موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر التزكية والرقائق والأخلاق الإسلامية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 22-08-2009, 02:22 AM   #1
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي ((* البركـــــــــــــــــــــــة ....في حياتنا - رائعة الشيخ الشريم *))




(( البركـــــة ))



خطبة الشيخ سعود الشريم


إمام الحرم المكي






الخطبة الأولى




أما بعد: فإنَّ الوصية المبذولةَ لي ولكُم ـ عباد الله ـ هي تقوى الله سبحانه؛ إذ هي الأنسُ عند الوحشةِ والقوّةُ عند الضعفِ والبركةُ عند المحقِ والعِلم عند الجهل، وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [البقرة: 282].



أيّها الناس، إنَّنا نعيشُ في زَمنٍ بَلغَت فيه الحضارةُ المادّية أَوجَهَا، بل بلغت مَبلغًا لم تبلُغه من قبل ولم يخطُر على بالِ البشر ممن قد غَبر؛ سَعةً في الكَسب ورَغدٌ في العيش ورفاهيةٌ في الوسائِل وتقدُّم ثائر في الضّروريات والحاجيات والتحسينيّات وتنوّعٌ في الأسباب الموصِلة إليها منقَطِع النظير، حَياةٌ عاجِية معاصِرة تُدهِش العقول وتبهرُ العيون، ما بين غَمضَة عينٍ وانتباهَتها ترى جديدًا في عالَم التطور المعيشيِّ والمادّي. بيدَ أنّ هذه الحضارةَ وهذا البركانَ الهائج في المسارات المادّية لم تجعَلِ المرء الذي يُعايِشها أسعَدَ من المرء في أزمانٍ سابقة، ولم تجعله أهنَأ من غيره، ولا أكثر أمنًا ولا أشرَح صدرًا مما مضى. وما ذلكم ـ عباد الله ـ إلا لغياب أمرٍ يُعدُّ غاية في الأهمية، ليس للحياةِ معنى بدونه، لا في كسبٍ ولا في علمٍ ولا في طعامٍ ولا في شَراب، بل ولا في الحياة برمتها، إذَن ما هو هذا الغائبُ الذي يستحقّ هذه الإشادَة ويستدعي مادّة الإطراء؟



إنّه ـ يا عباد الله ـ حلولُ البركة في ذلكم كله، البركة عنصرٌ أساسٌ في تمامِ وجود الإنسان، لا قوام لحياته بدونها؛ إذ مَا قيمة كسبٍ لا بركة فيه؟! وما قيمةُ وقتٍ مُحِقَتْ بركته؟! وما فائدة علمٍ وجودُه وعدَمُه على حدّ سواء؟! وما نتيجةُ طعامٍ وشرابٍ لا يسمِن ولا يغني من جوع، لا يطفئ ظمأً ولا يروى غليلا؟!



البركة ـ عباد الله ـ ليست في وفرةِ المال ولا سَطوة الجاه ولا كَثرة الولَد ولا في العلم المادي، إنها قيمةٌ معنويةٌ لا تُرى بالعَين المجرَّدة، ولا تُقاس بالكمّ، ولا تحويها الخزائِن، بل هي شُعورٌ إيجابيٌّ يشعُر به الإنسان بين جَوانحه، يخبرُ عنه صفاءُ نفسٍ وطمأنينةُ قلبٍ وانشراحُ صَدرٍ وقناعةٌ ظاهرة ورضا آمن، وإذا كان أمان المرء في سِربه وتحصيلُه قوتَ يومِه واستدامةُ صحّته وعافيته، إذا كان كلُّ ذلك ضالةَ كلِّ حيٍّ على هذه البسيطة وشجرةً يستظلّ بها الأحياء فإنّ البركة هي ماءُ هذه الشجرة وغذاؤُها وهواؤُها وضياؤُها.



