موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة القصص الواقعية > مواقف في محطات الحياة ..وآراء

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-07-2005, 11:45 PM   #1
معلومات العضو
وضحى

Thumbs up قصه (( &&& امل &&& )) وصدمة الألم !!!؟؟؟

تشتت اليم يحتويني من جديد ؟
((((أمل ))))

***
***
كان صوت الالم معرووووف ولكنه اصبح مجهول لدي لحكمه من الخالق
لااعلم لماذا لم اهيىء نفسي لان اسمع خبر كهذا؟!!وفي هذا التوقيت بالذات
لااعلم لماذا الامل بدء يدب في نفسي ليقتل اخر بصيص في كياني ليجعلني
افتح الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآم مدتها شهور وقبلها سنين وعصور ؟

كانت الصدمه تجبرني على التذكير بقول (( انا لله وانا اليه راجعون ))
((لاحوله ولاقوه الا بالله العلي العظيم ))(((حسبنا الله ونعم الوكيل)))

*****************************


كانت الصدمه داخل نفسي تصول وتجول تكتم دموعها ولا تعرف اذا كان
الماضي سيعود او تنبيهه على الحاضر الاليم ؟
نعم والله فجرووووووحي اصبحت الان امامي بلا غطاء ولاحواجزولا
قيود؟
جروحي اصبحت مكشوفه امام الجميع ..........مازالت تستجمع بقياها
مازالت تتاخر لتتعرف على حالها الجديد ؟
لاتعلم ماذا تريد ولكنها انسانه لاتعرف اي لغه غير الدموع ؟؟؟!!!!
****************************


هل اصبحت الدموع عاده تلازم الصمت او اصبحت الدموع لدي الشيء
الوحيد الذي اعرفه واجهل ما الذي يجبرني على الاستمرار على ان الامل
موجود ؟؟؟


سنعيش بلا امل هذا هو الواقع المشهود ............ نعم سنتماشى مع الحياه
هل نكذب على حالنا او على من حولنا اننا سنموت اذا عشنا بلا امل ولا
اي بصيص منه ولا حتى ذره على ان المستقبل يحمل شيء لعلى وعسى ان يكون قليل مجرد القليل منه سيغير الحال من منا يضمن الايام ماذا تحمل
ان تكون افضل من حالنا المعرووووووووووف؟؟؟



يجب ان نعيش بدونه يجب ان نتيقن ان الظلم يتطاول علينا ويتجاذب آخر قطرات التحمل الذي اصبحنا مع من ظلمنا كلعبه بين يده يفعل بنا مايريد
ويقذف بنا الى ما يريد حسب تفكيره ورضى حاله على ما يصنع ليحقق ما يريد ومبتغاه ويلون العذاب بمئه لون حتى يصل الى درجه الاكتفاء ان حكمه علينا بالجزاء الذي يريده قد وصل الى درجه الاكتفاء نعم والله لا اعرف هل الظالم يعرف مصطلح الاكتفاء ؟؟؟!!!!



هيهات ...هيهات له يقتلنا بالسم البطيء يقتل صبرنا .... يطرد املنا بالآلآلآه
والانين وذلك التفنن المتقن في الالالالم ....ذلك السهم الذي نجرب كل اسبوع
من تمركزه في جسدنا الآلآلآم تكفي لتقول ماذا اتامل في السنين القادمه ولماذا
اتامل ان القادم افضل من هذا الحال الكسير ؟؟؟
***************************


عشنا في الماضي بالآمل ***تجهزنا للقتال ***رغبنا انفسنا بالرضى والصبر***مضينا بوسط الحرب ***صمدنا صمدا"احسبه والله حسيبي انه يكفي لاقول كفى يا نفس املا" من جديد ؟؟؟!!!!
كفى ياصبر جهاد مع ظالم يتبع شيطان رجيم ؟؟؟
كفى يا جرح صمودا" يلازمه في كل وقت انين؟؟؟
نعم والله كفى تامل ان الظالم سيرحم بحالنا ويغير ويخفف قرينه الطاغي من عذابنا الجديد ؟؟؟
******************************


اصبحنا نتفاجىء اذا عشنا بساعه واحده بدون الآم... بدون وجود اشخاص باجسادنا يتكلمون يهددون ويضربون ونحن مشلولييين كالغائب عن الوعي الذي يرضى ان يتحكم به عبدا" من عباد الله ( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون)
اصبحنا نخاف من الفرح وكانه في قاموس غير قاموسنا وفي دنيا غير دنيانا
اصبحنا فزعيييين طوال الوقت لانعرف السكينه والهدوء وكاننا نبحث عن الخوف والدموع ......نبحث عنهم نستغرب اذا طال اليوم علينا بدون وقوع شيء !!!!
****************************


