موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة مواضيع الرقية الشرعية والأمراض الروحية ( للمطالعة فقط ) > عالم الجن والصرع الشيطاني وطرق العلاج

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-10-2009, 01:17 PM   #1
معلومات العضو
الفلك

Exclamation ( && حكم الاستعانة بالجن في أعمال الخير 000 وما جرى من نقاش && ) !!!

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي نراه راجحا في هذه المسألة هو أن طلب المعونة من الجن محرم شرعا لأن الجن عالم من الغيب، ولما يترتب على فتح باب الاستعانة بهم في أوجه الخير من الفساد العريض، والذي رأينا كثيرا منه في بلاد المسلمين، فقد اتخذ كثير من السحرة والمشعوذين فتوى بعض أفاضل العلماء بجواز الاستعانة بالمسلم من الجن في المباحات تكأة لبسوا بها على عوام الناس وأوهموهم أن ما يفعلونه من الدجل والكهانة أمر جائز شرعا, ولو لم يكن إلّا سد ذريعة هذا الشر لكفى مقتضيا لتحريم هذا الفعل، فكيف وقد انضاف إليه أوجه أخرى تقضي بالمنع منها أن هذا الفعل محدث، فإن السلف رحمهم الله من الصحابة ومن بعدهم لم ينقل عنهم أنهم استخدموا هذا الطريق، ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، فهذا النبي صلى الله عليه وسلم تمر عليه أحلك الظروف وأصعب المواقف في أحد والأحزاب، وغيرها ومع ذلك لم يعلق قلبه إلا بالله ولم يستعمل من الأسباب إلا ما كان في مقدور البشر.

وقد استدل بعض أهل العلم على منع التعامل معهم بقوله تعالى: هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ {الشعراء:221،222**.


وبقوله تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الأِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ{الأنعام:128**، وبقوله: وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقا ً {الجن:6**. فدلت الآية بوضوح على أن استعانة الأنسي بالجني لا تزيد الإنسي إلّا رهقا وذلا والعياذ بالله، ثم إن الغالب في الجن أنهم لا يخدمون الإنس إلا إذا تقربوا إليهم بأنواع من القربات المحرمة: كأن يذبح لهم، أو يكتب كلام الله تعالى بالنجاسات وغير ذلك.

وبينّ شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن الجن لا ينفع الإنس إلا أن يستمتع به كما قال تعالى حكاية عنهم: ربنا استمتع بعضنا ببعض، وبيّن رحمه الله بعض أوجه هذا الاستمتاع فقال: ومن استمتاع الإنس بالجن استخدامهم في الإخبار بالأمور الغائبة كما يخبر الكهان، فإن في الإنس من له غرض في هذا، لما يحصل به من الرياسة والمال وغير ذلك، فإن كان القوم كفاراً كما كانت العرب لم تبال بأن يقال: إنه كاهن كما كان بعض العرب كهانا، وقدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة وفيها كهان، وكان المنافقون يطلبون التحاكم إلى الكهان وكان أبو أبرق الأسلمي أحد الكهان قبل أن يسلم، وإن كان القوم مسلمين لم يظهر أنه كاهن، بل يجعل ذلك من باب الكرامات وهو من جنس الكهان، فإنه لا يخدم الإنسي بهذه الأخبار إلا لما يستمتع به من الإنسي بأن يطيعه الإنسي في بعض ما يريده، إما في شرك وإما في فاحشة وإما في أكل حرام وإما في قتل نفس بغير حق، فالشياطين لهم غرض فيما نهى الله عنه من الكفر والفسوق والعصيان، ولهم لذة في الشر والفتن يحبون ذلك وإن لم يكن فيه منفعة لهم، وهم يأمرون السارق أن يسرق ويذهبون إلى أهل المال فيقولون: فلان سرق متاعكم. اهـ.

فدل هذا وغيره على أن الواجب على المسلمين سد هذا الباب وأن يجتنبوا هذا المنزلق الخطير من منزلقات الشيطان التي استزل فيها كثيرا من المسلمين والله المستعان.



