موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأمل والبشائر > ساحة الأمل والبشائر

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-05-2008, 01:43 PM   #1
معلومات العضو
ابو غراب

3agek13 لماذا لا يُرفع عني البلاء ... لم لا يُستجاب لي ؟؟

لماذا لا يُرفع عني البلاء؟

لم لا يُستجاب لي ؟


دعوت ولم يستجاب لي .. أخذت بكل الأسباب وتحريت أوقات الإجابة

فعلت كل شىء ..والأمر يزداد سوء..هل سيرفع عني البلاء ؟



قبل أى شىء يجب أن نعرف

أن تعرف أن هذا البلاء من الله وتقديره لك

أن تعرف أن الله أرحم بك من أمكأن تعرف أن الله لم يبتليك ليهلكك أو أنه جل وعلا يريد عذابكالبلاء له وقت وسيزول مهما طال

عندما تأخذ بكل الأسباب وتتأخر الإجابة ولا يُرفع البلاء يآتى الوسواس ويعمل الشيطان

يحكى الشيخ محمد حسين يعقوب قائلا:كنت فى بلاء شديد وجلست أردد أذكار المساء وجاء دعاء( اللهم إنى امسيت فى عفوك منك وعافية ..) فجاءه الشيطان يقول اين هذه العافية؟ فأستعاذ بالله سريعا وطرده


وقال كفى أن هذا البلاء من إختيار الله لي

ويقول أيضا ..مرض والده "رحمه الله" فى آخر حياته بمرض السكر وأصيب بجرح فى إصبعه وطلب الطبيب بتر الإصبع فرفضو وذهبو لطبيب آخر وآخر ..وكلهم اجمعو على ذلك ,الشاهد أنهم عندما قالو للطبيب لا قال لهم لست أنتم من تقررون هذا عملي وانا من أقول


هكذا نحن ولله المثل الأعلى

أنت حر أم عبد ..مالك أم مملوك؟


إذن فليفعل بك ما يشاء هو الأعلم ما الأصلح يمرضك أو يشفيك ..يزوجك أو لا ..لسنا نحن من نقرر

عندما يمرض أبنك


بداء يحتاج لعملية فى البطن ماذا تفعل؟ أتأخذه وتقول لا لن تفتح بطنه ..أم تثبته أنت على السرير وتعينه على فتح بطن أبنك؟ لما. هل لتؤذيه ؟ أم لأنك تعلم أن المصلحة فى هذا

ولله المثل الأعلى


فلما لانُسلم لقضاء الله ما دمنا أخذنا بالأسباب


أحيانا الله يداوي بالقطع واحيانا بالبلسم وهو الحكيم وله فى كل شىء حكمــة


أنت موقن ان الله حكيم ..يفعل ما يريد ..أى شىء يفعــله فيكِ راضي

الشاهد أن تعترف أن الله منعك لحكمة وعندما يعطيك يعطيك لحكمة
من أصول الوصول إلى الله "لا تلبس ثياب الفراغ أثناء العمل "
مثلا عامل ورشة تصليح السيارات( الميكانيكي) كل يوم تجده يرتدي الزي المعروف(العفريته) لديهم وكله زيوت وشحم آثار العمل ..ولكن يوم الأجازة تجده نظيف ويرتدي زى يساير الموضة ..لكن لو ذهب بثياب الفراغ للعمل سُيطرد

كذلك الدنيا


سجن المؤمن والسجن له أحكامهالذى يريد أن يعيش فى الدنيا ولايمرض ولا يتألم ولا يحرم مستحيل ؟! كيفالدنيا دار إبتــلاء ..حتى اللذات فيها ناقصة ومكدرة !
(إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ)


(إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا)


(الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)



هل جاءت الخادمة يوما بعد أن طلبتي منها طلبا وقالت لكِ يييييييه مللت أنتى دائما تقولين أغسلي لي ملابسي نظفي حجرتي ..تعالى أنتى نظفى حجرتى ؟! إن فعلت هذا قلتى لها هذا عملك وأنا لا أحملك فوق طاقتك

ولله المثل الأعلى نحن مملوكين له فكيف يتضجر المملوك من حكم سيده عليه ؟

هكذا يجب أن نحاور نفوسنا


..