اصبحنا نتخبط في الحياه كمن اختل عقله نخاطب من لانراهم ونتاكد انهم والله ضعفييييييين وهنيييييييييييين منقدييييييين وراء اوامر مجبريييييين على تنفيذها والا قتل ابناءهم! قتل ءاباءهم! قتل اطفالهم! لاالومهم لماذا يعذبوننا لانهم والله مثلنا او اشد منا انهم مسلوبوووون الراي والقوه .....نعم والله انهم منقدييييييييين
وراء ..ارنا ما تفعلون بهذا الجسد ؟ نريد المزيد من العذاب ؟ نطمح ان يتوصل الى الكفر وعدم الايمان بالله! وانكسار نفسه! وتذلل انفه لنا! وخضوعه لمطالبنا
واوامرنا وكل ما نريد!!!!!
**************************


وبعد هذا وتكرر الايام الطوال التي تتشابهه في الآلم وتختلف في مسماها وما تحتويه من من حوادث واخبار ماذا عسااااانا ان نفعل ونحن نشاهد ان التشتت الاليم يجرفني الى الى السقوط الى الانهياااااااار الذي بدء يحولني الى شخص لااعرفه الى شخص اريد ان اغير من حاله اريد ان اصفعه صفعه قويه تعلمه من يكون وكيف باتت ملامحه الان وحاله الذي يهدم الجبال ويسرق الحزن من غيره نعم والله انه يبحث عنه لانه تعود ان يكون ملاذ له؟؟؟!!! مستوطن لاغتيال الاحلام والآمال ؟
لاغتيال الصبر والسكينه ؟
لاغتيال الآمن والفرج ؟؟؟
**************************



لااستطيع ان اساعد من امامي لااستطيع ان ابعث الامل في نفسه والآلآلآزمه واشاهده ينولد بداخله لااستطيع ان ان اكذب عليه ازرع بذره تفائل بذره تسقى من الدمع بذره قتلها الآلم لانني والله ارى نفسي تقتل شخص بيدها...!!! شخص لااعلم ماذا يريد هل يريد كلمات توقظه! او اشخاص توجهه! او صفعات قويه! تجعله يشاهد نفسه من كان في الماضي! وماذا يكون الان في الحاضر ؟؟؟
*********************


لكنني لاالومه ولكنني اعتب عليه على عدم البحث في كوامنه الداخليه التي تناشده بالرجوع الى عهده القديم عهده الذي بات الآن زمن غابر دثرته الدموع
وطمسته كل المعالم من حوله لايسمع الا نفسه لايعرف من يكون او لماذا حاله يجرفه الى الهبوط الى تامل كل الامور بنفس مقطوع مثلهث لارتواء جرعات من الكاس الجديد من تبدل الآلم الى الآلآلآم بشكل جديد ومريب ؟؟؟
بشكل منمق ومنحوت بغل وحسد في نفس الشيطان الرجيم ؟؟؟
ليرسم لوحه من الالآلآلم بفرشاه تتلون بالعذاب*** تكون برواز من ذهب بالدموع والجروووح ***مغلفه من نفاذ الصبر الله المستعان ومرسوله اليه وللاسف يستلمها بغير ارادته ليشاهد جمال الفن البديع في جسده ......!!!!!!!


*****************************
نفذ صبري في مساعدته لانه لايحتاج الى كلام او اشخاص او صفعات لآلآلآ والله فهو الآلآلآن في غرفه الانعاش يحاول ان يتمسك بدقائق الذره التي بين يديه ويتسائل هل يتشبث بها او يتركها تموت كما مات وطن بداخلها اسمه... ((( أمل)))
وطن استوطن فيها ليحارب من اغتالها ويصد من ظلمها ويقاتل من عاداها
نعم والله أمل يجري بدمها يريد فقط قبول على البدء من جديد ومحو ما حدث
ليجد ذلك البصيص منه بداخلها العليل ؟؟؟
عجزت ان اعرف ماذا يريد كل ذلك الثوران والجموح الذي بها ....
حولت دهشتي بما وصلت به نفسها الى صمت يقتلني لاشاهد الى ماذا
سيجرفها ألآمها! والى اين سيكون موطنه! ولكنني في خوف عليها ان يحدث اختراق الى ذلك الامل؟؟؟ الذي بدء من الان باتلاشي والذوبان
بدء بالتمرد وعدم تصديق ما توصل له حاله وعقله لكن ليس بيدي الا ان اقول لها الا ((اللهم اربط على عقلها وقلبها )) اللهم امييييييييييييين
***********************


