موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > فتاوى ودراسات وأبحاث العلماء وطلبة العلم والدعاة في الرقية والاستشفاء والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-07-2008, 09:09 AM   #1
معلومات العضو
أبومعاذ
اشراقة ادارة متجددة

Thumbs up ( && " السحر والسحرة " لفضيلة الشيخ " عبدالعزيز الرجحي " حفظه الله && ) !!!

السحر والسحرة
ويشهدون أن في الدنيا سحرا وسحرة إلا أنهم لا يضرون أحدا إلا بإذن الله -عز وجل- قال تعالى: وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ]

ومن سحر منهم واستعمل السحر، واعتقد أنه يضر أو ينفع بغير إذن الله تعالى فقد كفر، وإذا وصف ما يكفر به استتيب، فإن تاب وإلا ضربت عنقه، وإذا وصف ما ليس بكفر أو تكلم بما لا يفهم نهي عنه، فإن عاد عزر وإن قال: السحر ليس بحرام، وأنا أعتقد إباحته وجب قتله؛ لأنه استباح ما أجمع المسلمون على تحريمه.
يشهد أهل السنة وأهل الحديث ويعتقدون أن في الدنيا سحرا وسحرة، إلا أنهم لا يضرون أحدا إلا بإذن الله، خلافا للمعتزلة الذين أنكروا السحر والسحرة، وقالوا: لو كان هناك سحرة وتجرى على أيديهم الخوارق لالتبس بالأنبياء فأنكروا خوارق السحرة، وأنكروا كرامات الأولياء لئلا تلتبس بمعجزات الأنبياء
وهذا باطل، فالسحر والسحرة موجودون والله تعالى أخبر في القرآن الكريم بوجودهم قال سبحانه:


وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ

وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ


فالسحر والسحرة موجودون، لكنهم لا يضرون أحدا إلا بإذن الله الكوني القدري ومن تعلم السحر أو علمه أو فعله فقد كفر، والسحر في اللغة عبارة عن ما خفي ولطف سببه وفي الشرع عبارة عن عزائم ورقى وعقد وأدوية وتدخينات تؤثر في القلوب والأبدان فتمرض، وتقتل وتفرق بين المرء وزوجه.
والسحر نوعان:
النوع الأول: سحر يتصل صاحبه بالشياطين، وهذا صاحبه كافر؛ لأن الساحر الذي يتصل بالشياطين الساحر ويعقد مع الشيطان عقدا يلتزم الساحر بمقتضى هذا العقد أن يكفر بالله -عز وجل-، بأن يتقرب إلى الشيطان بالشركيات التي يريدها أو يطلبها منه مثل: أن يلطخ المصحف بالنجاسة، أو يسجد له أو أن يتقرب إليه بما يريد ثم الشيطان يستجيب لمطالب الساحر ويخبره عن بعض المغيبات في البلد، فإذا أمره أن يلطم شخصا لطمه أو أن يقتل شخصا قتله، فهناك عقد بين الساحر وبين الشيطان من الجن، بمقتضى هذا العقد لا بد أن يكفر الساحر بالله -عز وجل-، فهي خدمة متبادلة، فإذا كفر الساحر بالله وتقرب إلى الشيطان بما يريده من الشركيات، خدمه الجني الشيطان، بالاستجابة لمطالبه، والساحر كافر. والنوع الثاني: سحر لا يتصل صاحبه بالشياطين، لكنه يستعمل الأدوية ويعالج الناس ويضر الناس، ويأكل أموالهم بالباطل، فتجده يتخذ العلاج مهنة، وهو ليس من أهلها، ولا يتصل بالشياطين، لكن يعالج الناس بأشياء، فكل من جاءه، يقول له: عندي العلاج ويأتي بأنواع من الأصباغ والأدوية وغيرها ويقول: هذا علاجك، خذ هذا اشربه، وهذا تدهن به وهذا اغتسل فيه، وهكذا ويأكل أموال الناس بالباطل وقد تضرهم هذه الأدوية، فهذا إذا استحل أكل أموال الناس بالباطل وإضرارهم كفر، وإن لم يستحله فإنه مرتكب لكبيرة، من كبائر الذنوب، أما الساحر الذي يتصل بالشياطين، فإنه كافر ويجب قتله، وقتله ردة.
وإذا قتل فإنه يكون كافرا في أصح قولي العلماء، وعلى هذا فلا يغسل ولا يصلى عليه ولا يدفن مع المسلمين في مقابرهم، وقيل: إن قتله حد لمنع شره وفساده، والصواب أن قتله كفر لأنه كافر والعياذ بالله وثبت أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- كتب إلى عماله: "أن اقتلوا كل ساحر وساحرة قال فقتلنا ثلاث سواحر".
وصح عن حفصة أم المؤمنين أنها أمرت بقتل جارية لها سحرتها، فقتلت، وكذلك ثبت أيضا حديث:
حد الساحر ضربه بالسيف


