موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة وطرق العلاج بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 04-09-2004, 05:25 PM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Question هل الأولى للإنسان رقية نفسه ؟ وكيفية الرقية بسورتي البقرة وآل عمران ؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

الشيخ الفاضل ابو البراء

لدي سؤاليين

س1 هل رقية الشخص لنفسه افضل ام القاريء المتمرس بالرقيه ؟

س2 كيف الرقيه بسورتي البقره وال عمران والمعوذات ؟

وجزاك الله خير

أخوكم/ الشليبي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-09-2004, 05:26 PM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، ثم أما بعد ،،،

الأخ الكريم ( شليبي 2002 ) بخصوص سؤالك حول أيهما أولى رقية الإنسان على نفسه أو رقيته عند معالج متمرس صاحب خبرة في هذا المجال ، فاعلم رعاك الله أن الأصل في الرقية الشرعية هو قراءة الإنسان على نفسه وأهل بيته ومحارمه كما ثبت في الأحاديث الصحيحة ، وكما كانت تفعل عائشة رضي الله عنها في مرض موت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهذا أسلم وأورع وأتقى ، وإن احتاج الإنسان للذهاب إلى من يوثق في علمه ودينه ، صاحب العلم الشرعي والخيرة والممارسة ، فلا تثريب ، بشرط الاعتقاد الجازم بأن الشفاء من الله سبحانه وتعالى وحده ، والمعالج إنما هو سبب من الأسباب التي يسرها الله سبحانه وتعالى لمثل ذلك الأمر 0

أما بخصوص سؤالك أخي الكريم حول الكيفية الخاصة بالرقية بسورتي البقرة وآل عمران ، فاعلم رعاك الله أولاً أن الرقية لا تقتصر على القراءة بهاتين السورتين العظيمتين ، فالقرآن كله خير وبركة وشفاء ، يقول الحق جل وعلا في محكم كتابه : ( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا ) ( الإسراء – الآية 82 ) ، يقول ابن القيم – رحمه الله - : ( من ليست لبيان الجنس ، فالقرآن كاه خير وشفاء ) ( إغاثة اللهفان – 1 / 24 ) ، ومع ذلك فقد جاءت الأحاديث تؤكد فضل هاتين السورتين ، فقد ثبت من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، إن الشيطان ينفر – أي يهرب - من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة ) وفي رواية ( لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، وإن البيت الذي تقرأ البقرة فيه لا يدخله الشيطان ) ( صحيح الجامع 7227 ) ، وقد ثبت من حديث عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن لكل شيء سناما ، وسنام – يعني أعلى الشيء - القرآن سورة " البقرة " وإن الشيطان إذا سمع سورة " البقرة " تقرأ ، خرج من البيت الذي يقرأ فيه سورة " البقرة " ) ( السلسلة الصحيحة – 588 ) ، واعلم أخي الحبيب أن لسورة البقرة تأثير عظيم في علاج السحر لما ثبت من حديث أبي أمامة - رضي الله عنه - قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( 00000 اقرأوا سورة البقرة ، فإن أخذها بركة ، وتركها حسرة ، ولا تستطيعها البطلة – أي السحرة - ) ( صحيح الجامع 1165 ) ، وكما ثبت من حديث أبي سعيد – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( السورة التي تذكر فيها البقرة فسطاط القرآن ، فتعلموها ، فإن تعلمها بركة ، وتركها حسرة ، ولا تستطيعها البطلة ) ( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – برقم 252 ) 0
ولا يخفى عليك أخي الكريم ( شليبي 2002 ) فضل بعض الآيات في سورة البقرة ، كآية الكرسي ، وأواخر سورة البقرة لما دلت عليه النصوص النقلية الصريحة في السنة المطهرة 0
أما بالنسبة لسورة آل عمران ، فقد ثبت الرقية بأولها كما في حديث أسماء بنت يزيد - رضي الله عنها - قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين " وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم " وفاتحة ( آل عمران ) " ألم * الله لا إله إلا هو الحي القيوم " ) ( صحيح الجامع 980 ) 0
أما الكيفية للرقية بهاتين السورتين العظيمتين أو بما سواهما من القرآن العظيم وبخاصة الثابت منها كالفاتحة ، وأوائل البقرة وأواخرها ، وأول آيتين من سورة آل عمران والمعوذتين والإخلاص فيقرأ الإنسان واضعاً يده على رأس المريض أو ما يألم من جسده ، وله أن ينفث قبل الرقية أو معها أو بعدها كما جاء في الأحاديث الصحيحة ، وبعد أن ينتهي يدعو بأدعية مأثورة ثابتة في السنة المطهرة ثم ينفث في يديه وعلى المريض ويمسح رأسه وما يلي جسده ، هذه هيَّ الرقية الثابتة في السنة المطهرة ، والله تعالى أعلم ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:14 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.