
4. إن كانت من الأوهام فحرر نفسك منها وإن كانت واقعاً حقيقياً فتخلص من أسبابها وقلصها إلى أدنى قدر ممكن ، واعلم أن الصفة كما كانت أكثر رسوخاً في حياتك كلما كان استبعادها يحتاج أكبر وزمن أطول .

5. اربط ذهنك وفكر بشكل مركز وليكن في لحظات صفاء وبعد عن الشواغل والقلق بموقف إيجابي مهم في حياتك مستعيداً كل تفاصيله من صوت وصورة ومشاعر وأجواء محيطة ، فإذا بلغت الذروة من النشاط الذهني والارتياح النفسي والانشراح القلبي وغبت عن واقعك أو كدت فحرك شيئاً من جوارحك أو يوم زواجك أو ليلة قمتها لله أو سماعك خيراً ساراً للمسلمين أو أول يوم رأيت فيه أحد الحرمين أو نحو ذلك .
6. كرر ذلك مرات ومرات حتى يرتبط هذا الموقف الإيجابي بكل مشاعره وتداعياته النفسية والشعورية بهذه الحركة آلياً فبمجرد صدور هذه الحركة منك تنتقل آلياً إلى تلك الحالة النفسية الإيجابية العالية ، وإن لم تتذكر المواقف المادي الذي كان سبباً لها .
7. إذا وردت عليك أي من تلك المشاعر أو الأفكار السلبية في أي موقف فما عليك إلا أن تغمض عينيك قليلاً وتخرج من تلك الأفكار ثم تتخيل أمامك لوحة كتب عليها بخط بارز ولون صارخ كلمة ( قف) !.
8. تأمل هذه الكلمة بعض الوقت وكرر النظر فيها مرة بعد أخرى حتى كأنك لم تعد ترى غيرها .
9. تجاوزها بنظرك متخيلاً وراءها حدائق غناء وأنهاراً جارية وطيوراً مغردة ونسيماً من الهواء عليلاً وتمتع به قليلاً كل ذلك وأنت مغمض لعينيك .
10. انتقل إلى المثير الإيجابي وحرك الجارحة التي أصبحت مفتاحاً له كما في الفقرة رقم (5) واستغرق فيه قليلاً حتى تتبدل حالتك النفسية وتختفي مشاعرك السلبية تاماً
11. عد للتفكير فيما كنت فيه من شأن ومن عمل .
12. إذا عادت الأفكار السلبية للإلحاح مرة أخرى فتوقف عن العمل تماماً في هذه اللحظات ، وعش فقط في ذكريات الحالة الإيجابية .
13. لا تنس اللجوء إلى الله ابتداء ونهاية ، لأنه هو الذي أضحك وأبكى ، فبالتوبة والاستغفار ودوام ذكر الله تحيا القلوب .

من الكتاب الرائع "حتى لا تكون كلا -د عوض القرني "
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-02-2010, 12:30 PM   #3
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

كيف تبني الثقة فيمن حولك ؟!
________________________________________
من حولك . .
زوجتك . .
ابناؤك . .
إخوانك . .
أخواتك . .
طلابك . .
أو طالباتك . .
أنت بحاجة أن تجعل منهم أفرادا نافعين لدينهم وأمتهم .
بحاجة أن تصنع فيهم التميز والإبداع . .
لتستقر لنا الحياة السعيدة في ظل بارقة الوحي المطهر .

* عشر خطوات نحو التميّز في بناء الثقة بين أفرادك ومنهم حولك :

الأولى : علّقهم بالله .
من تعلق بشيء وُكل إليه . . !
فما أعظم أن يوكل الإنسان إلى ربه . .
الرحمن الرحيم . .
القوي القدير . .
اللطيف الخبير . .
علّمهم كيف يحسنون التعلق بالله . .
بالفزع إليه . .
يا أبا بكر ما بالك باثنين . .
الله . .
ثالثهما !!!
كان صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة !
وكان إذا همّ بالأمر صلى لذلك الاستخارة . . !!
حين يتعلق القلب بالله . .
فإنه آوى إلى ركن شديد . . !
وحين يتعلق القلب بجهد أو مادة . .
أو قوة أو فتوّة . .
أو فطنة أو دهاء . . !!
هلك وخاب وخسر . . !!
إنما أوتيته على علم عندي . .
فخسفنا به الأرض ..!
زمن الأفك . .
تعيش الطاهرة المطهرة العفيفة الصينة . .
عائشة الصديقة بنت الصديق . .
أحلك ايام حياتها . .
ترمى بالأذى والإفك . .
ورسول الله صلى الله عليه وسلم بشر من البشر . .
أحب زوجته . .
بل هي أحب الناس إليه . .
يدخل عليها وهو يقول . .
أما بعد يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك اللّه !!
إنّه التثبيت . .
إنها البراءة الطاهرة . .
حين لا تكون إلا من الله !!
أيّها الداعية . .
أيها الزوج . .
نمّ فيمن حولك . .
هذا الإيمان . .
وادع الله لهم بأن يزينه في قلوبهم .