صدمتها بما حدث لها وما حدث لغيرها كافيه والله ان تكون في عالم
غير هذا العالم وفي مكان غير مكانها فجرحها عميق وحالها كسيح
ولا اعرف بماذا اساعدها الا بالدعاء فهو ما بيدي لها وكل ما املك
لاقدمه لها ؟؟؟


اشهد ان لااله الا الله وان محمد رسول الله سبحان رب العزه عما يصفون وسلام على المؤمنين
ولا حوله ولاقوه الا بالله العلي العظيم --------------------------------------------------------------------------
----

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-07-2005, 10:47 PM   #2
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي


أختاه أيتها الأمل :
إياك أعني .... يامن رضيت بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا.
إياك أعني.... يامن نبت في حقل الإسلام وسقيت بماء الوحي
فكنت زهرة غالية أينعت حين الرؤى تشكلت والأفكار توردت .

إياك أعني .... يامن سطرت هنا في قلوبنا شيئاً من بريق حرفك ... وشذرات من وحي قلمك
غيضاً من فيض نبضك... شدواً تنداح أصداؤه المتناغمة مع روحك
شوامخا تكللت بياضاً ... وحقولاً ارتدت سنابل خضرا .
ضوءاً شفافاً ينفذ إلى منابع الدهشة ومكامن الإعجاب ..


أختاه أيتها الأمل :
المساحات اللا منظورة في نصوصك تضم حشداً من رموز
تستمد معطياتها من أعماق النفس المزهرة بالحب والأمل حيناً
والمرتدية غلالة القلق والألم حيناً آخر
وأنا لاأستطيع أن أرقى لفكرك وقلمك – ماشاء الله لا قوة إلا بالله –
ولكن أريدك أن تقرئي معي هذا الموضوع :


(( حين رأى ( توماس أديسون ) _ مخترع المصباح الكهربائي _
معمله قد احترق تماما، وتحول إلى تراب ورماد وبقايا أوراق ، وفتات متناثر
أطال النظر إلى كومة الرماد التي بين يديه
ثم لم يزد على أن قال : لا بأس .. فلنبدأ من جديد..!!
- - -
سألتُ نفسي وأنا أقرأ هذه القصة العجيبة ..
ترى ما الذي كان يهجس في قلب هذا الرجل في ذلك الموقف مما دعاه أن يتلقى الصدمة برباطة جأش رائعة ،
وصبر وإصرار على المحاولة من جديد ..
أما الله والدار والآخرة ، فلا نحسب أنهما كانا في قائمة اهتماماته ..
لأن من طلب هذين الأمرين بجد وحق ، ساقه ذلك إلى الدخول في الإسلام ولابد ..


فنحسب من ثم أن الفكرة التي كانت تشغله حتى الذروة .. وتصبّره على تحمل مشاق السهر ،
وتعب التجارب ، وتهوّن عليه ما يلقى في الطريق ..
نحسب __ والله أعلم __ أنها الرغبة في أن يكتشف جديدا ..ليسجل إنجازاً لم يسبقه إليه الأوائل ..
ليسطر اسمه في سجل الخالدين _ كما يتوهم _..ليقول الناس عنه كذا وكذا مما يملأ عينيه ..
لتعطيه الدنيا .. لتعوضه المحافل الدولية عن تعبه ونصبه وسهره بالشيء الذي تقر به عينه ..
أو على الأقل رغبة في تحقيق هواية راسخة في نفسه تصبره ليحتمل ..ونحو هذه المعاني ..
ومن هنا تعب تعبه الشديد ،على أمل في تعويض كبير أدبي ومادي ..
لهذه الأسباب مجتمعة .. وربما غيرها معها ..
رأينا الرجل يتلقى الصدمة بثبات ، ويقف أمام ذلك المشهد الدرامي في روعة ..
هذا هو معمله الذي يسهر فيه طويلا حتى لا يكاد يأكل إلا لقيمات يقمن صلبه ،
ويتحنث فيه الليالي ذوات العدد في تجارب متواصلة ، لا يكل ولا يمل منها ..
هاهو يرى هذا المعمل قد أصبح ترابا ورمادا بكل ما فيه من أوراق وتجارب .!
ولم يزد على أن هز رأسه وقال :لا بأس .. فلنبدأ من جديد ..!!