يقول الشيخ يعقوب بعض الناس إذا وسوست نفسه له ياخد ويدي معها ومع الشيطان ويشرب شاي ! ويضيع نفسهلكن الصحيح أن نحاورها بالأدلة كمثال المملوك والطبيب


هناك نفوس لينة تقول لها هذه حكمة الله فتسلم وتصمت وهناك نفوس خبيثة نعوذ بالله منها
الله المالك وله التصرف

هل تعرفن ياحبيبات فى حياتي أنا شخصيا كثيرا ما أمر بإبتلاء وأفقد أمر أريده أو شىء أحبه وأحزن كعادة النفس البشرية وتقريبا ولا مرة إلا ويثبت لي أن إختيار الله لى الأفضل من أبسط الأشياء لأكبرها

ونسأل الله أن يطهرنا على مايحب فى عفو منه وعافية فإننا ضعاف وعافيته جل وعلا أوسع لنا


(( هل الإبتلاء إلا منع الأغراض وعكس المصالح ))
يانفس تطلبين أغراضك وتنسي الفرائض ؟!



كيف تطلبي حقك وأنى لم تؤدى واجبك وهذا فى الأساس ليس حقك..بل أنتى مملوكة


!
سنين طويـــلة فى معاصي وغفلة ونآتى فجأة نطلب الإجابة ..ونحن قد سددنا طرقها سنوات ولأننا إلتزمنا سنتين خلاص


!
ينبغى على الإنسان أن يعلم أن طرق الإجابة تحتاج إلى تنظيف

بالتقوى تصل وبعدم التقوى تحرم



إننا لا نرى ولا نعم العواقب

(قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا)

تطلب الشفاء وربما لو شفيت لأرتكبت الكبائر وعصيت الله فالله أمرضك كى ترفع يدك وتقول يــارب


(وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ)

(وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ)

ينبغى أن تعلم أنك لا تنظر إلا للصورة التى أمامك فقط ..لكن الله جل وعلا يعلم العواقب


ما نأخذه فى الدنيا خصم من حساب الآخرة

هل يستوي من عانى من المرض والصحيح فى الأجرهل يستوى الذى تزوج والذى لم يتزوجأكيد المبتلى أجره أعلىالذى لم تأخذه سيتم لك أجره

لا تخــــــــاف طلبت ولم تعطى أجرك محفوظ

يوم القيامة عندما ترى الدعاء الذى لم يستجاب واجره ستتمنى لو أن كل دعواتك لم تجاب

وفى الحديث ما معناه عندما يرى الناس أجر الصابرون يتمنون لو أن أجسادهم قرضت بالمقاريض فى الدنيا

(إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)




قد يكون الـتأخير مصلحة والإستعجال مضره


تريد الزواج وربما هو فساد لدينك وشغل عن الله..

تريد المال وربما هو شر لك الآنسبحان الله كم من متزوجة وكم أم لأطفال تتمنى أن يعود الزمن فتؤثر الزواج وعدم الإنجاب مما عانت من عقوق أو زوج سىء


قد يكون إمتناع الإجابة لآفة فيك

قد يكون مأكلك فيه شبهة ..قلبك فى غفلة أثناء الدعاء ..ذنب لم تتب منه كما ينبغى

ينبغى أن يقع مقصود من ذلك المطلب


عايز تتزوج ليه ..عايزة تنجب ليه ..عشان أبقى زى الناس! يعنى الفطرة إنه كله بيتزوج وبيخلف فليه أبقى محروم؟!

أين النية الصالحة فلنجددها ؟

ربما كان فى حصوله زيادة أوتاخير عن مرتبة خير


أحد السلف كانت تحدثه نفسه بالغزو فرأى رؤيا ..

( إن غزوت أسرت ..وإن أسرت تنصرت فكف)



وأيضا التأخير من فوائده العظيمة

البكاء ..اللجأ ..إنك تظل واقف على الباب ملازم تسمتع بالحلاوةولا يوجد إبتلاء إلا ونخرج منه بدروس قلبية مهما قصرنا ..اليقين ..والمعيةأصل مشكلتنا إننا مش بنيجى غير بالضرب على دماغنا :
لو حصل لك لإنشغلت به


فكم من مشغول بالنعمة عن المنعم؟!

