موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الشعر والنثر والأدب والعلم

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-05-2009, 10:03 PM   #1
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي زائرة منتصف الليل !ّ

لا أدري كم كانت الساعة ، عندما خرجت من بيتها ، لتبحث عن قوتها
ولكن ما أستطيع تحديده بدقه ..أنني لمحتها في رحلة الذهاب منذ الساعة الرابعة عصرا
وها هي محملة كما كل يوم ... ولكنها لا زالت تسعى بحملها الثقيل في نفس المنطقة ...

الساعة الآن الثانية عشر ليلا ، ،،،

نظرت اليها بشك وريبة .... هل تستكشف المنطقة ؟
ربما تعد العدّة لاستجلاب جيشها لهجوم كامل بهدف الاحتلال ؟ حسنا ،
لماذا يفترض بي أن أحسن الظن فيمن لا أعرفه ؟
قد كانت عابرة سبيل ... وكل احتمال ممكن ....
ربما كنت طيبة جدا معها ولم أشأ أن أفسد يومها ، وتركتها تنقل ما تنقل ،
ولكن كان كل هذا بشرط ان تغيب عني بعد ان تجمع قوتها ، أما أن أراها في هذه الساعة ،
فلا يمكن ان أسمح أن يستغلني أحد.

ولكن ...
تبدو متعبة .. تدور حول نفسها بحملها الثقيل ...
أتراها تاهت بين الطرق المتشعبة ......؟


كنت في الصف الأول الأساسي عندما ادّعيت القدرة على العودة من مدرستي الى البيت لوحدي ، ورفضت أن أبقى أسيرة لسلطة أختي التي تكبرني بعامين ... حملت حقيبتي ، والجميع يسألني لماذا لا تنتظرين انتهاء دوام شقيقتك ؟ فقلت لهم بإصرار ... أنا أعرف الطريق .. وما هي الاّ دقائق قليلة من المشي ، حتى شعرت أنني أسير في كوكب آخر وشوارع مختلفة تماما ، ومعالم بنايات لم أرها في حياتي ... شعرت بالخوف الشديد ، وتخيلت ماردا بعين واحدة سيأتي ويلقيني في مستنقع مياه آسنة .. تفحصت سطح الأرض حيث أسير بخطوات متعثرة ، فلم أجد مستنقعات مياه آسنة .. إذن المارد لن يجد بحيرة يلقيني فيها ... ( ارتحت لهذا الخلاص الفريد ) ....
وفي غمرة ذهولي وخيالاتي ، أحسست بيد قوية تشدني ، التفتّ برعب وكان وجه شقيقتي ينطق فزعا ...
يا مجنونة ... لقد سقط قلبي من الخوف .. لماذا لم تنتظريني ....؟
صافحت وجهها بألفة ، وكأنني عدت فجأة الى كوكب الأرض من رحلتي العجيبة ....



تلك النملة مثلي تماما .. تتنقل بين رفوف المطبخ بينما تعتقد انها سارت طويلا
لم تترك حملها ..كما صممت على ألا أترك حقيبتي في غمرة ضياعي .. وأركض باحثة عن معالم الطريق ....لقد كانت حروف اسمي في لافتة فوق كل كتاب ، فكيف لا أعتز به ؟



كم نحن جاهلتان ...
ما فائدة اللافتات إن كنا لا نعرف الطريق ؟
إن كنا في كوكب آخر ، لا يعرفنا فيه أحد .. ولا يحفل فيه بنا أحد .

كانت تثير ضحكي النعوات التي تُنشر بحماس وتهليل وزغاريد ، على الأسوار وفي كل مكان حيث يشير الطريق ، لتنعى موت شخص أو آخر ... في الأراضي المحتلة ...
ما أهمية أن يموت فرد هنا أو هناك ..... بينما كرامة الوطن تخرّ صريعة تحت النعال ؟



تابعت النملة المسكينة سعيها الحثيث ... لو كنت فقط أعرف أين بيتها ؟؟؟ لساعدتها فورا واختصرت عليها الطريق ....
ولكن .. كيف ستخبرني ؟
كيف ستعلم كم هي تافهة أزمتها وصغيرة ..... !

