موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 28-05-2009, 04:23 PM   #1
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

Icon41 (*&كيف تٌعامِل زوجة لا تُحِبُها ؟ &*)

السلام عليكم ورحمة الله ,,,,



كيف تٌعامِل زوجة لا تُحِبُها ؟


بسم الله الرحمن الرحيم

" فإن أطعنكم ، فلا تبغوا عليهن سبيلا " ( سورة النساء: 34)


" فإن الله كان عليكم رقيبا " (سورة النساء : 34)


" وعسي أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم " (سورة البقرة : 216)


وقال رسول الله "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي "


قال أنس : قدم رسول الله صلي الله عليه وسلم من خيبر فلما فتح الله عليه الحصن ذكر له جمال صفية بنت حي وقد قتل زوجها وكانت عروسا فاصطفاها رسول الله صلي الله عليه وسلم لنفسه ، فخرج بها حتي بلغا سد الصهباء فبني بها ثم صنع حيسا في نطع ثم قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :" آذن من حولك " فكانت وليمة رسول الله صلي الله عليه وسلم علي صفية ثم خرجنا إلي المدينة فرأيت رسول الله صلي الله عليه وسلم يحوي لها وراءه بعباءة ثم يجلس عند بعيره فيضع ركبته ، فتضع صفية رجلها علي ركبته حتي تركب .

" قالت عائشة كان رسول الله صلي الله عليةوسلم يكون في مهنة اهله فإذا حضرت الصلاة خرج إلي الصلاة "

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها اخر "

لايفرك : اي لايبغض


وابدأ قولي أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي اشرف المرسلين محمد النبي الامين اما بعد فإن شر الامور محدثتها وان كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار


رسالتي اليوم هي للأسرة المسلمة فهي للنساء والرجال ولكني سأخص فيها اليوم الرجال بعض الشئ


إن اعتقاد كل من الزوجين بوجوب طلب السعادة الكاملة من الاخر هو سبب لأكثر المتاعب والمشكلات .


والغريب أن كثيرا من الازواج أناني يطلب السعادة لنفسه دون ان يفكر بمنحها لرفيقته ناسيا أن العطاء سعادة لا تقل عن الأخذ .


فما أسعد الزوجة أو الزوج الذي يتحلي بالصبر والاحتمال .

فإن في الحياة الزوجية عقبات وصخورا قد تعترض لكل من الزوجين في كثير من الاحيان ، ففي الصبر التذليل لكل ذلك أما الطيش ففيه كل الخطر وسرعان ما يهدد الاسرة بالانحلال والتصدع .


إن الرسول صلي الله عليه وسلم في الحديث الاخير يوجه كلا من الزوجين إلي التساهل ما دام ممكنا فإذا ابغض كل من الاخر صفة جاءت صفة أو صفات اخري تشفع لصاحبها . وبذلك يصير الوفاق ويتم الوئام وتسلم الاسرة .


وقد جاء في كتاب الخاطر للإمام الجوزي تحت عنوان " كيف تعامل زوجة لا تحبها "

شكا رجل من بغضه لزوجته وقال : ما أقدر علي فراقها لأمور منها كثرة دينها علي وصبري قليل ولا أكاد أسلم من فلتات لساني في الشكوي وفي كلمات تعلم بغضي لها .

فقلت له : هذا لا ينفع وإنما تؤتي البيوت من أبوابها ، فينبغي أن تخلو بنفسك فتعلم أنها إنما سلطت عليك بذنوبك ( ليس هذا غالبا فهناك كثير من الصالحين لهم زوجات شريرات ) فتبالغ في الاعتذار والتوبة فأما التضجر والأذي لها فما ينفع كما قال الحسن بن الحجاج :

عقوبة من الله لكم فلا تقابلوا عقوبته بالسيف وقابلوها بالاستغفار .

و اعلم أنك في مقام مبتلي ولك أجر بالصبر فعامل الله سبحانه وتعالي بالصبر علي ما قضي واسأله الفرج .


