موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 26-10-2005, 09:21 PM   #1
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

Question حكم التكبير بعد قراءة سورة الضحى وما بعدها ؟؟؟

*** حكم التكبير بعد قراءة سورة الضحى وما بعدها ***

الســـــؤال: س: سمعت بعض القراء في الإذاعة يكبر بعد سورة الضحى، فهل هذا مشروع؟ وهل ذلك عام في كل سورة غيرها؟ وهل يجوز التكبير في الصلاة بعد قراءتها؟

الإجـــــابة: ورد التكبير في قراءة عبد الله بن كثير قارئ مكة وهو أحد القراء السبعة، وذكر أنه روى ذلك عن مشايخه إلى الصحابة، وأنه من آخر سورة الضحى إلى سورة الناس، ولم ينقل هذا التكبير أهل الحديث، فالظاهر : أنه لم يثبت مرفوعًا، ومع هذا لم يذكر أحد من القراء سوى ابن كثير فمن قرأ بقراءته كبر، ولا ينكر على من كبر، أو ترك. والله أعلم.

عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

المصدر : موقع الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-10-2005, 08:21 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( معالج متمرس ) ، ولا حرمكم الله الأجر والمثوبة ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-01-2008, 08:59 PM   #3
معلومات العضو
أم عبدالله السلفية

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا أخي الكريم
وقد ورد التكبير عن أحد رواة ابن كثير وليس كلاهما ألا وهو البزي ..
وإليك أخي ما قرأته بالاحاديث المتعلقة بالختم

حديث التكبير ورد مرفوعا وموقوفا , فالمرفوع رواه الفاكهي في اخبار مكة (3/35) والحاكم في مستدركه(3/344) وصححه وتعقبه الذهبي بقوله : البزي قد تكلم فيه .
ورواه البيهقي في شعب الايمان (2/371) من طريق الحاكم ورواه الثعلبي في تفسيره في آخر سورة الشرح ورواه البغوي في تفسيره (8/459)
كلهم من طريق البزي عن عكرمة بن سليمان عن اسماعيل بن عبد الله عن شبل بن عباد عن عبد الله بن كثير عن مجاهد عن ابن عباس عن ابي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم .
والبزي ضعيف وعكرمة بن سليمان مستور.
وقد جاء موقوفا على أبي بن كعب رواه البيهقي في شعب الإيمان (2/370).
قال ابن كثير في تفسيره (7/311) : وهذه سنة تفرد بها ابو الحسن احمد بن محمد البزي .

والواقع ان البزي لم ينفرد بها فقد وجدت طريقا لهذا الحديث من طريق محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال أخبرنا الشافعي قال حدثنا اسماعيل بن قسطنطين به .


اخرجه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (2/56) ومن طريقه اخرجه المزي في تهذيب الكمال (24/366). فداره على اسماعيل بن عبد الله .
وقد تكلم العلماء على هذا الحديث فقال عنه ابو حاتم : حديث منكر , وكذا قال الذهبي انظر السير (12/ 51).


وبهذا نجد أن الحديث لم يصححه الا الذهبي ...
وتم تضعيفه من قبل العلماء ... لذا ترك الخيار اما بالاتيان بالتكبير للبزي فقط أو عدمه...
ولكن للأسف فالان نجد ان الكثير من المشايخ يطلبون من الطلبة التكبير سواء كان للبزي أو لغيره ... على افتراض انه ما دام ورد حديث واحد فهو جائز ..
عفا الله عنا وعنهم...


وقال د بكر ابو زيد لايصح في التكبير عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته وعامة ما يروى مما لاتقوم به حجة .