كما أن ما ذكرته من توكيل بعض سور القرآن بالجن كلام غير واضح والظاهر أنه من إحداث الدجاجلة والمشعوذين, كما أن ما ذكرته من أمر الحجاب هو من التمائم الممنوعة شرعا، وإنما اختلف العلماء في التمائم المشتملة على القرآن أو الأذكار .

والله أعلم.... هاذ الموضوع قمت بنقلة فى منتدى اخر ولكن كان فى عضو معارض تمام لما نقلت وارجو من الشيوخ الافاضل ان يساعدونى لعلهو تكوان توبتة على ايدينا ونكسب الاجر من الله ... يتبع


التعديل الأخير تم بواسطة الفلك ; 12-10-2009 الساعة 01:29 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-10-2009, 01:31 PM   #2
معلومات العضو
الفلك

I15 هاذا مارسله لى العضو المعارض

الرد القاطع على من حرم الاستعانة بالجن الصالح 1

النقطة الأولى:
"1)- لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن خلفائه الراشدين وأصحابه والتابعين وسلف الأمة - رضوان الله عليهم أجمعين - فعلهم ذلك ، أو استعانتهم بالجن ، واللجوء إليهم ، والتعلق بهم 0"

اقول: ليس كل ما لم يثبت عن الرسول حرام, كما ان الرسول صلي الله عليه و سلم لم "يثبت" عنه النهي في هذا الأمر.

النقطة الثانية
2)- السمة العامة لأقوال الجن والشياطين الكذب والافتراء ، وقد ثبت من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - ، والشاهد من الحديث ( 000 صدقك وهو كذوب 000 ) ( أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – برقم 2311 ) 0

اقول:
اولا
اعترض اولا على كلمة "الجن و الشياطين", لان الشياطين طائفة من طوائف الجن, تتميز بالكفر الشديد, و معصية الله, في حين ان الجن بهم طوائف اخري تؤمن بالله.
ثانيا
حديث ابي هريرة رضي الله عنه يتكلم عن واحد من الشياطين و لهذا قال النبي "صدقك و هو كذوب", إذن دعونا لا نعمم الأحكام, و لا نتهم الجن افتراء انهم جميعا كاذبون, لان الله سبحانة سيحاسبنا على هذا الاتهام لأخواننا في الله.

النقطة الثالثة:-
"3)- جهل عامة الناس في العصر الحاضر ، والبعد عن منهج الكتاب والسنة ، وقلة طلب العلم الشرعي ، كل ذلك جعل الكثيرين منهم لا يفرقون بين السحرة وغيرهم ممن يدعون الاستعانة بالجن الصالح - بزعمهم - وبذلك تختلط الأمور وتختل العقائد التي تعتبر أغلى ما يملكه المسلم ، ولأن في صحة العقيدة وسلامتها ضمان للفوز والنجاة في الدارين 0"

أقول:جهل العامة بأحكام الشريعة و عدم التفرقة بين الدجال و المعالج ليس سببا وجهيا لتحريم الاستعانة بالجن, و لكن الصواب هو ان نعلم الناس ما يجهلون, و الجاهل بعقيدته سيرتكب الكثير من المخالفات سواء في هذا الموضوع او غيره.

النقطة الرابعة:-
"
4)- يترتب على الاستعانة فتنة للعامة ، نتيجة التعلق والارتباط الوثيق بالأشخاص من الإنس والجن ، دون الارتباط والاعتماد والتوكل على الخالق سبحانه وتعالى 0"

أقول:-
اقول لو استعنت بأحد مشرفي المنتدي للعلاج و توكلت عليه فهو حرام, إذن الحرمة ليست في الاستعانة, الحرمة في نية الشخص المستعين.
و أقول انه لو توفر التوكل على الله لزال هذا السبب, و اقول ان الانسان الذي لا يتوكل على الله و يعتمد بقلبه على الاسباب سيقوم بهذا العمل في كل امور حياته و ليس في الاستعانة بالجن.


النقطة الخامسة
"5)- الجن مكلفون وغير معصومين من الأهواء والزلل ، وقد يخطئون ، وينقاد المستعين بهم وراء ذلك الخطأ ، وقد يقع في الكفر أو الشرك أو محظور شرعي بحسب حال مخالفته الشرعية 0"

وأقول:
يستوي في ذلك الجن و الأنس معا, فنحن جميعا غير معصومين, و لو كان عدم العصمة سببا لتحريم التعامل او الاستعانة لحرمنا الاستعانة بالبشر أيضا في أي أمور الحياة.

