موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-05-2005, 03:19 PM   #1
معلومات العضو
مسك الختام
اشراقة ادارة متجددة

Thumbs up نور البصيرة يؤدي إلى حسن الخاتمة !!!

ما أن يُخبت قلب العبد لرب العالمين ، وتذوق جوارحه لذة النَّصَب في العبادة
حتى يفيض الكريم الوهاب على صاحب هذا القلب بنور البصيرة .

هذا النور الذي يرافقه في سَيْره إلى الله تعالى ، يهديه إلى مسالك الرشد .
فيفرق به بين الحق والباطل ، والصدق والكذب ، والسنة والبدعة .
إلى أن يرزقه الله عز وجل حسن الخاتمة .


إن هذا النور منحة ربانية لا تشاهدها الأبصار ، ولا تصفها الكلمات
بل يحسها كل صادق في إيمانه .

قال تعالى : ( أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ
كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )( الأنعام : 122 ) .

فهذا مثل للذي هداه الله بعد الضلالة ، وأضاء بصيرته بنور الحجج والآيات يتأمل بها الأشياء
فيميز بين الحق والباطل
ويجد الإنسان في قلبه هذا النور
فتتكشف له حقائق الوجود وحقائق الحياة وحقائق الناس وحقائق الأحداث التي
تجري في هذا الكون وتجري في عالم الناس
ويجد الإنسان في قلبه هذا النور
فيجد الوضوح في كل شأن وفي كل أمر وفي كل حدث .
وجد الوضوح في نفسه وفي نواياه
ويجد الوضاءة في خواطره ومشاعره وملامحه
ويجد الراحة في باله وحاله وقاله
ويجد الرفق واليسر في إيراد الأمور وإصدارها ،ة وفي استقبال الأحداث واستدبارها
ويجد الطمأنينة والثقة واليقين في كل حالة وفي كل حين .

قال تعالى : ( قَدْ جَاءَكُم بَصَائِرُ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا
وَمَا أنَا عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ ) ( الأنعام : 104 ) .

قال القرطبي : « قد جاءكم آيات وبراهين يُبصر بها ويُستدل . جمع بصيرة وهي الدلالة ، ووصفها بالمجيء لتفخيم شأنها ؛
إذ كانت بمنزلة الغائب المتوقع حضوره للنفس .
كما يقال : جاءت العافية ، وقد انصرف المرض » [5]

وقال تعالى : ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الكِتَابُ وَلاَ الإِيمَانُ
وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) ( الشورى : 52 ) .

رُوحاً : أي وحياً من أمرنا . وسمَّاه روحاً لأنه تحيا به القلوب الميتة لما فيه من الهداية .

وقال تعالى : ( وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ ) ( ص : 45 ) .

يقول ابن القيم : « أي البصائر في دين الله عز وجل
فبالبصائر يُدرك الحق ويُعرف ، وبالقوة يُتمكن من تبليغه وتنفيذه والدعوة إليه .

فهذه الطبقة كان لها قوة الحفظ والفهم في الدين والبصر بالتأويل ، ففجرت من
النصوص أنهار العلوم ، واستنبطت منها كنوزها ، ورُزقت فيها فهماً خاصاًَ .

كما قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - وقد سُئل : هل خصكم
رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء دون الناس ؟ فقال : « لا ، والذي فلق الحبة وبرأ النسمة !
إلا فهماً يؤتيه الله عبداً في كتابه .

فهذا الفهم هو بمنزلة الكلأ والعشب الكثير الذي أنبتته الأرض »


ومن عقوبات المعاصي أنها تُعمي بصيرة القلب ، وتطمس نوره ، وتسد طرق
العلم ، وتحجب مواد الهداية.

وقد قال مالك للشافعي - رحوهما الله - لما اجتمع به ورأى مخايل النجابة عليه : « إني أرى الله تعالى قد ألقى عليك نوراً
فلا تطفئه بظلمة المعصية » .

ولا يزال هذا النور يضعف ويضمحل ، وظلام المعصية يقوى حتى يصير
القلب في مثل الليل البهيم ...

