موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 06-11-2009, 10:22 AM   #1
معلومات العضو
( أم عبد الرحمن )
اشراقة ادارة متجددة

I11 لماذا لاتتزين لزوجتك !!!

الحلقة الرابعة
لماذا لا تتزين لزوجتك؟

سلسلة لماذا أيها الزوج{الشيخ طارق الحمودي**

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
أما بعد
فإن مما يُذَكَّر به الأزواج الظرفاء ؟وينصح به أولياء بيوت المسلمين اللطفاء! أن يجعلوا لأنفسهم نصيبا من المرآة, يصلحون عندها من حالهم , ويتزيننون أمامها ... لزوجاتهم! فإن لأهل الرجل عليه حقا كما قال تعالى : (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف). وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ولأهلك عليك حق)
روى ابن أبي حاتم في تفسيره (2/417) وابن أبي شيبة في المصنف (4/196) عن وكيع عن بشير بن سلمان عن عكرمة عن ابن عباس قال: ( إني أحب أن أتزين للمرأة كما أحب أن تزين لي المرأة لأن الله يقول (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف))
قال أبو منصور الثعالبي في الإيجاز والإعجاز (ص6): (وهو كلام يتضمن جميع ما يجب على الرجال من حسن معاشرة النساء وصيانتهن وإزاحة عللهن وبلوغ كل مبلغ فيما يؤدي إلى مصالحهن ومناجحهن وجميع ما يجب على النساء من طاعة الأزواج وحسن مشاركتهم وطلب مرضاتهم وحفظ غيبتهم وصيانتهم عن خيانتهم )
ومن توابع ذلك استعماله السواك عند دخول البيت فقد روى مسلم (252) عن المقدام بن شريح عن أبيه قال: سألت عائشة قلت بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ قالت: (بالسواك)
قال علي القاري في مرقاة المفاتيح (2/83): (رأيت ابن حجر قال: يتأكد لكل من دخل منزله أن يبدأ بالسواك فإنه أزيد في طيب فمه وادعى لمعاشرة أهله وأذهب بما عساه حدث بفمه من تغير كريه سيما إن طال سكوته)
وقال القرطبي: (إذا دخل البيت كان من حسن معاشرة الأهل إزالة ذلك, وفي الحديث دلالة على استحباب السواك عند دخول المنزل وقد صرح به أبو شامة والنووي. قال ابن دقيق العيد: ولا يكاد يوجد في كتب الفقهاء ذكر ذلك)
فليجعل عنايته بفمه من أولوياته.فإن النساء ينفرن ممن من ابتلي بفساد ريح فمه.ولم يسلم من ذلك الخلفاء والسلاطين وفي مثل ذلك كان يقال: لا ابتلاك الله ببخر عبد الملك بن مروان ولا بصمم ابن سيرين ولا بعمى حسان)
وحكي كما في السير (5/285) أن الحليفة الأموي عبد الملك أكل من تفاحة ثم رماها إلى زوجته لبابة بن بنت عبد الله بن جعفر فتناولت السكين فسألها فقالت: لأزيل الأذى عنها فغضب وطلقها. وتزوجها علي بن عبد الله الملقب بالسجاد وكان أقرع فكانت تقول كما في الوافي بالوفيات للصفدي: (هاشمي أقرع أحب إلينا من أموي أبخر)
ومن طريف ما يذكر هنا ما حكاه ابن القيم فائدة من بدائع فوائده فقال (بدائع الفوائد /3/728): (فائدة: من شؤم الآباء على الأبناء . عتبة بن أبي وقاص الذي كسر رباعية النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد قال بعض العلماء بالإخبار أنه استقرى نسله فلا يبلغ أحد منهم الحلم إلا أبخر وأهتم يعرف ذلك فيهم من شؤم الآباء على الأبناء) والأهتم من سقطت ثناياه. ولم يكن الهتم حسنا في أحد إلا لرجل واحد زاده ذلك جمالا السيرة الحلبية
قال بعضهم كما في بعض كتب السيرلما سقط مقدم أسنان أبي عبيدة صار أهتم ولم يرقط اهتم أحسن من أبي عبيدة لأن ذلك الهتم حسن فاه) وكان سبب ذلك أن انتزع من وجنتي النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد حلقتين من حلقات المغفر من وجنة النبي صلى الله عليه وسلم والله أعلم,وليس الهتم ولا الكسر في الثنايا عيبا يعاب به الرجل بإطلاق.فقد كسرت رباعية النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد, وكان مع ذلك أجمل الناس إذا ابتسم!
وذكر الأبشيهي في المستطرف في كل فن مستظرف (2/562)أنه حكي أن أبخر تزوج بامرأة فلما ضاجعها عافته وتولت عنه بوجهها ثم أنشدت تقول :
يا حب والرحمن إن فاكا ***أهلكني فولني قفاكا
إذا غدوت فاتخذ مسواكا ***من عرفط ان لم تجد أراكا
لا تقربني بالذي سواكا *** إني أراك ماضغا خراكا
