موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-06-2009, 10:42 PM   #1
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

Icon41 (( ** عندما يبكي الرجال !!! ** ))

(( ** من أجمل ما قرأته للكاتبه / هدى سيد وأحببت أن أنقله لكم ** ))


إذا كنت رجلا فلا تبكِ؛ فدموعك غالية، والرجال لا يبكون!

وقد حفظنا أن البكاء من طبعنا نحن معشر النساء، فإذا تخيَّلْتَ أن تُحَرِّكَ الريحُ الجبل، فقد يبكي عندها الرجل!

هذه بعض الكلمات التي شُحِنَ بها الرجل وهو طفل صغير، فجعلت من دموعه كحبات لؤلؤ باهظة الثمن، يحرص على الحفاظ عليها، كحرصه على إبقاء قُوَّتِهِ وهيبته أمام الآخرين، مما جعل بكاءه أمام الناس- في ذهنيته الشرقية- ضعفًا ونقصَ رجولة، جعلته يحرص على مداراة مشاعر الحزن والألم عمن حوله قدر ما يستطيع، حتى لو كانت بركانًا ثائرًا يموج في أعماقه، وحتى لو كان في البكاء راحةٌ له بعض الشيء!

فقد أشارت الدراسات النفسية إلى أن البكاء يحدُثُ نتيجة ضغط نفسي شديد يمر به المرء، ولا يستطيع تحمله، فيلجأ إلى البكاء؛ ليشعر بعده بالراحة وصفاء النفس، حتى ولو كانت المشكلة ما زالت قائمةً، فمجرد إخراج شحنة الحزن المكبوتة داخله يُشْعِرُه بالراحة، ثم يبدأ بعدها في التفكير بمنطق وحكمة، فمتى يصل الرجل إلى لحظة البكاء الغالية؟! ومن يا ترى يَقْبَلُ بكاءه هذا ؟ هذا ما نعرفه خلال السطور الآتية:


معاني جديدة


يقول د. علي ليلة، أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة عين شمس : يبكي الرجل عندما يواجه أزمة كبيرة تُزَلْزِلُ وجودَهُ، وتلمس عواطِفَهُ وعَقْلَهُ، وتُغَيِّرُ مسار حياته إلى حد كبير، لذلك لا يبكي الرجال أمام مواقف عادية ومألوفة لديهم، كمشاكل العمل، أو مرض أحد الأبناء، وغيرها من متغيرات الحياة.

ولكن عندما يتعرض الرجل لمشكلة كبيرة أو أزمة شديدة، تنقلب معاني الأشياء، وتكسب حياته معاني جديدة، فهنا تنهمر دموعه، حتى ولو كان أقوى الرجال!

ولا عجب أننا شاهدنا بكاء الرجال الأقوياء لما حدث في غزة من مجازر وحشية حصدت أرواح الأبرياء من الأطفال والشيوخ والنساء، فلم يستطع أحدٌ أن يصمد أمام رؤيتها، فكنا نبكي، بل وننتحب لما نراه، فما بال مَنْ عاش هذه الويلات، واكتوى بنارها الحارقة؟!

ويضيف د . على: يبكي الرجل عندما يَطْعُنُ في السن، ويَضْعُفُ عن مواجهة الحياة، ويشعر أنه أصبح ثِقْلًا عليها وعلى مَنْ حوله، خاصةً إذا لم يجد منهم الدفء والحنان والتعويض المعنوي الذي ينتظره في هذه السن.

يبكي الرجل عندما يعتدي ابنٌ على أبيه، أو عندما يخيب أمله فيه، فيفقد منه معاني البر والرحمة والعطف والاحترام، فتنقلب الأشياء، ويصبح الابن هو المسيطر والقوي، ويصبح الأب هو الضعيف الواهن.

ونحن نجد أن الرجل كلما تَقَدَّم في السن يميل للرقة والبكاء، والعكس يحدث مع المرأة كثيرة البكاء، فهي تميل إلى التَّعَقُّلِ، والتفكير بعمق، والقدرة على تدبير الأمور بشكل أفضل!

ويوضح د . علي أن الإنسان يَمُرُّ في حياته بعدة مراحل، يبدؤها بالطفولة، وينهيها بالكهولة، وكُلٌّ منهما له خصائص مُتَقَارِبَةٌ من الضعف، والوهن، والحاجة الدائمة إلى الغير، وكذلك سرعة التأثر، والحساسية المفرطة، وعدم التحمل، وكثرة البكاء.

وأما مرحلة الشباب والرجولة فمن أقوى المراحل في حياة الإنسان، فهي المرحلة التي يكون فيها قَوِيًّا متماسكًا قادرًا على الكسب، وقد لا يحتاج مساعدة غيره كثيرا، وهي فترة التفاعل مع الحياة، والتعامل مع كافة أنواع البشر؛ لذلك كان من الحكمة أن ينشأ الطفل على مقولة: لا تبكِ؛ فأنت رجل؛ حتى يظل متماسكًا قويًّا، لا يَهْتَزُّ مهما عصفت به المحن والأزمات؛ ولكي يظل دائما مصدر القوة والأمان لزوجته وأبنائه، فالرجل هو ربان السفينة الذي يجب أن يحافظ عليها، ويصل بها إلى بَرِّ الأمان، فلا يمكن أنه كلما مرت عليه أزمة بكى، وإلا غرقت السفينة ومَنْ عَلَيْهَا في بحر من الدموع .