سواء مال زواج أطفال ربما إنتى الآن فى مستوى معين لسه مجمدتيش لو ربنا رزقك هتتهزى وتنشغلى بتلك النعمة فبربنا بيقربك ويطهرك ويقوى قلبك بالإبتلاء أولا


يشعر الإنسان بالأنس لأن الله يسمعه
وما اروعه من شعــور !

يـــاه نسأل الله أن يرزقنا ..إحساسك إن كــــــــــل البشر دول مش فاهمينك ولو فهموكى نفسهم عندهم أغلى أرحم بكِ حتى من أمــك..

لكن ربك وحبيبك هوه إلى بإيده كــــل حاجة ..

بإيده قلوبهم وبإيده أمركحبيبك عارف إلى فى نفسك أكتر منك ..عارف خوفك وقلقلك وحبك ..ولم يحرمك إلا لأنه يحبك ويعلم مصلحتك ..بجد فى أحلى من إنك فى نفس وسط البشر كلهم تناجيه ولايعلم سرك سواه ..والأجمل إن من يجرب إحساس تخلى الناس عنه هو الأكثر إحساسا بذلك ..قد تعتقدى لأاول وهلة إن الدنيا ضاقت بك ولايوجد سوى بابه فيعوضك ..اللهم أرزقنـــــــا لذة الأنس بك ولاتحرمنا ..ياربي أحفظنى وأخواتى من غفلتنا ..يارب أرزقنا معيتك وطهرنا على ماتحب فى عفو منك وعافية


حتى يتبين الناس من يطلب بحق ومن يطلب بباطل


(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ)



آية رائعة إيه ياجماعة..دى سلعة الله الغالية الجنــــة ..هندخلها ببلاش؟!

هذه الآية بشرى لكل مبتلى ..ربنا سبحانه وتعالى يمحصك ..يختبرك إعداد للجنة بــــإذن الله ورحمته



(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)

آية رائعة ..حاسين ياجماعة بحتى


زلزلوا..


حاسين بألم متــــى نصر الله ..

وما أروع البشـرى بعد طول الألموعد الله الذى لا يخلف الميعادابشرى يا أمتنا ..أبشرى أختاه ..نصره ورفع بلاءك قريـــــب


(حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ)



أمثلة رائعة على الصبر


سيدنا يعقوب ..

يالله قصته رائعة ويعجز القلب عن إستيعاب معانيهاطبيعي عندما يُأخذ قرة عينه ويتبعه الآخر ما ذا يحدث له؟

بكى من العمى ولكــن إنظرو للأمل فى الله

(فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ)

يالله !!!!!!!


وفى النهاية ماذا حدث .. ؟

صحيح حُرم أبنه لكن عاد فوجده ملك وجد نبي ..هل هناك أروع من ذلك الفرج ..يارب فرج عني وكل مكروب ..يارب نثق فى يسرك وونتظره عاجلا غير آجل


سيدنا زكريا وقصته
لى معها إحساس آخر ..تعرفو يا أخوات متى أدعو بأكثر أدعية اشعر أنها مستحيلة ويدب الأمل فى قلبي عندما أسمع تلك القصة ..


يالله ! زوجتة عقيم وعجوز لدرجة إن سيدنا زكريا نفسه لا يصدق إنه ينجب منها لكبر سنه هو أيضا ! وقد سمعت من أحد الدعاة إن ربنا أصلحها من كل النواحي البدنية والصحية كى تقوى على الإنجاب ..



الشيخ يعقوب يقول ..

هذه لم تكن أول دعوة لسيدنا زكريا اكيد طوال عمره يسال الله ولم ييأس ورزقه الله الإبن الصالح ..صالح فقط لا ؟ بل نبى مرسل هل هناك أفضل من هذا التعويض!