النقطة السادسة:-
")- إن اللجوء إلى الجن والاستعانة بهم تجعل المستعين ضعيفا في نظرهم وفي نظر غيرهم من الجن والإنس ، وأما الاستعانة بالله سبحانه وتعالى فتجعل الإنسان قويا واثقا لاستعانته بخالق الكون ، المتصرف الذي له ملك السماوات والأرض وهو على كل شيء قدير 0"

أقول:-
اولا:-وما يدرينا ان الاستعانة بهم تجعل المستعين ضعيف في نظرهم و في نظر غيرهم؟ انهم اسباب خلقها الله كما خلق غيرها.
ثانيا:و هل الاستعانة بمخلوقات الله تنافي الاستعانة بالله؟ لا حول ولا قوة الا بالله,و إنا لله و انا اليه راجعون.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-10-2009, 02:23 PM   #3
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

بارك الله فيك اخيتي الفاضلة جزاك الله خيرا
http://ruqya.net/forum/showthread.php?t=30426
رالبط للفائدة

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-10-2009, 02:30 PM   #4
معلومات العضو
الفلك

افتراضي

اشكرك ابى سهيل . سوف اقوم بنقلها واسال الله العضيم ان يتوب الى الله ويرجع الى صوابة ويكسبنا الاجر

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-10-2009, 02:53 PM   #6
معلومات العضو
الفلك

I15 وهاذا كان رد العضو

النقطة السابعة:-
"7)- الاستعانة غالبا ما تكون نتيجة تلبس الجني لبدن المعالج أو أحد أفراد أسرته ، وهـذا مشاهد محسوس ملموس ، تقره الخبرة والتجربة العملية ، وفي ذلك مخالفة شرعية صريحة لنص الآية الكريمة : ( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَالا يَقُومُونَ إلا كَمَا يَقُومُ الَّذِى يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ 000 ) ( البقرة – 275 ) ، ووجود الجني داخل جسد الإنسان بهذه الكيفية وعلى هذا النحو غير جائز وغير مسوغ من الناحية الشرعية ، وليس من عقيدة المسلم أن الغاية تبرر الوسيلة ، إنما الوسيلة كما بينها الشرع الحنيف هي اتخاذ الأسباب الشرعية الثابتة في الكتاب والسنة والأثر ، وكذلك الأسباب الحسية المباحة لعلاج تلك الأمراض الروحية 0:

وأقول:-
قد يصح هذا في بعض الحالات و هي بالقطع خاطئة, لان تلبس الجن بالجسد أمر غير شرعي بالمرة, و لكن عندما تنشأ الاستعانة عن صداقة بين الطرفين, و تعاون علي البر و التقوي فأعتقد انها ليست بحرام.

النقطة الثامنة:-
"8)- إن الحكم على الأشخاص بالصلاح والاستقامة أساسه ومنبعه الالتزام بمنهج الكتاب والسنة ، والشهادة للإنسان بالصلاح والاستقامة تكون بناء على المعرفة المسبقة به من حيث التزامه وخلقه ومنهجه وورعه وتقاه وسمته الحسن ، ومع ادراك كافة تلك المظاهر الا أن التزكية الشرعية تبقى أمرا صعبا بسبب تعلق كل ذلك بمعرفة الله سبحانه وتعالى لعبده واضطلاعه على ما يحمله في قلبه وسريرته ، وقد ثبت ذلك من حديث أسامة - رضي الله عنه - قال : قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ألا شققت عن قلبه حتى تعلم من أجل ذلك قالها أم لا ؟ من لك بلا إله إلا الله يوم القيامة ) ( متفق عليه ) 0
قال النووي : ( وقوله صلى الله عليه وسلم " أفلا شققت عن قلبه " فيه دليل للقاعدة المعروفة في الفقه والأصول أن الأحكام يعمل فيها بالظواهر ، والله يتولى السرائر ) ( صحيح مسلم بشرح النووي ) 0"

و أقول: لست ادري الغرض من هذا النقطة في هذا الأمر بالذات, ان الحكم على المسلم "انس أو جن" يخضع لنفس القاعدة, الظواهر, و الله أعلم ببواطن الأمور.