عَيْنٌ بكت


يقول د .جاد مخلوف أستاذ اللغة العربية بكلية الدراسات الإسلامية والعربية -جامعة الأزهر: إن الرجال يبكون مثلهم مثل النساء، ولكنهم متفاوتون في هذه المسألة، فالمرأة ذات عاطفة جياشة، تحكم على الأمور بقلبها غالبًا وليس بعقلها، لذلك تكون سريعة التأثر، قريبةَ الدمع، وقد تُعَدُّ الدموع وسيلةً لدفاعها عن نفسها، أو لبيان حجتها؛ لأنها أضعف من الرجل في ذلك، وقد بَيَّنَ القرآن الكريم ذلك في قوله تعالى: ( أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ ) .

أمَّا الرجال فقد فطرهم الله عز وجل على القُوَّةِ والشِّدَّة، والقدرة على تحمل صعوبات الحياة، ومن ثَمَّ فالرجل يحكم بعقله على الأشياء، ونظرته غالبًا تكون عقلانية، وهذا من حكمة الخالق جل وعلا؛ حتى يصمد الرجل أمام الشدائد والمحن، ولا يغلبه الانفعال والعاطفة في حُكْمِهِ على الأمور.

ويضيف د جاد: إن بكاء الرجل من علامات إيمانه وقُرْبِه من ربه سبحانه وتعالى، فالرجل التَّقِي يَحْمِلُ بين طياته الخوف والرجاء، ويبكي كثيرا بين يدي مولاه، يتذكر ذنوبه وتقصيره. وبكاء العين دلالةٌ على رقة القلب، وهي عينٌ لا تمسها النار ( عينانِ لا تمسهما النار: عينٌ بكت من خشية الله، وعين باتتْ تَحْرُسُ في سبيل الله ).

وقد بكى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أمام أصحابه يومًا فتعجبوا من ذلك، فرد عليهم الرسول الكريم بأن هذه الدموع هي رحمة يجعلها الله في قلب من يشاء من عباده. وكان الصِّدِّيقُ أبو بكر رضي الله عنه كثيرَ البكاء، خاصةً في الصلاة، فلا يكاد يُسْمَعُ صوته من كثرة النحيب بين يدي مولاه.

أما سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقد كان له خَطَّانِ أسودان في وجهه من شدة بكائه، وهو مَنْ هو قبل إسلامه شِدَّةً وغِلْظَةَ قلب!

فلا عجب إذن أن يبكي أقوى الرجال، طالما يحمل بين جوانبه قلبًا صافيًا عامرًا بالإيمان والخشية ومراقبة الله عز وجل في كل حركاته وسكناته، ولا عجب أيضًا أنْ يُخْفِيَ دموعه عن أقرب الناس إليه، ولا يبكي إلا في خَلْوَةٍ من البشر، فيكون بذلك من السبعة الذين يُظِلُّهُم الله في ظله، يومَ لا ظل إلا ظِلُّهُ: ( وَرَجُلًا ذَكَر اللَّهَ خالِيًا ففاضتْ عينَاهُ ) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-06-2009, 11:11 PM   #2
معلومات العضو
***
عضو موقوف

افتراضي

عن أنس رضي الله تعالى عنه وأرضاه أنه قال : ( دخلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي سيف القين وكان ظئرًا لإبراهيم فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم إبراهيمَ فقبّله وشمّه , ثم دخل عليه مرة أخرى وهو يجود بنفسه , فدمعت عيناه صلوات الله وسلامه عليه فقال له عبد الرحمن بن عوف : وأنت يا رسول الله ؟ , قال : يا ابن عوف إنها رحمه , ثم قال : إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا إبراهيم لمحزونون ) ,
بارك الله فيك اختنا الفاضلة اسلامية

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-06-2009, 10:36 AM   #3
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

جزاكم الله خيراً أخي أبي سهيل على مشاركتكم وإضافتكم

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-06-2009, 11:04 AM   #4
معلومات العضو
ابونورالاسبيعي
إشراقة مواضيع وردود متميزة

افتراضي

جزاك الله خير اختي اسلاميه صدقتي فعلا صعب جدا ان يرى رجل وهو يبكي لذلك كان الرسول صلى الله عليه وسلم كان يستعيذ من قهر الرجال بارك الله فيك اختي على هذا الموضوع الطيب

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-06-2009, 11:11 AM   #5
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونورالاسبيعي
   جزاك الله خير اختي اسلاميه صدقتي فعلا صعب جدا ان يرى رجل وهو يبكي لذلك كان الرسول صلى الله عليه وسلم كان يستعيذ من قهر الرجال بارك الله فيك اختي على هذا الموضوع الطيب



وإياكم أخي الفاضل بارك الله فيكم ووفقكم لكل خير
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-06-2009, 12:45 PM   #6
معلومات العضو
~ عدن ~
مشرفة الساحات العامة و الرقية الشرعية

افتراضي

( وَرَجُلًا ذَكَر اللَّهَ خالِيًا ففاضتْ عينَاهُ )


باركـ الله فيكـِ


دمتِ في حفظ الله ورعايته

 

 

 

 


 

توقيع ~ عدن ~
 
اللهم مغفرتكـ اوسع من ذنوبي ورحمتكـ ارجى عندي من عملي
ـــ ... ـــ ... ـــ ... ـــ
اللهم انكـَ عفو كريم تحب العفو فاعف عني
ـــ ... ـــ ... ـــ ... ـــ
اللهم اكفني بحلالكـ عن حرامكـ واغنني بفضلكـ عمن سواكـ
ـــ ... ـــ ... ـــ ... ـــ
{رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ**
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-06-2009, 09:27 PM   #8
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

عدن و عبق الريحان

جزاكما الله خيراً على طيب تواجدكما

وفقكن الله لما يحبه ويرضاه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:26 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.