تعالو كده نتأمل آيات البشرى ووصف سيدنا يحيى فيها


(فَنَادَتْهُ الْمَلائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِين)



(يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا)

يا كرمك الواسع ياربي ..شوفوا الكرم فى أدق التفاصيل .
حتى إسم إبنه لم يجعل الله له من قبل سميا




(فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)
شوفتو ياحبيبات صفات أهل الإجابة ؟




يالله ..ربي لم نعصيك تجبرا ..بل ضعفـــا ..ربى أعفوعنا ..ربي لانستحق فرجك لكن أنت الكريــــــــم

أعفو عنا واجعلنا أهلا للفرج عاجلا غير آجل


أنظرو أيضا لتلك الفائدة الرائعة

(قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا)


يالله ..كبر فى السن وتاخرت الإجابة لكن يارب أنا سعيــد بدعائك حتى مع تأخر الإجابة وطول زمن البلاء


وختاما ..
لن نكون أبدا بدعاء الله مالك أمرنا أشقياء ..حتى إن لم يبلغنا مرادنا وأعطانا غيره فهو الخيــر لناومن سعة كرمه أنه لايضيع الدعاء الذى لا يستجاب ..بل يُدخر لنا حتى نتمنى لو أنه لا دعاء أجيب لنا من قبل

نُثاب بالدعاء ونعوض بافضــــل منه فى الآخره

ومن أعمق أنواع الذكر الدعــاء

ومن حسن ظننا بالله

أن النعيم فى الدنيا ..كالقميص القصير ..موجود لكن قصير حتى لا نتعثر فيه ويؤذينا


ونسألك يارب ياذا الجلال والإكرام أن تفرج كروبنا


وأنا تجعل لنا مخرجا وفرج قريبا عاجلا غير آجل فى عفو منك وعافبةنسألك أن تغفر لنا تقصيرنا وسوء ظننا وقلة صبرنا وتجبر نقص صبرنا وتأجرنا بهنسألك بإسمك الأعظم الذى إذا دعيت به أجبت أن تنزل على قلوبنا برد الرضا وتمام الرضا وكمال الرضانسألك يا حسبنا ووكيلنا أنت نعم الوكيل ..أن تجعلها آخر أحزاننا ..وأن تأجرنا فى مصائبنا وإبتلائتنا كلها وتخلفنا خير ..وأن ترزقنا رضا يجعل البلاء فى أعيننا وقلوبنا أعظم النعم ..و أن تُبصبرنا بالخير لنانسألك وإن سلبت منا النعم أن ترزقنا رضا يرضيك عنا ويجعلها سواءنسألك أن ترزقنا دعاء مستجابا وتغفر لنا ذنوبنا التى حجبت رفع البلاء ..اللهم هون علينا مصائب الدنيا ولاتجعل مصيبتنا فى ديننا ولاتجعل الدنيا أكبر همنانسألك يقين كيقين ذى النون ترفع به عنا كل بلاء وتفرج به كل كرب عندما قال

(لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)

اللهم لك الحمد لك الحمد حتى ترضى وإذا رضيت وبعد الرضاوصلي اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم


الحمد لله الذى ذكرني بمشاهدة هذه الحلقة ..


والذى ألهمني عرضها على المنتدى فقد خففت عني كثيرا ..هي رسالة لى قبلكن

تم بحمد الله




تلخيص للشيخ محمد حسين يعقوب
الشبكة الاسلامية العالميه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-05-2008, 02:31 PM   #2
معلومات العضو
بنت الجزيرة
عضو

افتراضي


(قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا)

(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ)

بارك الله فيكم الأخ الفاضل / ابو غراب ،،،

وجزاكم الله خير عالموضوع القيم المفيد المميز ،،،

بوركتم ،،،

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-05-2008, 09:03 PM   #4
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

Lightbulb اللهم ارفع وفرج عن المسلمين أجمعين

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى : ** يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم ** .

