موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الصحة البدنية والنفسية والعلاج بالأعشاب وما يتعلق بها من أسئلة > الحجامة > قسم عرض الحالات

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 16-08-2005, 04:56 PM   #1
معلومات العضو
منبر الحق

Thumbs up ثلة من الأحكام والآداب تتعلق بالحجام والحجامة !!!

من واجب الديانة على الحجام:جملةٌ من الخصائص والصفات،قسم منها:لأنه مسلم من عامة المسلمين، وقسم :لأنه حجام يندرج فعله تحت فرع من فروع علم الطب،وقد وكّلت إليه أرواح الناس ورعايتها،وسأذكر هذه الصفات والخصائص الواجبة على سبيل الإجمال.
وهناك جملة من الآداب: وجودها في الحجام على سبيل الندب والاستحباب.
فأقول :
1- الدافع :
يجب أن يكون دافع الحجام الأول هو: علاج المريض،والمحافظة على حياته،غاضاً النظر عن لونه وجنسيته،ووظيفته الاجتماعية،ومشاعره الشخصية،وأن لا تكون غايته هي جمع المال لا غير،وأن يفعل كل ذلك ابتغاء مرضاة الله جلَّ وعلا.
قال رسول الله: ((إنما الأعمال بالنيات)) متفق عليه.وقال-أيضاً- r :
(( من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل )) أخرجه:مسلم .وفي الصحيح عن أنس –رضي الله عنه – أن النبي r قال: (( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبُّ لنفسه )) .
2- الصدق:
لا تستقيم معاملة الحجام للمرضى إلاّ بعد مراعاة هذا الواجب والتزامه،فتكون أقواله وأفعاله وأخباره متفقة مع الحقيقة والواقع،ومن ثمّ تحمل الثقة والطمأنينة إلى المرضى،وترفع الشكوك والظنون السيئة عنهم .
18
قـال الله جـلَّ وعـلا:يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكـونوا مـع الصادقين( سورة التوبة،آية:119.
وفي صحيح مسلم من حديث عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أن النبي قال: (( عليكم بالصدق،فإنَّ الصدق يهدي إلى البر،وإن البر يهدي إلى الجنَّة،وما يزال الرجل يصدق ،ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاً،وإياكم والكذب؛فإن الكذب يهدي إلى الفجور،وإنّ الفجور يهدي إلى النار،وما يزال الرجل يكذب ،ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً )) .
فيحرم على الحجام أن يخبر المريض بما يخالف الحقيقة والواقع،ويعتبر مسؤولاً عن كلِّ قول صادر عنه،متحملاً للأضرار المترتبة عليه إذا كذب فيما أخبر .
3- النصيحة للمرضى:
تعتبر النصيحة للمرضى من أهم الواجبات التي ينبغي على الحجام مراعاتها،والقيام بها على الوجه المطلوب.
فمن حقوق المسلم على أخيه المسلم أن ينصح له،فيرشده إلى أصلح الأمور ،وخير حاله في الدنيا والآخرة ،ففي صحيح مسلم من حديث تميم الداري-رضي الله عنه-أن النبي قال: (( الدين النصيحة،قلنا: لمن؟قال:لله،ولكتابه،ولرسوله، ولأئمة المسلمين وعامتهم )) .
وثبت في الصحيحين من حديث عبد الله بن جرير-رضي الله عنه- أنه قال:
((بايعت رسولالله على إقامة الصلاة،وإيتاء الزكاة ،والنصح لكل مسلم )) .
فالواجب على الحجام:القيام بواجب النصح للمرضى فيشير عليهم باختيار الأصلح،والأخف ضرراً،ولو كان على سبيل فوات المصلحة الدنيوية عليه،فما عند الله خيرٌ وأبقى .
19
فإذا علم الحجَّام: أن العلاج الأفضل لهذا المريض في بديل آخر غير الحجامة،أو دواء آخر ،وجب عليه إخبار المريض بذلك،ولا يمتنع عن نصحه خشية فوات مصلحة دنيوية .
4- الوفاء بالوعد:
الحجام قد يحدد مواعيد معيّنة لمرضاه،فيجب عليه شرعاً الوفاء بهذه المواعيد،ولا يجوز له تأخير ذلك،إلاَّ لوجود عذر شرعي يرخـص له التخلف عن أداء هذه الالتزامات في المواعيد المحددة .
ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه-قال:قال رسول الله: (( آية المنافق ثلاثٌ،إذا حدث كذب،وإذا وعد أخلف،وإذا ائتمن خان )) .
5- حفظ عورة المريض:
دلت الأدلة الشرعية على وجوب حفظ العورات،وستر السوءات،وعدم النظر إليها بدون حاجة داعية إلى النظر .
قال تعالى: قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إنَّ الله خبير بما يصنعون $وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهنَّ ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهنَّ … الآية ( سورة النور،الآيتان:30-31 .
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه - أن النبي r قال:
(( لا ينظر الرجلُ إلى عورة الرجل،ولا المرأة إلى عورة المرأة )) .