نعَم يا عبادَ الله، إنّ الله جلّ جلاله قد أودَع هذه البركةَ بفضله خاصّيةً خارِجةً عن عَون المالِ ومَدَد الصحّة، بحيث يمكن أن تحيلَ الكوخَ الصغير إلى قصرٍ رَحب، وحين تُفقَد هذه البركةُ فسَيرى صاحبُ القصر أنَّ قصرَه كالقَفَص أو كالسجن الصغير. كل ذلك بسَبَب البركة وجودًا وعدما؛ فالقليل يكثُر بالبركة، والكثير يقلّ بفقدانها:



من تَمامِ العيشِ ما قرّتْ به عيْن ذي النِّعمة أثرَى أو أقلّ



وقليـلٌ أنت مسرورٌ بـه لك خيرٌ من كثيـرٍ في دغَل



البركةُ ـ عبادَ الله ـ هي الزيادة والنماء، وهي في الوَقت اتّساعه وإمكانُ استغلاله، وفي العُمُر طوله وحُسن العمل فيه، وفي العِلم الإحاطةُ به والعمَل بمقتضاه والدّعوة إليه، وهي في المال وَفرته معَ الكفاية منه، وفي الطعام إشباعُه، وفي الشراب إِرواؤه، وفي الصّحّة تمامها وسلامتُها من الأدواء. وقولوا عنها مثلَ ذلكم في شؤون الحياة كلِّها.



أيّها الناس، غالبية الناس وجمهورهم يعانون قلةَ البركةِ في معاشهم العامّ والخاصّ، يرَونَ أنهم في عالم الوفرة وتقريبِ البعيد وتسهيلِ الصّعب، غير أنّ الرضا عن الحال خِداج غيرُ تمام، مالٌ يأتي وطعامٌ يؤكل وذرية تولد لكنّها تذهب سَبَهلَلاً دونَ بركة، فهذا كثيرٌ راتبه ولا بركة فيه، وذاك كثيرٌ ولدُه ولا بركةَ فيهم، وآخر واسِعٌ علمه ولا بركة فيه ولا نفع، بل إنّ ذلكم قد تجاوزَ حدودَ الأفراد ليصلَ إلى المجتمع بمجموعه؛ ففي الحضارة المعاصِرة نرى العالَم الأوّل والثاني يُقرضان شعوبَ العالم الثالث أَموالا ثلثها ثمنٌ لسِلعٍ هي من صُنعهم، والثُلُث الآخَر أجورُ العاملين والمشرِفين من العالم المقرِض على هذه السلع، وبقيّةُ القرض للنّفقات المرتَقَبة مع ثبوت ضريبةِ القَرض بالنّسبة المئويّة للمبلَغ كلِّه، ثم تمضي السنون والمدين البائسُ يؤدّي أكثرَ مما اقترض والقرضُ باقٍ لم ينقُص، أمّا الدائنُ المقرِض فقد باع سِلعَه وأعمَل أفرادَه وبَقِي متمسِّكًا برقبةِ المدين يلوِّح له بالخَنقِ بين الحين والآخر. فأيّ بركةٍ تراها تلك المجتمعاتُ في واقعها وحالُها كالذي يشرب الماء المالح كلَّما شرِب منه كلّما ازداد عطشا؟!



عبادَ الله، لو رَجعنا قليلاً إلى الوراء لرأينا أمثلةً كثيرةً لحضورِ البركة وتواجُدِها في عهدِ النبيِّ وعهد أصحابه رضي الله عنهم وعُهود مَن بعدهم إلى زَمنٍ ليس عنا ببعيد، فقد كان النبيّ يجِد البركةَ في الرغيف والرَّغيفين، وربما شبِع هو وأصحابه مِن صَحفةٍ واحدة، وكان عثمانُ رضي الله عنه الذي جهَز جيشَ العُسرة قد بلغَت ثمرةُ نخله مائتي ألف أو تزيد حيث بارك الله له إنفاقَه في سبيله، وهذا الزبير بن العوام قد أوصَى ولدَه عبد الله أن يقضيَ دينَه الذي يبلغُ ألفَ ألفٍ ومائتي ألف يعني: مليونا ومائتي ألف، وقد قال لولده عبد الله: يا بنيّ، إن عجَزت عنه في شيءٍ فاستعن عليه مولاي، فوالله ما وقعتُ في كُربةٍ من دينٍ إلا قلت: يا مولى الزبير، اقضِ عنه دينَه، وكان لم يدَع دينارًا ولا دِرهمًا إلا أَرضَين له، ودارَت الأياّم وبارَك الله في أرضِ الزبير وبِيعَتَا، فبَلغت تركةُ الزبير خمسين ألفَ ألفٍ ومائتي ألف يعني: خمسين مليونًا ومائتي ألف، وكان له أربعُ نسوة، فصارَ نصيبُ كلّ واحدةٍ منهنّ ألفَ ألف ومائتي ألف يعني: مليونا ومائتي ألف، كمقدار الدَّين الذي عليه. هذه القصّة رواها البخاريّ في صحيحه. فانظروا ـ يا رعاكم الله ـ كيفَ تكون البركة.