الثانية : اشحذ همّتهم .
يا عمر . .
ما رآك الشيطان سالكاً فجّاً إلا سلك فجّاً آخر ..!!
وهكذا صار عمر . .
الأمير . .
الخليفة . .
الملهم . .
المحدَّث . . !!
في يوم بدر . .
فئة قليلة ..
غلبت فئة كثيرة - بإذن الله - ..
من يقاتلهم وله الجنة !!
فقال عمير . .
بخ .. بخ إنها لحياة طويلة حتى آكل هذه التمرات .
إرمِ سعد .. فداك أبي وأمي !

الثالثة : عزز جانب النقص فيهم .
يصعد مرة الفتى النحيل . .
والصحابي الجليل . .
عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - على شجرة . .
فتتلاعب الريح بساقيه . .
فيضحك بعض الصحابة من دقّة ساقيه . .
فيقول الإمام المربي . .
أتضحكون من دقة ساقيه والله إنها عند الله أثقل من جبل أحد !!
يريد أن يعلمنا كيف نعزز جانب النقص فيمن حولنا . .
النقص قد يكون نقصاً فطريّاً . .
جبليّاً . .
عزّزه بما يكمله . .
وإن كان هذا التعزيز شعورياً نفسياً . .
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يريد أن يخبرنا أن وزن ساقي ابن مسعود أثقل من جبل أحد لمجرد أنها هي ساقا ابن مسعود . . !!
إنما يريد أن هذه الساقين تغبرت في سبيل الله . .
فثقلت في ميزان الله !!
يخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن النساء ناقصات عقل ودين !
لكنه صلى الله عليه وسلم يعزّز هذا النقص الفطري بقوله . .
" اللهم إني أحرج حق الضعيفين المرأة واليتيم " !
" من عال جارتين كنّ له حجابا من النار " !!
" إذا صلت المرأة خمسها، و صامت شهرها، و حصنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت" !
تكميل وتعزيز . .
لتكون أكثر ثقة بنفسها . .
حين تتعامل مع معطيات الحياة . .
بهذه النفسية والمهنويات الواثقة المرتفعة !

الرابعة : احترم جهدهم .
لا تتجاهل ..
أو تحقّر . .
لكن ..
احترم وقدّر . .
شابين فتيين . .
يختصمان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أيّهم قتل ابا جهل !!
فيطلب صلى الله عليه وسلم سيوفهما . .
فيرى عليها آثار الدماء . .
فيقول : كلاكما قتله !!
ويوصي عائشة رضي الله عنها . .
يا عائشة . .
لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة !!
إن احترام جهود الآخرين ..
مهما قلّت . .
أو دقّت . .
تبعث في قلوب الآخرين الثقة فيما يقدمون ..
ويعطون . .
ويبدعون . . .
احترم جهدهم . .
تصنع فيهم الثقة !

الخامسة : كلّف بالمستطاع .
حتى لا يصاب من حولك بالإحباط . .
أو الفتور . .
حتى لا يصيرون أسرى الضجر والملل . .
أسرى التخبّط والفشل . .
كلّف بالمستطاع ..
اعرف قدراتهم . .
إمكاناتهم . .
ثم اختر المناسب ..
في المكان المناسب . .
وفي الوقت المناسب ..!
حذيفة أمين السر . .
وخالد بن الوليد . .
سيف الله المسلول . .
وأبو هريرة . .
المحدّث الحافظ . .
يوم الخندق . .
ينتدب حذيفة . .
وفي القوم ابو بكر وعمر . .!!
حين تطلب من الآخرين ما لا يمكن أن ينجزوه أو يعملوه . .
توقعهم في حبائل الضعف والخور والفشل . .
كلف بالمستطاع . .
لتجد من حولك أكثر ثقة في إبداعهم .

السادسة : ثق بهم .
ليكونوا أوثق بأنفسهم . .
امنحهم ثقتك . .
وحسن ظنك بهم . . .
لا تعملهم بالشك والريبة . .
وتأويل الأفعال . .
وإلزام النيات والمقاصد ما لا يلزم !!
رسول الله صلى الله عليه وسلم يجعل اسامة بن زيد رضي الله عنه . .
على جيش يسيّره إلى الروم . .
في الجيش كبار الصحابة . .
وأميرهم أسامة !
يرسل الشاب اليافع حبيب بن زيد رضي الله عنه ..
ليبلغ رسالته إلى مسيلمة الكذاب . .
من غير أن يكون له حرس ..
أو حجّاب . . !!
يُرسل معاذاً إلى اليمن . ..
ومصعب الشاب المترف . .
يرسله سفيراً للإسلام إلى المدينة . .
إن الثقة بالآخرين . .
من أعظم ما يولّد الثقة عندهم . .
ثقة في أنفسهم . .
وثقة بك . .
حتى زوجتك وابناؤك . .
هم أولى الناس . .
بأن تمنحهم ثقتك !