وقد أجمع علماء الإسلام –رحمهم الله- على وجوب ستر العورة عن أعين الناس(1) .
ومن ثمَّ فالحجام مطالبٌ شرعاً بالتزام هذا الأدب،ومراعاة حرمة العورة،فلا يجوز له أن يقوم بمطالبة المرضى رجالاً كانوا أو نساءً بالكشف عن موضع من العورة إلاّ بعد أن توجد الضرورة الداعية إلى ذلك الكشف .
وبالنسبة للمرأة المسلمة إن احتاجت للحجامة،فالأولى لها على الأصل أن تحجمها امرأة،فإن لم تجد وكانت محتاجة للحجامة جاز أن يحجمها رجل .
قال الإمام العز بن عبد السلام –رحمه الله-: ((ستر العورات والسوءات واجب،وهو أفضل المروءات وأجمل العادات،ولا سيما في النساء الأجنبيات،لكنّه يجوز للضرورات والحاجات.
أمّا الحاجات: فكنظر كل واحد من الزوجين إلى صاحبه،ونظر الأطباء لحاجة المداواة .
وأما الضرورات: فكقطع السلع المهلكات،ومداواة الجراحات المتلفات )) (2)
فبين- رحمه الله-:أن نظر الطبيب إلى عورة مريضه لمداواة جراحة وغيرها يعتبر من المستثنيات من حرمة النظر إلى العورة،وذلك لمكان الضرورة والحاجة .
_____________________
1-انظر: قوانين الأحكام الشرعية،لابن جزي: (ص69) .
2- انظر:قواعد الأحكام،للعز بن عبد السلام: (2/165) .

فإذا جاز للحجام الرجل أن يحجم المرأة عند الضرورة إلى ذلك وجب أثناء الحجم أمور:
أولاً : عدم الخلوة بالمريضة .
قال ((لا يخلونّ رجلٌ بامرأة إلاّ مع ذي محرم )) أخرجه البخاري .
ثانياً: غض البصر عن غير موضع الحجامة .
قال تعالى قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إنَّ الله خبير بما يصنعون $وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهنَّ ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهنَّ … الآية ( سورة النور،الآيتان:30-31 .
ثالثاً : نصحُ المريضة بالحجاب الشرعي .
رابعاً : كشف الجزء المطلوب والضروري من جسمها لا غير .
وذلك للقاعدة الشرعية التي تقول: ((ما أبيح للضرورة يقدر بقدرها)) (1) .
قال الشيخ أحمد الزرقاء-رحمه الله- في شرحه لهذه القاعدة:ما تدعو إليه الضرورة من المحظورات إنما يرخص منه القدر الذي تندفع به الضرورة فحسب،فإذا اضطر إنسان لمحظور فليس له أن يتوسع في المحظور،بل يقتصر منه على قدر ما تندفع به الضرورة فقط )) (2) .