وقد جاء في مسند أحمد أنه وجِد في خزائن بني أميّة حِنطةٌ الحبّة بقَدر نواةِ التمر، وهي في صُرّةٍ مكتوب عليها: "هذا كان ينبُت في زمَن العدل". فلاحِظوا ـ يا رعاكم الله ـ كيف رُهِنت البركة في ذلك الزمن بالقِسط والعَدل وتركِ المظالم. ولقد قال أبو داود صاحبُ السنَن عن نفسه: "شَبَرت قِثَّاءَة بمصر ثلاثةَ عشر شِبرا، ورأيتُ أترجَّة على بَعير بقطعتين قُطعت وصُيِّرت على مثل عِدلَين"، وذكر المحدّث معمر بن راشد أنه رأى باليَمن عنقودَ عنبٍ حِملَ بغلٍ تام.



هذه بعض الشذرات ـ عباد الله ـ تفيد في أمرِ البركة عندَ المتقدِّمين على هذه الحضارة الهائِجة التي تشحّ فيها البركة لتجعلنا بين زَمَنين مُباركين: زمنٍ سابقٍ لنا ولاحقٍ بعدنا، كما في صحيح مسلم من قول النبي : ((لا تقوم الساعةُ حتى تعودَ جزيرة العرَب مروجًا وأنهارًا كما كانَت مروجًا وأنهارًا))، وكما في صحيح مسلم أيضًا ما يكونُ في آخِر الزمان من البركات التي تنزل على الناسِ حتى تستظلَّ الجماعةُ من الناس تحتَ قِشرة الرّمّانة لِعِظَم حجمها، وحتى إنَّ اللَّقحةَ مِنَ الإبل لتَكفِي الفِئامَ من الناس أي: الجماعةَ الكثيرة.



ألا فاتقوا الله عبادَ الله، والتَمِسوا لأنفسكم مواضعَ البركة في حياتِكم، وراجِعوا أنفسكم باحثين عن أسبابِ فُقدانها، وإنَّ الله لا يغيِّر ما بقوم حتى يغيِّروا ما بأنفسهم، ولَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ [الأعراف: 96].



بارَكَ الله لي ولَكم في القرآنِ العَظيم، ونفَعني وإيّاكم بما فيهِ منَ الآيات والذكر الحكيم، قد قلت ما قلت، إن صوابًا فمن الله، وإن خطأ فمن نفسِي والشيطان، وأستغفِر الله إنه كان غفّارًا.







الخطبة الثانية




الحمد لله وحدَه، والصلاةُ والسلام على من لا نبيَّ بعدَه.



وبعد: فيا أيّها الناس، إنَّ مَن ينشُد البركةَ في نفسِه ومالِه وشأنِه كلِّه ما عليه إلاَّ أن يلتَمِسَ مظانَّ هذه البركة ويتتبَّع أسبابها، وإنَّ مَن استقرَأ شِرعَة المصطفى ليجِدُ أنَّ جماع البركة يحصُل في الأمور الآتية:



أوّلُها: أن يتّقيَ المجتمعُ المسلم ربَّه ويؤمِن به على ما أرادَ الله له وأرادَ له رسولُه ، فقد قال تعالى: ولَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ [الأعراف: 96].



وثانيها: الشكرُ على الرّزق؛ لأن الله جلّ وعلا يقول: وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ [إبراهيم: 7]، وقد قال النبي : ((ما أنزلَ الله من السَّماءِ مِن بَركةٍ إلاَّ أصبَحَ فريقٌ من الناس بها كافرين)) رواه مسلم.



وثالثُها: الكسبُ الحلال واجتنابُ التعامُل بالربا؛ لأنَّ الله تعالى يقول: يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ [البقرة: 276]، والنبي يقول: ((إنَ هذا المال خضرةٌ حلوة، من أصابه بحقِّه بورك له فيه، ورُبَّ متخوِّضٍ فيما شاءَت به نفسُه في مالِ الله ورسوله ليس له يومَ القيامة إلا النار)) رواه الترمذي.



ورابع الأسباب عبادَ الله: القَصدُ وعدَم الإسراف المذموم؛ لأنّ الله جل وعلا يقول: إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا [الإسراء: 27]، وكلّ شيءٍ داخله الشيطان فلا بركةَ فيه؛ ولذلك قال النبي : ((أعظمُ النساء بركةً أيسرُهنّ صداقًا)) رواه البيهقيّ والنسائيّ.