ويروى موقوفا ومرفوعا، أما الساحر الذي لا يتصل بالشياطين فهذا يستتاب، فإن تاب وإلا قتل؛ لأنه يؤذي الناس، ويأكل أموالهم بالباطل ويضرهم، ولا يجوز الإتيان إلى السحرة ولا سؤالهم ولا العلاج عندهم؛ لأن الإتيان إليهم فيه رفع لمعنوياتهم وفي الحديث:

من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوما


وفي الحديث الآخر:


من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد -صلى الله عليه وسلم-


وفي حديث آخر


ليس منا من سحر أو سحر له أو تكهن أو تكهن له أو تطير أو تطير له ومن أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد -صلى الله عليه وسلم-

فلا يجوز الإتيان إلى الكفرة ولا العلاج عندهم ولا سؤالهم والمريض، سواء كان بالسحر أو بغيره له أن يحل السحر بالطريق المشروع لا بالطريق المسدود؛ لأن النشرة -وهي حل السحر عن المسحور - لها حالتان:
الحالة الأولى: حلها بسحر مثله، وهذا حرام ولا يجوز لحديث:


لا يحل السحر إلا ساحر

الحالة الثانية: حل السحر بأدوية وعقاقير طبية أو برقية شرعية، مثل: آيات من القرآن وأحاديث نبوية وأدعية شرعية أو أدعية مباحة وهذا جائز، مثال: النشرة الجائزة ما روي عن بعض السلف أنه يقرأ في إناء فيه ماء، سبع آيات، للسحر أربع آيات في سورة الأعراف:



فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ

وآية في سورة طه:


إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى



وآيتان في سورة يونس:

قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ



فتقرأ في إناء فيه ماء، ويصب على رأس المسحور فيشفى بإذن الله، وكذلك أيضا قراءة آية الكرسي والقواقل،
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ] و ] قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ

] فهذا جيد في الرجل إذا حبس عن امرأته، وكذلك التعوذ بكلمات الله التامة من شر ما خلق وكذلك اللهم رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما، وكذلك بالعقاقير والأدوية أما، حل السحر بسحر مثله فهذا لا يجوز.
ولهذا قال المؤلف -رحمه الله-: ويشهدون - أي أهل السنة والجماعة - أن في الدنيا سحرا وسحرة، خلافا للمعتزلة الذين أنكروا السحر والسحرة، إلا أنهم لا يضرون أحدا إلا بإذن الله قال الله -عز وجل-:


وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ

ومن سحر منهم واستعمل السحر واعتقد أنه يضر أو ينفع بغير إذن الله فقد كفر بالله -جل جلاله- وهذا كلام المؤلف يقول: إذا سحر أو استعمل السحر واعتقد أنه يضر أو ينفع فإنه يكفر.
والصواب أنه يكفر ولو لم يعتقد أنه يضر أو ينفع فإذا فعل السحر واتصل بالشياطين فإنه يكون كافرا، قال الله تعالى:

وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ

فمن تعلم السحر أو علمه أو فعله فإنه يكفر ولو لم يعتقد أنه يضر أو ينفع؛ لأن الساحر الذي يتصل بالشياطين لا بد أن يفعل الشرك وإذا وصف ما يكفر به استتيب، فإن تاب وإلا ضربت عنقه.
وهذه المسألة فيها خلاف بين أهل العلم هل يستتاب الساحر أو لا يستتاب، على قولين لأهل العلم، أصحهما أنه لا يستتاب الساحر بل يقتل دفعا لشره وفساده، ويقول المؤلف: وإن وصف ما ليس بكفر أو تكلم بما لم يفهم نهي عنه فإن عاد عُزِّرَ، وإن قال: السحر ليس بحرام، وأنا أعتقد إباحته وجب قتله؛ لأنه استباح ما أجمع المسلمون على تحريمه فوجب قتله؛ لأنه كافر نسأل الله السلامة والعافية.
حفظك الله يقول إن هناك من يقول: إن الشياطين غير الجن فالشياطين لا يؤمنون أبدا وهم ذرية إبليس وأما الجن ففيهم المؤمن وفيهم الفاسق، ومنهم من يدخل في الإسلام فما صحة هذا القول أفتونا مأجورين ؟
نعم، الجن هم ذرية إبليس لكن من أسلم منهم لا يسمى كافرا والكافر يسمى شيطانا قال الشاعر:
واسأل أبا الجن اللعين فقل له