النقطة التاسعة:-
" 9)- استدراج الشيطان للمستعين بكافة الطرق والوسائل والسبل للايقاع به في الكفر أو الشرك أو المحرم ، وقد سمعنا من القصص قديما وحديثا ما يؤيد ذلك ويؤكده ، فكم من رجال عرفوا بالاستقامة والصلاح ، وتم استدراجهم ، وماتوا على الكفر أو المعصية والعياذ بالله !
قال ابن كثير : ( قال عبدالله بن مسعود في هذه الآية : ( كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ للإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّى بَرِىءٌ مِنْكَ إِنِّى أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ ) ( الحشر – الآية 16 ) : كانت امرأة ترعى الغنم وكان لها أربعـة إخوة ، وكانت تأوي بالليل إلى صومعة راهب 0 قال : فنزل الراهب ففجر بها فحملت 0 فأتاه الشيطان فقال له : اقتلها ثم ادفنها فإنك رجل مصدق يسمع قولك 0 فقتلها ثم دفنها ، قال : فأتى الشيطان إخوتها في المنام فقال : لهم إن الراهب صاحب الصومعة فجر بأختكم فلما أحبلها قتلها ثم دفنها في مكان كذا وكذا ، فلما أصبحوا قال رجل منهم : والله لقد رأيت البارحة رؤيا ما أدري أقصها عليكم أم أترك ؟ قالوا لا بل قصها علينا فقصها 0 فقال الآخر : وأنا والله لقد رأيت ذلك ، فقال الآخر : وأنا والله لقد رأيت ذلك 0 قالوا : فوالله ما هذا إلا لشيء ، قال : فانطلقوا فاستعدوا ملكهم على ذلك الراهب ، فأتوه فأنزلوه ثم انطلقوا به فلقيه الشيطان فقال : إني أنا الذي أوقعتك في هذا ولن ينجيك منه غيري فاسجد لي سجدة واحدة وأنجيك مما أوقعتك فيه 0 قال : فسجد له ، فلما أتوا به ملكهم تبرأ منه وأخذ فقتل ، وكذا روي عن ابن عباس وطاوس ومقاتل بن حيان نحو ذلك ، واشتهر عند كثير من الناس أن هذا العابد هو برصيصا فالله أعلم )( تفسير القرآن العظيم–4/341)0"

و أقول:
مرة أخري نخلط بين "الجن" و "الشياطين", ان ما ذكر ينطبق تماما على الشيطان و نحن لا نتحدث عن "الاستعانة بالشياطين" و لكن "الاستعانة بالجن", ارجو الا نعمم الحكام و أرجو من قائل هذا الكلام ان يستغفر الله على هذا الاتهام الخطير للجن لان بهم مسلمون سيسئلون الله يوم القيامة عما قال عنهم, و أذكر مرة اخري ان الجن منهم من قال "انا سمعنا قرآنا عجبا يهدي الى الرشد فأمنا به و لن نشرك بربنا أحدا", فهل من المعقول ان نساوي هئولاء بالشياطين؟

انا شخصيا أعلم بعض الحالات الى يستعان فيها بالشيطان و قد ضل اصحابها ضلالا بعيدا والعياذ بالله, و لكني اتكلم عن "العلاقة المحمودة بين مسلمي الانس و مسلمي الجن", و التى لها أمثلة كثيرة ناصعة مشرقة عظيمة واضحة.


النقطة العاشرة:-
"10)- تؤدي الاستعانة إلى حصول خلل في العقيدة ، فترى المستعين يلجأ إليهم ويتعلق بهم تعلقا يبعده عن الخالق سبحانه وتعالى 0"

و أقول:
لو أدت الاستعانة الى حدوث خلل في العقيدة فهو حرام, و لكن لماذا نجزم ان الاستعانة تؤدي الى هذا الخلل؟ لماذا نستبق الأحكام؟ انا ما ذكر ينطبق على كافة مناحي الحياة, لو أدت استعانتي بكاتب الموضوع الى التعلق به من دون الله لكان شركا و حراما, لماذا نعمم الحكم؟ كان الأولى ان نقول "لو ادت الاستعانة بالجن الى خلل في العقيدة فهو حرام و لو لم تؤدي الى هذا فلا يوجد ما يحرم هذا الأمر.