وخامسُ الأسباب عبادَ الله: يكون في الصدق؛ فإنّ الله يبارك للإنسانِ الصادِق باطنًا وظاهرًا حاكمًا أو عالمًا أو تاجرًا أو كائنًا من كان، فإنَّ النبيَّ يقول: ((البيِّعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبيَّنا بُورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذَبا مُحِقتْ بركة بيعهما)) رواه البخاري ومسلم. وقد ذكر ابن القيّم رحمه الله أنَّ بركَة العالم في صِدقه تبليغه للحقّ وعدمِ كتمانه للعلم، ومَن كان حالُه بعكس ذلكم فإنّ الله قد أجرَى سنَّته أن يمحقَ عليه بركةَ عِلمه ودينه ودنياه إذا فعل ذلك.



ومن الأسباب عبادَ الله: الدعاءُ واللّجوء إليه؛ فإنّه سببٌ من أسباب البركة كما في قصّة الزبير الآنف ذكرها.



وآخرُ هذه الأسباب عباد الله: هي القناعة المتمكّنة من قلبِ المؤمن، وقد فسَّر بعضُ أهلِ العلم قول الله تعالى: فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً [النحل: 97] قالوا: هي القناعة؛ إذ لم يُعطَ المرء شيئًا مثلَ القناعة. قال أبو حاتم البستيّ: "إنّ تمكُّنَ المرء بالمالِ القليل مع قلّة الهمّ أهنأُ من الكثير ذي التعبة".



يتنافس التجارُ فِي الإكثـارِ من دِرهمٍ في الْمال أو دينارِ



لو يُرزقُ التجارُ بعضَ قناعةٍ لرأَوا بأنَّ الفرقَ في الأصفار



هذا، وصلّوا ـ رحمكم الله ـ على خيرِ البرية وأزكى البشريّة محمّد بن عبد الله صاحِب الحوض والشفاعة؛ فقد أمرَكم الله بأمرٍ بدأ فيه بنفسه وثنَّى بملائكته المسبِّحة بقدسه وأيّه بكم أيها المؤمنون، فقال جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب: 56]، وقال صلوات الله وسلامه عليه: ((من صلى عليَّ صلاةً صلّى الله عليه به عشرا)).



اللهمّ صلِّ وسلِّمْ وزِدْ وبارِكْ على عبدِك ورسولِك محمّدٍ صاحبِ الوجه الأنوَر والجبين الأزهر، وارضَ اللّهمّ عن خلفائه الأربعة: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر صحابة نبيك محمدٍ ، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وعنّا معهم بعفوِك وجودِك وكرمِك يا أرحمَ الراحمين.



اللّهمّ أعزَّ الإسلام والمسلمين، واخذل الشرك والمشركين، اللهم انصُر دينك وكتابك وسنةَ نبيّك وعبادك المؤمنين، اللهم فرِّج هم المهمومين من المسلمين، ونفس كرب المكروبين، واقض الدينَ عن المدينين، واشفِ مرضانا ومرضى المسلمين، برحمتك يا أرحم الراحمين...



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-08-2009, 12:15 PM   #2
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

اقتباس:
وقد جاء في مسند أحمد أنه وجِد في خزائن بني أميّة حِنطةٌ الحبّة بقَدر نواةِ التمر، وهي في صُرّةٍ مكتوب عليها: "هذا كان ينبُت في زمَن العدل". فلاحِظوا ـ يا رعاكم الله ـ كيف رُهِنت البركة في ذلك الزمن بالقِسط والعَدل وتركِ المظالم. ولقد قال أبو داود صاحبُ السنَن عن نفسه: "شَبَرت قِثَّاءَة بمصر ثلاثةَ عشر شِبرا، ورأيتُ أترجَّة على بَعير بقطعتين قُطعت وصُيِّرت على مثل عِدلَين"، وذكر المحدّث معمر بن راشد أنه رأى باليَمن عنقودَ عنبٍ حِملَ بغلٍ تام.



سبحان الله ..
أسأل الله أن لا يحرمنا البركة ...

بارك الله في حياتكم أخي بوراشد ..
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-08-2009, 07:44 AM   #4
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سبحان الله ...

بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل

موضوع مهم مميز نفع الله به ونفعكم وزادكم من فضله وعلمه وكرمه

أحسنتم أحسن الله إليكم

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضى والقبول من الله عز وجل

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:14 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.