أليس في هذه القصة عبرة وأي عبرة ..
ودرس يبلغ مستقر العظم لمن كان له قلب وألقى السمع وهو شهيد .!؟
ذاك رجل يرجو الدنيا وتعويضها له ، يتعب تعبه في الحياة ، ويضرس الجمر .ويذوق مرارة السهر .. وقسوة الأيام ..
حتى ليقال بأنه كان لا ينام إلا ساعات قليلة ..!! ولا يأكل إلا ما يقيم صلبه ..
ويكره شيئين : النوم .. والحلاق .. !!!( دقائق بين يدي الحلاق يعتبرها ضائعة .. !!
فرأيناه يصبر ويصابر ويرابط ،ويواجه الأحداث بنفس عالية .. وهمة راقية ..
لا يسمح لليأس أن يتسلل إلى قلبه ..ويرفض مشاعر الإحباط ..
لأنه يأمل أن يحقق فكرة في رأسه ، ليصل إلى أمل يرجوه ..


السؤال المر :

فما بال الذين يرجون الله والدار الآخرة ..لا يستفيدون من هذا الدرس الكبير ؟
ألا تستحق الجنة أن نتعب لها تعبها ..ونسعى لها سعيها ، ونبذل لها ما في وسعنا ، وما في طاقتنا ؟؟
أليس من الأولى أن نجعل رضى ربنا الرحمن الرحيم نصب أعيننا ، وأن نتعبده سبحانه بأوقاتنا ، وأموالنا ، وجهودنا ،
ونحن على تمام الثقة واليقين أنه سيعوضنا خيرا مما بذلناه له سبحانه ..وخيرا مما تركناه في سبيل تحصيل مرضاته ؟؟


ألسنا أولى من ذلك الإنسان أن نقابل شدائد الحياة ، وأحداثها بوجه باسم ، وأسارير متهللة ،
وقلب واثق مشدود إلى الله ، وروح منشرحة ، ونحن نقول في منتهى البساطة :
قدر الله وما شاء فعل … لا بأس .. فلنبدأ من جديد !!
حين نختلف من بعضنا .. حين يسيء إلي أخي ، أو أسيء أنا إليه ..
حين أفشل في الاستقامة ، مع أنني أرغب فيها ..
حين أتعثر في إنجاز موضوع ما ، ولم أستطع إتمامه على الوجه المطلوب ..
حين .. وحين … وحين ..
أيعسر على أحدنا أن يقول في منتهى الثقة :
قدر الله ، وما شاء فعل .. ثم يقول: لن يكون أديسون أفضل مني ..
لا بأس .. فلنبدأ من جديد !!!
))

أختاه : عندما سئل أديسون عن فشله في محاولاته الـ900 في اختراع المصباح الكهربائي ..
فقال .. لم أفشل . بل اكتشفت 900 طريقة لا تؤدي إلى تشغيل المصباح الكهربائي ..

أختاه : لسنا أول من أصابه الألم والبلاء والحزن واليأس ، ولن نكون الآخر فهذه سنة الله في أرضه إلى أن يرث الأرض ومن عليها...
فبما أنه كذلك لماذا لانتعلم من تجاربنا ونعرف الثغرات التي تسلل منها الشيطان ...
ليوقعنا في شراكه ... ومتى تم لنا ذلك سنقوم من كبوتنا أقوى مما سبق ... بفضل من الله ...
يعني في كل حالة ألم ... في كل حالة يأس في كل انتكاسة ... علينا أن نعرف كيف وصلنا إلى هذه الحالة ؟!؟!؟!؟
ماهي الخطوات التي خدعنا فيها ، وكانت تجرنا إلى هذا المستنقع ... ولم نحسب لها حسابا ؟!؟!؟!؟!
وكيف نخرج من هذه الحالة ؟!؟!؟!؟
حتى نتعلم من فشلنا وإحباطنا ويأسنا ، فتكون لدينا حصيلة من التجارب ننتفع بها مستقبلا ، ونفع غيرنا ...بحول الله ...
أما الاستسلام فليس ن طبع المؤمن ... كن نهرا جاريا ، أو كن ماء آسنا ... بيدنا الخيار أخيتي لابيد غيرنا...