النقطة الحادية عشر:-
"11)- قد يستخدمون لغير الأعمال الصالحة ، والمسلمون من الجن غالبا ليسوا على قدر كبير من العلم الشرعي ، والمعرفة بأحكام الحلال والحرام ، ونتيجة للألفة والمودة من جراء تلك العلاقة المطردة ، فقد يكلفون القيام ببعض الأعمال التي تتعارض مع أحكام الشريعة والدين في لحظات ضعف تمر بالإنسان ، والنفس أمارة بالسوء ، فيلجأ المستعين للانتقام لنفسه أو لغيره ويعينونه على ذلك 0"

وأقول:
أولا:-كلمة "قد" لا تبرر تحريم الاستعانة, لان الكاتب نفسه ليس على يقين من ألأمر.
ثانيا:-لما يجزم الكاتب بأن مسلمي الجن ليسوا على قدر من العلم الشرعي؟ و ما الدليل؟
ثالثا: قاعدة "النفس أمارة بالسوء" قاعدة عامة لكل المخلوقات العاقلة و هي تنطبق على الانس ايضا, فلماذا نخص بها الجن او المستعين بهم؟
ولماذا لا نفترض ان المستعين قد اتاه الله علما و ايمانا و توكلا عليه سبحانه, هذا هذا مستحيل؟


النقطة الثانية عشر:-
"12)- تكون الاستعانة حجة لكثير من السحرة على ادعاء معالجتهم بالرقية الشرعية وقراءة القرآن ، لعلمهم أن الناس أدركت خطورتهم وكفرهم ، فيدعون الرقية والاستعانة بالصالحين من الجن ، فيطرق الناس أبوابهم ، ويطلبون العلاج على أيديهم ، وكثير من أولئك ينساقون وراءهم إما لضعف اعتقادهم ، أو خوفا منهم ومن إيذائهم وبطشهم ، والقصص والشواهد على ذلك كثيرة جدا ، والواقع الذي يعيشه الناس يؤكد ذلك أيضا 0"

أقول:-
أولا:- لماذا نتكلم عن السحرة؟ نحن لا نبحث حل او حرمة السحر, اننا نتكلم عن "الاستعانة بالجن المسلم" و من استعان به فهو ليس بساحر.
ثانيا:-إذا استغل بعض الجاهلون او الفاسقون موضوع الاستعانة لخداع الناس, فالأولى ان نحاربهم و نكشف زيفهم لا ان نحرم الاستعانة بالصالحين من الجن, و إذا أخطا البعض فالعيب فيه و ليس في مبدأ الاستعانة.
ثالثا:إذا انساق الناس وراء هؤلاء المشعوذون فالصحيح ان نبصر الناس و نعلمهم كيف يفرقون بين المشعوذ و "مستخدم الجن المسلم", لا ان نغلق الباب كليا اما هذا الأمر.


التعديل الأخير تم بواسطة الفلك ; 12-10-2009 الساعة 03:16 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-10-2009, 02:55 PM   #7
معلومات العضو
الفلك

افتراضي وهاذا كان راد العضو

النقطة الثالثة عشر:-
"13)- ابتعد كثير من الناس اليوم عن منهج الكتاب والسنة ، ولجوا في الفسق والمعصية والفجور ، وأصبح جل همهم الدنيا وزينتها ، فقل طلب العلم الشرعي ، وأصبح كثير منهم لا يفرق بين الحلال والحرام ، وجمعوا المال بحله وحرامه ، دون خوف أو وجل من الله تعالى ، وكذلك الحال بالنسبة للجن ، وكل ذلك يجعلهم يخطئون ولا يتوانون عن فعل أمور كثيرة مخالفة للكتاب والسنة ، إما لجهلهم بالأحكام الشرعية ، أو لعدم اكتراثهم لما يقومون به ويفعلونه ، وينقلب الأمر وتصبح الاستعانة وسيلة إلى الضلال أو الشرك أو الكفر بحسب حالها 00 والعياذ بالله 0"

وأقول:-
يستوي في هذا الانس و الجن, و على اي زائر لهذا الموقع ان يضعها في الاعتبار قبل طلب مشورتكم مثلا, من باب الاطمئنان.
المعاصي و قلة طلب العلم سمة عامة في عصرنا هذا, و ليس من العدل ان نتهم اخواننا من الجن بما ظهر فينا اولا, و ليس من العدل ان نحرم التعامل معهم لهذا السبب و الا لحرمنا ايضا التعامل مع الانس و هذا ما لا يقبله عاقل.