ــــــــــــــــ
1- الأشباه والنظائر،للسيوطي: (ص84) والأشباه والنظائر،لابن نجيم: (ص86) .
2- شرح القواعد الفقهية،للزرقاء: (ص133) .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-08-2005, 05:01 PM   #2
معلومات العضو
منبر الحق

افتراضي



يــــــــــــــــتــــــــــــــــبـــــــــــــــ ــــــــــع

فالحجام مضطر لمحظور وهو:الكشف والنظر إلى العورة،وهذا الاضطرار مقيد بموضع معين،فليس له مجاوزته في الكشف والنظر،ولا الزيادة على الوقت المحتاج إليه .
فإن خالف هذا الواجب: فقد عرض نفسه للإثم،وكان للقاضي المسلم أن يحكم بتعزيره بما يستحق من العقوبة .
6- كتمانُ سـرِّ المريض:
حفظ أسرار الناس ،وستر عوراتهم واجب كلِّ مسلم،ويتأكد هذا الواجب على الحجام،وذلك:لأن المرضى قد يكـشفون له شيئاً من أسرارهم ،فيجب على الحجـام لزاماً أن يصون ما كُشف له من أحوال مريضه،محيطاً تلك الأسرار بسياجٍ كامل من الكتمان .
صح عن النبي r أنـه قـال: (( من ستر على مسلم ستره الله في الدنيا والآخرة )). رواه مسـلم وأبـو داود واللـفظ له وغـيرهما عـن أبي هريرة-رضي الله عنه- .
وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة-رضي الله عنه-أن النبي r قال:
((لا يستر عبدٌ عبداً في الدنيا،إلا ستره الله يومَ القيامة )) .
وعن ابن عباس-رضي الله عنهما-عن النبي r قال: (( من ستر عورة أخيه؛ ستر الله عورته يوم القيامة،ومن كشف عورة أخيه المسلم؛كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته)) حديث حسنٌ،أخرجه ابن ماجة في السنن.

23
إلاَّ أنه يجوز للحجام-وقد يجب- إظهار أسرار المريض في حالات خاصة،منها :
أ - إذا كان هناك ضرر على مصلحة المريض..كأن يكون المريض مصاباً بمرض نفسي قد يدفعه إلى إحداث ضرر بنفسه كالانتحار مثلا،فالواجب على الحجام عندئذ أن يخبر أهل المريض حتى يمنعوه عن إيقاع الضرر بنفسه.
ب - إذا كان هناك ضرر على مصلحة إنسان آخر ..كأن يكون المريض مصاباً بمرض تناسلي معدٍ،وهو على وشك الزواج،وطلب منه المعالج تأخير زواجه إلى حين شفائه فرفض المريض ،فحينئذ يجب على المعالج إخبار أهل الزوجة منعاً لوقوع الضرر بها إذا تم الزواج .
ج - إذا كان هناك ضرر على المصلحة العامة..كأن تكون مهنة المريض سائقَ حافلة عامة،أو قائد طائرة ،وهو مصاب بمرض عصبي يفقده السيطرة على قواه كالصرع مثلا،فيجب على المعالج أن يمنعه من أداء مهنته هذه لوقوع الضرر بالآخرين،فإن لم يمتنع جاز للمعالج إخبار الجهات المعنية لمنعه .
7- حُسْنُ الخلق :
يتعامل الحجام مع الناس بشكل مستمر،وغالب هؤلاء الناس هم مرضى يحتاجون إلى الرعاية واللطف ،فيجب على الحجام أن يكون معهم كريماً شفوقاً،حسن العشرة،طيب الكلام،مشاركاً لهم مصائبهم،ومواسياً لهم،ومعبراً لمرضاه عن تمنياته الصادقة بالشفاء العاجل،والمعافاة الكاملة .
في الصحيحين عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما-قال: لم يكن رسول الله r فاحشاً،ولا متفحشاً،وكان يقول: (( إنَّ من خياركم أحسنكم أخلاقاً )) .
24
وعن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: سُئل رسول الله r عن أكثر ما يدخل الناس الجنة ؟فقال: (( تقوى الله وحسنُ الخلق )).وسئـل عن أكثر ما يدخل الناس النار؟فقال: (( الفمُ والفَرْجُ )) . حديث حسن . أخرجه أحمد، والبخاري في الأدب المفرد،والترمذي،وابن ماجة.
وعنــد الطـبراني وابن حبان في صحيـحه عـن أسـامة بن شريك -رضي الله عنه-قال:كنّا جلوساً عند النبي r كأنَّما على رؤوسنا الطير،ما يتكـلم منا متكلم،إذ جاء أُناسٌ فقالوا :من أحبُّ عباد الله إلى الله تعالى ؟قال: (( أحسنهم خُلقاً )) حديث صحيح.انظر: صحيح الترغيب: (3/10 ) .
8- التواضع :
لابدَّ للحجام أن يكون متواضعاً،يقبل الحق أينما وجده،فيقبل مشورة غيره من الحجامينَ،طالباً قدر استطاعته الاستفادة منهم في سبيل علاج مــرضاه.قـال الله عز وجل وعبــاد الرحمن الذين يمشون على الأرض هـوناً( سورة الفرقان،آية:63.
وعن أبي هريرة –رضي الله عنه – أنَّ رسول الله قال (ما نقص مالٌ من صدقة،وما زاد الله عبداً بعفوٍ إلا عزَّاً،وما تواضع أحدٌ لله إلا رفعه الله))رواه مسلم .
وثبت في مسند الإمام أحمد،والبخاري في الأدب المفرد ،والحاكم في المستدرك،عن ابن عمر –رضي الله عنهما-قال: سمعت رسول الله يقول:
(( من تعظَّم في نفسه أو اختال في مشيته،لقي الله عزَّ وجل وهو عليه غضبان )) .