سمعت قصة واحدة من الأخوات أصابها سحر شديد نسيت على أثره ماحفظته من القرآن الكريم ، وكانت قد حفظته كاملا...
كانت كلما رأت العافية ... عادت إلى الحفظ من جديد وهكذا دواليك ... تحفظ ثم تنسى ثم تعاود الحفظ ويعاودها النسيان ...
اعتقد أنها قد تعلمت كثيرا من التجارب التي مرت بها ... ولابد أن حالها أحسن الآن من ذي قبل ...
مع أني لاأعرفها ... ولكن لأني أعرف ربي وربها الذي يدافع عن المؤمنين ، والذي هو مع الصابرين ...ووعد من جاهد في سبيله ليهدينه سبله ... لأني أعرف ذلك أعرف أنها في حال أحسن بحول الله مهما ترائى لنا ماترائى .


أختاه : بدأت حديثي بهذا النداء :
يامن رضيت بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا.
ولي في هذا النداء مغزى ...فقد قلت أن الظلم قد تطاول علينا ، وأخذ يجذب آخر قطرات التحمل في داخلنا ...
أريدك كلما شعرت بظلم أن تتذكري هذه الحادثة : عن أبي سعيد الخدري قال‏:‏ لما أعطي رسول اللّه صلى الله عليه وسلم ما أعطي من العطايا في قريش وفي قبائل العرب، ولم يكن في الأنصار منها شيء،
وَجَدَ هذا الحي من الأنصار في أنفسهم حتى كثرت فيهم القَالَةُ، حتى قال قائلهم‏:‏ لقي واللّه رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قومه،
فدخل عليه سعد بن عبادة فقال‏:‏ يا رسول اللّه، إن هذا الحي من الأنصار قد وَجَدُوا عليك في أنفسهم لما صنعت في هذا الفيء الذي أصبت، قسمت في قومك، وأعطيت عطايا عظاماً في قبائل العرب، ولم يك في هذا الحي من الأنصار منها شيء‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏فأين أنت من ذلك يا سعد‏؟‏‏)‏ قال‏:‏ يا رسول اللّه، ما أنا إلا من قومي‏.‏ قال‏:‏ ‏(‏فاجمع لي قومك في هذه الحظيرة‏)‏‏.‏
فلما اجتمعوا له أتاه سعد فقال‏:‏ لقد اجتمع لك هذا الحي من الأنصار، فأتاهم رسول اللّه صلى الله عليه وسلم فحمد اللّه، وأثني عليه،
ثم قال‏:‏ ‏(‏يا معشر الأنصار، ماقَالَهٌ بلغتني عنكم، وَجِدَةٌ وجدتموها على في أنفسكم‏؟‏
ألم آتكم ضلالاً فهداكم اللّه‏؟‏ وعالة فأغناكم اللّه‏؟‏ وأعداء فألف اللّه بين قلوبكم‏؟‏‏)‏
قالـوا‏:‏ بلـى، اللّه ورسولـه أمَنُّ وأفْضَلُ‏.‏
ثم قال‏:‏ ‏(‏ألا تجيبوني يا معشر الأنصار‏؟‏‏)‏
قالوا‏:‏ بماذا نجيبك يا رسول اللّه‏؟‏ للّه ورسوله المن والفضل‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏أما واللّه لو شئتم لقلتم، فصَدَقْتُمْ ولصُدِّقْتُمْ‏:‏
أتيتنا مُكَذَّبًا فصدقناك، ومخذولاً فنصرناك، وطريداً فآويناك، وعائلاً فآسَيْنَاك‏)‏‏.‏
‏(‏أوَجَدْتُمْ يا معشر الأنصار في أنفسكم في لَعَاعَةٍ من الدنيا تَألفَّتُ بها قوماً ليُسْلِمُوا، ووَكَلْتُكم إلى إسلامكم‏؟‏
ألا ترضون يا معشر الأنصار أن يذهب الناس بالشاة والبعير، وترجعوا برسول اللّه صلى الله عليه وسلم إلى رحالكم‏؟‏
فوالذي نفس محمد بيده، لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار،
ولو سلك الناس شِعْبًا، وسلكت الأنصار شعباً لسلكت شعب الأنصار، اللّهم ارحم الأنصار، وأبناء الأنصار، وأبناء أبناء الأنصار‏)‏‏.‏
فبكي القوم حتى أخْضَلُوا لِحَاهُم وقالوا‏:‏ رضينا برسول اللّه صلى الله عليه وسلم قَسْمًا وحظاً ‏...)


