موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 23-05-2009, 04:18 PM   #1
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي ما بعد السلوك ..رحلة الى الأعماق ..

د. عبدالله عواد

أتت الصغيرة التي تجاوز سنها ثلاث سنوات بقليل لتطلب من الأم

رسم لوحة لمنزل وحديقة على صفحة في كراسة تحملها ..

إصرار من الطفلة وتفاعل إيجابي من الأم كان العمل وكانت لوحة جمالية

تشع حيوية بوضاءة ألوانها وجد الأم وحسها الفني والتربوي المرهف ..

عاشت الطفلة وكأنها في الحديقة تتحدث مع أبطالها تارة ، وتتنقل بين ألعابها تارة أخرى ..

وبعد فترة من اللعب والسرور حضر الإجهاد والإعياء تدريجيا وخفت الحركة ...

عقبها إطفاء لمحركات الطفلة وتوقيف لأنشطتها .. أمسكت القلم على مرأى من الأم ..

أخذت تطمس جميع الأطفال والحيوانات في اللوحة بشكل غريب سريع ...

تأملت الأم عمل الطفلة الذي بدد كل جمال كان في المكان ..

نظرت إلى طفلتها تكشف تعبيراتها ما حدثت به نفسها

عمل احتاج إلى جهد أزيل في ثانية ...

لماذا يا صغيرتي .. لقد بعثر عملك فكري .... شتت الإحساس .. وآلم الوجدان

نظرت لها وهي جالسة أقرب للصمت والسكون منها للكلام والنهوض .

أمي أريد أن أنام .. وهنا لا بد أن يحل الظلام ...

فكان أن أخفيت الأطفال والقطة والكلب والحمَام ..

خادمتك تطفئ الأنوار .... تخويف ...

لا تسمح بأي حركة ولا همسة ولا كلام ..

هذا هو حالي معها في اللحظات الأخيرة كل ليلة قبل أن أنام

سرت عليه .. ألزمت به ..

نقلته بأسلوبي في لوحتي .. وهذا عندي معها نظام ......



************************************************** ***********************


في الفسحة اصطدم بزميله فنعت ممن حوله بالأحول

لديه مشكلة في عينيه يرقبها كلما نظر في المرآة

هاجت مشاعره .. كان حديث الحاضرين .. هذا بكلمة وذاك بتعليق

وثالث بنكتة .... ضاقت نفسه .. كتم انفعاله .. تغيرت أحواله ..

تحين فرصة الرد ولم تحن ...

كانت الحصة وكان الدرس أوقفه المعلم .. اقرأ ما خط أمامك .. تلعثم

لم يمهله معلمه .. ما بالك ألا ترى .. ألا تبصر أمامك ..

أليس لك عين أم أنها صورة فقط !!!

فكان تعليق أحدهم : أوه !!!!! إنه ليس أحول فقط بل أعمى ..

تجمع الانفعال تحرك مع سابقه ثارت ثائرته فكان الاعتداء على المعلم

برمي القلم عليه رد الأخير بدفعه المسكين خارج الصف ..

اضبطوا الموقف .. ودونوا مخالفة الاعتداء على الطالب ..........



سلوك لا يعجبنا .. أو لا نرغبه .. حالنا مع كثير من سلوكيات أبنائنا وبناتنا

نحن أرباب التربية والفكر والسلوك

جل اهتمامنا في أحوال كثيرة .. أن نمنعه من أن يظهر

وإن بَرَزَ ... كنا له بالمرصاد ... العقاب والعقاب ..

ممنوع الممارسة.. نضع كل علامات الخطر لما نريد سر والتزم ..

وإلا إياك أن تمر أو تعبر ..

إياك لمثله أن تأتي وله أن تكرر .. احذر ثم احذر ..

ما علمنا أو نكون قد تجاهلنا بأنه مجرد سلوك

قد يكون إشارة لمعاناة أو بوابة لمعرفة أوسع أو لمشكلة أكبر

السلوك ليس إلا جرم صغير في فضاء الذات والشخصية

قد يكون منبعا أو سببا أو نتاجا لما يصدر منا ..


http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-6/0mi95380.jpg

لنركز النظرة ونعمق الفكر ونتأمل الحدث بحرفية وشمولية

لنصل إلى الحقيقة .. ونتعامل مع الوضع بإيجابية ..

ولا يكن دورنا في التربية الاقتصار على إصدار حكم

قد يكون سبب المشكلات أو مؤججها

لنراجع مستوى وأنماط الحقائق في دواخلنا ونعزز البارز منها ونصقل الآخر

لنتعامل بإيجابية فاعلة

ولنعلم أن نظرتنا نحو سلوك غيرنا وتعاملنا معه مشكلة بحد ذاتها

وقد يؤدي بلا دراية منا في صنع سلبيات من حقائق مغلوطة أو رؤية ناقصة ..




لنحذر من التعامل مع السلوك بسطحية وبنظام فعل – ردة فعل مباشرة

أو بتكوين نظام دفاعي عن ذاتي إلى تعامل يخدمني ويخدمك

ينفعني وينفعك وينفع مجتمعنا وأمتنا



أخي وأختي دعك من كل ذلك وعد إلى كتاب ربك وإلى سورة الكهف

تأمل قصة موسى عليه السلام مع الرجل الصالح تكفيك عناء ما نسعى

الوصول إليه

أرجو إعادة النظر في آليات تعاملكم مع سلوككم وسلوك الآخرين ...

وفقكم الله ...
__________________



د . عبدالله عواد
موقع الحصن النفسي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:07 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.