أتعرف الخلاق أم أنت ذا نكران

هو أبو الجن لكن من أسلم منهم لا يسمى شيطانا، ومن كفر فهو الشيطان.
يقول: كيف نجمع بالشهادة العامة بأن هذا الرجل من أهل الجنة مع أن الشخص لا يدخل الجنة بعمله ؟
نعم؛ لأن ما خصصنا أحدا، نقول: المؤمنون في الجنة، ما خصصنا أحدا، هذا عام؛ لأن الله تعالى وعد المؤمنين بالجنة، النصوص جاءت بهذا وثبت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر مناديا ينادي في بعض الغزوات:

أنه لا يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة



وكذلك بعث مؤذنين -عليه الصلاة والسلام- في السنة التاسعة من الهجرة في الحجة التي حج بها أبو بكر بالناس، يؤذنون بأربع كلمات منها: أنه لا يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة ومنها أن من كان له عهد فهو إلى عهده، ومن لم يكن له عهد فعهده إلى أربعة أشهر، ومنها لا يحج بعد هذا العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان. أربع كلمات يؤذنون بها في الناس بمنى لا يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة لا يحج بعد العام مشرك، لا يطوف بالبيت عريان من كان له عهد فهو إلى عهده ومن لم يكن له عهد من المشركين فهو إلى أربعة أشهر نعم.
يسأل عن عبارة: " قدس الله روحه " عندما يذكر أحد العلماء ما صحة هذا الدعاء ؟
قدس يعني طهر، طهر الله روحه، طهرها بالمغفرة، أي دعاء له دعاء بالمغفرة، قدس طهر، قد طهر الله روحه بغفران ذنوبه. نعم.
يسأل عن موقف المعتزلة والأشاعرة من الصحابة -رضي الله عنهم-؟. ؟
المعتزلة والأشاعرة في أيش؟ في الصحابة ؟.. ما أعرف لهم قولا خاصا بالصحابة إنما هذا المعروف، الخوارج لهم قول في الصحابة ينصبون العداوة لأهل البيت ضد الروافض الروافض يغلون في أهل البيت ويعبدونهم من دون الله ويكفرون الصحابة والنواصب هم الخوارج بالعكس ينصبون العداوة لأهل البيت، هذا مذهبهم، ويكفرون من خالفهم في الرأي من الصحابة ولذا كفروا عليا وعثمان نعم.
هذا يسأل عن عبارة: إن أمر الله وقضاءه بين الكاف والنون ؟
هذه العبارة ليست بصحيحة، العبارة الصحيحة كما قال الله



إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ


فالله تعالى يخلق بالكلام إذا أراد شيئا، أن يخلقه قال له: كن فيكون، يخلق بكلمة كن وليس بين الكاف والنون، نعم.
هل يقال: إن الحسن بن علي -رضي الله عنه- هو خامس الخلفاء الراشدين ؟
الحسن بن علي -رضي الله عنه- بويع بالخلافة ستة أشهر وتنازل فيها لمعاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه-، واشترط عليه حقن دماء المسلمين فصدق فيه قول النبي -صلى الله عليه وسلم-:

إن ابني هذا سيد وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين



فكانت ولايته ستة أشهر مكملة لخلافة الخلفاء الراشدين وهي ثلاثون سنة، نعم.
يسأل عن حكم سب الله أو سب الرسول -عليه الصلاة و السلام- أو سب الصحابة ؟
هذا كفر وردة بإجماع المسلمين، من سب الله وسب الرسول -عليه الصلاة والسلام-، أو سب دين المسلمين وسب دين الإسلام فهذا كافر بإجماع المسلمين، والصواب أنه يقتل من غير استتابة؛ لأنه كفره غليظ، ولكن وحتى ولو ادعى التوبة، إن ادعى التوبة فلا تقبل توبته على الصحيح في أصح قولي العلماء، بل لا بد من قتله حتى لا يتجرأ الناس على مثل هذا الكفر الغليظ، أما بينه وبين الله.
فإن كان تاب توبة نصوحا، فالله يقبل توبة الصادقين، وإن كان كاذبا فهو من الكاذبين، لكن في أحكام الدنيا لا بد من قتله في أصح قولي العلماء، أما سب الصحابة فهذا فيه تفصيل، إن كان كفرهم وفسقهم فهذا كفر وردة؛ لأنه مكذب لله؛ لأن الله زكاهم وعدلهم ووعدهم بالجنة، ومن كذب الله كفر أما إذا كان السب ليس التكفير كأن وصفه بالبخل أو بالجبن مثلا وسب الواحد والاثنين غير الخلفاء الراشدين فهذا فسق وليس بكفر، نعم.
يسأل عن عبارة " أنا داخل على الله ثم عليك " ؟
ما أعلم لهذا أصلا، معناها كأن استجار، كأن يستجير به، داخل على الله ثم عليك معناها أي: استجير بالله ثم بك، فإذا كان يستجيره في شيء يقدر عليه فهذا من الأسباب، من الأسباب، مثل: أن تقول للشخص: أعذني من شر أولادك، من شر زوجتك، فالاستعاذة بالحي الحاضر فيما يقدر عليه لا بأس به كذلك الاستجارة بالحي الحاضر فيما يقدر عليه، الشيء الذي يقدر عليه لا بأس به.
أما الاستجارة بالميت أو الاستجارة بالغائب، أو الاستجارة بالحي الحاضر فيما لا يقدر عليه إلا الله فهذا شرك، أما إذا استعاذ بحي حاضر فيما يقدر عليه، سبب ظاهر، أو دعا حيا حاضرا، قال: يا فلان أقرضني أعني على مصلحتي، أعني في بناء مزرعتي أو أعني على إصلاح سيارتي، هذا ليس بشرك، لكن من دعا ميتا أو غائبا أو حيا حاضرا فيما لا يقدر عليه إلا الله يكون شرك.
وكذلك الاستعاذة، الاستعاذة بحي حاضر فيما يقدر عليه لا بأس به، وكذلك الاستغاثة كالغريق استغاث بسباح لا بأس، أما إذا استعاذ أو استغاث، أو دعا ميتا أو غائبا أو حيا حاضرا فيما لا يقدر عليه إلا الله فهذا شرك، وكذلك الاستجارة إذا استجار بحي حاضر فيما يقدر عليه قال له: أجرني يا فلان من هذا العدو، ويقدر، لا بأس، أما إذا استجار بميت أو استجار بغائب أو استجار بحي حاضر فيما لا يقدر عليه إلا الله فهذا شرك نعم.
هذا السؤال تكرر كثيرا، وهو عن حكم الاستعانة بالجن المسلمين ؟
لا ينبغي للإنسان أن يستعين بالجن المسلمين؛ لأن الإنسان لا يعلم أحوالهم، قد يقولون له: إنهم مسلمون وهم منافقون، والجن أضعف عقولا من الإنس، فإذا كان الإنس يكذبون وينافقون فالجن أضعف عقولا، ولا ينبغي للإنسان أن يتمادى مع الجن، كما يحصل من بعض القراء، الذين يقرءون على المصروع، لأن بعض القراء يجلس مع الجني ويتكلم معه ساعتين أو ثلاث ويطلب منه كذا أو يسأله عن كذا ويسأله عن أخبار وعن الجني الفلاني وعن.. وما ينبغي التمادي في مثل هذا، وهو فاسق كيف يصدق؟ ما يقبل خبره؛ لأنه فاسق معتد، فكيف يقبل خبره؟ فلا ينبغي للإنسان أن يستعين بالجن ولو قالوا: إنهم مسلمين؛ لأنهم قد يكونوا منافقين، قد يقولون: إنهم مسلمون وهم منافقون قد يجرونه إلى ما لا تحمد عقباه، قد يجرونه إلى الشرك فلا ينبغي للإنسان أن يتمادى معهم والجن لا نراهم ولا نعلم أحوالهم، نعم.
يقول هذا: هناك بعض الرافضة يصلون معنا جماعة في مصلى العمل ولكن على طريقتهم من ناحية وضع شيء على الأرض يسجد عليه وإسبال اليدين والتصفيق على الفخذين للسلام فما هو العمل مع هؤلاء ؟
الواجب تبليغ ولاة الأمور عنهم، ولا يقرون على هذا، أما لو تستروا، ولم يظهروا شعارهم، ولم يعترفوا بمذهب الرفض، فإنهم يتركون؛ لأنه يكون حكمه حكم من أظهر الإسلام، إذا كان الرافضي ما أظهر رفضه، وأظهر الإسلام وادعى أنه على الإسلام، ولم يظهر منه شيء.