أختاه : ألا ترضين أن يذهب الناس بالشاة والبعير ، ولاأقول ترجعين برسول اللّه صلى الله عليه وسلم إلى رحالك ، ولكن تحشرين تحت لوائه ، وتشربين من حوضه ... وتفوزين بشفاعته وجواره في الجنة...
أنا لااتكلم عن الدنيا ... فهي زائلة ...... إنما اتكلم عن الآخرة ...إذا رددي معي : رضيت بالله ربا وبرسول الله قسما وحظا.


هذه كلماتي إلى كل مظلوم
وإلى كل مكلوم
وإلى كل مبتلى
وإلى كل مكروب
وإلى كل محزون
وإلى كل محروم

ابشروا فسينتقم الله من كل ساحر
ومن كل عائن
ومن كل ظالم
فقط ارضوا بالله ربا
وبرسول الله قسما وحظا
وألحوا بالدعاء ، وأبذلوا الأسباب
وسيدافع الله عنكم

تصبروا و تشددوا
فإنما هي ليالٍ تعد
و إنما أنتم ركب وقوف
يوشك أن يدعى أحدكم فيجيب
فيذهب به و لا يلتفت
فانقلبوا بصالح الأعمال

وأيها الظلمة .. رويدا .. فإن موعدكم الصبح أليس الصبح بقريب؟




أختاه : لاأدري إن استطعت أن أوصل إليك فكرتي ، ولكن أتمنى ذلك ... فكما قلت لك لاأرقى إلى فكرك وقلمك ...
اللذين نحن بأمس الحاجة لهما .... واشعر بتشويش عندما اكتب كلاما كثيرا مع تزاحم الأفكار ...
لذلك لاتحرمينا من قلمك ... بارك الله فيك ...


وأخيرا وليس بآخر :
عند مناجاة ربك إذا أصابك هم ...
لاتقولي : يارب عندي هم كبير
بل قولي : ياهم عندي رب كبير ...

ودمت بخير في أبهى الحلل لمحبيك ..


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-07-2005, 11:08 PM   #3
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم أختي الفاضلة ( القابضة على الجمر ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-07-2005, 06:39 AM   #4
معلومات العضو
أسرار
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

لاأدري هل أتهلهل فرحاً بعودتك...........أم أبكي ألماً لكلماتك


أختي الحبيبة في الله: هل ياترى مايحدث لك بأمر غير الله؟؟؟؟؟.......بالطبع لا

قال صلى الله عليه وسلم - : "ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، ولو أن الأمة اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعت على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك" .


أخيتي من أركان الإيمان كما تعلمين الإيمان بالقضاء والقدر وهذا الإيمان يجعل الإنسان مرتاح البال واثق أن ماسيأتي مكتوب عليه وله الأجر.....فمااجمل واروع مانتمناه في صبرنا وهو الجنة


أخيتي بشراك يااخيتي بشراك بإذن الله

لابد وبالتأكيد أنك قرأت عن المرأة التي كانت تصرع وأتت تسأل النبي أن يدعوا لها

تعلمين طبعا ماقاله لها من بشرى عظيمة.............(تصبرين ولك الجنة؟؟)...........الجنة اخيتي الجنة التي فيها لاعين رأت ولاأذن سمعت ولاخطر على قلب بشر

أخيتي الدنيا أيام معدودة ........والأخرة هي دار البقاء


إستبشري بالخير وأفرحي بالبلاء فربما هذا رحمة ومحبة من الله لكِ ليحط عنك السيئات ويعظم أجرك

فهناك الكثير الغافلين اللذين ألهتهم الصحة والدنيا عن الدين......فاضاعوا الجنة.


أخيتي أفرحي وكل مازاد الألم إزدادي فرحاً وأحمدي الله

فنبي الله أيوب عليه السلام كان الدود يخرج من جسده لدرجة أن الناس تشمئز منه ومع ذلك صبر صبراً يضرب به المثل.


أخيتي الحبيبة قلوبنا ودعاءنا معكِ ولاتنسيني من دعائك .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-07-2005, 08:36 AM   #5
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم أختي الفاضلة ( القابضة على الجمر )






.............(تصبرين ولك الجنة؟؟)...........