قد تقدم ذكر الطيب , وتفسيره بالحلال ; وكذلك فسره مالك في رواية أبي بكر بن عبد العزيز العمري عنه , وقد روى مالك عن عثمان أنه قال في خطبته : وعليكم من المطاعم بما طاب منها . وقد روى أبو هريرة ** أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يا أيها الناس , إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا , وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال : ** يا أيها الرسل كلوا ** . ثم قال : ** يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم ** . ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه : يا رب يا رب , مطعمه حرام , ومشربه حرام , وملبسه حرام , وغذي بالحرام فأنى يستجاب له , **

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ** إن من أطيب ما أكل الرجل من كسبه , وإن ولده من كسبه ** . وقال تعالى في داود : ** وعلمناه صنعة لبوس لكم ** .

وروى علماؤنا أن عيسى كان يأكل من غزل أمه .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ** جعل رزقي تحت ظل رمحي , وجعلت الذلة والصغار على من خالف أمري ** .
فجعل الله رزق محمد في كسبه لفضله , وخص له أفضل أنواع الكسب , وهو أخذ الغلبة والقهر , لشرفه صلى الله عليه وسلم .

جـــزاكـــم الله خــيـــرا على هذا الموضوع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-05-2008, 03:01 PM   #5
معلومات العضو
نور اسلام

إحصائية العضو






نور اسلام غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة Morocco

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 المغرب

 

افتراضي

الابتلاء بالمرض سنة ماضية
أبو عبدالعزيز سعود الزمانان

حكم المرض وفوائده :

1 . استخراج عبودية الضراّء وهي الصبر :
- إذا كان المرء مؤمناً حقاً فإن كل أمره خير ، كما قال عليه الصلاة والسلام : " عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابته سراّء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضراّء صبر فكان خيراً له " [1]2 . تكفير الذنوب والسيئات :
- مرضك أيها المريض سبب في تكفير خطاياك التي اقترفتها بقلبك وسمعك وبصرك ولسانك ، وسائر جوارحك .

- فإن المرض قد يكون عقوبة على ذنب وقع من العبد ، كما قال تعالى ** وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير **

- يقول المعصوم – صلى الله عليه وسلم - : " ما يصيب المؤمن من وَصب ، ولا نصب ، ولا سقَم ، ولا حزن حتى الهمّ يهمه ، إلا كفر الله به من سيئاته "
[2] .

3 . كتابة الحسنات ورفع الدرجات :
- قد يكون للعبد منزلة عظيمة عند الله سبحانه وتعالى ، لكن العبد لم يكن له من العمل ما يبلغه إياها ، فيبتليه الله بالمرض وبما يكره ، حتى يكون أهلاً لتلك المـنزلة ويصل إليها .

- قال عليه الصلاة والسلام : " إن العبد إذا سبقت له من الله منـزلة لم يبلغها بعمله ، ابتلاه الله في جسده أو في ماله أو في ولده ، ثم صبّره على ذلك ، حتى يبلغه المنـزلة التي سبقت له من الله تعالى "
[3]
4 . سبب في دخول الجنة :
- قال – صلى الله عليه وسلم - : " يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب ، لو أن جلودهم كانت قرِّضت بالمقاريض " صحيح الترمذي للألباني 2/287 .

5 . النجاة من النار :
- عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – عاد مريضاً ومعه أبو هريرة ، فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : " أبشر فإن الله عز وجل يقول : هي ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا لتكون حظه من النار في الآخرة " السلسلة الصحيحة للألباني 557 .

6 . ردّ العبد إلى ربه وتذكيره بمعصيته وإيقاظه من غفلته :
- من فوائد المرض أنه يرد العبد الشارد عن ربه إليه ، ويذكره بمولاه بعد أن كان غافلاً عنه ، ويكفه عن معصيته بعد أن كان منهمكاً فيها .

7 . البلاء يشتد بالمؤمنين بحسب إيمانهم :
- قال عليه الصلاة والسلام : " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضا ، ومن سخط فله السخط " حسنه الألباني في صحيح الترمذي 2/286 .

- * بشرى للمريض :

- ما كان يعمله المريض من الطاعات ومنعه المرض من فعله فهو مكتوب له ، ويجري له أجره طالما أن المرض يمنعه منه .

- قال – صلى الله عليه وسلم - : " إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً " رواه البخاري 2996 .