فكم من مهلكة يسقط فيها ولا يبصرها ، كأعمى خرج بالليل في طريق ذات مهالك ومعاطب ...
فيا عزة السلامة ويا سرعة العطب

ثم تقوى تلك الظلمات وتفيض من القلب إلى الجوارح
فيغشى الوجه منها سواد بحسب قوتها وتزايدها
فإذا كان عند الموت ظهرت في البرزخ فامتلأ القبر ظلمة

فإذا كان يوم المعاد وحُشر العباد علت هذه الظلمة الوجوه علواً ظاهراً يراه كل أحد.
حتى يصير الوجه أسود مثل الحممة ( الفحم ) .

فيا لها من عقوبة لا توازن لذات الدنيا بأجمعها من أولها إلى آخرها.
فاحذر المعاصي فإنها تطفئ نور البصيرة .

قال تعالى : ( وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ المَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ) ( الأنفال : 24 )

إنها صورة تستوجب اليقظة الدائمة ...
والحذر الدائم..
والاحتياط الدائم ...

اليقظة لخلجات القلب وخفقاته ولفتاته ...
والحذر من كل همة فيه وكل ميل مخافة أن يكون انزلاقاً ...
والاحتياط الدائم للمزالق والهواتف والهواجس ...
والتعلق الدائم بالله سبحانه مخافة أن يقلب هذا القلب في سهوة من سهواته
أو غفلة من غفلاته أو رفعة من رفعاته ...

ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو المعصوم يكثر من دعاء :
« اللهم ! يا مقلب القلوب ؛ ثبّت قلبي على دينك ».

فكيف بالناس وهم ليسوا مرسلين ولا معصومين ؟!

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
آمين





منقول للفائدة
وجزى الله الكاتب خير الجزاء .

التعديل الأخير تم بواسطة الغردينيا ; 16-01-2013 الساعة 06:43 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-05-2005, 08:27 PM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بارك الله فيكِ أختي الفاضلة ( القابضة على الجمر ) ، مع تمنياتي لكِ بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-05-2005, 12:36 AM   #3
معلومات العضو
وضحى

افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الله يجزيك الف خير على النقل ولاحرمك الله الاجر والثواب
اللهم اميييييييييييييين




ومن عقوبات المعاصي أنها تُعمي بصيرة القلب ، وتطمس نوره ، وتسد طرق
العلم ، وتحجب مواد الهداية.

وقد قال مالك للشافعي - رحوهما الله - لما اجتمع به ورأى مخايل النجابة عليه : « إني أرى الله تعالى قد ألقى عليك نوراً
فلا تطفئه بظلمة المعصية » .
اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
اللهم امييييييييييييييين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-05-2005, 06:09 AM   #4
معلومات العضو
المحب في الله
مشرف ساحة الموضوعات العامة بالرقية الشرعية

افتراضي

الحمد لله على نعمة الهدايه



جزاكي الله خير الجزاء أختي القابظة على الجمر



فعلا موضوع جميل يساعد على حرارة التمسك بدين الله إن كان هذا جزائه في الدنيا البصر والبصيره والسعاده والأنس بالله فمابالكم بالأخرة روحن وريحان ورحمة من المنان



الله يكتب أجرك وينفع بك أمين



أخوك ( المحب في الله )

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-05-2005, 09:51 AM   #5
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

بارك الله فيكَ أخي الحبيب ( أخوكم في الله ) ، مع تمنياتي لك بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-06-2006, 06:27 PM   #6
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي

... بسم الله الرحمن الرحيم ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في الجميع وجزاكم خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
... معالج متمرس...
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-01-2011, 06:58 AM   #7
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

إحصائية العضو






أسامي عابرة غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة jordan

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسنتِ أحسن الله إليكِ أختي الكريمة مسك الختام

موضوع قيم نفع الله به ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه

« اللهم ! يا مقلب القلوب ؛ ثبّت قلبي على دينك ».


في رعاية الله وحفظه


 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:16 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.