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-08-2005, 12:24 AM   #6
معلومات العضو
وضحى

افتراضي مازال الوحل يجذبنا الى الهاويه &&&&&&&&&&&&&********

مازال الوحل يجذبنا الى الهاويه

سؤال في نفسي يريد اجابه ولكن قلمي خذلني وهرب ---------
هرب من مشاركتني توهج العناء وتبدد الحزن لدي لماذا مريب ؟؟؟
تلازم الجروووووووووح لماذا تكون عميقه ويصعب تضميدها وغلقها
للبدء من جديد ؟؟؟
فلم ارى بين يدي الا دمعي يجرفني ببث قصه الوحل معي وارتباطها
بذلك السراج الغريب !!!


في الاسى حكمه وفي العناء وهج غريب --------------
نعم والله في الحياه صدمات وعندها نكبات--------------
تلوح بيديها وتسلم علينا من بعيد لتقول ماذا جنيتي يا انثى
من الصمت المريب ؟؟؟؟!!!!


[SIZE=4]تبددت ملامحك تبعثرت كلماتك تغيرت وجهاتك وطرقاتك
بعدها انحنيتي وكلك جبروت وطغيان ان هذا الحال لن يدوم
*****-******-**




انه مجرد اشارت مرور------
انه فقط تاشيره دخول لوحل كبير /&
لوحل كثيف عنيد يريد تامل وثم تدبر . حتى لانقع في المحظور
اشارات التوقف عندي معطله تنظر من ثقب ضيق جدا" لترحل
هي الاخرى الى وهج يضيء من بعيد /&
سراج يتدلى من اعلى الآلم ليقول ان الامل موجود !!!
ليمسح دمعي ويحضن همي ويشاركني في صمتي ؟؟؟
ليقول لي ستتجاوزين الوحل وتتخطين الصعب فمثلك لايكل
فلماذا التقاعس والضجر ولماذا التسرع والمضي في الوجل
هيهات هيهات لمنبر الصمت والآنين --------------


تسلق الجبال شاق ولكن الوصول اليه ليس بمستحيل؟
الفضاء غريب وبعيد ولكن السفر اليه ليس بمستحيل ؟
والالم ليس بغريب ولكن بدايته توقعنا في الممات !!
وتسقطنا من قمم الجبال الى الدرك الاسفل الاليم !!!



كل ما حولنا يريد التغيرالآ الآلم شامخ بملامح جامده/ &
الا الحزن ينطبع في الاعماق ويترك بصمه لاتنسى /---
بصمه محفوره بدموع السنين ومحاطه باهاااات وانين/&




ظلت التساؤلات تبحث بداخلي عن سر هذا الالم الغريب
فلم اجد اجابه غير الدموع وزفرات حاره تريح ذهني
المتعب المهموم ؟؟؟
واجابه بداخلي تتعارك للخروج ولكن كان حجم الحزن
بداخلي اكبر من ان اقول لكم سبب" معروف.........ّ!!!

تماشى الحزن مع طبعي وظل الدمع يسقيني ويمضي ؟
قوتي تكاتف الانا بدمي اصبح يجري ويجري ومن ثم
يجري حتى اصبحت مشلوله من كثر الهروله ؟؟؟!!!!
وجروحي تحركني يمنه ويسرى ودموعي تضمد جرحي

شجوني اصبحت مجنونه&&&
سهامي تآكلت واصبحت مدفونه
&

[SIZE=4]
وسهولي وهضابي تجذبني الى الهاويه وتقول................
الا تكتفين ياانثى من...................!!![/

SIZE]

كبر الحزن لديك وتوهج العناء فيك............................


الا تنهارين بخضوع يهز الوديان ويصدع صوت العذاب ؟
الاتذبلين مثل الورود من كثر الجروح ؟
ارهقتني بشموخك الجبار--؟؟؟!!!
اتعبتني بعنادك الفتاك------- !!!!
وهم اخضعتني للاستسلام المنقاد ؟
لم يتبقى بيدي حيله غير الابتعاد ؟؟
لااملك اي سلاح فتاك لك الا الدعاء بالثبات-----؟؟!!!
لااضم بيدي غير الرضاء بالحال والايمان بالقدر خيره وشره ------قليله وكثيره------طوله وقصره------------
والقضاء انه امانه منذو ازل العصور ----------------؟!!


[SIZE=4](((اللهم انا لانسالك رد القضاء ولكن نسالك اللطف فيه )))[/SIZE]

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-08-2005, 06:24 AM   #7
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

مهما خذلك قلمك وتاهت دروبه فإنه يعرف الطريق إلى القلوب
ويعرف كيف يوقظ كوامنها .. ويجري مدامعها ....
فلا يوهمك الشيطان أن ابتعادك هو الحيلة المتبقية لديك .