سافرت الى بلد غريب أجهل لغته لأني لا اريد الكلام .. ولا اريد أن افهم شيئا
كنت أنشد الهدوء والاستقرار.....كانت أول صدمة لي ، أنني لا أعرف كيف يمكن أن أطلب ماءا
تصوّرت أنني أموت عطشا ... بينما لن يعرف أحد أن هناك شوكة في حلقي تخنقني ....كلمة ماء.
إحدى العاملات نظرت إلي وفهمت ..... وأحضرت لي كوب الماء
فرحت وقتها باكتشافي النادر ... اللغة ليست حروفا
لغة العالم لغة موحّدة ...إذن نستطيع العيش معا دون كلام .....



ولكن هل سينجح ابتكاري هذا ، مع النملة ؟
لا يمكن أن أنفذه الآن لأني لن أعرف أين مكان إقامتها مهما نظرت اليها !

صحيح..
لماذا خرجت النملة وحيدة ، أكيد أن هناك خلاف مع شركائها ، ومن الممكن أنه تم طردها من مملكة النمل ....
لربما الآن تبحث عن مقر جديد للإقامة ، ولا يساعدها في ذلك رفوفي المصقولة ..الغبية ...
أين تظن نفسها تسير ....

حملتها ووضعتها على الأرض ....
كان هذا أبلغ ما يمكن أن أفعله لأرضي تأنيب الضمير والمسؤولية المفاجئة اللذين شعرت بهما فجأة ....

على أي حال .. كان لا بد أن أفعل شيئا ما ، لأنهي سيل الأفكار الذي تدفق فجأة وحرمني النوم .....

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-05-2009, 02:11 PM   #2
معلومات العضو
زهراء و الأمل
مشرفة ساحة الأخوات المسلمات والعلاقات الأسرية

افتراضي

حياك الله أخيتي الكريمة فاديا
كما عودتنا و جذبتنا بتميز الطرح ..و جمال الأسلوب ..و ابداع العرض ..
و كذا بعض الغموض الذي لا يريد لمكتتشفيه غير لباس التميز حقا و حقيقة ..
لست منهم و لكنني حاولت قراءة ما بين السطور..
و أحببت تذكر درس عظيم نتعلمه من مخلوق أرفع و أصغر من الذباب ..

تلك النملة التي يظن الكثير من الناس أنها ضاعت في الطرقات ..و تاهت بين الممرات ..
هي في الحقيقة من خيرة النملات فهي المرشدة المعلمة الباحثة و المستكشفة ..
أرسلت وحيدة لأنها قادرة على أداء المهمة بتفان و جد و ثقة و اخلاص..
و لو ارسل معها غيرها لغرقت سفينة الإكتشاف التي لا تريد غير ربان واحد ليقودها بعيدا عن الخلاف و الإختلاف
و هي أعلم النمل بمسالك الطرقات و مخارج الممرات و أماكن الأفخاخ و المنزلقات
ضحت بنفسها دون غيرها من النمل لتؤدي واجبها نحو أمتها ..
فأين الذين ملكوا ما ملكوا من الدنيا و لكنهم ضحوا بأمتهم من أجل أنفسهم..
رأسها الصغير جدا سقلته الخبرة و التجربة فأصبح مملوءا بالعلم و الفهم و الحكمة ..
في حين الكثير من الرؤوس البشرية ضخمة و كبيرة و لكنها مملوءة بالوهم و الوهن..
بصبر سارت في الطريق وحيدة و بعزم صممت مواصلة الطريق..
لم تخف وهي الضعيفة من أن موطء قدم قد يحولها إلى كان كخبر بعد أثر..
فأي درس نتعلمه من النملة الصغيرة في عالم يضج تناقضا بين العمالقة و الأقزام ..
تقبلي تحيتي القلبية الحارة
و انتبهي من أن تحترقي(وجه مبتسم)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-05-2009, 08:03 PM   #3
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي هذه زائـــرة الليل والنهــار !!!

لغة العالم لغة موحّدة ...إذن نستطيع العيش معا دون كلام .....

نعم ... نستخدم لغة الإشارة ، فعلا مفيدة وأتمنى إتقانها في يوم من الأيام


جزاك الله خيراً أختاه










    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-05-2009, 09:52 PM   #4
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي

رائعة فعلا ..وممتعة ..

اقتباس:
كنت في الصف الأول الأساسي عندما ادّعيت القدرة على العودة من مدرستي الى البيت لوحدي ...
حتى شعرت أنني أسير في كوكب آخر وشوارع مختلفة تماما

ذكرتني في موقف مر بي مشابه لموقفك .. وأيضا عندما كنت في الأول الابتدائي ..
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 21-05-2009, 10:23 PM   #5
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم اخواتي الفاضلات وجزاكم خيرا

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:37 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.