النقطة الرابعة عشر:-
14)- يتمادى الأمر بالمستعين إلى طلب أثر وغيره ، وينزلق في هوة عميقة تؤدي إلى خلل في العقيدة ، وانحراف في المنهج والسلوك ، مما يترتب عن ذلك غضب الله وعقوبته 0
وطلب الأثر وغيره يكون وفق تعليمات من قبل الجن للمستعين ، وما يثير الدهشة والتساؤل حصول هذه الطلبات وبهذه الكيفية من قبل الجن ، مع إمكانية فعلهم ذلك دون المساعدة أو الحاجة إلى طلب تلك الآثار وغيرها ، وعالم الجن عالم غيبي لا يرى من قبل الإنس ، ولديهم الإمكانات والقدرات التي تفوق كثيرا قدرات وإمكانات الإنس ، مما
يوفر لهم إمكانية الاستقصاء والبحث دون الحاجة لتلك الأساليب والوسائل ، ونقف من خلال هذه النظرة على حقيقة ثابتة من جراء استخدام تلك الوسائل بهذه الكيفيات المزعومة ، أن الغاية والهدف من حصولها هو إيهام الناس وجعلهم يتمسكون بالأمور المادية المحسوسة الملموسة دون اللجوء لخالقها سبحانه وتعالى 0"

وأقول:-
أولا: لم يرد بالشرع ما يحرم طلب الاثر
ثانيا: الاثر بالنسبة للجن احد الطرق التى تمكنهم من الوصول للشخص المراد بسرعة, صحيح لديهم من الوسائل و الامكانيات من يتيح لهم الوصول اليه دون الحاجة الى الاثر لكنه سيكون بعد عناء, لهذا يفضلون الاثر لسرعة انجاز الأمر.
ثالثا:من خلال الأثر يستطيع الجن معرفة العديد من الأمور الخاصة بطبيعة الانسان صاحب الأثر.

إذن النتيجة :- الاثر يمكن استخدامة استخداما محمودا او مذموما طبقا لنوع العلاقة او لغرض الحصول عليه, و بالتالى فتحليل أو تحريم الاثر يتبع الهدف من هذا الأثر شرعي؟ ام لا؟


النقطة الخامسة عشر:-
"15)- إن قول بعض علماء الأمة كشيخ الإسلام ( ابن تيمية ) - رحمه الله - بجواز الاستعانة ضمن كلام موزون يوجب وقفة وتذكرا بالعصر الذي عاشوا فيه حيث كان الإسلام قويا ، ويحكم فيه بشرع الله ومنهجه ، وكان الوعي والإدراك الديني آنذاك - عند العلماء والعامة - أعظم بكثير مما نعيشه اليوم ، والاعتقاد الجازم أن الاستعانة لا يمكن أن تفهم بمفهومها الدقيق في هذا العصر كما فهمت أيام شيخ الإسلام ابن تيمية ، ولا بد من وقفة تأمل مع كلامه - رحمه الله - فأقول :"

وأقول:-
اولا:-اتوقف عند كلمة "الاستعانة لا يمكن ان تفهم بمفهومها الدقيق كما فهمت ايام شيخ الاسلام"
اتمني ان يتم توضيح هذا المفهوم الدقيق لعل الله ان ينفعنا به.
ثانيا:لماذا نحارب الاستعانة كليا بجميع مفاهيمها؟ لماذا لا نحارب المفهوم الخاطئ و نوضح المفهوم الصحيح؟ لماذا نعمم الأحكام؟
ثالثا:ان الشيخ ان تيمية ربط موضوع الاستعانة بتوافر العلم الشرعي, و هذا هو أهم شروط الاستعانة.