وما أقوله للزوج هنا ينسحب على الزوجة سوى أنني عاكف على الزوج لا ألوي على غيره. ولكني اذكر شيئا طريفا في لاسواك وما أكثر ما يحكى في مثل هذا أن الفارعة أم الحجاج بنت همام بن عروة بن مسعود الثقفي كانت تحت الحارث بن كلدة الثقفي حكيم العرب فدخل مرة عليها سحرا فوجدها تتخلل فبعث إليها بطلاقها فقالت لم بعثت إلي بطلاقي هل لشيء رابك مني قال نعم دخلت عليك في السحر وأنت تتخللين فإن كنت بادرت الغداء فأنت شرهة وإن كنت بت والطعام بين أسنانك فأنت قذرة فقالت: كل ذلك لم يكن لكنني تخللت من شظايا السواك. فتزوجها بعده يوسف عقيل الثقفي فولدت له الحجاج وزير داخلية عبد الملك بن مروان ! والله أعلم.
وترجل وأصلح شعرك, وادهننه بالدهن المطيب,وإياك أن ترد ذلك بما رواه أحمد وأبو داود وغيرهما عن عبد الله بن مغفل أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الترجل إلا غبا) فإننا نقول لك : فاجعل الغب هذا لزوجتك!! وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإكرام الشعر وغصلاحه فقد روى أبو داود (4163) عن أبي هريرة قال: (من كان له شعر فليكرمه) ورأى رجل شعثا ثائر الرأس فقال: (أما كان يجد هذا ما يسكن به رأسه) والحديث رواه أحمد والنسائي وأبو داود وغيرهما.
واحرص على الأخذ من الشوارب فإن من لم يأخذ من شاربه فليس منا, وللزوجة في ذلك أيضا مقالة فاسألها!
وإياك وحلق لحيتك فإن إعفاء اللحية من الزينة.قال المناوي في فيض القدير (6/14): (لحية الرجل زينة له ومن ثم كانت عائشة تقسم فتقول : والذي زين الرجال باللحى) وذكر القاضي عبد الوهاب المالكي رحمه الله في المعونة
( 2/578 ) أن : (إعفاء اللحية توفيرها وتكثيرها, لأن في ذلك جمالا للوجه و زينة للرجل). وليس قصدي بيان حكم إعفائها فقد كتب في ذلك الكثير!
وروى ابن عساكر في تاريخ دمشق (36/343) عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال : (إن يمين ملائكة السماء والذي زين الرجال باللحى والنساء بالذوائب) لكن قال ابن عساكر : (هذا حديث منكر)
ورواه الديلمي في الفردوس ( 6488 ) عن عائشة مرفوعا بلفظ: (ملائكة السماء يستغفرون لذوائب النساء ولحى الرجال يقولون سبحان الله الذي زين الرجال باللحى والنساء بالذوائب)
ـ وقال البغوي في تفسيره(3/125 ) في قوله تعالى (ولقد كرمنا بني آدم) : (قيل الرجال باللحى والنساء بالذوائب) ولذلك جعل العلماء دية إزالة اللحية من وجه الحر دية كاملة لأنها زينته وعلامة رجولته واختلفوا في لحية العبد كما في سنن البيهقي ومصنف ابن أبي شيبة والمدونة وبدائع الصنائع والمبسوط للسرخسي وتبيين الحقائق
ومن طريف ما ذكروا أن رجلا اسمه عصمة رأى ابنا له وقد خرج من الحمام وكان وضيء الوجه فحبسه في منزله حتى خرج الشيب في لحيته لأنه إذا كان صبيا أفتن الرجال وإذا كان له لحية أفتن النساء فلم يكن يتركه يخرج إلا للجمعة والجماعات
وليحرص الأخ الزوج على قلم أظافره, وليس من التزين في شيء أن ينتف الرجل شيبه أو يصبغه بالسواد فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم باجتناب الرجال للسواد ووقت للأظافر أربعين يوما حدا اقصى وإلا فإن الأولى أن يقصها قبل ذلك.
واحرص أخي على التطيب في بيتك ولو من طيب أهلك,فإنها تشم منك ما تشم منها, أم نسيت أن لها أنفا بمنخرين؟!! وإياك والعرق فإنه مما يبعدها عنك إذا حاولت قبلة أو قصدت احتضانها,فإن استسلمت ,فاستسلام ضعيف أما هجوم جيش كاسح.فليس عرقك كعرق النبي صلى الله عليه وسلم!
واحذر من أن تطول الجوارب في قدمك ,فإنه يحرم عليك في شريعة أهلك أن تدخل معها في لحاف واحد وأنت تلبسهما.فإنك لو فعلت وجدت أهلك في أقصى الفراش! وأظنك فهمت عني!
والزم تنظيف الأف من أذنك, وإلا سمعت أفا من زوجتك.وقس ما لم اذكره على ما ذكرته إن كنت ممن يرى القياس , وإلا فقد قال تعالى (وثيابك فطهر) وقال (إن الله يحبالتوابين ويحب المتطهرين)!
واعلم أنه ليس قصدي استيفاء صور التزين , إنما قصدت الدلالة على الكل بالبعض, فاحرص على الاستزادة.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:10 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.