- * الواجب على المريض :
- الواجب على المريض تجاه ما أصابه من مرض هو أن يصبر على هذا البلاء ، فإن ذلك عبودية الضراء .

- والصبر يتحقق بثلاثة أمور :
1 . حبس النفس عن الجزع والسخط
2. وحبس اللسان عن الشكوى للخلق .
3 . وحبس الجوارح عن فعل ما ينافي الصبر .
[4]
- * أسباب الصبر على المرض :- 1 . العلم بأن المرض مقدر لك من عند الله ، لم يجر عليك من غير قبل الله .
- قال تعالى ** قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون ** ، وقال تعالى ** ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها **

- قال عليه الصلاة والسلام : " كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة " مسلم 2653.

- 2 .
أن تتيقن أن الله أرحم بك من نفسك ومن الناس أجمعين :
- عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال : قدم على النبي – صلى الله عليه وسلم – سبيٌ ، فإذا امرأة من السبي وجدت صبياً فأخذته ، فألصقته ببطنها وأرضعته ، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم - : " أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار ؟ قلنا : لا وهي تقدر أن لا تطرحه ، فقال : لله أرحم بعباده من هذه بولدها " البخاري 5999 .

- 3 .
أن تعلم أن الله اختار لك المرض ، ورضيه لك والله أعلم بمصحتك من نفسك :
- إن الله هو الحكيم يضع الأشياء في مواضعها اللائقة بها ، فما أصابك هو عين الحكمة كما أنه عين الرحمة .

- 4 .
أن تعلم أن الله أراد بك خيراً في هذا المرض :
- قال عليه الصلاة والسلام : " من يرد الله به خيراً يصب منه "
[5] أي يبتليه بالمصائب ليثيبه عليها .

- 5 . تذكر بأن الابتلاء بالمرض وغيره علامة على محبة الله للعبد :
- قال – صلى الله عليه وسلم - : " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم " صحيح الترمذي للألباني 2/286 .

- 6 .
أن يعلم المريض بأن هذه الدار فانية ، وأن هناك داراً أعظم منها وأجل قدراً :
- فالجنة فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .
- قال – صلى الله عليه وسلم - : " يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة ، فيصبغ في النار صبغة ، ثم يقال : يا ابن آدم : هل رأيت خيراً قط ؟ هل مرّ بك نعيم قط ؟ فيقول : لا والله يا رب . ويؤتى بأشد الناس بؤساً في الدنيا من أهل الجنة ، فيصبغ في الجنة صبغة ، فيقال له : يا ابن آدم هل رأيت بؤساً قط ؟ هل مرّ بك شدة قط ؟ فيقول : لا والله يا رب ما مرّ بي بؤس قط ولا رأيت شدة قط "
[6] – الصبغة أي يغمس غمسة .

- 7 . التسلي والتأسي بالنظر إلى من هو أشد منك بلاء وأعظم منك مرضاً :
- قال عليه الصلاة والسلام : " انظروا إلى من هو أسفل منكم ، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم "
[7]

وأسأله سبحانه أن يشفي مرضانا ومرضى المسلمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

-------------------------------------------[1] رواه مسلم (2999 ) .
[2] البخاري 5641 .
[3] صحيح أبي داود للألباني 2/597 .
[4] عدة الصابرين لابن القيم ص 13 .
[5] البخاري 5645
[6] مسلم 2807 .
[7] مسلم 2963 .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-06-2008, 05:33 AM   #6
معلومات العضو
ام غيداء

إحصائية العضو






ام غيداء غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... موضوع اكثر من رائع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-11-2008, 03:17 PM   #8
معلومات العضو
نواف القاسم

افتراضي

يسلم فمك
وجزاك الله خير ورزقنا انا وانت ولي في المنتدى والمسلمين العافيه ويرزقنا الجنه وان يسر حسابنا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-04-2009, 09:55 PM   #9
معلومات العضو
بوابة التغيير

إحصائية العضو






بوابة التغيير غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة Kuwait

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

أخي الكريم

بارك الله فيك , وجزاك الله خيرا


تسلم يمناك , موضوع طيب ومفيد

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:14 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.