و في نفس النقطة ايضا:-
"أ)- إن الكلام في المسألة عام ولم يتطرق - رحمه الله - إلى قضايا الاستعانة في التطبب والرقية والعلاج 0"

أقول:-
انه رحمه الله لم يتطرق الى الاستعانة في التطبب و الرقية و العلاج الأن الأولى هو بحث "الاستعانة من عدمه" فإذا صحت الاستعانة, صح ما يليها من الرقية و العلاج.
اذن الشيخ بحث موضوع الاستعانة و اقره, و لم يعر الباقي اهتماما لانه صحيح لا يحتاج الى بحث جديد.


النقطة السادسة عشر:-
"16)- قد يتذرع البعض بجواز الاستعانة ، وذلك بالعودة لبعض الآثار الواردة في ذلك ، وكافة تلك الآثار الواردة جاءت بصيغة ( روي ) وهذا ما يعتبره أهل العلم صيغة ( تمريض ) أي عدم ثبوت تلك الآثار بسندها عن الرواة 0"

أقول:-
ايضا لم ترد اثار صحيحة عن الرسول او حديث حسن في تحريم الاستعانة, لا يجد نص شرعي قاطع, و بالتالى الموضوع يخضع للاجتهاد و الذي يتغير من زمان الى اخر و من مكان الى اخر بل قد يتغير من شخص الى اخر.


النقطة السابعة عشر:-
"17)- ولو لم يذكر أي من النقاط السابقة ، فالقاعدة الفقهية ( باب سد الذرائع ) تغنينا عن ذلك كله ، والذرائع التي ذكرت سابقا هي التي تسدها الشريعة ، ( ودرء المفسدة مقدم على جلب المصلحة ) والناس اليوم يدركون ويعلمون كم من المفاسد العظيمة ترتبت على هذا الأمر ! وبنحو أصبح الولوج فيه أقرب الى طرق السحر والشعوذة والكهانة والعرافة فنسأل الله العفو والعافية 0"

و أقول:
انا اتحدث عن النموذج الحسن في العلاقة بين الطرفين والذي لا يمكن بأي حال من الأحوال ان ينكره عاقل.

و اخيرا اخواني الكرام
أقول ان العلاقة بين الطرفين و للأسف لم تلاقي حظها من البحث العلمي الجاد نتيجة لعدة أسباب:-
أولا:- رفض الكثير من المسلمين خاصتهم و عامتهم لهذا العلاقة ظنا انها شرك فيخلطون بين "الجن" و بين "الشياطين", و لا يعطون الفرصة لبحث العلاقة المحمودة بين الطرفين, بل يغلقون الباب كليا امام هذا الأمر و هو خطأ.

ثانيا:- منطق الدولة العلماني الذي يحكم معظم دول الاسلام و لا حول ولا قوة الا بالله, فالعديد من المسلمين للأسف لا يعترفون بوجود الجن.


ارجو ان اكون قد اوضحت و انا في انتظار تعليقاتكم عل الله سبحانة ان يهدينا الى الحق و الصواب, اخوانى الشيوخ هاذا ماكتبة العضو ونقلته لكم بلحرف الواحد انضرو الى ماكتب فى اخر سطر يسال الله ان يهديه الى الحق والصواب


التعديل الأخير تم بواسطة الفلك ; 12-10-2009 الساعة 03:01 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-10-2009, 06:37 PM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( قلك ) ، مسألة الاستعانة بالجن مسألة قد ولت دون رجعة في منتدانا الغالي والحبيب ، ولمزيد من التفصيل أخيتي الفاضلة أحيلكم للروابط الهامة التالية :

( && الاستعانة بالجن والشياطين بين المشروعية والمنع && )


( && القول المبين واليقين للشيخ أبي عبيدة مشهور سلمان في الاستعانة بالجن && )


( && القول الواضح المبين لـ ( أبي همام ) و ( أبي البراء ) في الاستعانة بالجن && )


( && تحذير أهل الإيمان من أولياء الشياطين والجان && ) !!!


( && " تبين له أن شيخه يتعامل مع الجن " - الشيخ محمد المنجد && )


( && هداية الحيران فى مسألة الاستعانة بالجان - وليد كمال شكر && )


زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:25 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.