9- التعليم :
يجب أن يكون الحجام مستعداً دائماً لتعليم إخوانه الجدد في صناعة الحجامة،والذين لا تزال معارفهم قاصرة،وتنقصهم الدُّرْبَةُ والخبرةُ في هذه الصناعة التي تصدوا لتعلمها،والعلاج بها .
أخرج البخاري ومسلم عن أنس –رضي الله عنه- عن النبي قال:
(( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )) .
وفي صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله –رضي الله عنه- عن النبي r قال:
(( من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل )) .
10- التأصيل الشرعي،أو التفقه في الدين :
يجب على الحجام المسلم أن يعرف الأمور الشرعية المتعلقة بصناعة الحجامة التي تصدى للعلاج بها،حتى لا يقع في محذور يخالف شريعة الإسلام،فإنَّ للحجامة بعضاً من الأحكام الشرعية الخاصة بها.
وقد عرفت – أيها الحجام – شيئاً منها قبلُ،وسأذكر بعضاً منها – بمشيئة الله- عند الحديث عن الأحكام الفقهية المتعلقة بالحجامة .
عن معاوية –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله (( مـن يرد الله به خيراً يفقه في الدين )) متفق عليه .
11- تفريجُ كُرَبِ المريض،وتقديم المساعدة لكلِّ محتاج :
من واجب الأخوة الإسلامية:أن يدفع المسلم عن أخيه الضرر قدر استطاعته،وأن يقوم بمساعدته في أي وقت وحين،والحجام المسلم منــدرجٌ في
26
عموم هذا الواجب، فعليه مساعدة الناس قدر استطاعته،وعلاجهم في أي وقت كان .
في الصحيحين عن ابن عمر-رضي الله عنهما- أن رسول الله قال:
(( المسلم أخو المسلم،لا يظلمه،ولا يُسْلِمُهُ،من كان في حاجـة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربةً فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة )) .
12- التلطف بالمريض،والرفق به،والحِلم في استجوابه عند علاجه :
على الحجام أن يكون رفيقاً متلطفاً في تعامله مع مريضه،مراعياً مستوى المريض النفسي والثقافي،مخاطبا إيَّاه على قدر عقله.
وأن يستمع الحجام للمريض باهتمام إلى شكواه .
عن عائشة-رضي الله عنها- قالت:قال رسول الله : ((إنَّ الرفق لا يكون في شيءٍ إلاّ زَانَهُ،ولا يُنـزَعُ من شيءٍ إلا شَانَهُ )) رواه مسلم .
وعن ابن عباس-رضي الله عنمها-قال: قال رسول الله للأشجِّ: (( إنَّ فيك خصلتين يحبهما الله ورسوله: الحِلْمُ والأناةُ )) رواه مسلم .
ثم يدعو الحجام للمريض بالشفاء والعافية.
أخرج البخاري في صحيحه عن عائشة -رضي الله عنها -أن رسول الله كان إذا أتى مريضاً أو أُتيَ به،قال: ((أذهب الباس،اشف وأنت الشافي،لا يغادر سقماً)) .
27
وفي الصحيحين عنها-رضي الله عنها-:أن النبي كان يعود بعض أهله يمسح بيده اليمنى ويقول: (( اللهم رب الناس، أذهب الباس،اشف أنت الشافي لا شفاء إلاّ شفاؤك،شفاءً لا يغادر سقماً )) .
وعن ابن عباس-رضي الله عنهما-أنَّ النبي r دخل على أعرابي يعودُه،وكان إذا دخل على من يعوده قال: (( لا بأس،طهورٌ إن شاء الله )) رواه البخاري .
وفي صحيح مسلم عن سعد بن أبي وقاص-رضي الله عنه-قال:عادني رسول الله فقال: (( اللهم اشف سعداً،اللهم اشف سعداً،اللهم اشف سعداً )) .