فإذا جمعت بين الاستغفار و بين التوبة من الذنوب والصبر علي القضاء وسؤال الفرج حصلت ثلاثة دروب من العبادة تثاب علي كل منها إن شاء الله



اخوتي في الله


" رفقا بالقوارير "


كان الحسن البصري رحمة الله عليه يقول : زوج ابنتك صاحب الدين فإن أحبها أكرمها وإن أبغضها لا يظلمها


و عن أم كلثوم بنت عقبة قالت : ما سمعت رسول الله رخص في شئ من الكذب إلا في ثلاث :

الرجل يقول القول يريد به الاصلاح ، والرجل يقول القول في الحرب والرجل يحث امرأته والمرأة تحث زوجها "


وجواز الكذب هنا بين الزوجين يكون في تظاهر كل منهما للأخر بالحب في حال عدم ميل أحدهما للآخر ، وذلك من أجل تسيير سفينة المنزل ولعل هذا الميل المتصنع ينقلب إلي حب حقيقي بعد ذلك

وقد جاء بالحديث الصحيح : إنما العلم بالتعلم و إنما الحلم بالتحلم ومن يبتغي الخير يلقه ، ومن يتقي الشر يوقه ولا يجوز الكذب في غير هذه الحال لأن الله مطلع سبحانه وتعالي وما عدا ذلك فينبغي أن يسود الصدق بينهما و إلا زالت الثقة و التي يتعذر الحياة بدونها .


لذلك أخاطبك أيها الزوج الذي لا تحب زوجتك ان تتنازل عن أنانيتك من أجل مستقبل أسرتك وخاصة إذا كانت زوجتك تحبك وتقوم لك بكل حقوقك


وأخيرا

( وعاشروهن بالمعروف ) " النساء : 19 "


وقال رسول الله " استوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع أعوج وإن أعوج شئ ما في الضلع أعلاه فإذا ذهبت تقيمه كسرته و إن تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء خيرا "


وفي بعض روايات هذا الحديث " "
إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم علي طريقة فإن استمتعت بها ، استمتعت بها وفيها عوج ، و إن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرتها طلاقها


وقد يقول قائل : ولماذا خلق الله المرأة علي هذا الحال ؟


سبحانه تعالي له في خلقه شئون ولكن الله سبحانه وتعالي أوكل للمرأة وظائف ومهمات حساسة كالحمل والرضاعة والتربية ، فأودع فيها صفات و مواهب تتناسب مع هذه الوظائف والمهمات التي تختلف مع كثير من صفات الرجال ، فيراها غريبة عنه فهو إن كان واعيا قبل بالأمر الواقع وتمتع بزوجته في حدود فطرتها و إن كان غير واع حاول أن يصنع تمثالا مع ما يتناسب مع نفسيته وطبيعته من حيث التفكير والادراك فيفشل ويحس بالخيبة و ربما هدم بيته وهو في هذه الحالة قد جني علي نفسه أولا لأنه يطلب المستحيل الذي صوره الحديث النبوي ببراعة شديدة



تظل المرأة محافظة علي معالم الطفولة لا في جسمها فحسب بل في طبعها وحالتها النفسية وهي لو اختلفت وجوه شبهها عن الطفل كثيرا لما استطاعت أن تكون أما صالحة فهي تفهم متطلبات الطفل بسبب شعورها الطفولي ، بينما يبتعد الرجل عن عقليه ومحيط الطفل بسب تطوره الذهني .


أما هي فتبقي كالطفل تستوعب أكثر مما تكون خلافه ، حنانها يزيد علي تفكيرها ، وحدسها يقظ أكثر من حياتها الذهنية إذ هي مكونة لتتحمل وتقاسي أكثر مما تتصرف قابلة للخضوع أكثر من السيطرة .

وفي هذه الطبيعة الخاصة بالمرأة متعة للرجل وجمال وراحة .

وشكرا لكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-05-2009, 10:24 PM   #2
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

فما أسعد الزوجة أو الزوج الذي يتحلي بالصبر والاحتمال .

نعم وهذا هو الأساس ... اسأل الله تعالى أن يرزق الجميع هذه الخصال الطيبة ... اللهم آمين


لذلك أخاطبك أيها الزوج الذي لا تحب زوجتك ان تتنازل عن أنانيتك من أجل مستقبل أسرتك وخاصة إذا كانت زوجتك تحبك وتقوم لك بكل حقوقك


ونعم الوصية أختاه ... بارك الله فيكِ

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 31-05-2009, 05:25 PM   #3
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



جزاكِ الله خيراً أختي الحبيبة ..



إسلامية



لقد أسعدني مروركِ المميز بين حروفي المتواضعة ..



ما أجمل أن أجد لمسات حروفكِ الذهبية تضيء صفحتي ...



رزقكِ الله سعادة الدارين

..
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:02 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.