والإشارة تغني عن الإفاضة ...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-08-2005, 04:34 PM   #8
معلومات العضو
وضحى

Exclamation

[
:confused: SIZE=4]أصعب ما في الوجود ان تكون تائهه ولا تعرف الطريق الصحيح*************
لا اطيق ان ارى نفسي تقف مكتوفه الايادي لاتعرف ماذا تصنع بحالها الجديد ؟؟؟؟؟؟
سبحان الله عما يصفووون *****الله المستعان على كل الكلمات والامور
[/SIZE] *******************************

لااعلم هل كان الخطا مني او من غيري
هل يعقل ان يحدث لي هذا مع عده اشخاص واجناس
هل يعقل ان يحدث وراء بعضه وبنفس الزمان والمكان؟؟؟
ام لعبه القدر تضعني في اختبار عنيد جبار !!!!؟؟؟
لااقوى ان اكون الصدر الحنون والاخت الرؤؤف الودود والبنت
المظلومه المتالمه الكتوووووووووم في آآآآآ ن واحد ؟؟؟

**************************

لا اطيق ان ارى نفسي تقف مكتوفه الايادي لاتعرف ماذا تصنع
بحالها الجديد ؟؟؟؟
اتستمر في الاستمرار على تلك الوضعيه او تترك كل ذلك وراء
ظهرها وتحكم عقلها الذي بدا يدق جرس الانذار ؟؟؟؟
الصخاب مرتفع والصمت يبث اشارات تجاوزت الحدود وتسلقت على
اعتاق اكتافي لتنظر الى الاسفل من جديد لترى ماهو الفرق بين ما
يحدث وماهو القاسم المشترك بين التوقيت المريب الذي يغلغل في
النفس كسهم صائب لشخصا" ا....................؟؟؟

****************************

اصعب ما في الوجود ان تكون تائهه ولا تعرف الطريق الصحيح**
اصعب ما يعتريني الصدفه تمتص لغه الصبر والتيقن على ان هذا
ما يحدث ليس ترتيب اوتقدير طبيعي ولكنه مكتوب في القدر ولكن
معه يدا" خفيه تتحكم في امري وحكمه يجب ان افقهها الآلآلآلآن **
*********************************

شخصا" مجنون شخصا" يعارك نفسه ويهذب لفظه ليعلم ان غرائب
وطرائف الامور تحدث له في نفس الحال والوقت؟
فكيف يتزن ويجابهه من امامه دون تحول لغه الصمت الى بحث عن
اسباب ولكن هيهات هيهات عن تلك الاسباب ؟؟؟؟؟؟
هيهات لمحاسبه نفسي عن تحكيم عقلي الذي بات كشجرمعمر مهروووم
بات يجمع اوراق الشجر ليلملم اشتاته الضائعه معه ؟؟؟
بات يستنشق رائحه سرحاله الان مع كل تلك الظروووف والحروووف
بات متقاعس عن التصديق ان ما يحدث معه امرا"مريب امرا"يستفحل
ويتفاقم ليضرب على جرس انذاري ويفك اول صمام الانذار ليوجس
في داخلي ان القادم يحتاج رويه وحكمه وحسن تامل وتدبير

*******************************
(اللهم اكفنيهم بماشئت ) (لاحوله ولاقوه الا بالله العلي العظيم )
سبحان الله عما يصفووون *****الله المستعان على كل الكلمات والامور
(وكفى بالله وكيلا") على تبدد الحرووووف وتهافت الامور ؟؟؟
(((اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك )))
************************************************** ****

**************************************
********************
**********

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-09-2005, 10:25 AM   #9
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بارك الله فيكن أخواتي الفاضلات ، وأسعدكن بالمسرات ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-04-2006, 10:29 PM   #10
معلومات العضو
أسيل

افتراضي

بارك الله فيكن أخواتي الفاضلات
كلماتك اخيتي القابضه هذه بصمة رائعه


اقتباس:
مهما خذلك قلمك وتاهت دروبه فإنه يعرف الطريق إلى القلوب
ويعرف كيف يوقظ كوامنها .. ويجري مدامعها ....
فلا يوهمك الشيطان أن ابتعادك هو الحيلة المتبقية لديك .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:27 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.