فهذا يعامل معاملة المسلمين كما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعامل المنافقين معاملة المسلمين مثل عبد الله بن أبي وغيره، وأما إذا أظهر فسقه ورفضه كأن يضرب على فخذيه أو يضع على الأرض شيئا يسجد عليه فيجب منعهم من قبل ولاة الأمور يبلغ عنهم مسؤول في الدائرة، المدير، ويرفع به إلى ولاة الأمور، ويمنع من إظهار شعيرة الرافضة نعم.
يقول أحد المعالجين: إنه معه جن مسلم يساعده في العلاج علما بأن هذا الرجل يخبرنا ببعض الأمور المغيبة مثل: هذا متزوج، وهذا تملك، وهذا يدرس وغيرها فهل هذا يعتبر كاهنا، أم ماذا يقال عليه؟. ؟
مثل ما سبق لا ينبغي للقارئ ولا لغيره لا للراقي أن يعتمد على كلام الجن؛ لأن الجن لا نعلم أحواله، ولا يصدقون في قولهم، ولا يصدقون في أخبارهم؛ لأن الجن فاسق؛ لأنه اعتدى على هذا المصروع فكيف يصدقه في خبره؟ وكما سبق لا ينبغي للقراء ولا لغيرهم التمادي مع الجن في مثل هذا إنما يأمره بالمعروف وينهاه عن المنكر، يقرأ عليه ويأمره بالخروج من الإنسان وعدم العدوان عليه، أما التمادي معه والجلوس ساعتين وثلاثا وسؤاله عن المغيبات وعن كذا فلا ينبغي هذا؛ لأنه قد يجره إلى ما لا تحمد عقباه.
وقد حصل هذا من بعض القراء ومن غيرهم، أن تغيرت أحوالهم وصاروا يصدقون الجن، وحصلت منهم أفعال منكرة، نسأل الله السلامة والعافية، نعم.
يقول: من اعتقاد أهل السنة أنهم لا يشهدون لأحد بجنة ولا بنار، ولكن في الحديث أن جنازة مرت فقال الصحابة -رضي الله عنهم-: وجبت إلى آخر الحديث، كيف الجمع ؟
هذا أخذ به بعض أهل العلم قالوا إنه إذا شهد للإنسان عدلان ثقتان من أهل الخير والصلاح يشهد له بالجنة أخذا من هذا الحديث هذا قول لبعض أهل العلم. والصواب الذي عليه الجماهير أنه لا يشهد بالجنة إلا للأنبياء ولمن شهدت له النصوص. نعم.
يقول: من قدم عليا -رضي الله عنه- على عثمان -رضي الله عن الجميع- في الخلافة ما حكمه ؟
يقول العلماء: من قدم عليا على عثمان في الخلافة فهو أضل من حمار أهله، هذا.. وقد احتقر المهاجرين والأنصار ؛ لأن المهاجرين والأنصار أجمعوا على تولية عثمان -رضي الله عنه-، على بيعته بالخلافة، فمن قدم عليا على عثمان في الخلافة فهذا أضل من حمار أهله، أما تقديم علي على عثمان في الفضيلة فهذه مسألة خفيفة سهلة، وروي عن الإمام أبي حنيفة هذا القول وروي عنه أنه رجع، ووافق الجمهور في هذا، نعم.
يقول: هل بايع علي -رضي الله عنه- أبا بكر الصديق وكيف كانت بيعته ؟
نعم، بايع ولا وإشكال في هذا، الصديق أجمع عليه، أجمع على خلافته الصحابة نعم.
يسأل عن موقف أهل السنة والجماعة من الصحابي الجليل وحشي بن حرب قاتل حمزة -رضي الله عنه- وهل الرسول -صلى الله عليه وسلم- كرهه وهل نكرهه لكره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- له ؟
الصحابي وحشي كغيره من الصحابة وإنما قتل حمزة قبل الإسلام، والإسلام يجب ما قبله، ومن تاب تاب الله عليه، لا إشكال في هذا أهل السنة يترضون عنه، ويوالونه كسائر الصحابة ؛ لأنه قتله لحمزة كان قبل إسلامه، والإسلام يجب ما قبله والتوبة تجب ما قبلها، والحمد الله ومن تابَ تاب الله عليه، نعم.
هذه سائلة تسأل تقول: ما حكم وضع اليدين على الصدر بعد الرفع من الركوع ؟ نرجو ذكر الأدلة. ؟
نعم، الصواب أنها توضع اليدين على الصدر قبل الركوع وبعده؛ لأن هذا لأن وضعهما إنما يكون في حال القيام، وكما أنه يضعهما قبل الركوع، فكذلك بعد الركوع؛ لأنه في التشهد وبين السجدتين يضعهما على الفخذين أما في حال القيام فيضعهما على صدره وهذه حالة القيام بعد الركوع كما أنه قبل الركوع يضعهما على صدره فكذلك بعد الركوع هذا هو الصواب. نعم.
يسأل عن حكم من أنكر تلبس الجني بالإنسي ؟
هذا مخالف للنصوص ومخالف للواقع وللحس، فالله تعالى قال


الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا


وكذلك أيضا في الحديث:


إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم


هذا مذهب المعتزلة وأهل البدع ينكرون تلبس الجني بالإنس، وهذا باطل يخالف الواقع والحس ويخالف النصوص



الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ



وفي الحديث:



إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم
وفي قول الله -عز وجل-:



مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ


هذه نصوص واضحة في أن الجني ( الشيطان ) قد يتلبس بالإنسان ويدخله. وهذه عقيدة المعتزلة وأهل البدع ينكرون تلبس الجني بالإنسي، ويقولون: لا يمكن أن يدخل ذات في ذات، وهذا من أبطل الباطل، أولا النصوص واضحة في هذا. وثانيا أن الجني روح خفيفة ولا يستغرب دخول الذات الخفيفة في الذات الكثيفة؟ مثال ذلك الماء يجري في العود، ذات في ذات والنار تجري في الفحم، تسري فيه هنا ذات في ذات، ذات خفيفة، وكذلك روح الجني ذات خفيفة تسري في البدن نعم، هذا واقع فإنكار المعتزلة لهذا، إنكار باطل لا وجه له.
يرجو منكم فضيلة الشيخ هذا ذكر بعض الأذكار والأوراد التي تحمي الشخص من الجن والشياطين والسحر والعين. أيش: ذكر بعض الأوراد الشرعية التي تحمي الشخص من السحر والعين ؟
نعم الأوراد الشرعية معروفة قراءة آية الكرسي بعد كل صلاة وقراءة


قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ و

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ

و
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ [



مرة بعد كل صلاة وبعد المغرب وبعد الفجر كل من هذه السور تقرأ ثلاث مرات والتعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق والاستعانة بالله والالتجاء إليه والإكثار من ذكر الله -عز وجل-، وقول: " بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم".
وهناك أذكار كثيرة وأوراد مذكورة في كتب الأذكار، في كتاب الأذكار للنووي وكذلك أيضا الكلم الطيب لشيخ الإسلام ابن تيمية وكذلك رسالة في الأدعية في الأذكار كتبها سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمة الله عليه- وهناك مؤلفات في هذا في الأذكار يمكن للسائل أن يراجعها. نعم.
هذا يقول، هذه أسئلة وردت عبر شبكة المعلومات: يقول السائل: حفظك الله، هل اختلف أهل السنة والجماعة في خلافة الخلفاء الثلاثة الباقين، هل هي بالنص أم بالاجتهاد كما اختلفوا في كيفية ثبوت خلافة أبي بكر الصديق ؟
الخلاف إنما في خلافة الصديق اختلف العلماء، هل ثبتت بالنص أو بالاختيار والانتخاب، والذين قالوا: بالنص أيضا اختلفوا هل ثبتت بالنص الجلي أو بالنص الخفي والصواب أنها ثبتت بالاختيار والانتخاب، أما خلافة عمر وخلافة عثمان وخلافة علي فلا إشكال فيها، ليست بالنص، ما في خلاف، خلافة عمر ثبتت له الخلافة باستخلاف أبي بكر له واتفاق الصحابة عليه وعثمان ثبتت له الخلافة ببيعة أهل الحل والعقد، المهاجرين والأنصار وعلي ثبتت له الخلافة ببيعة أكثر أهل الحل والعقد سوى معاوية وأهل الشام والخلفاء الثلاثة إنما ثبتت خلافتهم باختيار المسلمين وانتخابهم، إنما الخلاف في خلافة الصديق هل ثبتت بالنص أو باختيار المسلمين وانتخابهم، نعم.
نرجو -حفظك الله-، دلنا على بعض الكتب التي تبين لنا منزلة ومكانة من اختارهم الله لصحبة نبيه عليه الصلاة السلام ؟
ترجع إلى فضائل الصحابة، فضائل الصحابة وفضائل الخلفاء في كتب السنة في الصحاح والسنن والمسانيد في الصحيحين والسنن الأربع وغيرها، تذكر الأحاديث والنصوص والآثار التي فيها فضل الصحابة ومنزلتهم ومكانتهم، نعم. وكذلك كتب العقائد، كتب العقائد، كالطحاوية، وكتابنا هذا عقيدة أهل السنة وأهل الحديث والإبانة لابن بطة وغيرها من الكتب، عقيدة اللالكائي أصول السنة والاعتقاد، وكذلك أيضا السنة للإمام أحمد السنة لابنه عبد الله والسنة لابن أبي عاصم وغيرها، كتب العقائد وكتب الحديث فيها بيان مكانة الصحابة ومنزلتهم وفضلهم، كتب الحديث في الصحاح والسنن والمسانيد كلها فيها فضائل الصحابة وفضائل الخلفاء الراشدين، نعم.
يقول: حفظك الله، كيف نجمع بين قوله -صلى الله عليه وسلم-:

ومن أراد أن ينسأ له في رزقه ويطول في عمره فليصل رحمه



وبين قوله سبحانه وتعالى:



وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا

؟
لا منافاة بين النصوص، قول الله تعالى:


وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا


فيه بيان أن الأجل مكتوب وأما حديث:


من أحب أن ينسأ له في أجله فليصل رحمه



معناه أن الله تعالى يجعل صلة الرحم سببا في طول عمره والسبب والمسبب مكتوبان فالله تعالى قد قدر في الأجل أن هذا يطول عمره بصلة الرحم وهذا يقصر عمره بقطيعة الرحم، ولا منافاة مكتوب السبب والمسبب، فلا منافاة




وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا


والله تعالى قدر الأسباب والمسببات، قدر أن هذا يطول عمره



من أحب أن يؤخر له في أجله وينسأ له في أثره ويبسط له في رزقه فليصل رحمه


والله تعالى قدر الأسباب والمسببات، وقدر أن هذا يطول عمره بصلة الرحم وهذا يقصر عمره بقطيعة الرحم والسبب والأسباب كل منهما مقدر وليس هناك فيه تغيير ولا تأخير لا تقديم ولا تأخير

وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا



فلا منافاة بين النصوص، نعم.
هذا يقول فيمن رؤي في المنام أنه من أهل الجنة، هل يحكم له أنه من أهل الجنة ؟
لا يشهد بالجنة إلا لمن شهدت له النصوص، أما المنامات فلا، المنامات لا يعتبر بها، ولكن المنامات قد تكون، إذا كان رجل صالح، الرؤية الصالحة، يراها المؤمن أو ترى له، هذه من المبشرات أما أن يحكم لها ويعمل بها فلا، لا يعمل بالمنامات، نعم.
يسأل عن حكم تعلم السحر ؟
تعلم السحر وتعليمه كفر، كفر وردة إذا كان يتصل بالشياطين كما قال الله تعالى



وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ


ولأن الذي يتعلم السحر، الذي يتصل بالشياطين لا بد أن يشرك بالله، كما سبق، لأن الشيطان، يشترط على الساحر الشرك، فيه خدمة متبادلة بين الشيطان والساحر، من الشرط الذي يشترطه الشيطان على الساحر أن يكفر بالله، بأن يتقرب بالشركيات، بالذبح لغير الله، أو يطلب منه أن يبول على المصحف، أو يدوسه بقدميه، أو يلطخه بالنجاسة يطلب منه أن يكفر بالله، فالساحر لا بد الساحر مشرك ومن سحر فقد أشرك لا بد أن يفعل الشرك، إذا كان يتصل بالشياطين، ولهذا فإن تعلم السحر وتعليمه شرك، كفر وردة نعوذ بالله، نعم.
السؤال قبل الأخير، يقول، نرجو توجيه نصيحة للنساء اللواتي لا يرتدين قفازا ولا جوربا وكذلك نصيحة لأزواجهن الذين يسمحون لهن بالخروج غير اللازم ؟
نعم، ننصح النساء بالحجاب والتحجب وأن تخرج المرأة متسترة تستر جسمها عن الرجال الأجانب، يديها ورجليها بثياب فضفاضة واسعة غير ضيقة، ولا تلفت أنظار الرجال إليها وكذلك العباءة، لا تكون العباءة ضيقة، ولا تكون على الكتفين فتتشبه بالرجال، ولا تكون مزركشة تلفت أنظار الرجال، وتكون العباءة، تضعها المرأة على رأسها، لا تتشبه بالرجال، ولا تكون ضيقة ولا واسعة الأكمام كما يذكر عن عباءات.. وتستر يديها ورجليها، إما بقفازين وإما بثيابها، المهم تستر يديها ورجليها عن الرجال الأجانب إذا خرجت تكون متسترة ولا تلبس ثيابا تلفت أنظار الرجال إليها ولا تتطيب، تكون محتشمة متسترة، هذا هو الواجب على المرأة وعلى أولياء أمورهم، نسأل الله للجميع السداد، نعم.
السؤال الأخير: يقول نرجو منكم توضيح القاعدة التي ذكرتموها، إذا اجتمعت مفسدتان تركت العظمى وآثرنا الصغرى عليها ؟
نعم القاعدة أنه إذا اجتمع مفسدتان لا يمكن تركهما فإنه ترتكب المفسدة الصغرى لدفع المفسدة الكبرى، مثال ذلك ولي الأمر فعل معصية، هذه مفسدة، المعصية، أراد شخص أن ينكر على ولي الأمر أو جماعة بالخروج عليه وقتاله هذه مفسدة كبرى؛ لأنه يترتب عليه مفسدة أعظم.
عندنا مفسدتان، مفسدة كون ولي الأمر فعل منكرا، معصية، شرب الخمر، أو ظلم أحدا أو قتل أحدا بغير حق والمفسدة الثانية الخروج عليه، إذا خرج عليه أو جماعة، ولي الأمر لا يسكت عنده جيش، ويقاتله فيكون المسلمون حزبين، فيتقاتلون ويتناحرون وتراق الدماء، وتفسد أحوال الناس، ويختل الأمن، ويختل أحوال الناس، المعيشة والتجارة والزراعة والاقتصاد والدارسة، ويتدخل الأعداء، ويتربصون بهم الدوائر، وتذهب ريح الدولة، وتأتي فتن لا أول لها ولا آخر، تقضي على الأخضر واليابس.
أي المفسدين ترتكب؟ نرتكب مفسدة نستر على المعصية والنصيحة مبذولة من قبل العلماء ومن قبل أهل الحل والعقد فإن قبلوا فالحمد لله وإلا فقد أدى الناس ما عليهم، ولا يجوز الخروج ومن ذلك أيضا إنكار المنكر، ومن أمثلة ذلك ما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- أنه خرج مرة ومعه بعض تلاميذه في أيام التتار الذين يقتلون الناس الكفرة، فوجدوا قوما من التتار يشربون الخمر، فأراد بعض تلاميذ الشيخ أن ينكر عليهم شرب الخمر، فقال له الشيخ: لا، اتركهم؛ لأن هؤلاء اشتغلوا عن قتل المسلمين بشرب الخمر فلو أنكرت عليهم، لتفرغوا لقتل المسلمين.
فكونهم يشربون الخمر هذه مفسدة، وكونهم يقطعون رقاب المسلمين هذه مفسدة أعظم فأي المفسدتين نرتكب، ولهذا قال الشيخ: اسكت عنهم، اتركهم، اتركهم يشربون الخمر حتى يشتغلوا بشرب الخمر عن قتل المسلمين، فلا ينكر المنكر إذا ترتب عليه منكر أشد منه.
هذا من الأمثلة، وفق الله الجميع إلى طاعته ورزق الله الجميع العلم النافع وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


منقول من موقع الشيخ عبدالعزيز الرجحي (حفظه الله)


أخوكم شاكر الرويلي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-07-2008, 09:12 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( شاكر ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-07-2008, 01:17 PM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

وإياكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( علينا باليقين ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-07-2008, 08:01 AM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

وفيكم بارك الله أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( شاكر ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:22 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.