ثم يُذَكِّرُ المريضَ بالأدعية المأثورة الصحيحة التي تقال عند المرض(1) موصياً له بالتوبة والاستغفار،لما في ذلك من توثيق صلة المريض بربه،وزيادة اعتماده عليه سبحانه جلَّ وعلا،فهو المفرج للكروب،والمعافي للأمراض،والرافع للبلاء،لا ربَّ سواه ولا إله غيره .
قال سبحانه:أمَّن يجيب المضـطر إذا دعـاه ويكشفُ السـوء ويجعلُكم خُلفاءَ الأرض أءلـه مع الله قليلاً ما تذكرون ( سورة النمل،آية:62

منقول
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 16-08-2005, 07:32 PM   #3
معلومات العضو
د.عبدالله
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي بسم الله الرحمن الرحيم ( الحمد لله )

بارك الله فيك أختي الفاضلة (( منبر الحق )) لقد كفيت ووفيت ، وجزاك الله خيرا في الدارين وكثر الله من أمثالك ، وابشري بمستقبل زاهر بإذن الله ، لقد سرت على الدرب ، خطوة .. خطوة .. وقريبا ستصبحين أستاذة في الحجامة إن شاء الله وبعون الله تعالى . وفقك الله وحفظك من كل مكروه يا أختي الفاضلة ، وننتظر منك المزيد . مع تمنياتي لك بالصحة والسلامة والعافية .. والتقدم والنجاح .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2005, 04:35 AM   #4
معلومات العضو
منبر الحق

افتراضي

[]الأستاذ المشرف: عبدلله بن كرم[


جزاك المولى خير الجزاء،


وبارك الله فيك على حسن تفاؤلك،
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2005, 09:58 PM   #5
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم أجمعين ، وعوداً حميداً أخونا ومشرفنا الحبيب ( عبدالله بن كرم ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-08-2005, 04:39 AM   #6
معلومات العضو
أبوسراقة

افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

جزاك اله خيرا و بارك الله فيك مجهود تشكرين عليه أختنا الفاضلة و هذا يدل على حرصك و إهتمامك و غيرتك على هذه السنة المباركة المهجورة .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-09-2005, 07:00 AM   #7
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وفيكم بارك الله أخي الحبيب ( أبو سراقة ) ، ونفعنا الله بعلمكم ، والشكر لكافة المشاركين في طرح مثل تلك المواضيع المفيدة القيمة ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:19 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.