وسئل شيخ الاسلام هذا السؤال:جماعة اجتمعوا في ختمة وهم يقرءون لعاصم وأبي عمرو فإذا وصلوا إلى سورة الضحى لم يهللوا ولم يكبروا إلى آخر الختمة ففعلهم ذلك هو الأفضل أم لا ؟ وهل الحديث الذي ورد في التهليل والتكبير صحيح بالتواتر أم لا ؟
فأجاب :حمد لله . نعم إذا قرءوا بغير حرف ابن كثير كان تركهم لذلك هو الأفضل ; بل المشروع المسنون فإن هؤلاء الأئمة من القراء لم يكونوا يكبرون لا في أوائل السور ولا في أواخرها . فإن جاز لقائل أن يقول : إن ابن كثير نقل التكبير عن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاز لغيره أن يقول : إن هؤلاء نقلوا تركه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ من الممتنع أن تكون قراءة الجمهور التي نقلها أكثر من قراءة ابن كثير قد أضاعوا فيها ما أمرهم به رسول الله صلى الله عليه وسلم ; فإن أهل التواتر لا يجوز عليهم كتمان ما تتوفر الهمم والدواعي إلى نقله فمن جوز على جماهير القراء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقرأهم بتكبير زائد فعصوا لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وتركوا ما أمرهم به استحق العقوبة البليغة التي تردعه وأمثاله عن مثل ذلك . وأبلغ من ذلك البسملة ; فإن من القراء من يفصل بها ومنهم من لا يفصل بها وهي مكتوبة في المصاحف ثم الذين يقرءون بحرف من لا يبسمل لا يبسملون ولهذا لا ينكر عليهم ترك البسملة إخوانهم من القراء الذين يبسملون فكيف ينكر ترك التكبير على من يقرأ قراءة الجمهور ؟ وليس التكبير مكتوبا في المصاحف وليس هو في القرآن باتفاق المسلمين . ومن ظن أن التكبير من القرآن فإنه يستتاب فإن تاب وإلا قتل . بخلاف البسملة ; فإنها من القرآن حيث كتبت في مذهب الشافعي وهو مذهب أحمد المنصوص عنه في غير موضع وهو مذهب أبي حنيفة عند المحققين من أصحابه وغيرهم من الأئمة ; لكن مذهب أبي حنيفة وأحمد وغيرهما أنها من القرآن حيث كتبت البسملة وليست من السورة . ومذهب مالك ليست من القرآن إلا في سورة النمل وهو قول في مذهب أبي حنيفة وأحمد . ومع هذا فالنزاع فيها من مسائل الاجتهاد فمن قال : هي من القرآن حيث كتبت أو قال : ليست هي من القرآن إلا في سورة النمل كان قوله من الأقوال التي ساغ فيها الاجتهاد . وأما التكبير : فمن قال : إنه من القرآن فإنه ضال باتفاق الأئمة والواجب أن يستتاب فإن تاب وإلا قتل فكيف مع هذا ينكر على من تركه ومن جعل تارك التكبير مبتدعا أو مخالفا للسنة أو عاصيا فإنه إلى الكفر أقرب منه إلى الإسلام والواجب عقوبته ; بل إن أصر على ذلك بعد وضوح الحجة وجب قتله . ولو قدر أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالتكبير لبعض من أقرأه كان غاية ذلك يدل على جوازه أو استحبابه فإنه لو كان واجبا لما أهمله جمهور القراء ولم يتفق أئمة المسلمين على عدم وجوبه ولم ينقل أحد من أئمة الدين أن التكبير واجب وإنما غاية من يقرأ بحرف ابن كثير أن يقول : إنه مستحب وهذا خلاف البسملة فإن قراءتها واجبة عند من يجعلها من القرآن ومع هذا فالقراء يسوغون ترك قراءتها لمن لم ير الفصل بها فكيف لا يسوغ ترك التكبير لمن ليس داخلا في قراءته . وأما ما يدعيه بعض القراء من التواتر في جزئيات الأمور فليس هذا موضع تفصيله .الفتاوى (13/ 417)
وللاستزادة راجع النشر في القراءات العشر لابن الجزري (2/405) باب التكبير وما يتعلق به

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-01-2008, 09:47 AM   #5
معلومات العضو
الخزيمة
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

بل توسعوا في التكبير وجعلوه قسمان

تكبير عام وتكبير خاص
فاالتكبير العام يكون في بداية السور من الفاتحة وحتى اول الناس وهذا في بعض الروايات من طرق الطيبة
والتكبير الخاص يكون من اخر الضحى حتى اخر الناس وهو ما يسمى بتكبير الختم

ومن التوسع ايضا اختلفوا في التكبير الخاص
فقالوا هل التكبير الخاص بالختم يختص باخر سورة الضحى ام هو مختص باول سورة الشرح

وثمرة الخلاف في هذه ان من جعل التكبيرالخاص بالختم في اخر سورة الضحى يكون اخر التكبير في اخر سورة الناس
لان اختص باخر السور

ومن جعل التكبير في اول سورة الشرح يكون اخر التكبير في اول سورة الناس لانه مختص باوائل السور

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:21 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.