السابعة : صارحهم .
لا تزين لهم . .
ولا تتكلّف لهم . .
استر عيبهم عن أن تفضحهم . .
لكن لا تستر عيبهم عن أن تنصحهم . . !
صارحهم بأخطائهم . .
مصارحة الحريص المشفق . .
من غير تشهير أو تحقير أو إذلال ..!
ما بال أقوام . .
ونعم العبد عبد الله لو كان يقوم من الليل .!
وكما صارحتهم بعيبهم . .
صارحهم بحبك . .
" إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله، فليخبره بأنه يحبه لله عز وجل"

الثامنة : امنحهم فرصة التعبير عن شعورهم وأفكارهم بكل اريحية .
لا تزجر . .
أو تضجر . .
يدخل شاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول :
يارسول الله إئذن لي في الزنا ؟!
يا لله . .
يريد الزنا ؟!
ويريده حلالا ايضا !!
فيدنيه منه صلى الله عليه وسلم وهو يقول في شفقة وحب . .
أترضاه لأمك . .
لأختك . .
حتى يقول له : وهكذا الناس لا يرضونه لأمهاتهم وأخواتهم !!
فيقوم الشاب من عنده وهو أوثق بنفسه من أن يقع في هذه الكبيرة . .
بعد هذا الحوار الهادئ . .
زوجتك . .
ابناؤك . .
من حولك ..
بحاجة إلى أن تعطيهم فرصة - أريحية - للتعبير عن أفكارهم . .
مشاعرهم ..
عواطفهم . .
خلجات دواخلهم . .
من غير أن تكبح . .
أو تزمر . .
أو تزجر . . !!
إنك حين تحرمهم هذه الفرصة . .
سيكونون أضعف من أن يواجهوا أنفسهم بصراحة !!
لتبني الثقة فيمن حولك . .
امنحهم فرصة التعبير . .

التاسعة : لا تسخر بهم .
يشرب رجل الخمر . .
فيؤتى به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيجلده . .فيقول أحدهم :
ما أقبحه ما أكثر ما يؤتى به . . !!
فيقول صلى الله عليه وسلم :
ما أعلم إلا أنه يحب الله ورسوله !!
لا تعينوا الشيطان على أخيكم !!
هذه الكلمات . .
لهي اشد وقع في نفس ذلك الرجل . .
من سياط الجلد . .
إنها تربية النبوة . .
لا تسخر . .
من طالبك ...
ابنك . .
زوجتك . .
حين يخطئ . .
أو حين يحاول الإبداع . .
إنك تغتال طموحه . .
تقتل فيهم الإبداع . .
المبادرة . .
الإنجاز . .
" يا ايها الذين ءامنوا لا يسخر قوم من قوم . . "
" ولا نساء من نساء . . " !

العاشرة : علّمهم كيف يبدعون ..
كيف ينجزون . .
كيف يتخلصون من مشاكلهم . .
وجّه . .
انصح . .
ساعد . .
أغث . .
وينشأ ناشئ الفتيان منّا : : : : على ما كان عوّده أبوه
وكن بهم رحيماً . .
" لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم "
أخرج ابن جرير بسنده عن أبي اليسر (كعب بن عمرو الأنصاري) قال: أتتني امرأة تبتاع مني بدرهم تمراً، فقلت: إن في البيت تمراً أجود من هذا، فدخلت فأهويت إليها فقبلتها، فأتيت عمر فسألته فقال: اتق اللّه واستر على نفسك، ولا تخبرنّ أحداً، فلم اصبر حتى أتيت النبي صلى اللّه عليه وسلم فأخبرته فقال: "أخلفتَ رجلاً غازياً في سبيل اللّه في أهله بمثل هذا؟" حتى ظننت أني من أهل النار، حتى تمنيت أني أسلمت ساعتئذ"، فأطرق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ساعة، فنزل جبريل، فقال: أبو اليسر: فجئت فقرأ عليَّ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: {وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين** فقال إنسان: يا رسول اللّه أله خاصة أم للناس عامة؟ قال: "للناس عامة". وعن أبي ذر، أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "اتق اللّه حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن" (أخرجه الإمام أحمد) .
لقد خرج هذا المذنب الخطّاء من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم . .
وهو أشد عزماً على أن لا يقرب هذه المعصية . .
خرج من عنده . .
وهو أكثر أملاً وتفاؤلاً . .
إنك حين تعلّم غيرك ..
كيف يبدع . .
كيف يسمو ..
كيف يتخلّص من مشاكله وهمومه . .
يكون أقدر وأوثق من نفسه على أن يقضي دهره . .
في ظل أمل بعمل .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 03:13 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.